موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هجوم برشلونة: البحث عن المشتبه به الرئيسي يمتد إلى أوروبا ::التجــديد العــربي:: القوات الجوية الروسية تدمر قافلة عسكرية ومقتل أكثر من 200 داعشي قرب دير الزور ::التجــديد العــربي:: فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط ::التجــديد العــربي:: فرنسا.. سيارة تصدم أشخاصاً في محطتي حافلات بمرسيليا ما أسفر عن سقوط قتيل وجريح ::التجــديد العــربي:: وصول أكثر من مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك_الحج ::التجــديد العــربي:: السفارة الأميركية في روسيا تعلق موقتاً منح تأشيرات الدخول إليها ::التجــديد العــربي:: ستة قتلى في سقوط قذيفة قرب "معرض دمشق الدولي" ::التجــديد العــربي:: تظاهرات في بوسطن الأميركية ضد خطاب الكراهية ::التجــديد العــربي:: «الخطوط السعودية»: قطر لم تمنح طائراتنا تصاريح هبوط لنقل الحجاج ::التجــديد العــربي:: هجوم برشلونة: الضحايا من 34 بلدا ::التجــديد العــربي:: تعزيزات عسكرية لإنهاء معركة الجرود: في اليوم الثاني من العملية يرفع المساحة الجغرافية المحررة من قبل الجيش اللبناني الى 80 كيلومتراً مربعاً من مساحة المنطقة التي تبلغ 120 كيلومتراً مربعاً ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يعتقل 24 فلسطينياً في مناطق عدة من الضفة الغربية ::التجــديد العــربي:: السعودية تخصخص عشرة قطاعات حكومية ::التجــديد العــربي:: المصرف المركزي الصيني يسحب 50 بليون يوان من السوق ::التجــديد العــربي:: بيت السناري الأثري بحي السيدة زينب بالقاهرة، التابع لمكتبة الإسكندرية يستضيف تراث المغرب الوطني لمهرجان "من فات قديمه تاه" ::التجــديد العــربي:: الافراط في تناول الطعام يتلاعب بالذاكرة والخضروات والفواكه مثل التوت واللفت والرمان تحصن الدماغ من ضعف الادراك وتمنح الجسم الطاقة ::التجــديد العــربي:: التدخين يصيب كبار السن بالوهن ::التجــديد العــربي:: نيمار يستعرض مهاراته ويقود سان جرمان الى فوز ساحق على ضيفه تولوز بسداسية بعد تسجيله هدفين ومساهمته في تمريرتين حاسمتين وتسببه بركلة جزاء ::التجــديد العــربي:: تشلسي يعوض تعثره الافتتاحي في 'البريمير ليغ ويفوز على توتنهام بفضل ثنائية لمدافعه الاسباني ألونسو ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية ::التجــديد العــربي::

إيلان بابيه إن حكى!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

“يكتب ايلان بابيه سيرة عملية “للتطهير العرقي للفلسطينيين” بجرأة, ليصل الى مكان إقامته الجامعية”. ما سبق جزء من مقدمة العرض, الذي كتبته عن مؤلف بابيه” , الذي يحمل ذات العنوان. إيلان بابيه أحد أهم المؤرخين الإسرائيليين وأكثرهم تمسكاً بالمبادئ والعدالة, في كتابه, يكشف بابيه حقيقة ما تعرض له الفلسطينيون في عام 1948من مجازر ومذابح وعذابات كبيرة, على أيدي المنظمات الإرهابية الصهيونية, لإجبارهم على مغادرة وطنهم عنوةً, في حملة تطهير عرقي جماعية خططت لها ونفذتها تلك العصابات. ونتيجة لذلك، أُجبر نصف الشعب الفلسطيني (800000) آنذاك على مغادرة أراضيه ودياره.

 

في اجتماع جرى في البيت الأحمر (مقر قيادة الهاغاناه) في تل أبيب، حضره (11) شخصاً هم من قيادة المنظمات الصهيونية، ومن قادة إسرائيل وكبار عسكرييها في ما بعد, ومنهم: بن جوريون، اسحق رابين، يغئيل يادين، موشيه دايان، شمعون أفيدان وآخرون، اجتمعوا عصر يوم أربعاء في 10مارس1948، ووضعوا اللمسات الأخيرة على خطة لتطهير فلسطين عرقياً، وفي مساء اليوم نفسه أُرسلت الأوامر إلى الوحدات على الأرض بالاستعداد للقيام بطرد منهجي للفلسطينيين, من مناطق واسعة في فلسطين. وأُرفقت الأوامر بوصف مفصل للأساليب الممكن استخدامها لطرد الناس بالقوة: إثارة رعب واسع النطاق، محاصرة وقصف مراكز سكانية وقرى، حرق منازل وأملاك وبضائع، طرد، هدم بيوت ومنشآت، وزرع ألغام وسط الأنقاض لمنع السكان المطرودين من العودة إلى منازلهم. الخطة الصهيونية (دالِتْ) هي النسخة الرابعة والنهائية عن خطط أقل جذرية وتفصيلاً, عكست المصير الذي كان الصهاينة يعدونه لفلسطين ولسكانها الأصليين. في نهاية الخطة التي امتد تنفيذها ستة أشهر وإضافة إلى طرد نصف سكان فلسطين، دُمّرت (531) قرية ومُحيت من الخارطة، وأُخلي(11) حياً مدينياً من سكانه.

اختلفت مع بابيه قليلا في جزء من مقدمته للكتاب! فهو يرى أن الصهيونية أوْ “إسرائيل” كحالة استعمار استيطانيّ لا يُفضي، بالضرورة، إلى تهجير اليهود وعدم شرعية وجودهم هنا. هذا ما قاله في مقدمة كتابه وكرره في محاضرة, في أمسية خاصة بعنوان “الصّهيونيّة كاستعمار”, استضافها مقهى “دار راية” في حيفا, بحضور عشرات المهتمين العرب واليهود. يعتبر بابيه من أبرز المثقّفين التقدّميين اليهود, وأحد روّاد تيار “المؤرّخين الجديد” الذين يقاربون تاريخ المنطقة وفلسطين من منظار متحرّر من الأيديولوجية الصهيونية، ناقدًا لها وناقضًا إيّاها.

بيّن بابيه في مداخلته الفوارق العلميّة بين الاستعمار العادي, كما هي حال فرنسا في الجزائر مثلاً, والاستعمار الاستيطاني, كما في حالة نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا. كما أشار إلى أنّ الحركة الوطنية الفلسطينية نظرت إلى المشروع الصهيونيّ في فلسطين في الخمسينيات والستينيات, كمشروع استعماري عادي, وبالتالي كان مطلبها إجلاء المستوطنين. بينما في جنوب إفريقيا ناضل المؤتمر الوطني الإفريقي إلى إسقاط نظام الأبارتايد واستبداله بنظام ديمقراطي للسود والبيض على حدٍ سواء. وتابع: حلّ الدولتين لشعبين أصبح في عداد الماضي وغير قابل للتطبيق, فيما حلّ الدولة الواحدة هو الحلّ الوحيد الباقي الآن والقائم على الأرض.

وشدّدّ بابيه في مستهل حديثه على أنّه جاء ليستعرض أمام الحضور, لغة سياسية جديدة ليست هي الدارجة في الخطاب الإسرائيلي، وأشار في الوقت عينه إلى أهمية تسمية المصطلحات باسمها، وأضاف قائلاً: سأتناول في هذه الندوة ثلاثة مصطلحات رئيسية يتم تغييبها عمدًا عن الخطاب العام في إسرائيل برغم أنها تجسّد واقعنا السائد في هذه البلاد. أولّها الاستعمار الاستيطانيّ وهي الحالة السائدة في فلسطين منذ نشأة دولة “إسرائيل” وما قبلها وما بعدها، وثانيهما التطهير العرقي للسكان المحليين وهي السياسة المتبعة من قبل المؤسسة الصهيونية تجاه الفلسطينيين ولا تزال هي السياسة السائدة وان كانت بدرجات متفاوتة وغير معلنة، وثالثهما هو نظام الفصل العنصري (أبارتايد) الذي تنتهجه الدولة العبريّة تجاه الفلسطينيين.

وأضاف بابيه، الملاحق أكاديميّا بسبب آرائه السياسيّة، إنّ مصطلح التطهير العرقي ليس فقط,أنّه المصطلح الدقيق الذي يصف واقع الحال في إسرائيل، بل هو أيضًا مصطلح قانوني وسياسي وشرعي، ومن هنا أيضًا وجوب وشرعية تداوله وتسمية الأمور باسمها الصحيح، خصوصًا في المحافل الدولية. ولفت البروفيسور بابيه إلى, أنّه في الوقت الذي يُضفي مصطلح النكبة نوعًا من الضبابية ويوجّه التهمة عن الكارثة (النكبة) نحو طرفٍ مجهولٍ، فإنّ مصطلح التطهير العرقي هو مصطلح واضح المعالم ويعني أنّ هناك طرفًا مسؤولاً يجب أنْ يتحمل مسؤوليته بشكلٍ مباشرٍ، حيث إنّ التطهير العرقي هو جريمة بحد ذاتها يجب أنْ نسميها باسمها, وأنْ نُوجّه المسؤولية المباشرة لمن اقترفها وهو الطرف الإسرائيلي.

وحمّل بابيه السلطة الفلسطينية مسؤولية المشاركة بما يحصل للشعب الفلسطينيّ من تطهير عرقي جهارًا نهارًا، من خلال مشاركتها في اتفاقية أوسلو, التي تشرعن عمليًا للممارسات الإسرائيليّة على الأرض, قائلاً: عندما يقول الطرف الفلسطيني إنّه موافق على حل الدولتين, فكأنما يقول بأنّه موافق بأنْ تتوقف الممارسات التعسفية على جزء من فلسطين لا يتجاوز الـ 20% من فلسطين الانتدابيّة (التاريخية)، وهو بذلك يشرعن لاستمرار الممارسات الاستيطانية وسياسة الفصل العنصري والتطهير العرقي على باقي أجزاء فلسطين، وهذا حل ليس فقط أنّه غير منصف وغير أخلاقي، بل هو يعفي “إسرائيل” من مسؤوليتها تجاه أفعالها بحق الشعب الفلسطيني .من هنا، شدّد بابيه، على أنّ الحل الأوحد المتاح الآن هو حل الدولة الواحدة التي تتأسس على المواطنة الكاملة والعدل والمساواة وتقاسم الموارد والأرض والثروة وليس حبس الفلسطينيين في جزء من فلسطين ومنع امتدادهم وتطورهم الطبيعيّ.

وتطرّق بابيه إلى ما قام به الرئيس الفلسطيني السابق المرحوم عرفات , قائلاً: إنّ ما فعله في حينه, بقصد أوْ بغير قصد أشبه بحيلة “حصان طروادة” الشهير, حيث كان عرفات يعتقد بأنّه يمكنه أنْ يفعل شيئًا “من الداخل” بعد عودته إلى الوطن، لكننّا نرى اليوم بأنّ ذلك كان وهمًا ولم يجدِ نفعًا، وأنّ إسرائيل ماضية في ممارساتها، والسلطة الفلسطينية ما هي إلّا شمّاعة تغطي ما تقوم به إسرائيل دون وازع أوْ رقيب. وساق قائلاً إنّ حل أوسلو الذي يتأسس على دولتين أصبح في عداد الأموات ويخالف الواقع على الأرض.وخلُص البروفيسور بابيه إلى القول: علينا أنْ نعي هذه الحقيقة، وأنْ نكثّف جهودنا باتجاه حلّ الدولة الواحدة التي تصون كرامة الجميع وتضمن حقوق المواطنة الكاملة لشعب على أرضه دون انتقاص أو تجزئة، ولكي يتأتى ذلك لا بد أنْ نغيّر أدبياتنا وخطابنا وأنْ نسمّي الأشياء بأسمائها الصحيحة. أما عن حل الدولة الديموقراطية الواحدة, الذي يطرحه بابيه, فسيكون عنوان مقالة قادمة لي, وبخاصة من حيث العقبات والتعقيدات الصهيونية ,التي تجعل من تحقيقه مسألة مستحيلة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هجوم برشلونة: البحث عن المشتبه به الرئيسي يمتد إلى أوروبا

News image

اتسعت رقعة البحث عن منفذ الهجوم المُميت في مدينة برشلونة الإسبانية الأسبوع الماضي لتمتد إلى...

القوات الجوية الروسية تدمر قافلة عسكرية ومقتل أكثر من 200 داعشي قرب دير الزور

News image

موسكو –أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الاثنين، أن القوات الجوية الروسية دمرت قافلة للجماعات الإ...

فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط

News image

فُقد عشرة بحارة أمريكيين وأصيب خمسة آخرون، إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط قبالة سوا...

فرنسا.. سيارة تصدم أشخاصاً في محطتي حافلات بمرسيليا ما أسفر عن سقوط قتيل وجريح

News image

أعلن مدعي الجمهورية في مرسيليا، كزافييه تارابو، أن العمل المتعمد لشاب صدم بسيارته صباح الا...

وصول أكثر من مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك_الحج

News image

الرياض – بلغ عدد القادمين لأداء مناسك_الحج من الخارج عبر الموانئ الجوية والبرية والبحرية منذ...

السفارة الأميركية في روسيا تعلق موقتاً منح تأشيرات الدخول إليها

News image

أعلنت السفارة الاميركية في موسكو اليوم (الاثنين) انها ستعلق منح تأشيرات دخول الى الولايات الم...

ستة قتلى في سقوط قذيفة قرب "معرض دمشق الدولي"

News image

قتل ستة أشخاص بعد سقوط قذيفة اليوم (الأحد) قرب مدخل «معرض دمشق الدولي» الذي فتح...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مرونة أسواق العمل وتوليد الوظائف

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

    أكدت منظمة العمل الدولية أن العالم بحاجة لتوفير 600 مليون وظيفة بحلول عام 2030؛ ...

العلمانية بين طلال أسد والإسلاميين

د. خالد الدخيل

| الاثنين, 21 أغسطس 2017

    إذا كان السجال حول الدولة، مفهوماً وتجربة، وتحديداً حول العلمانية، لم يتوقف في الغرب ...

شعبوية إيديولوجيا صناديق الاقتراع

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 21 أغسطس 2017

    خلافاً لما يعتقده كثيرون، خطأ، لم تقترن الشعبوية فقط بالحركات السياسية ذات الطبيعة الإيديولوجية ...

الانتهازية في الثورة

د. فايز رشيد

| الأحد, 20 أغسطس 2017

    طالما كانت الثورة, طالما وُجد الانتهازيون المستفيدون منها, وغير المستعدين للتضحية بأنفسهم من أجلها! ...

حقائق عن المجتمع الأميركي

د. صبحي غندور

| السبت, 19 أغسطس 2017

    هناك شرخ كبير موجود الآن داخل المجتمع الأميركي بين تيار «الأصولية الأميركية» وتيار «الحداثة ...

أحداث ولاية فيرجينيا: الدلالات والتداعيات

د. زياد حافظ

| السبت, 19 أغسطس 2017

    أحداث مدينة شارلوتفيل في ولاية فيرجينيا أدت بحياة مواطنة أميركية دهستها سيارة يقودها أحد ...

اعرف عدوك:جذور البلطجة والقوة-الارهاب- في المجتمع الاسرائيلي…؟

نواف الزرو

| السبت, 19 أغسطس 2017

  نصوص ارهابية من “العهد القديم”   (قد يتنطح البعض ليقول لنا: يا اخي كلنا نعرف ...

عودة روسيا إلى ليبيا

د. محمد نور الدين

| السبت, 19 أغسطس 2017

    بدت زيارة قائد الجيش الليبي اللواء خليفة حفتر إلى موسكو، واجتماعه بوزير الخارجية الروسي ...

الجزائر تكسر الحصار وتفتح أبواب الأمل

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 19 أغسطس 2017

    دائماً هي مسكونةٌ بفلسطين، مؤمنةٌ بقضيتها، واثقةٌ من عدالتها، صادقةٌ في نصرتها، ماضيةٌ في ...

التعليم الفلسطيني في القدس……ومرحلة ” صهر” الوعي

راسم عبيدات | الجمعة, 18 أغسطس 2017

    من الواضح بأن الحرب التي يشنها وزير التربية والتعليم الإسرائيلي المتطرف “نفتالي بينت” ومعه ...

سفيرة الأمم المتحدة بين المأساة الايزيدية وواجب إسرائيل الاخلاقي!

هيفاء زنكنة

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

نادية مراد، شابة عراقية، عمرها 23 عاما، تم اختيارها في سبتمبر/ أيلول 2016، سفيرة الأ...

عقدة الرئاسة

توجان فيصل

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

لا أدري لمَ قام الملك عبد الله بزيارة رسمية لرام الله، مع وفد مرافق. فما...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28879
mod_vvisit_counterالبارحة28078
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع88266
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي274413
mod_vvisit_counterهذا الشهر624703
mod_vvisit_counterالشهر الماضي641360
mod_vvisit_counterكل الزوار43696385
حاليا يتواجد 2762 زوار  على الموقع