موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

السوق الخليجية المشتركة وضرورة التكامل الاقتصادي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يعيش العالم اليوم عصر التكتلات والتجمعات الاقتصادية والتي تعتبر سمة العصر الذي نعيشه، وذلك بهدف تنمية وتدعيم القطاعات المختلفة بالدول في ظل الصراعات والمشاكل الاقتصادية التي تعاني منها الكثير من الدول.

وتعتبر التكتلات الاقتصادية الإقليمية من أبرز التكتلات التي عرفها العالم بشكل متميز وتفصيلي مع بداية النصف الثاني من القرن العشرين، حيث يفتح باب العضوية في هذه التكتلات لمجموعة الدول المتجاورة جغرافياً، والتي تنتهج فلسفات ونظم اقتصادية متشابهة أو على الأقل متقاربة، بحيث يسهل الانصهار والاندماج بين صفوف الدول الراغبة في الدخول في مصفوفة التكامل الاقتصادي.

 

 

ويعرف علماء الاقتصاد التكامل الاقتصادي على أنه عملية وحالة، وبالنظر إلى أنه عملية فإنه يتضمن الإجراءات التي يراد منها إلغاء التمييز بين الوحدات الاقتصادية المنتمية الى الدول الساعية للتكامل، ولكونه حالة فإنه يشير الى إلغاء مختلف صور التفرقة بين الدول الأعضاء.

والهدف من إنشاء السوق المشتركة هو إذابة الفروقات والاختلافات في السياسات الاقتصادية الوطنية لتوحيد ودمج قوى العرض والطلب في الدول الأعضاء عن طريق التحرير الكامل للتجارة بالسلع والخدمات وعناصر الإنتاج. وتنبع أهمية قيام السوق المشتركة من كونها الأداة الرئيسية الهامة في وصول الدول الأعضاء فيها إلى تحقيق غاياتها وأهدافها، وتتمثل أهم تلك الأهداف في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية لمجتمعاتها والتي قد لا تتمكن من الوصول إليها منفردة.

ومن أهم مزايا وفوائد قيام السوق المشتركة هي زيادة سرعة معدلات النمو الاقتصادي وارتفاع مستوى التشغيل والإنتاج وجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية، علاوة على ايجاد فرص عمل جديدة للعمالة الوطنية وتنمية مهاراتهم وقدراتهم الذاتية وزيادة الاهتمام بتحسين الأوضاع الاجتماعية للدول الأعضاء. كما أن اتساع نطاق السوق يؤدي إلى زيادة حجم الإنتاج وانخفاض التكاليف والأسعار. كذلك، فان إيجاد سوق كبيرة ومتينة يمكن الدول الأعضاء فيها من الوقوف في وجه السلع والمنتجات الأجنبية.

إن المتتبع لتنفيذ قرارات المجلس الأعلى لدول مجلس التعاون ومبادئها يجد أن هناك العديد من العوائق التي لا تزال تقف عائقا أمام تطبيق قرارات السوق الخليجية المشتركة، الأمر الذي حدا بالقمة الخليجية العام الماضي في الرياض للدعوة لاستكمال كافة متطلبات قيام السوق خلال هذا العام. وتتمثل أبرز تلك المعوقات في تأخر تطبيق الاتحاد الجمركي وعدم إزالة كافة القيود والحواجز الجمركية بين الدول الأعضاء. كذلك ضعف البنية التحتية المتمثلة في النقل والمواصلات بين دول المنطقة، بالإضافة إلى ضعف الإجراءات والخدمات المقدمة من الجمارك على حدود دول المجلس. كذلك اختلاف السياسات والحوافز والمميزات بين دول المجلس وعدم التوسع في إعطاء الحرية للمواطن الخليجي لتملك الأسهم والسندات وفتح فروع للبنوك في دول المجلس. علاوة على عدم وجود الجهة المختصة لمراقبة ومتابعة تنفيذ القرارات الصادرة عن قمة مجلس التعاون الخليجي وأيضا عدم توحيد الأدوات القانونية لتطبيق وتنفيذ قرارات المجلس الأعلى.

وعند النظر لتجربة الاتحاد الأوروبي، نجد أن السوق الأوروبية المشتركة خلقت تكتلاً عالمياً للتجارة وسوقا وفيرة ربما تكون الأكثر انفتاحاً في العالم، بالإضافة إلى مجالات ضخمة من الأعمال التجارية والاقتصادية والاجتماعية وتمكينها بشكل متاح وسهل داخل المجموعة الأوروبية. وتوفر السوق الأوروبية المشتركة سوقاً تساعد على تطوير التجارة الدولية وتشجيع التنافس.

وتعد معاهدة روما التي تم التوقيع عليها بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في عام 1957م أهم محاولة بذلت بين الدول المستقلة من أجل التكامل الاقتصادي، والتي تحتوي على الكثير من عناصر القوة والنجاح التي من الممكن أن تكون دليلاً ومرشداً لمحاولات التكامل الاقتصادي بين دول منطقة الخليج العربي.

وتهدف السوق الأوروبية المشتركة إلى توحيد السياسات الاقتصادية للدول الأعضاء، وتنمية النشاط الاقتصادي داخل حدود المجموعة الاقتصادية الأوروبية، فضلاً عن زيادة الاستقرار الاقتصادي، وتحسين مستوى المعيشة، وتوثيق الروابط بين الدول.

ولتحقيق هذه الأهداف، عملت دول الاتحاد الأوروبي على التقيد بأسس ومبادئ مشتركة في مجال إلغاء التعرفة الجمركية والقيود الكمية على الواردات والصادرات ووضع رسوم جمركية مشتركة وسياسة تجارية موحدة مع الدول الأخرى غير الأعضاء في السوق. كذلك إلغاء القيود والحواجز التي تحد من حرية انتقال الأفراد والخدمات ورؤوس الأموال داخل حدود السوق وتوحيد القوانين الخاصة بالدول الأعضاء؛ تيسيراً لعمل السوق. كذلك اتباع الإجراءات الكفيلة بتوحيد السياسات الاقتصادية للدول الأعضاء، وعلاج أي اختلال في ميزان المدفوعات لكل دولة.

وتتكون السوق الأوروبية المشتركة من أربع أجهزة رئيسية تقوم بأداء الخدمات للمجموعة الاقتصادية الأوربية وهي المجلس الوزاري واللجنة التنفيذية ومحكمة العدل والبرلمان الأوروبي.

ولتحقيق هدف قيام سوق خليجية مشتركة، فإنه من الضروري الاستفادة من التجربة الأوروبية في هذا الشأن، حيث يكون للمجلس الأعلى لدول مجلس التعاون الخليجي سلطة اتخاذ القرارات النافذة على كافة دول المجلس. وترجع الحكمة من وراء ذلك في اعطاء المجلس الفرصة للوصول إلى قرارات توفيقية ترضي جميع الدول الأعضاء. ونجد أن المجموعة الاقتصادية الأوروبية تؤكد أن الشرط الأساسي لنجاح جهود التكامل الإقليمي هو استعداد الدول الأعضاء ورغبتها في دعم المؤسسات التكاملية من خلال إعطائها سلطات تزداد تدريجياً إلى أن تنصهر الدول الأعضاء في كيان اقتصادي وسياسي واحد.

ومن أجل تفعيل آلية اتخاذ وتنفيذ قرارات التكامل الاقتصادي بين دول المجلس، يدعو العديد من الخبراء إلى تفعيل دور هيئة الشئون الاقتصادية والتنموية التي تقرر تأسيسها في القمة التشاورية الأخيرة ولكي تتحول إلى جهاز عالي المستوى لمراقبة ومتابعة القرارات الصادرة عن قمة مجلس التعاون الخليجي، علاوة على توحيد الأدوات القانونية لتطبيق وتنفيذ قرارات المجلس الأعلى في الدول الأعضاء، وذلك تطبيقاً لأحكام الاتفاقية الاقتصادية الموحدة إذ أن توحيد التشريعات في دول المجلس هو الخطوة الأساسية على طريق التعاون والتنسيق لتحقيق السوق الخليجية المشتركة.

 

د. حسن العالي

الأمين العام للتجمع القومي الديمقراطي بالبحرين

 

 

شاهد مقالات د. حسن العالي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

"ترامب" والشرق الاوسط، نظرة تحليلية واستقرائية

سميح خلف | الأحد, 22 يناير 2017

في عشرين من شهر يناير 2017 الجاري سيتربع الرئيس الأمريكي الجديد على عرش البيت الا...

يناير والمؤامرة

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يناير 2017

  لا تنشأ ثورة بمؤامرة، ولا تستقيم حقيقة بالادعاء.نسبة «يناير» إلى مؤامرة هي نفي بالتدليس ...

هل تصح المراهنات على ترامب؟!

د. صبحي غندور

| الأحد, 22 يناير 2017

    كثيرون من العرب لم يجدوا مشكلة في وصول دونالد ترامب إلى منصب رئاسة الولايات ...

مهام الجيوش الوطنية وأسباب استهدافها

د. علي بيان

| الأحد, 22 يناير 2017

    مقدمة: تشير الوثائق التاريخيّة أنّ جانباً من خصائص حياة الإنسان الثابتة على مستوى الأفراد ...

أزمة قبرص إلى الحل

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 يناير 2017

    عرفت المفاوضات بين الجانبين القبرصيين، التركي واليوناني، تقدماً واضحاً في الجولة الجديدة التي تجري ...

لبنان ومأزق قانون الانتخابات

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يناير 2017

    في خطاب القسم، بعد انتخابه رئيساً للبنان، أكد العماد ميشال عون أن «فرادة لبنان ...

الاحتراب الطائفي ومستقبل الدولة الوطنية في العالم العربي (١)

عبدالنبي العكري

| السبت, 21 يناير 2017

    (تعقيب على ورقة الباحث عبدالحسين شعبان خلال منتدى عبدالرحمن النعيمي الثقافي، اللقاء الرابع عن ...

هدم و-تدعيش- وشيطنة للنضال الوطني الفلسطيني

راسم عبيدات | الجمعة, 20 يناير 2017

    واضح بأن دولة الإحتلال التي تسير بخطىً حثيثة نحو العنصرية والتطرف،حيث تعمل على سن ...

ام الحيران : شدي حيلك يا بلد ما في ظلم الى الابد..هنا باقون !!

د. شكري الهزَّيِّل

| الجمعة, 20 يناير 2017

    ايتها النشميات..ايها النشاما في ام الحيران الابيه والعصية على الانكسار..لا تجزعوا ولا تيأسوا فانكم ...

أهلا ترامب

فاروق يوسف

| الجمعة, 20 يناير 2017

    لا يملك العرب سوى الترحيب بدونالد ترامب، رئيسا للولايات المتحدة الأميركية، الدولة التي يُفترض ...

تطور مقاومة فلسطينيي 1948

عوني فرسخ

| الجمعة, 20 يناير 2017

    شهدت فلسطين المحتلة سنة 1948 خلال الأسبوعين الماضيين إضراباً عم جميع المدن والبلدات العربية، ...

اقتراب زمن التعددية القطبية

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يناير 2017

    يبدو أن الفرصة الآن باتت سانحة لقيام التعدد القطبي، وإنهاء مرحلة القطب الواحد، علماً ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23773
mod_vvisit_counterالبارحة18658
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع23773
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي163270
mod_vvisit_counterهذا الشهر605315
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37448754
حاليا يتواجد 1881 زوار  على الموقع