موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

الرياضيون العرب يقاطعون الكيان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بين الفينة والأخرى تسمع عن مقاطعة رياضيين عربا اللعب مع رياضيين إسرائيليين. حصل ذلك في الألعاب الأولمبية الأخيرة في البرازيل. فعند صعود افراد البعثة اللبنانية إلى أحد الحافلات للتوجه من الفندق حيث يقيمون, للمشاركة في حفل الافتتاح، فوجئوا بأفراد البعثة الإسرائيلية, يصعدون إلى ذات الحافلة. طلب رئيس البعثة سليم الحاج نقولا من السائق إقفال الباب. وبعدما تدخل المرشد السياحي المرافق للبعثة معترضاً، شرح له نقولا أن هناك 350 حافلة مخصصة للوفود فلماذا اختار الإسرائيليون هذه الحافلة بالذات؟، مشدّدا على رفض صعود أفراد البعثة الإسرائيلية، مؤكداً له أنها ليست المرة الأولى التي يتصرف فيها الإسرائليون بهذه الطريقة لإحراج الوفود اللبنانية، وهو أمر يتكرر في كل مرة يكون فيها اشتراك دولي وتكون إسرائيل ممثلة بوفد منها. واصرّ على موقفه, وقام يسدّ الباب بجسده, فلم يصعد الإسرائيليون. من زاوية أخرى, انسحبت اللاعبة السعودية جودي فهمي من منافسات لعبة الجودو لأنها ستقابل الإسرائيلية جيلي كاهن, التي تأهلت للدور الثاني في وزن 52كغم.

 

رئيس البعثة الأولمبية الإسرائيلية جيلي لوستيغ علق على الحادثتين قائلا: إن ما حدث أمر خطير جدا. لم يتساءل رياضيو البعثة (باعتبارهم يشاركون في الأولمبياد, المرتبط بكل معاني السلام) عن مذابح وجرائم وتنكيل وموبقات دولتهم بالشعب الفلسطيني, والكثير من الشعوب العربية! ودون أن يلوموا كيانهم العنجهي والما بعد فاشي على جرائمه المتواصلة, كما تعنته في الاعتراف بالحقوق الوطنية الفلسطينية ولا الأخرى العربية, بل قام بضم هضبة الجولان العربية السورية, والقدس, ويرفض الانسحاب حتى من مزارع شبعا اللبنانية. في حين رأت وسائل إعلام إسرائيلية أيضا أن ما حدث “خطير جداً”، مشيرة إلى أن الوفدين اللبناني والإسرائيلي كان يفترض أن يستقلا الحافلة ذاتها، والانتقال معاً الى استاد “ماراكانا”، لكن اللبنانيين منعوا الوفد الإسرائيلي من الصعود إلى الحافلة. ”

الانسحاب” شعار دائما ما يرفعه الرياضيون العرب, في حال إن أوقعتهم القرعة في الأولمبياد والبطولات الدولية في مواجهة لاعبين إسرائيليين، وهو ما فعلته في بعض الأحيان, فرق ولاعبون من كافة الدول العربية، حيث يجدون في الأمر تطبيعا مع العدو الصهيوني, وهو بالفعل كذلك, إلا أن النهاية تكون دائما العقوبة، والاتهام بالعنصرية، من قبل اللجان المنظمة للدورات الأولمبية والبطولات العالمية. إن من أشهر تلك الوقائع، كانت مقاطعة الطفل التونسي محمد حميده لخصمه الإسرائيلي, في بطولة العالم للشطرنج في بوخارست, التي نُظّمت بين المدارس. كذلك, مع بطلة سلاح المبارزة التونسية عزة بسباس، خلال مباراة الدور النهائي لبطولة العالم للمبارزة في إيطاليا، عندما رفضت مبارزة منافستها الإسرائيلية “ناعومي ميلس”، لتنسحب من نهائي البطولة وتستغني عن الميدالية الذهبية.

أيضا, وقبل انطلاق منافسات دورة الألعاب الأولمبية بلندن عام 2012، أعلن رياضيان جزائريان رفضهما مواجهة رياضيين إسرائيليين. كذلك فعل, بطل تنس الطاولة للمعاقين، الكويتي عوض الحربي، الذي انسحب من منافسات نصف نهائي بطولة رومانيا المفتوحة، حيث رفض مواجهة منافسه الإسرائيلي جيفا ليران، مؤكدا أن انسحابه من المنافسة هو فخر له ودعم للقضية الفلسطينية. أيضا ,انسحب سباح تونسي، من منافسات 400 متر متنوعة رجال بدورة الألعاب الأولمبية، بعد أن علم باشتراك سباح إسرائيلي في المنافسة. وفي منافسات “الجودو”، امتنعت الجزائرية مريم موسى عن مواجهة الإسرائيلية “شاهار ليفي” في بطولة العالم للجودو التي أقيمت بالعاصمة الإيطالية روما في عام 2011. ولم يقتصر الأمر على شمال إفريقيا، فقد انسحب لاعب المنتخب السعودي للتايكوندو فهد السميح من دور 32 في التصفيات المؤهلة لأولمبياد الشباب بالصين، المقامة في تايوان بسبب المواجهة التي كانت ستجمعه بلاعب إسرائيلي، كما انسحب لاعب المنتخب اليمني للجودو الدولي علي خصروف من مواجهة لاعب إسرائيلي ضمن بطولة كأس العالم للجودو في مدينة دوسلدورف الألمانية، وهي إحدى البطولات، التي كانت ستؤهله لأولمبياد لندن 2012. وفي مصر، كان لمنتخب الهوكي موقف واضح بمقاطعة اللعب ضد إسرائيل، في إطار فعاليات بطولة العالم للهوكى التي أقيمت فى أورجواي 2012، وفي كرة القدم، رفض فاروق جعفر المدير الفني للاتحاد المصري لكرة القدم، مشاركة منتخب مصر للناشئين تحت 16 سنة في دورة ودية عالمية في إيطاليا، بسبب مشاركة إسرائيل، أما أحمد عوض لاعب المنتخب الوطني للجودو فقد انسحب لأنه كان سيواجه الإسرائيلي “طيل بلاكير”، خلال منافسات بطولة العالم التي أقيمت بالنمسا عام 2012.

هؤلاء اللاعبون ضحوا ببطولات وأوسمة كان من الممكن أن يكسبوها, وبشهرة مستقبلية لإيمانهم بعدالة القضية الفلسطينية, وبأن الواجب يقتضيهم مؤازرة إخوتهم الفلسطينيين. وهم أيضا يدركون حقيقة هذا العدو الفاشي, وأن خطره سوف يطالهم يوما ما. بالطبع وفقا لقوانين الألعاب الأولمبية فإن اللاعب مجبر على اللعب أو تلقي العقوبة، والأخيرة ستؤثر كثيرًا على مستقبل اللاعبين. لكن لن تهم هؤلاء الأبطال الأبطال أية نجاحات, إذا كان ثمنها التطبيع مع هذا العدو النازي الصهيوني. نعم, لقد تعمدتُ ذكر تفاصيل مباريات هؤلاء الأبطال والمواقع وأسماء مقابليهم من الإسرائيليين كمحاولة شكر, لن يفي ولو بجزء بسيط من حقوقهم على جميع أبناء أمتهم العربية, مؤكدا لهم, أن مطلق عربي يعرف هذه المواقف ويقدرها حق قدرها, وأن التاريخ سيسجل لهم هذه المواقف البطولية بأحرف من ذهب. وكاتب هذه السطور سيظل يفتخر بهم.

كذلك, وبخاصة أنها تأتي في زمن يتسابق فيه بعض النظام الرسمي العربي للتطبيع مع الكيان, ويذهب إليه في وفود رسمية, ويستقبل وفوده, مشيطنا المقاومة الفلسطينية, متهما تنظيماتها بـ “الإرهاب”!, داعيا إلى نزع سلاحها (فهي لم تقتل ذبابة!) , مدعيا أن الزيارات تأتي من أجل إقناع إسرائيل بالاعتراف بالحقوق الفلسطينية, ناسيا أو متناسيا تهويد القدس, وزيادة الاستيطان ومحاولة هدم الأقصى (أحد الحرمين الشريفين), والتأكيد صباح مساء من قادة الكيان بأن لا دولة فلسطينية ستقام بين النهر والبحر. يقول المثل العربي الرائع: غالبية الخطايا تكون مغلّفة بالنوايا الحسنة! كما يقول إمام حركة التحررالوطني في أميركا اللاتينية خوسيه مارتيه: “من الغباء افتعال معركة, ولكن من العار والجبن الهرب من معركة فُرضت عليك”, البعض العربي يمارس عكس هذه المقولة تماما: يهرب من المعارك المفروضة على أمتنا من قبل العدو, وبغباء شديد, يفتعل المعارك مع الجهات مؤيدة لقضايانا! .

المقاطعة تؤثر سلبا على الكيان, اقتصاديا, سمعةِ, فقدانا للآلاف من فرص العمل. نعم, المقاطعة في طريقها للتحول إلى ظاهرة، وقد بدأت تقلق إسرائيل. في الختام, كل التحية للرياضيين العرب, الذين قاطعوا الكيان, يقاطعونه وسيقاطعونه, ولنعزز من حملات المقاطعة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

من يوميات الحرب العربية – الإسرائيلية الرابعة (1982) - حصار وقصتان

معن بشور

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

    كان الحصار قد اشتدّ على العاصمة، وبدأ الضيق يستبد بالكثير من سكانها الذين يستطيعون ...

القرار المستقل والتمثيل الأوحد

منير شفيق

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

من بين الشعارات الأسوأ التي روّجتها قيادة فتح- قيادة “م.ت.ف” في سبعينيات القرن الماضي كان...

«الشارع العربي» وأولوياته

د. صبحي غندور

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

كان العام 2011 بلا شكّ عامَ «الشارع العربي»، عام التحوّلات الهامة في كثير من أوط...

كي لا ينتصر الإرهاب بالضربة القاضية

فيصل جلول

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

يُلحق الإرهاب أذىً لا يمكن حصره بالجاليات العربية والمسلمة في الدول الغربية. ونلاحظ هذا الأ...

اللحظة الليبرالية العربية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

ما يعرفه العالم العربي اليوم من هزات عنيفة، من مظاهرها تفاقم الفتن الأهلية وحالة الت...

العنف والإرهاب وما بينهما

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

غالباً ما يُطرح بُعيد كل عمل إرهابي السؤال عن العلاقة بين العنف والإرهاب، وهل كل ...

الأموات لا يذكرهم الخطباء…

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

  تنافس الساسة والميليشيات ورجال الدين في العراق تسود في «العراق الجديد» حمى اعتلاء منصات ...

في التهويد ترحيباً بغرينبلت!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

رحَّب بنيامين نتنياهو بمبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترامب جيسون غرينبلت وفقما تقتضيه عادةً طريقته الم...

محورية القدس في القضية الفلسطينية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

"وأما أنتم، فالقدس عروس عروبتكم؟ أهلا، القدس عروس عروبتكم؟" الشاعر العراقي مظفر النواب...

متغيرات في مشهد الحراك

عبدالحق الريكي

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

ما ينقصنا في المغرب هو تحليل الوقائع الطارئة وربطها بالماضي والحاضر ومحاولة فهم ما يقع...

هل هو درس يلقنه أبو مازن للجبهة الديمقراطية..؟!

د. المهندس احمد محيسن

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

وما الذي يريده أبو مازن من دائرة المغتربين بإدارة الرفيق تيسير خالد..؟! الجبهة الديمقراطية وحص...

الإصلاحات والقطاع الخاص والتوظيف

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 27 يونيو 2017

    قال البنك الدولي إن انخفاض أسعار النفط أدى إلى إصلاحات مرحب بها لبرامج الدعم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23042
mod_vvisit_counterالبارحة28281
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع112908
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر1008570
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42421850
حاليا يتواجد 2546 زوار  على الموقع