موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

المعارضة بين الأمس واليوم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

إلى أمس قريب مضى، نظر إلى المعارضات العربية بما هي القوة الثانية التي تحفظ التوازن السياسي في المجتمعات، وتكبح جماح السلطة، وتضرب قيداً على إرادتها اللامحدودة في ممارسة التسلط ، من غير قيود، وفي فرض ما تشاء من السياسات في ميادين الاجتماع، والاقتصاد، والتنمية، والتعليم، والحرب، والسياسة الخارجية.

 

ولا مرية في أن الثقة والتأييد اللذين محضهما جمهور عريض من المجتمعات العربية للمعارضات ما كان ضرباً من الوهم، أو لعبة قمار سياسي، وإنما كان مأتاهما من تاريخ كفاحي مشرف خلفه وراءه قسم حي من تلك المعارضات، ووشمت وقائعه في الذاكرة الجماعية. ما من أحد ينسى لها ما قدمت من جريء الأفعال: شقت عصا الطاعة على نظام سياسي قهري وجائر واجترأت على سطوته، فخاطبت سياساته بفم ليس فيه ماء، ولسان لا يتلعثم، وتحملت الأثمان الثقيلة التي رتبها عليها موقفها، وجره عليها ضيق صدر النظام السياسي وبرمه من أي لا، فكان لها من تلك الأثمان شهداء، ومعتقلون، ومنفيون، ومطرودون من العمل، وحظر قانوني للنشاط، وإغلاق للصحف والمجلات، ومداهمات للمقار ومصادرات للمحتويات، وتهريب للناس وتخويف من نسج أي صلة بالمعارضات.. إلخ. وإذا صح أن تلك المعارضات من قدَّم التوبة عن ماضيه المعارض، ورتل أشكالاً مختلفة من التوبة ومن خطاب الاعتذار، سعياً في تحصيل مصلحة أو حجز مكان في رحاب السلطة، صح - في الوقت عينه - أن يذكر لقسم آخر أنه حاد عن جادة ما حسبه، طويلاً، سبيلاً إلى خروج المجتمع والشعب من النفق، فعض على الجرح، واستأنف ما كان بدأه من ممانعة قبل نكبته.

وإلى السيرة النضالية والتضحيات، كان للمعارضات - فيما مضى من الزمن - مقدار من القدرة التمثيلية لا يجحده أحد. بعضها كان أقوى، جماهيرياً، ممن بلغ به المطاف إلى السلطة متوسلاً أقصر الطرق (الانقلاب العسكري). وبعضها وصل إلى السلطة وأخرج منها عنوة، وبعضها لم يسع في هذا السبيل، لكنه أدَّى واجبه التمثيلي أداء حسناً أو - على الأقل - بقدر من الأخطاء قليل. ومنها من حمله التمثيل الشعبي إلى الموقع النيابي: إبان كان فيه حياة نيابية حقيقية في بعض بلاد العرب. وبالجملة، ما كان لقسم كبير من تلك المعارضات مجرد منظومة مواقف نظيفة تغري الناس بها وبمن يحملها، وإنما كان معها، أيضاً، فعل مادي دائب وصادق استدرج الجمهور إليه، وإلى عنوانه السياسي، فنشأ من ذلك حزام شعبي حاف - ناهيك بالجمهور الحزبي الداخلي - الذي وفَّر لذلك القسم من المعارضة نصاباً تمثيلياً معتبراً، أخذه من أخذه في الحسبان إما إيجاباً أو سلباً، إيجاباً بحسن التجاوب مع مطالب الناطق باسم ذلك التمثيل - وهذا كان في حكم النادر من الأحوال - وسلباً من طريق قطع دابر الخطر الذي يؤذن به ذلك التمثيل، وتصفية القوى التي تحمله أو - على الأقل - تطويقها والتضييق عليها.

وليس من شك في أنه - إلى العاملين السابقين- يرد التأييد والثقة إلى سبب آخر، عادة ما نذهل عن تأثيراته العميقة في الاجتماع السياسي، هو المكانة الاعتبارية لأولئك الذين قاموا على أمور تلك المعارضات وقيادتها، فلقد كان على رأس قسم كبير منها رجالات سياسة مقتدرون كانوا رموزاً كباراً. فالقائد الرمز وحده يستطيع أن يجتذب لحزبه من المؤيدين والأتباع والمحازبين ما لا يقوى البرنامج الحزبي على جذبه، لأنه محط ثقة واعتبار من الناس، بل هو الضمانة الآمن لسلامة الخيار الذي يدعو إليه. هكذا انضاف الرأسمال الكاريزمي (رأسمال الهيبة والرمزية ونظافة الكف...) إلى رأسمال السيرة النضالية والقدرة التمثيلية ليصنع واحدة من أمجد لحظات المعارضة العربية في حقبة ماضية من تاريخها المعاصر.

لهذا حظيت بالثقة والتأييد، وكانت أملاً عظيماً يعد ويبشر مجتمعات سحقها الظلم، والاستبداد، والاستغلال، والفساد والتهميش والفقر. ونظر إليها بوصفها الجهة المؤتمنة على تعزيز استقلال البلاد وسيادتها في وجه تدخلات خارجية يعجز النظام القائم عن كفها، وصون الاستقلال والسيادة من أخطار العدو. ونظر إليها بما هي البديل الديمقراطي الذي سيعيد تركيب النظام والمؤسسات على الأسس التي تكفل حق المواطنين في تقرير السياسات العامة، وممارسة الرقابة على السلطة، وحسن تطبيق القانون. بكلمة، نظر إليها بوصفها نظاماً سياسياً بديلاً، حراً وديمقراطياً، أو نواة لنظام سياسي بديل.

ما الذي حدث حتى تبدَّلت صورة المعارضات في الواقع، وفي أذهان الناس، حتى ابتعد عنها الجمهور، وفقدت الثقة بها، وحجب عنها التأييد؟ ما الذي حصل حتى تقحَّلت بيئاتها الثقافية والسياسية الداخلية، وضمرت قاعدتها الاجتماعية حتى باتت قاعاً صفصفاً ؟ هل كانت فقط ضحية ضيم لحقها من الأنظمة، أم كان لها في ما أصاب مشروعيتها وهيبتها من شرخ حصة وسهم؟ كيف أمكن لبعضها أن ينتقل انتقالته الدراماتيكية من مدافعة الوطن إلى استقدام الأجنبي؟ تلك بعض قليل من أسئلة كثيرة على الفكر النقدي التحرري أن يتناولها بالتفكير والدرس لفهم هذه النازلة الخطرة والمخيفة، إذ ما أصعب على بلد ومجتمع من أن يحرم من معارضة تعيد ضخ التوازن في عمرانه السياسي، ولكن ما أسوأ أن توجد معارضة بين ظهرانيه بينما هي والعدم سواء، والأسوأ أن تصبح أسوأ ممن تعارضه!

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مشكلة الأقليات الإثنية في وطننا العربي

د. صبحي غندور

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    هناك محاولات مختلفة الأوجه، ومتعددة المصادر والأساليب، لتشويه معنى الهوية العربية، ولجعلها حالة متناقضة ...

العجز والتيه باسم وجهات النظر

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    من المؤكّد أن الرّفض التام، غير القابل لأيّة مساومة، لأيّ تطبيع، من أيّ نوع ...

غبار ترامب يغطي «بلدوزرات» نتنياهو

عوني صادق

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    كل يوم نقرأ تسريباً جديداً، وأحياناً تصريحات أمريكية رسمية جديدة، حول ما يسمى «صفقة ...

اللهاث وراء سراب التسوية

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    في 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 1977، أقلعت طائرة أنور السادات، رئيس أكبر دولة عربية، ...

للتطرف أسباب

سامح فوزي

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    فى ورشة عمل ضمت الأزهر، وجامعة الدول العربية، واليونسكو حول «الشباب والتطرف» منذ أيام ...

نحو استنهاض الحالة القومية العربية النهضوية التحررية ….!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  (لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس)   بينما يغرق العرب وينخرطون بالوكالة في ...

الانقلابات الحديثة ليست بالضرورة عسكرية

جميل مطر

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

    تقول إحصاءات أعدتها مراكز بحوث غربية إن ما جرى تصنيفه من أحداث في أفريقيا ...

الليبرالية المحافظة.. خياراً للعالم العربي

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    بعد فشل التجارب «الاشتراكية» التي عرفتها جل الجمهوريات العربية في العقود الماضية وإخفاق مشروع ...

ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    فى الآونة الأخيرة كانت الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية لعام 1917 فى روسيا. وبهذه ...

عالمُنا.. وعالَم التعصب والتطرف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كم نحتاج في عالمنا، المُرهَق بالأزمات والحروب والمجاعات، الغارق بالدماء، والمَسكون بالتعصب والتطرف والمكر ...

الذكرى المئوية لوعد بلفور

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

    على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة ...

بعد عودة الحايس

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كان وقوع نقيب الشرطة «محمد الحايس» أسيراً في حادث الواحات الإرهابي، إحدى الصدمات الكبرى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم67652
mod_vvisit_counterالبارحة30698
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع192724
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر927344
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47241014
حاليا يتواجد 3650 زوار  على الموقع