موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

القَدَر الأمريكي لأوروبا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لم يكن صدفة أن اقترن إقلاع أوروبا النهضوي والتنموي مع «اكتشاف» القارة الأمريكية في الهزيع الأخير من القرن الخامس عشر، وبداية الموجات الأولى من الهجرات الأوروبية الكثيفة إلى «العالم الجديد» في مطلع القرن السادس عشر، إذ أصبحت أمريكا، بدءاً من ذلك القرن، نقطة جذب أولى لموجات من المهاجرين الأوروبيين، الذين ركبوا البحر إليها ليبحثوا عن فرص للعيش لم تتح لهم في أوروبا. ومن المعلوم أن المهاجرين الأوروبيين تشكلوا من مغامرين هامشيين ومنبوذين، ومن جحافل لعاطلين عن العمل، فضلاً عن إرساليات تبشيرية من البروتستانت أو من الكاثوليك والفرنسسكان ممن يبغون إقامة مجتمع قوي في العالم الجديد. ومعنى ذلك أن أوروبا تخلصت-بواسطة الهجرة - من فائض سكاني هائل كان يتمثل في العاطلين عن العمل الذين ظلوا يمثلون عبئاً كبيراً على الاقتصاد. وبتخلصها من ذلك الفائض البشري غير المنتج، أمكن لأوروبا أن تحقق التوازن بين الموارد والسكان، وأن توفر الأسباب المادية لتطوير الزراعة والصناعة والتعليم والصحة، وهي القطاعات التي ما كان تطويرها بالأمر المتاح ولا الممكن بوجود ذلك الفائض البشري الهائل والعاطل.

 

وهكذا مثلما وجد الأوروبيون المهاجرون في ثروات القارة الجديدة وخيراتها ما يغتنون به، فيتحولون سريعاً من مهمشين وعاطلين إلى ذوي فرص مثالية للكسب والإثراء، وجد الأوروبيون في هجرة فائضهم السكاني الفرصة المثالية لانفرادهم بما لديهم من مقدرات كان عليهم التنازل عن قسم منها لصالح جسم عاطل، وعالة على بلدان أوروبا. وهكذا أصبح تقدم أوروبا، ابتداء، ثم أمريكا تالياً وكأنه ثمرة إعادة لتركيب بين هيكل توزيع الثروة وهيكل توزيع السكان على نحو عجيب: سكان قارة، هي أوروبا، يقتسمون ثروات قارتي (أوروبا وأمريكا)، ويحتكرونها لينتقلوا، بعد قرنين، إلى محاولة احتكار الثروة في العالم كله!

ولقد ظلت أمريكا نقطة جذب مستمرة للأوروبيين، فقد أغرت ثرواتها الهائلة طبقات اجتماعية أخرى (وسطى، عليا) بتدفق هجراتِها إلى أمريكا، بحثاً عن فرص الاستثمار وبناء الثروة، بدءاً من القرن الثامن عشر، فلم تعد أمريكا بعدها مجرد مقصد للمغامرين والمنبوذين والعاطلين عن العمل مثلما كان عليه أمرها قبل قرنين من قيام دستورها وثورتها. وكلما تعاظم نظامها الزراعي والصناعي، تعاظمت الهجرة إليها، فمست الفئات والشرائح العليا، الغنية والمتعلمة من الأوروبيين. ثم ما لبثت نقاط الجذب فيها أن تعددت: من النظام التعليمي، وفرص العمل التي وفرها الرفاه الاقتصادي، إلى الاستقرار السياسي المديد الذي تمتعت به الولايات المتحدة الأمريكية خاصة نتيجة عزلتها الطبيعية عن العالم، التي عزلتها - بالتالي - عن أزماته ومشكلاته قبل أن تختار الدخول فيها في الربع الثاني من القرن العشرين.

والحق أن أمريكا، والولايات المتحدة أساساً، صناعة أوروبية بامتياز. انتزعها المغامرون و»البروتستانت الطهوريون» إلى جانب «جحافل المسكونيين»، بالقوة من السكان الأصليين بالعنف الأعمى، الذي كانت نتيجته إبادة نحو مئة وعشرين مليوناً من السكان الأصليين في الأمريكيتين، وبناها هؤلاء والأفارقة الرقيق زراعة ثم صناعة فتكنولوجيا. ولا ينبغي أن يغرب عن البال أن المهاجرين إليها حملوا معهم خبرات بلدانهم الأوروبية - خاصة بريطانيا وفرنسا - وطوروها في العالم الجديد مستفيدين من الثروات الطبيعية الخيالية التي تمتعت بها القارة. وكما أن الأصول الأوروبية للمهاجرين تفاوت تأثيرها في القارة بسبب تفاوت التطور بين شعوب أوروبا ومجتمعاتها، فكذلك تفاوت تأثير أوروبا في أمريكا تبعاً للحقب التي وقعت فيها الهجرات الأوروبية. وهنا ينبغي التنبيه إلى أن العصر الذهبي للتأثير الأوروبي كان في النصف الثاني للقرن التاسع عشر والنصف الأول من القرن العشرين، حيث هاجرت إليها كبرى العائلات الصناعية والمالية، وكبار العلماء والعقول.

والمفارقة، هنا، أن العوامل التي كانت كابحة للتقدم في أوروبا، مثل: الحروب والنزاعات التي لم تتوقف فيها، منذ الثورة الإنجليزية في القرن السابع عشر حتى الحرب العالمية الثانية، صبت نتائجها في مصلحة الولايات المتحدة التي شكل استقرارها السياسي عامل الجذب لرؤوس الأموال والصناعات والعلماء والأكاديميين. ويكفي كمثال حديث لذلك أن نكبة ألمانيا، في عهدها النازي، كانت نعمة على الولايات المتحدة التي استقبلت عشرات الآلاف من أفضل العلماء والعقول والخبرات التي تغذت منها صناعات أمريكا وتكنولوجيتها وعلومها وجامعاتها.

أما أم المفارقات في علاقة أمريكا بأوروبا فهي أن الوليد العاصي، المتمرد العاطل الذي خرج من أحشاء أوروبا، أفلح فيما لم يفلح فيه من أنجبته (أوروبا)، أصبح المنبوذ هو السيد، فيما تحول الأوروبي إلى تابع مطيع يقوده الأمريكي إلى حيث يشاء، دون أن يبدي الأول أي اعتراض! أليس هو من أنقذه من النازية؟، ومن الشيوعية؟، وأعاد إليه أوروبا التي كاد أن يبتلعها هتلر وستالين؟! ولعل قصة السيد الأمريكي والتابع الأوروبي ستستمر زمناً آخر طويلاً قد يكون أصعب من الزمن الألماني والزمن السوفييتي والزمن الصيني.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30511
mod_vvisit_counterالبارحة33029
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع30511
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر823112
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50799763
حاليا يتواجد 2210 زوار  على الموقع