موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

القَدَر الأمريكي لأوروبا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لم يكن صدفة أن اقترن إقلاع أوروبا النهضوي والتنموي مع «اكتشاف» القارة الأمريكية في الهزيع الأخير من القرن الخامس عشر، وبداية الموجات الأولى من الهجرات الأوروبية الكثيفة إلى «العالم الجديد» في مطلع القرن السادس عشر، إذ أصبحت أمريكا، بدءاً من ذلك القرن، نقطة جذب أولى لموجات من المهاجرين الأوروبيين، الذين ركبوا البحر إليها ليبحثوا عن فرص للعيش لم تتح لهم في أوروبا. ومن المعلوم أن المهاجرين الأوروبيين تشكلوا من مغامرين هامشيين ومنبوذين، ومن جحافل لعاطلين عن العمل، فضلاً عن إرساليات تبشيرية من البروتستانت أو من الكاثوليك والفرنسسكان ممن يبغون إقامة مجتمع قوي في العالم الجديد. ومعنى ذلك أن أوروبا تخلصت-بواسطة الهجرة - من فائض سكاني هائل كان يتمثل في العاطلين عن العمل الذين ظلوا يمثلون عبئاً كبيراً على الاقتصاد. وبتخلصها من ذلك الفائض البشري غير المنتج، أمكن لأوروبا أن تحقق التوازن بين الموارد والسكان، وأن توفر الأسباب المادية لتطوير الزراعة والصناعة والتعليم والصحة، وهي القطاعات التي ما كان تطويرها بالأمر المتاح ولا الممكن بوجود ذلك الفائض البشري الهائل والعاطل.

 

وهكذا مثلما وجد الأوروبيون المهاجرون في ثروات القارة الجديدة وخيراتها ما يغتنون به، فيتحولون سريعاً من مهمشين وعاطلين إلى ذوي فرص مثالية للكسب والإثراء، وجد الأوروبيون في هجرة فائضهم السكاني الفرصة المثالية لانفرادهم بما لديهم من مقدرات كان عليهم التنازل عن قسم منها لصالح جسم عاطل، وعالة على بلدان أوروبا. وهكذا أصبح تقدم أوروبا، ابتداء، ثم أمريكا تالياً وكأنه ثمرة إعادة لتركيب بين هيكل توزيع الثروة وهيكل توزيع السكان على نحو عجيب: سكان قارة، هي أوروبا، يقتسمون ثروات قارتي (أوروبا وأمريكا)، ويحتكرونها لينتقلوا، بعد قرنين، إلى محاولة احتكار الثروة في العالم كله!

ولقد ظلت أمريكا نقطة جذب مستمرة للأوروبيين، فقد أغرت ثرواتها الهائلة طبقات اجتماعية أخرى (وسطى، عليا) بتدفق هجراتِها إلى أمريكا، بحثاً عن فرص الاستثمار وبناء الثروة، بدءاً من القرن الثامن عشر، فلم تعد أمريكا بعدها مجرد مقصد للمغامرين والمنبوذين والعاطلين عن العمل مثلما كان عليه أمرها قبل قرنين من قيام دستورها وثورتها. وكلما تعاظم نظامها الزراعي والصناعي، تعاظمت الهجرة إليها، فمست الفئات والشرائح العليا، الغنية والمتعلمة من الأوروبيين. ثم ما لبثت نقاط الجذب فيها أن تعددت: من النظام التعليمي، وفرص العمل التي وفرها الرفاه الاقتصادي، إلى الاستقرار السياسي المديد الذي تمتعت به الولايات المتحدة الأمريكية خاصة نتيجة عزلتها الطبيعية عن العالم، التي عزلتها - بالتالي - عن أزماته ومشكلاته قبل أن تختار الدخول فيها في الربع الثاني من القرن العشرين.

والحق أن أمريكا، والولايات المتحدة أساساً، صناعة أوروبية بامتياز. انتزعها المغامرون و»البروتستانت الطهوريون» إلى جانب «جحافل المسكونيين»، بالقوة من السكان الأصليين بالعنف الأعمى، الذي كانت نتيجته إبادة نحو مئة وعشرين مليوناً من السكان الأصليين في الأمريكيتين، وبناها هؤلاء والأفارقة الرقيق زراعة ثم صناعة فتكنولوجيا. ولا ينبغي أن يغرب عن البال أن المهاجرين إليها حملوا معهم خبرات بلدانهم الأوروبية - خاصة بريطانيا وفرنسا - وطوروها في العالم الجديد مستفيدين من الثروات الطبيعية الخيالية التي تمتعت بها القارة. وكما أن الأصول الأوروبية للمهاجرين تفاوت تأثيرها في القارة بسبب تفاوت التطور بين شعوب أوروبا ومجتمعاتها، فكذلك تفاوت تأثير أوروبا في أمريكا تبعاً للحقب التي وقعت فيها الهجرات الأوروبية. وهنا ينبغي التنبيه إلى أن العصر الذهبي للتأثير الأوروبي كان في النصف الثاني للقرن التاسع عشر والنصف الأول من القرن العشرين، حيث هاجرت إليها كبرى العائلات الصناعية والمالية، وكبار العلماء والعقول.

والمفارقة، هنا، أن العوامل التي كانت كابحة للتقدم في أوروبا، مثل: الحروب والنزاعات التي لم تتوقف فيها، منذ الثورة الإنجليزية في القرن السابع عشر حتى الحرب العالمية الثانية، صبت نتائجها في مصلحة الولايات المتحدة التي شكل استقرارها السياسي عامل الجذب لرؤوس الأموال والصناعات والعلماء والأكاديميين. ويكفي كمثال حديث لذلك أن نكبة ألمانيا، في عهدها النازي، كانت نعمة على الولايات المتحدة التي استقبلت عشرات الآلاف من أفضل العلماء والعقول والخبرات التي تغذت منها صناعات أمريكا وتكنولوجيتها وعلومها وجامعاتها.

أما أم المفارقات في علاقة أمريكا بأوروبا فهي أن الوليد العاصي، المتمرد العاطل الذي خرج من أحشاء أوروبا، أفلح فيما لم يفلح فيه من أنجبته (أوروبا)، أصبح المنبوذ هو السيد، فيما تحول الأوروبي إلى تابع مطيع يقوده الأمريكي إلى حيث يشاء، دون أن يبدي الأول أي اعتراض! أليس هو من أنقذه من النازية؟، ومن الشيوعية؟، وأعاد إليه أوروبا التي كاد أن يبتلعها هتلر وستالين؟! ولعل قصة السيد الأمريكي والتابع الأوروبي ستستمر زمناً آخر طويلاً قد يكون أصعب من الزمن الألماني والزمن السوفييتي والزمن الصيني.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

من يوميات الحرب العربية – الإسرائيلية الرابعة (1982) - حصار وقصتان

معن بشور

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

    كان الحصار قد اشتدّ على العاصمة، وبدأ الضيق يستبد بالكثير من سكانها الذين يستطيعون ...

القرار المستقل والتمثيل الأوحد

منير شفيق

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

من بين الشعارات الأسوأ التي روّجتها قيادة فتح- قيادة “م.ت.ف” في سبعينيات القرن الماضي كان...

«الشارع العربي» وأولوياته

د. صبحي غندور

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

كان العام 2011 بلا شكّ عامَ «الشارع العربي»، عام التحوّلات الهامة في كثير من أوط...

كي لا ينتصر الإرهاب بالضربة القاضية

فيصل جلول

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

يُلحق الإرهاب أذىً لا يمكن حصره بالجاليات العربية والمسلمة في الدول الغربية. ونلاحظ هذا الأ...

اللحظة الليبرالية العربية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

ما يعرفه العالم العربي اليوم من هزات عنيفة، من مظاهرها تفاقم الفتن الأهلية وحالة الت...

العنف والإرهاب وما بينهما

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

غالباً ما يُطرح بُعيد كل عمل إرهابي السؤال عن العلاقة بين العنف والإرهاب، وهل كل ...

الأموات لا يذكرهم الخطباء…

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

  تنافس الساسة والميليشيات ورجال الدين في العراق تسود في «العراق الجديد» حمى اعتلاء منصات ...

في التهويد ترحيباً بغرينبلت!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

رحَّب بنيامين نتنياهو بمبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترامب جيسون غرينبلت وفقما تقتضيه عادةً طريقته الم...

محورية القدس في القضية الفلسطينية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

"وأما أنتم، فالقدس عروس عروبتكم؟ أهلا، القدس عروس عروبتكم؟" الشاعر العراقي مظفر النواب...

متغيرات في مشهد الحراك

عبدالحق الريكي

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

ما ينقصنا في المغرب هو تحليل الوقائع الطارئة وربطها بالماضي والحاضر ومحاولة فهم ما يقع...

هل هو درس يلقنه أبو مازن للجبهة الديمقراطية..؟!

د. المهندس احمد محيسن

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

وما الذي يريده أبو مازن من دائرة المغتربين بإدارة الرفيق تيسير خالد..؟! الجبهة الديمقراطية وحص...

الإصلاحات والقطاع الخاص والتوظيف

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 27 يونيو 2017

    قال البنك الدولي إن انخفاض أسعار النفط أدى إلى إصلاحات مرحب بها لبرامج الدعم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1937
mod_vvisit_counterالبارحة27219
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع119022
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر1014684
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42427964
حاليا يتواجد 2253 زوار  على الموقع