موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الجيش المصري يعلن استشهاد ثلاثة من جنوده في سيناءى ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يصادر أراضي في نابلس ويقمع مسيرات الضفة ::التجــديد العــربي:: مئات المهاجرين يقتحمون الحدود بجيب سبتة ::التجــديد العــربي:: توقيف-إندونيسية-مشتبه-بها-ثانية-في-اغتيال-«كيم-جونغ»الأخ-غير-الشقيق-لزعيم-كوريا-الشمالية ::التجــديد العــربي:: وزيرة ألمانية: الحرب ضد الإرهاب يجب ألا تكون موجهة ضد الإسلام ::التجــديد العــربي:: "جدار" بشري بالمكسيك تنديدا بجدار بترمب ::التجــديد العــربي:: أوبك تتجه لتمديد خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: نوال السعداوي رئيسة فخرية لـ'شرم الشيخ السينمائي' ::التجــديد العــربي:: العثور في المغرب على لوحة إيطالية مسروقة بقيمة 6 ملايين دولار ::التجــديد العــربي:: جوائز الطيب صالح تتوزع بين مصر وسوريا والمغرب والعراق والسودان ::التجــديد العــربي:: نقص فيتامين د يرفع خطر الاصابة بهشاشة وتشوهات العظام والسرطان والالتهابات وأمراض الزهايمر، ويعطل الجهاز المناعي للجسم ::التجــديد العــربي:: يوفنتوس يدك بلارمو برباعية مواصلا طريقه نحو لقب ايطالي سادس ::التجــديد العــربي:: النصر يزج بالأهلي في دوامة الهزائم وينتزع الوصافة السعودية ::التجــديد العــربي:: نتاىئج إستانا حول التسوية السورية ::التجــديد العــربي:: الجامعة العربية: حل الدولتين ضروري لإنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: تفاؤل سعودي بشأن التعاون مع ترامب لمواجهة تحديات الشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: وزير الدفاع الأمريكي: لسنا مستعدين حاليا للتعاون العسكري مع روسيا ::التجــديد العــربي:: استقالة مايكل فلين مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض ::التجــديد العــربي:: أكثر من مئة بين قتيل وجريح بانفجار جنوبي بغداد ::التجــديد العــربي:: بدء تعويم الدرهم المغربي تدريجيا ::التجــديد العــربي::

شرنقة الفساد «العراقية»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

الفساد في العراق تحوّل إلى شبه مؤسسة في ظلّ الدولة الغنائمية التي تعتمد على نظام الزبائن، ولكل زبون حصته، ويتم الصراع والأخذ والشدّ بهدف توسيع حجم الحصص والامتيازات والمكاسب.

 

بعد الجلسة المثيرة والصاخبة للبرلمان العراقي التي اتّهم فيها وزير الدفاع خالد العبيدي، رئيس البرلمان سليم الجبوري وعدداً من النواب بالفساد، بدا المشهد السياسي على كل ما فيه من مآس وأحزان وآلام، أقرب إلى السّخرية من أي وقت مضى، وإنْ كانت سخرية حزينة، فهي «ضحك كالبكاء»، باستعادة الشاعر المتنبي.

هكذا وبسرعة خارقة «بزغ» نجم وزير الدفاع خالد العبيدي، وأصبح الشغل الشاغل للعراقيين، فتناسوا أزمة الكهرباء، وشحّ المياه الصالحة للشرب، واستقطاعات الرواتب، وتدهور الخدمات، ولاسيّما الصحيّة والتعليميّة، وارتفاع نسبة البطالة، وازدياد معدّلات الفقر، وأخذوا يضربون أخماساً بأسداس، بخصوص الفساد وشبكاته والمتورطين به، وذلك بعد «فضائح» جلسة البرلمان المنعقدة في (الأوّل من أغسطس/ آب الجاري).

لم يكن الفساد المالي والإداري ظاهرة غير مألوفة، فقد استفحل على نحو شديد، ليشمل جميع مظاهر الحياة العامة، وأصبح على كل لسان، وكان العراقيون يعرفون قبل غيرهم حجمه وتأثيره على حياتهم وأوضاعهم المعيشية، حيث تردّت حالة البلاد على رغم أن وارداتها بلغت نحو تريليون دولار خلال السنوات الثلاث عشرة الماضية. وانصبّ فضول العراقيين ورغبتهم على معرفة الأساليب والوسائل المتبعة للاستحواذ على المال العام، وشراكة السياسيين مع بعض رجال الأعمال، واستعدادهم للقيام بكل ما يلزم لتحقيق مآربهم، سواء بالابتزاز أو التهديد. وهكذا يظهر الفساد كوجه آخر للإرهاب، وأحد المنابع الأساسية لتمويله، وبالتالي لخلق بيئة تساعد على نموّه، ولاسيّما في ظل أجواء التعصّب والتطرّف والتنافس الطائفي المحموم.

وتأتي أزمة الحكم الجديدة، في الوقت الذي لاتزال بغداد ومدن عراقية أخرى، تشهد تظاهرات ضد الفساد والفاسدين، الذين تسبّبوا في سقوط الموصل، ونحو ثلث الأراضي العراقية في قبضة تنظيم «داعش» الذي احتلّها قبل أكثر من عامين، حتى بات العراقيون يتندّرون بشأن الأولويات، مستعيدين نقاشات الفلاسفة بشأن أولوية البيضة أم الدجاجة، وهل الملائكة ذكور أم إناث؟ وماذا بعد التحرير، وكيف سيتم توزيع الغنائم؟

صحيح أن تصريحات العبيدي كانت جريئة، واتّهاماته لبعض الرؤوس جسورة، وإعلانه أنه لا يساوم على دماء الجنود والمقاتلين في ميدان المعارك ضد «داعش» مبدئية، ولكن لِمَ تأخّر في كشف محاولات ابتزازه وعقد صفقة معه؟ ولِمَ احتفظَ كل تلك الفترة بالأسرار التي بحوزته؟ ولِمَ ظلَّ صامتاً، ولماذا لم يبُحْ بالمعلومات التي لديه لمفوضية النزاهة أو للقضاء؟ وهل رغب في تصدير الفضيحة عبر البرلمان، أو أنه استدرج، ولم يكن أمامه خيار آخر!؟.

إذا افترضنا تأجيل جلسة الاستجواب، أو حتى إلغاءها، فهل كان سيفضح الفساد والفاسدين، ويفجّر مثل تلك القنبلة من العيار الثقيل؟ أم أن هذه المعلومات الخطرة، لو صحّت، ستبقى في صدره وسيلفّها النسيان؛ لأن النّار ظلَّت بعيدة عنه؟ إنها أسئلة تحتاج إلى إجابات، ولابدّ عند إفادته أن يقول ما عنده بحق الأسماء الواردة أو غيرها، إضافة إلى جوابه بسبب صمته وعدم إبلاغ الجهات القانونية والقضائية ذات العلاقة، وهو ما ينتظر أن يكشف عنه المتهمون أيضاً.

البعض يقول إن العبيدي وجّه الاتّهامات بعد أن أخذ الضوء الأخضر من مقتدى الصدر (زعيم كتلة الأحرار وقائد جيش المهدي المنحل وسرايا السلام حاليّاً)، ومن عمار الحكيم رئيس المجلس الإسلامي الأعلى، بالإضافة إلى حيدر العبادي رئيس الوزراء والقيادي البارز في حزب الدعوة، إضافة إلى أنه من المحتمل أن يكون قد أبلغ السفير الأميركي ستيوارت جونز الذي كان في لقاء معه قبيل أيام من الاستجواب.

أراد العبيدي، وهو محسوب على ما يسمّى «السنّية السياسية»، إثبات ولاءه أمام «الشيعية السياسية الحاكمة» للبقاء في منصبه، وكي لا يتم تغييره، أو إقالته بعد استقالة أو إقالة الوزراء الستة كما يذهب إلى ذلك البعض. والشيعية السياسية ممثّلة بالصدر والحكيم والعبادي، هؤلاء يمثّلون قوى هي الأخرى متّهمة بالفساد السياسي والإداري والمالي، والتلاعب بمقدّرات الدولة والمال العام.

وهناك من يقول إن العبيدي اختار الحلقة الأضعف في السنّية السياسية، والمقصود بذلك سليم الجبوري واتحاد القوى، التي أخذت علاقاته تتلكأ وتتعثّر وتتعارض مع كتلة «متّحدون» ورئيسها أسامة النجيفي وشقيقه أثيل النجيفي، والهدف هو ترتيب الأدوار لما بعد تحرير الموصل، وتمثيل السنّية السياسية، وخصوصاً في ما يتعلق بفكرة الأقاليم، وتحديداً إقليم الموصل.

يذكر أن الملعب السياسي العراقي الذي ازدحم بعد الاحتلال بزعامات طارئة، وسياسيّي الصدفة، حاول كل منهم إقصاء الآخر والتحكّم بقواعد اللعب، سواء كان لاعباً أساسيّاً أو ثانويّاً أو غير محترف، الأمر الذي شجّع على «الانتهازية»، واستغلال الفرص لمكاسب شخصية وامتيازات حزبية وطائفية وإثنية، وخصوصاً في ظل نظام المحاصصة والتقاسم الوظيفي، وهكذا كانت الاتهامات تلقى جزافاً أحياناً وعلى الملأ، وكل يستهدف التشهير والتحقير للآخر، أو عقد صفقات هدنة بحيث يسكت كل عن الآخر، الأمر الذي أدى إلى أن يعمّ الفساد المالي والإداري، وتنتشر الفوضى والإرهاب في أجواء الطائفية والمغالبة.

الفساد في العراق تحوّل إلى شبه مؤسسة في ظلّ الدولة الغنائمية التي تعتمد على نظام الزبائن، ولكل زبون حصته، ويتم الصراع والأخذ والشدّ بهدف توسيع حجم الحصص والامتيازات والمكاسب، ذلك أن الزبائنية بمختلف أوجهها السياسية والطائفية والدينية والحزبية والاقتصادية والاجتماعية والعشائرية والجهوية والمناطقية، وغيرها، تقوم على مراتبية يتم الاتفاق والتوافق عليها بهدف ضمان استمراريتها، حتى وإنْ تمّت مناقلات في مواقع بعضها.

ليس بإمكان أحد في ظل نظام المحاصصة الغنائمي محاسبة الفاسدين الكبار. المحاسبة ستكون أقرب إلى «نقر في السطح»، لكنه لن يمتدّ ليتحوّل إلى «حفر في العمق»؛ لأن الدولة الغنائمية القائمة على نظام الزبائن تفترض وجود حدود للكتل والجماعات، وتصبح مع مرور الأيام أقرب إلى «حقوق مكتسبة» لما يسمى في العراق بالمكوّنات، التي وردت في الدستور ثماني مرّات، والتي تتعارض مع مبادئ المواطنة والمساواة في الدولة العصرية.

وحتى في الفساد فهناك محاصصة، والكتلة تدافع عن الفاسدين وتحميهم وتحول دون كشفهم، وإنزال العقاب بهم، وحتى لو ثبت ارتكابهم، فإنها تعتبره من باب المكائد السياسية والاستهداف للطائفة، أو للحزب، أو الجهة المعنية، وخصوصاً في ظل غياب حكم القانون واستقلال القضاء، كما أن القضاء لا يستطيع محاسبة الفاسدين؛ لأنه أيضاً يقوم على المحاصصة، فضلاً عن الخشية من تعرّض القضاة أنفسهم للتصفيات، والأمر له علاقة بالنظام ذاته من جهة، ومن جهة أخرى بظروف الإرهاب المتحكّمة بالبلاد، وتلك هي شرنقة الفساد وشبكاته المتداخلة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الاحتلال يصادر أراضي في نابلس ويقمع مسيرات الضفة

News image

أعلنت الحكومة «الإسرائيلية»، أمس، مصادرة مئات الدونمات الزراعية من أراضي قرية جالود جنوب نابلس، لإق...

مئات المهاجرين يقتحمون الحدود بجيب سبتة

News image

مدريد - اقتحم مئات المهاجرين فجر الجمعة الحدود بين المغرب واسبانيا في سبتة بين...

توقيف-إندونيسية-مشتبه-بها-ثانية-في-اغتيال-«كيم-جونغ»الأخ-غير-الشقيق-لزعيم-كوريا-الشمالية

News image

اوقفت الشرطة الماليزية الخميس امرأة ثانية يشتبه بضلوعها في اغتيال الأخ غير الشقيق لزعيم كور...

وزيرة ألمانية: الحرب ضد الإرهاب يجب ألا تكون موجهة ضد الإسلام

News image

دعت وزيرة الدفاع الألمانية اليوم الجمعة، الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة إلى عدم جعل...

"جدار" بشري بالمكسيك تنديدا بجدار بترمب

News image

شكل آلاف المكسيكيين "جدارا بشريا" على الحدود مع الولايات المتحدة تنديدا بتوجهات الرئيس الأميركي دون...

نتاىئج إستانا حول التسوية السورية

News image

توصل اللقاء الثاني حول الازمة السورية في إستانا الذي أختتم الخميس 16 فيرابر الى...

الجامعة العربية: حل الدولتين ضروري لإنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني

News image

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، أن تسوية الصراع الفلسطيني الاسرائيلي يتط...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لقاءات كلفتها الأخلاقية باهظة

فيصل جلول

| الأربعاء, 22 فبراير 2017

    ما الذي يفيد لبنان عندما يستقبل مرشحة فرنسية متطرفة للرئاسة، تبحث عن شرعية دولية ...

آفاق رحبة لتنويع الصناعات الخليجية

د. حسن العالي

| الأربعاء, 22 فبراير 2017

    تركز جميع دول مجلس التعاون الخليجي في توجهاتها الاقتصادية الرئيسة الجديدة على زيادة الاستثمار ...

صعود العولمة في المجال الأوروبي

د. عبدالاله بلقزيز

| الأربعاء, 22 فبراير 2017

    لا تُشبه أزْماتُنا، في الوطن العربي ومحيطه الإسلامي والجنوبي، أزمات بلدان الغرب، على نحو ...

رؤية في الاندماج الوطني

محمد محفوظ | الأربعاء, 22 فبراير 2017

    حينما يغيب المشروع الوطني الجامع، الذي يؤسس لحالة عميقة من الاندماج الاجتماعي والوطني، تبرز ...

دونالد ترامب والاتحاد الأوروبي

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 21 فبراير 2017

    لم يسلم الاتحاد الأوروبي من هجوم الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب، ولا من ضغوط ...

مئوية وعد بلفور

د. غازي حسين | الثلاثاء, 21 فبراير 2017

أكذوبة الحق التاريخي لليهود في فلسطين تطبيقاً لتقرير كامبل الاستعماري عام 1907 واتفاقية سايكس- بيك...

ديكتاتورية الشفافية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 21 فبراير 2017

    في فرنسا يتواصل مسار تدمير الطبقة السياسية في أفق الانتخابات الرئاسية في نهاية أبريل ...

فلسطين والسياسة الأميركية المرتبكة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 21 فبراير 2017

    تظهر متابعة تصريحات ترامب والتقارير الشارحة لها أو المعلقة عليها أن سياسته ما زالت ...

الدولة الفلسطينية ليست منة أو منحة من أحد

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 20 فبراير 2017

    فزع ورعب وغضب وإرباك وتخبط ، هذا ما يمكن أن نصف به ردة فعل ...

تساؤلات حول القضية الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الاثنين, 20 فبراير 2017

    هل هناك معطيات جديدة في هذه المرحلة تحمل أي بارقة أمل للشعب الفلسطيني. المزيج ...

حين أصبح الإلحاق مطلبًا

فهمي هويدي

| الاثنين, 20 فبراير 2017

    التراشق الحاصل الآن فى مصر حول انتخاب نقيب الصحفيين يحذر من خطرين، أولهما تدهور ...

إزعاج المستوطنين جريمة والسكوت عليهم غنيمة

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 20 فبراير 2017

    إنه منطقٌ أعوجٌ وسلوكٌ أعرجٌ، وسياسة عجيبة غريبة، سيئةٌ مقيتةٌ، لا يفرضها إلا الظالمون، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3731
mod_vvisit_counterالبارحة31895
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع109170
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215935
mod_vvisit_counterهذا الشهر698361
mod_vvisit_counterالشهر الماضي826181
mod_vvisit_counterكل الزوار38367981
حاليا يتواجد 2299 زوار  على الموقع