موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تكلف هورست كولر رئيس الماني سابق بمهمة إحياء المفاوضات بين المغرب وبوليساريو خلفا لكريستوفر روس المستقيل منذ أبريل ::التجــديد العــربي:: نفيذاً للأمر الملكي.. سبع رحلات تنقـل الحجـاج مـن الدوحة إلى جـدة وحركة نشطة للمسافرين القطريين عبر منفذ سلوى الحدودي لأداء مناسك الحج ::التجــديد العــربي:: إسبانيا.. مقتل 5 إرهابيين في عملية أمنية جنوب برشلونة ::التجــديد العــربي:: ارتفاع القتلى الى 14 و100 جريح بدهس وسط برشلونة.. و"داعش" يتبنى ::التجــديد العــربي:: بوتفليقة يقيل رئيس الوزراء الجزائري عبد المجيد تبون ::التجــديد العــربي:: جهود إماراتية وسعودية لفرض ضريبة القيمة المضافة مطلع العام القادم ::التجــديد العــربي:: عرض ثلاثة أفلام سعودية في الرياض.. الليلة ::التجــديد العــربي:: المعرض الدولي للصيد والفروسية يحتفي بـ 15 عاما على انطلاقته في ابوظبي ::التجــديد العــربي:: متاحف الصين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: احتياطي النقد الأجنبي في مصر يسجل أعلى مستوياته منذ 2011 ::التجــديد العــربي:: المواظبة على تناول اللبن يسهم في الوقاية من الاورام الخبيثة في القولون والثدي والمعدة والمبيض وبطانة الرحم، بفضل بكتريا تزيد من إفراز مواد منشطة للجهاز المناعي ::التجــديد العــربي:: السمنة تنذر بأمراض القلب ::التجــديد العــربي:: زين الدين زيدان يعرب عن سعادته بإحراز كأس السوبر الإسبانية بعد هزيمة غريمه برشلونة 2-صفر، بعد تقدمه ذهاباً على ملعب كامب نو بنتيجة 3-1 ::التجــديد العــربي:: مدربو «البوندسليغا» يرشحون بايرن للاكتساح مجدداً ::التجــديد العــربي:: عملاق المسرح الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة ويرحل مخلفا سجلا بعشرات الاعمال وبصمة لا تمحى ::التجــديد العــربي:: 175 قتيلاً في الهند والنيبال وبنغلادش جراء الأمطار ::التجــديد العــربي:: أبوظبي تسعى إلى بناء جسور مع بغداد ضمن تحرك خليجي وذلك خلال استقبال رجل الدين العراقي مقتدى الصدر ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين أميركيين واصابة خمسة في هجوم بشمال العراق ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يلتهم برشلونة بثلاثية قبل استقباله في "سانتياغو برنابيو" و رونالدو يسجل ويخرج مطروداً و الاتحاد الإسباني يوقف رونالدو 5 مباريات ::التجــديد العــربي::

المقاومة فعل دفاعٍ عن النفس والإنسانية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بعد بزوغ عصر العولمة والاستقطاب الدولي والتكالب على السلطة وإساءة استعمالها، وصعود ظاهرة الإرهاب والعنف الأعمى وشمولها معظم دول العالم على اختلاف نُظُمها السياسية ، وضلوع الشبكات الحاكمة في عمليات نهب الموارد العامة للشعوب والجماعات وإهدار مصادر رزقها، وتراجع مستلزمات صحتها العامة وضماناتها الاجتماعية، أضحت الحكومات غير مؤهَّلة لتؤتمن على حقوق الإنسان والحريات الديمقراطية. ذلك كله يستوجب نهوض الإنسان، فرداً وجماعة، محلياً وقطرياً وعالمياً، الى إمساك قضية حقوقه بيديه في إطار أوسع تضامن ممكن مع شركائه في معاناة مظالم الاستبداد والإفقار والتهميش ومواجهتها.

 

الى ذلك، إذا كانت الأمة قد أضحت نتيجةَ تلك الفواعل والمفاعيل السابقة الذكر شتاتاً في عقر دارها، ومكسرَ عصا لكلّ دخيل طامع، ومنهبةً لأفراد وشبكات من الداخل والخارج، فإنّ التصدّي لتحدّي إنهاضها ونهوضها يبدأ من الإنسان بعدما أضحى، بفعل ثورة الاتصالات والمواصلات والبث اللحظوي للمعلومة والمعرفة، أكثرَ قوة واقتداراً واستعداداً للمشاركة في حركات وحراكات وحملات لمواجهة آثار القعود والركود والانحطاط. بكلمة، أصبح أكثرَ استعداداً للمقاومة.

المقاومة نوعان: ميدانية ومدنية

المقاومة الميدانية هي فعل الدفاع عن النفس والأرض والموارد والمصالح بكلّ الوسائل المتاحة، بما في ذلك السلاح. المقاومة الفلسطينية واللبنانية ضدّ المحتل الصهيوني العنصري الاستيطاني الاقتلاعي تجسيدٌ حيّ لمفهوم المقاومة الميدانية.

المقاومة المدنية هي الدفاع السياسي والثقافي والاجتماعي والقانوني عن الذات الوطنية والكرامة الإنسانية في آن، كما هي مشاركة حميمة بوسائل سلمية في الدفاع عن الأرض والموارد والمصالح.

الأمن هاجس «إسرائيل» المزمن. الهيمنة هاجس أميركا المقلق.

التخطيط الأميركي و«الإسرائيلي» تقاطعا وتكاملا، ولا سيما بعد صعود «الإرهاب الجهادي»، في مخططات مشتركة، او على الأقلّ منسّقة، لتعزيز المصالح العليا وضمانها من خلال تحقيق الأغراض الاستراتيجية الآتية:

اولاً: تفكيك الدول الموحّدة Unitary States في المنطقة وتحويلها كيانات اثنية وقبلية ومذهبية متناحرة، وذلك باستثارة الأقليات ودعمها سياسياً وعسكرياً لتبقى في حال اشتباك دائم مع السلطات المركزية، وتعميم الحروب الأهلية داخل بلدانها على امتداد القارة العربية.

ثانياً: ضمان الهيمنة الاميركية على القارة العربية بتدويم الاحتلال «الإسرائيلي» لفلسطين، وبإقامة سلسلة من القواعد العسكرية في دولٍ عربية ذات مواقع استراتيجية.

ثالثاً: نزع النفط والغاز من ملكية القطاع العام في البلدان العربية المنتجة لهما، وذلك بخصخصتهما لتمكين شركات النفط والغاز الأميركية والمتعددة الجنسية من السيطرة عليهما، وبالتالي تدوير عائداتهما لتصبّ في الأسواق المالية الاميركية والاوروبية.

لمواجهة هذه المخططات والتحديات يقتضي بناء اوسع جبهات المقاومة الميدانية الوطنية والإقليمية لتقوم بهذه المهمة، وتوسيع دوائر الاشتباك مع العدو الصهيوني في الساحات المتاحة كلها.

الى ذلك، وازاء تزايد انتهاكات حقوق الإنسان والحريات بسبب ما تمارسه الحكومات المتسلّطة من خداع ورياء وإهدار للموارد العامة، وما تمارسه تنظيمات «الإرهاب الجهادي» من اعتداءات ومجازر ومذابح وتهجير للسكان داخل الأقطار والى خارجها، بات من الضروري اجتراح مقاربة جديدة للمقاومة المدنية بكل أشكالها تتجاوز الأطر المحلية الى مستويات وصيغٍ عالمية أكثر شمولاً وفاعلية، وتتضمّن المبادرات الآتية:

ـ إنشاء هيئة أهلية عالمية ذات وقفية خاصة لتمويلها وإدامتها، بمبادرة من المنظمة العربية لحقوق الإنسان واتحاد المحامين العرب بالتعاون مع منظمة العفو الدولية او تحت رعايتها باسم «المؤتمر الأهلي العالمي لحقوق الإنسان» يكون بمثابة برلمان عالمي دائم او «دافوس» حقوقي إنساني منافس ومحفّز لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والخاضع لتأثير الحكومات. ينعقد في دورة سنوية واحدة على الأقل واستثنائية عندما تدعو الحاجة، وتتقدم منه منظمة العفو الدولية بتقريرها السنوي ليكون ورقة عمل لممثلي منظمات حقوق انسان والجمعيات الإنسانية غير الحكومية في شتى بلدان العالم المشاركين في مناقشته، كما تعرض فيه تقارير أخرى متخصصة، وتقوم الامانة العامة للمؤتمر الأهلي العالمي بمتابعة تنفيذ التوصيات الصادرة عنه.

ـ قيام «المؤتمر الأهلي العالمي لحقوق الإنسان» بإقرار مفهوم متفق عليه للإرهاب مضمونه «استعمال العنف المفرط من قبل حكومات وتنظيمات وأفراد لتحقيق أغراض سياسية»، والقيام تالياً بوضع تقرير سنوي يتضمن الوقائع والأدلة على قيام قادة سياسيين وعسكريين بارتكاب أو المشاركة في اقتراف جرائم الإبادة الجماعية، والجرائم ضد الإنسانية، وجرائم الحرب، وجريمة العدوان التي تدخل في اختصاص المحكمة الجنائية الدولية، وإحالته على كلٍّ من الأمين العام للأمم المتحدة والمدّعي العام لدى المحكمة الجنائية الدولية بغية اتخاذه منطلقاً للتحقيق فيها تمهيداً لملاحقة مَن يثبت ارتكابه جريمة جنائية تدخل في اختصاصها.

ـ قيام المؤتمر الأهلي العالمي لحقوق الإنسان بالتعاون مع المنظمة العربية لحقوق الإنسان واتحاد المحامين العرب والمؤتمر العربي العام بأذرعته الثلاثة بإحياء نموذج محكمة برتراند راسل العالمية وذلك بإنشاء «محكمة الضمير الأهلية العالمية» لمحاكمة القادة السياسيين والعسكريين المتهمين بارتكاب جنايات موصوفة امتنعت المحكمة الجنائية الدولية عن محاكمتهم لأي سبب كان. وكذلك تنظيم ندوات علمية لإعادة النظر بمفاهيم القانون الدولي الإنساني وعقوباته التي كانت وُضعت غداة الحرب العالمية الثانية وما عادت تفي بمتطلبات مواجهة تحديات الإرهاب والعنف الأعمى.

ـ تشديد حملة مقاطعة «إسرائيل» أكاديمياً واقتصادياً من خلال أ التواصل مع إدارات الجامعات في شتى بلدان العالم و ب تنفيذ المهام الموكولة لمكتب مقاطعة «إسرائيل» التابع لجامعة الدول العربية والعاطل من العمل، وذلك بتنظيم حملات مقاطعة اهلية في جميع الدول العربية، ووضع تقرير سنوي بالشركات «الإسرائيلية» ومنتوجاتها كما الشركات المتعاونة معها، ولاسيما تلك التي تعمل في/ او تتعاطى مع المستعمرات المستوطنات «الإسرائيلية» في فلسطين المحتلة.

ـ وضع «سجل شرف سنوي» بأسماء نشطاء وشهداء قضوا دفاعاً عن الأرض في فلسطين وسواها وحقوق الإنسان والحريات الديمقراطية. وكذلك وضع «سجل قرَفَ»، إن صحّ التعبير، بأسماء مسؤولين في حكومات ومديرين في مؤسسات عامة وهيئات وشركات خاصة انتهكوا بفظاظة حقوق الإنسان ومقاطعة «إسرائيل» وصدرت بحقهم أحكام قضائية من المحاكم الوطنية او من محكمة الضمير الاهلية العالمية.

إنّ حجر الزاوية في بناء المقاومة المدنية ولاسيما المقاومة القانونية، هو الإنسان، فرداً وجماعة. فقد ردّدنا كثيراً أن العالم أضحى، بفضل ثورة الاتصالات والمواصلات ونقل المعلومات، قرية كونية. هذه الحقيقة، بل هذه النعمة، أضحت في متناول الجميع، ولو بدرجات متفاوتة. معنى ذلك انّ الجميع، مالكين او غير مالكين، مقيمين او مهجرين، قادرون مادياً او غير قادرين، باستطاعتهم الإفادة من تسهيلات «القرية الكونية» ووسائطها وأدواتها وفرصها، وبمقدورهم تالياً فرض حضورهم على العالم والمشاركة في مجرياته.

كان ديكارت يقول: «أنا أفكّر، إذاً أنا موجود».

إنّ التفكير في عصرنا ما عاد وحده كافياً لإثبات الوجود وصون الحرية، بما هي قيمة معادلة للحياة نفسها. ثمة حاجة وجودية ليكون التفكير مقروناً بالتدبير والتعبير، بل بالمقاومة أيضاً. المقاومة بما هي إشهار وممارسة حيّة للوجود والحضور والصمود.

أنا أقاوم، اذاً أنا موجود.

 

د. عصام نعمان

دكتور في القانون العام - محام بالاستئناف - وزير سابق للإتصالات

كاتب ومعلق سياسي لبناني

 

 

شاهد مقالات د. عصام نعمان

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية

News image

أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، أن شهر اكتوبر سيكون حاسم لتس...

الأمم المتحدة تكلف هورست كولر رئيس الماني سابق بمهمة إحياء المفاوضات بين المغرب وبوليساريو خلفا لكريستوفر روس المستقيل منذ أبريل

News image

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) - عُيّن الرئيس الألماني الاسبق هورست كولر رسميا الاربعاء موفدا للا...

نفيذاً للأمر الملكي.. سبع رحلات تنقـل الحجـاج مـن الدوحة إلى جـدة وحركة نشطة للمسافرين القطريين عبر منفذ سلوى الحدودي لأداء مناسك الحج

News image

جدة - شهد منفذ سلوى الحدودي مع دولة قطر منذ ساعات صباح يوم أمس حرك...

إسبانيا.. مقتل 5 إرهابيين في عملية أمنية جنوب برشلونة

News image

كامبريلس (إسبانيا) - أصيب ستة مدنيين، إضافة إلى شرطي، بجروح، عندما دهست سيارة عدداً من ...

ارتفاع القتلى الى 14 و100 جريح بدهس وسط برشلونة.. و"داعش" يتبنى

News image

أعلن مصدر رسمي في حكومة كاتالونيا الى ارتفاع القتلى الى 14 شخصاً قتلوا وأصابة 100...

عملاق المسرح الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة ويرحل مخلفا سجلا بعشرات الاعمال وبصمة لا تمحى

News image

الكويت - قال تلفزيون دولة الكويت إن الممثل عبد الحسين عبد الرضا توفي الجمعة في ...

175 قتيلاً في الهند والنيبال وبنغلادش جراء الأمطار

News image

قتل 175 شخصا على الأقل، ونزح آلاف آخرون من منازلهم جراء #الأمطار الموسمية الغزيرة في ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الجزائر تكسر الحصار وتفتح أبواب الأمل

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 19 أغسطس 2017

    دائماً هي مسكونةٌ بفلسطين، مؤمنةٌ بقضيتها، واثقةٌ من عدالتها، صادقةٌ في نصرتها، ماضيةٌ في ...

التعليم الفلسطيني في القدس……ومرحلة ” صهر” الوعي

راسم عبيدات | الجمعة, 18 أغسطس 2017

    من الواضح بأن الحرب التي يشنها وزير التربية والتعليم الإسرائيلي المتطرف “نفتالي بينت” ومعه ...

سفيرة الأمم المتحدة بين المأساة الايزيدية وواجب إسرائيل الاخلاقي!

هيفاء زنكنة

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

نادية مراد، شابة عراقية، عمرها 23 عاما، تم اختيارها في سبتمبر/ أيلول 2016، سفيرة الأ...

عقدة الرئاسة

توجان فيصل

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

لا أدري لمَ قام الملك عبد الله بزيارة رسمية لرام الله، مع وفد مرافق. فما...

ما بعد انتهاء التنسيق الأمني

معين الطاهر

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

  بدايةً، ينبغي الإشارة إلى عدم وجود أي رابط بين العنوان أعلاه وتصريحات الرئيس الفلسطيني ...

عن «المجلس»... رداً على حُجج «المُرجئة»

عريب الرنتاوي

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

ينطلق الداعون لربط انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني بإتمام المصالحة، من فرضيتين: الأولى، ان انعقاده من ...

لورنس فلسطين وفلسطينيوه الجدد!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

عام 2005، وتحت شعار "السلام من خلال الأمن"، والدور الأميركي المطلوب لتطوير أجهزة الأمن في ...

ما السر بتسمية منظمة إرهابية بـ (الدولة الإسلامية)؟

د. هاشم عبود الموسوي

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

    لم يعد خافياً على أحد (في موضوعة المنظمة الإرهابية داعـــش)، بأن واشنطن لم تكن ...

نذر انقلاب دستورى

عبدالله السناوي

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

    إذا ما مضت دعوات إدخال تعديلات جوهرية على فلسفة الدستور ونصوصه إلى نهايتها فإننا ...

أحداث الأقصى.. معركة في حرب

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

    هدأ الغبار قليلاً في ظل الاعتبار الواعي من قبل البعض بأن الفلسطينيين انتصروا في ...

الأكراد يغلقون باب العراق الموحد

فاروق يوسف

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

    يلقي الزعماء الأكراد في مسألة انفصال إقليمهم عن العراق باللائمة على شركائهم في العملية ...

«التوافق والاستبدال» وتجديد القديم

عوني صادق

| الخميس, 17 أغسطس 2017

    يوم الأربعاء الموافق 9 أغسطس/آب 2017، اجتمعت اللجنة المركزية لحركة فتح، وقررت عقد دورة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11934
mod_vvisit_counterالبارحة34274
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع256290
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي150622
mod_vvisit_counterهذا الشهر518314
mod_vvisit_counterالشهر الماضي641360
mod_vvisit_counterكل الزوار43589996
حاليا يتواجد 2539 زوار  على الموقع