موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
القوات العراقية تقترب من مركز الموصل ::التجــديد العــربي:: ألمانيا: 3 جرحى بعملية دهس ولا خلفية إرهابية للحادث ::التجــديد العــربي:: سنة سجن لمرشد الإخوان وابن مرسي للإخلال بنظام جلسة ::التجــديد العــربي:: عشرات القتلى والجرحى بينهم ضابط كبير بهجمات انتحارية على مراكز أمنية في مدينة حمص السورية ::التجــديد العــربي:: ترامب يفاجئ العالم مجدداً: أؤيد حل الدولتين.. وأوروبا موحدة ::التجــديد العــربي:: ألمانيا تدعو وأمريكا وروسيا لإجراء محادثات حول نزع التسلح النووي ::التجــديد العــربي:: الجبير يؤكد في بغداد دعم المملكة لوحدة واستقرار العراق ::التجــديد العــربي:: جولة الملك سلمان تفتح آفاق استثمارات عملاقة مع آسيا ::التجــديد العــربي:: «أرامكو» تعتزم طرح أسهم مخفضة للمواطنين ::التجــديد العــربي:: " موت صغير " رواية الكاتب السعودي محمد حسن علوان المرشحة لجائزة القائمة القصيرة للبوكر 2017 ::التجــديد العــربي:: أمسية ثقافية نسائية في أدبي جدة ::التجــديد العــربي:: ابحثوا عن السعادة في الفواكه والخضروات الطازجة ::التجــديد العــربي:: حمية غذائية قليلة السعرات تبطئ آثار الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاهلي يحلق منفردا بقمة الدوري المصري ::التجــديد العــربي:: برشلونة يؤسس أكاديمية لكرة القدم في جنوب الصين ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن استشهاد ثلاثة من جنوده في سيناءى ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يصادر أراضي في نابلس ويقمع مسيرات الضفة ::التجــديد العــربي:: مئات المهاجرين يقتحمون الحدود بجيب سبتة ::التجــديد العــربي:: توقيف-إندونيسية-مشتبه-بها-ثانية-في-اغتيال-«كيم-جونغ»الأخ-غير-الشقيق-لزعيم-كوريا-الشمالية ::التجــديد العــربي:: وزيرة ألمانية: الحرب ضد الإرهاب يجب ألا تكون موجهة ضد الإسلام ::التجــديد العــربي::

(ملحمة حلب) مشهد أقليمي لحرب(باردة) عالمية!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

حَشَدت جبهة «فتح الشام» «النصرة» سابقاً وحلفاؤها قوات كثيفة لفكّ طوق الجيش السوري وحلفائه المضروب على الأحياء الشرقية المحتلة في حلب. مرشد «الجهاديين» عبد الله المحيسني ومناصروه أطلقوا على المعركة اسم «ملحمة حلب».

 

اعتبروها موقعة فاصلة. كذلك اعتبرها حلفاء الجيش السوري المنخرطون في صدّ هجمات «الجهاديين» المتعاقبة، والمؤمنون بأنّ المعركة مصيرية وستعيد رسم خريطة المنطقة برمّتها. هل بات الحسم في حلب وشيكاً؟

ليس بهذه السرعة. جميع المؤشرات تشير إلى العكس. ذلك أنّ ما من تطوّر نوعي في مواقف أطراف الصراع أو في مجريات القتال على الأرض حَدَث أو أوحى بشيء من هذا القبيل. بالعكس، ثمّة ما يشير الى أنّ الصراعات في المنطقة مديدة وأنها تتحوّل باطّراد الى مشهد إقليمي لحرب باردة عالمية تؤثر فيها او تتأثر بها دول وحكومات تمتدّ من الولايات المتحدة غرباً الى الصين شرقاً مروراً ببريطانيا وفرنسا وألمانيا، في أوروبا، وتركيا وسورية والعراق ولبنان والأردن و«إسرائيل» ومصر وصولاً الى أفغانستان وباكستان، في آسيا.

الشواهد في هذا المجال كثيرة:

ـ الولايات المتحدة ما زالت متمسكة بثنائية راسخة: هزيمة «داعش» بالتزامن مع «تغيير النظام» في دمشق. الناطق باسم البيت الأبيض جوش ارنست قالها بصراحة منتقداً العسكريين الروس الذين «يولون جزءاً كبيراً من اهتمامهم ومواردهم ووقتهم وطاقتهم لدعم نظام الأسد». الرئيس الأميركي باراك اوباما أكد ما قاله ارنست، بعد اجتماعه بأركان مجلس الأمن القومي والقادة العسكريين في وزارة الدفاع «البنتاغون»، مضيفاً بأنه قلق من تحركات روسيا في سورية. أوباما لا يبدو مستعداً للتسليم بحسم الصراع في بلاد الشام قبل انتهاء الانتخابات الرئاسية وتسلّم الرئيس الجديد مقاليد السلطة في 20 كانون الاول/ ديسمبر المقبل.

إلى ذلك، يشير الدعم العسكري والسياسي الأميركي المتواصل لـِ «قوات سورية الديمقراطية» الكردية إلى أنّ واشنطن ما زالت متمسكة بمخططها الرامي إلى إعطاء الكرد في شمال سورية الشرقي، وربما غيرهم في أجزاء أخرى من البلاد، حكماً ذاتياً الأمر الذي يتطلّب استمرار الصراع وعدم حسمه في الوقت الحاضر على الأقلّ.

ـ روسيا ما زالت متمسكة بثنائية معاكسة للولايات المتحدة: استئصال «داعش» وأقرانه من التنظيمات الإرهابية ودعم سورية في حربها على الإرهاب واستثمار فترة تباطؤ المبادرة الأميركية خلال الانتخابات الرئاسية لدعم الجيش السوري وحلفائه لتحقيق مكاسب ميدانية يُصار الى ترجمتها مكاسبَ سياسية إذا ما جرى استئناف مفاوضات الحلّ السياسي في جنيف.

من الواضح أنّ دوافع موسكو الى التمسك بثنائيتها المارّ ذكرها روسية بالدرجة الأولى: منع انتقال عدوى «داعش» الى ملايين مواطنيها المسلمين في الداخل، والحؤول دون استخدام واشنطن للتنظيمات الإرهابية ضدّها في الداخل، كما في دول آسيا الوسطى ما يحدّ من طموحها الى العودة قطباً دولياً بنفوذ عالمي مؤثر.

ـ تركيا بعد الانقلاب الفاشل على رجب طيب أردوغان وانقلابه الشامل على جميع خصومه غيرُها قبلهما. أمور كثيرة سيتناولها التغيير في الداخل والخارج، لكن ليس بينها ما يشير الى تغيير في موقفه من سورية، رئيساً ونظاماً. قد يُضطر بسبب انهماكه بإعادة ترتيب بيته الداخلي إلى التخفيف من دعمه للتنظيمات الإسلاموية المعادية لدمشق، لكن ذلك لن يؤدّي بالضرورة الى مصالحة سياسية وايديولوجية مع سورية.

«ملحمة حلب» ما كانت لتندلع لولا دعمه الوازن لجبهة «فتح الشام». مشاربه «الإخوانية» ما زالت تتحكم بممارساته السابقة للانقلاب عليه وانقلابه المضادّ. مع ذلك ثمة بين المراقبين مَن يؤمّل بحدوث تغيير ما في سياسته على هذا الصعيد بعد قمته الوشيكة مع فلاديمير بوتين في بطرسبرغ.

ـ «إسرائيل» ترى مصلحتها في استمرار الصراع وصولاً الى تجزئة سورية. هي تدرك أنّ واشنطن ماضية في هذا السبيل. كانت حاولت الضغط على إدارة أوباما لمضاعفة مساعداتها العسكرية السنوية تعويضاً لها عن إقرار الاتفاق النووي مع إيران، لكنها عادت وسلّمت بما جرى تخصيصه لها، معلّلة النفس بأنّ تعويضها الأجدى لقاء إقرار الاتفاق النووي هو في التزام واشنطن مخططها الرامي الى تجزئة سورية.

ـ إيران ما زالت مثابرة على دعم سورية بالاتفاق مع روسيا، وما زالت مراهنة على قدرة الجيش السوري وحلفائه على دحر التنظيمات الإرهابية.

لعلها تراهن أيضاً على تغيير مقبل في سياسة أردوغان إزاء سورية بسبب خشيته من نجاح الكرد السوريين، المدعومين أميركياً، من السيطرة على شمال سورية من الحسكة في الشرق إلى عفرين في الغرب. ذلك من شأنه خدمة الكرد الثائرين على سلطة أنقرة في جنوب تركيا الشرقي.

إلى ذلك، تخشى طهران من تحرك الكرد الإيرانيين في شمالها الغربي بدعمٍ من أميركا شأن أقرانهم السوريين. هذا الاحتمال يعزّز التقارب بين طهران وأنقرة وقد ينعكس إيجاباً على دمشق.

ـ الصين تزداد نفوراً من الولايات المتحدة بسبب سياسة الأخيرة وممارساتها في بحر الصين. هي تشعر بأنّ واشنطن ممعنة في سياسة تطويقها و«الحجْر» عليها في الشرق الأقصى. ألمْ تبادر إلى زيادة قطع أسطولها في بحر الصين؟ ألمْ تنشر المزيد من طائراتها المتطوّرة والبعيدة المدى في قاعدة «غوام» البحرية غير البعيدة عن شواطئها الجنوبية؟ إلى ذلك، تخشى الصين من تداعيات مشاركة المزيد من مواطنيها المسلمين ذوي الأصول التركية المعروفين بإسم «اغور» في الجيش التركستاني الذي يقاتل في سورية تحت امرة جبهة «النصرة» «فتح الشام» . هؤلاء سيعودون يوماً ما إلى بلادهم ويباشرون عمليات إرهابية ضدّ الحكومة والمواطنين.

يتحصّل من مجمل هذه المعطيات والتطورات انّ العلاقات بين أميركا وحلفائها الإقليميين من جهة، وبين روسيا والصين وحلفائهما الإقليميين من جهة أخرى آخذة في التوتر الذي يجد متنفّساً له في دول غرب آسيا، أيّ في سورية والعراق وتركيا وإيران، وانّ الصراعات الدائرة في بلاد الشام وبلاد الرافدين هي أحد مشاهد الحرب «الباردة» ذات الفصول الساخنة والمتجهة، على ما يبدو، الى ظواهر أكثر حماوة.

إزاء هذه الحال، لا حسم سريعاً في حلب ومحيطها في الوقت الحاضر، ذلك أنّ الصراعات المديدة في العراق وسورية واليمن وليبيا أصبحت مرتبطة، في كثير أو قليل، بمستقبل العلاقات بين الدول الأقطاب وممارساتها في الحرب «الباردة» المتزايدة الحماوة وانعكاساتها على حلفائهم الإقليميين المشتبكين في صراعات مديدة دخلت سنتها السادسة.

 

د. عصام نعمان

دكتور في القانون العام - محام بالاستئناف - وزير سابق للإتصالات

كاتب ومعلق سياسي لبناني

 

 

شاهد مقالات د. عصام نعمان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

سنة سجن لمرشد الإخوان وابن مرسي للإخلال بنظام جلسة

News image

القاهرة - أعلنت مصادر قضائية أن #محكمة جنايات القاهرة عاقبت مئات المتهمين بينهم #المرشد_العام لجم...

عشرات القتلى والجرحى بينهم ضابط كبير بهجمات انتحارية على مراكز أمنية في مدينة حمص السورية

News image

قتل أكثر من 42 شخصا بينهم ضابط أمن كبير في تفجيرات انتحارية استهدفت مقرين من ...

ترامب يفاجئ العالم مجدداً: أؤيد حل الدولتين.. وأوروبا موحدة

News image

عبر دونالد ترامب لأول مرة منذ توليه رئاسة الولايات المتحدة عن تفضيله لحل الدولتين لتس...

ألمانيا تدعو وأمريكا وروسيا لإجراء محادثات حول نزع التسلح النووي

News image

برلين- عقب تصريحات مثيرة للجدل من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن ترسانة الأسلحة النووية الأ...

الجبير يؤكد في بغداد دعم المملكة لوحدة واستقرار العراق

News image

بغداد - جاسر الصقري - بدأ وزير الخارجية عادل الجبير اليوم زيارة إلى بغداد، وال...

الاحتلال يصادر أراضي في نابلس ويقمع مسيرات الضفة

News image

أعلنت الحكومة «الإسرائيلية»، أمس، مصادرة مئات الدونمات الزراعية من أراضي قرية جالود جنوب نابلس، لإق...

مئات المهاجرين يقتحمون الحدود بجيب سبتة

News image

مدريد - اقتحم مئات المهاجرين فجر الجمعة الحدود بين المغرب واسبانيا في سبتة بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأوراسيوية.. الأيديولوجيا الروسية الجديدة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 27 فبراير 2017

    عندما أعلن وزير الخارجية الروسي «لافروف» في مؤتمر السلم المنعقد الأسبوع الماضي في ميونيخ ...

مسألة العدالة الاجتماعية في الحراكات العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 27 فبراير 2017

    ما جرى بمحض الصدفة أن جموع المتظاهرين، في أحداث ما يسمى «الربيع العربي»، اندفعوا ...

المشهد الفلسطيني «الإسرائيلي»: وفاة «حلّ الدولتين» واستبعاد الحرب… فماذا بعد؟

د. عصام نعمان

| الاثنين, 27 فبراير 2017

    ما يُسمّى «حلّ الدولتين» وُلد ميتاً، ومع ذلك فإنّ جهتين رفضتا تصديق الواقعة: السلطة ...

الروسوفوبيا.. والمستحيل في علاقاتها الأميركية

د. فايز رشيد

| الاثنين, 27 فبراير 2017

    تسترعي انتباهي مقالات كثيرة تشوه الدور الروسي عربيا وبشكل أخص في سوريا,لذا, أراني منشدًّا ...

عام على رحيل الأستاذ.. شهادة هيكل الأخيرة.

عمرو صابح

| الأحد, 26 فبراير 2017

في 17 فبراير 2016، توفي الأستاذ "محمد حسنين هيكل" أشهر كاتب صحفي ومحلل سياسي عرب...

يا لروعة الديمقراطية… تهديم البيوت لتحرير أهلها!

هيفاء زنكنة

| الأحد, 26 فبراير 2017

تهطل التقارير الدولية عن خروقات حقوق الإنسان في العالم العربي، علينا، كالمطر الذي لا يكا...

من المسؤول عن "قرار التسوية"

منير شفيق

| الأحد, 26 فبراير 2017

صدر "قانون التسوية" الصهيوني الذي يشرّع مصادرة الأراضي الفلسطينية الخاصة لمصلحة البؤر الاستيطانية التي أُق...

كيف لا يجهض الحلم؟

أحمد الجمال

| الأحد, 26 فبراير 2017

توالت التعقيبات حول حلم التنمية المحلية الذي حاولت الحديث عن بعض ملامحه في مقال الأ...

في المُلِّح الفلسطيني بعد طي "حل الدولتين"

عبداللطيف مهنا

| الأحد, 26 فبراير 2017

قبل ترامب وليس من بعده، انتهى وهم "حل الدولتين"، وقبل انتهاء خدمة هذه الأحبولة الم...

عسى أن تشرق الشمس في جنيف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 26 فبراير 2017

    العبث بالدم، بالوطن، بالدين، بالقيم.. أكثر من جريمة، أيًّا كان من يرتكبها، وأيًّا كانت ...

في ذكرى الوحدة المصرية - السورية

عوني فرسخ

| الأحد, 26 فبراير 2017

    في الثاني والعشرين من فبراير/شباط 1958، جرى الاستفتاء في سوريا ومصر على الوحدة، وانتخاب ...

أمريكا بين تركيا والأكراد

د. محمد نور الدين

| الأحد, 26 فبراير 2017

    عندما دخل الجيش التركي إلى سوريا في 24 أغسطس/آب الماضي بموجب تفاهم مع روسيا، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6316
mod_vvisit_counterالبارحة26303
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع66368
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي193978
mod_vvisit_counterهذا الشهر849537
mod_vvisit_counterالشهر الماضي826181
mod_vvisit_counterكل الزوار38519157
حاليا يتواجد 1894 زوار  على الموقع