موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

التوحش والتفاهة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يشهد عالمنا (المتمدن) ظاهرة التوحش بجميع أشكالها، وعلى امتداد غالبية بلدان العالم، حيث إن ذلك يتماشى مع العولمة، التي بدأت اقتصادية وتحولت أيضاً إلى عولمة الإرهاب والتوحش، يعيد لنا ذكريات الحرب العالمية الثانية دون أن يكون هناك اعلان بحرب عالمية. كلنا تابع عملية ذبح الطفل الفلسطيني (13 عاما)، من قبل إرهابي «تنظيم نورالدين زنكي» في حندرات بريف حلب، وهي مجرد مثال على عملية التوحش المصاحبة لحروب اشتعلت في المنطقة العربية وإفريقيا، لكن عملياتها امتدت إلى أوروبا وأميركا، وقد تمتد لباقي القارات.

 

للحرب أصولها وقواعدها، وقد نظمت هذه القواعد اتفاقيات جنيف الأربع في عام 1945. وصدقت عليها معظم دول العالم، لكن ما يجري اليوم تجاوز وخرق لهذه القواعد إلى الوحشية البغيضة، مستهدفه السكان الأبرياء، والتطهير العرقي والديني والتدمير الشامل للأحياء والمرافق، والعودة لتقاليد النهب والسلب واسترقاق النساء والأطفال، وإعدام الأسرى، والذبح على الهوية. لقد أضحت ويا للأسف هذه مشاهد يومية نتابعها على شاشات التلفزيون، وتفردها في الصحف، ونتابعها في وسائل التواصل الاجتماعي، بحيث أضحت طقسا يوميا. ما تقوم به المنظمات التكفيرية مثل «داعش» وأخواتها في سورية والعراق ومصر وليبيا واليمن وعمليات إرهابية في أوروبا من تفجيرات، وهجمات، وما تقوم به «بوكو حرام» في غربي إفريقيا، بل ما يقوم به المتطرفون الهندوس في الهند وبورما، وعصابات المخدرات في أميركا اللاتينية، هو غيض من فيض؛ بل إن هوس القتل امتد إلى الأفراد في الدول الغربية المتطورة مثل اسكندنافيا وألمانيا وفرنسا وأميركا، وغيرها، مما يستدعي التفكير العميق فيما يجري في عالمنا (المتمدن)، ويجيء الرد أحيانا بمثل ذلك من قبل الدول والأنظمة المتصدية للحركات التكفيرية، كما نراه من قصف الأحياء السكنية ببراميل النفط، والقنابل والصواريخ بما في ذلك المستشفيات في سورية، وبدرجة أقل في بلدان أخرى.

ويضاف إلى ذلك تنكيل إسرائيل بالشعب الفلسطيني الذي أضحى روتينا مقبولا عالميا. ويكون رد الكثير من الدول للأعمال الإرهابية حتى الفردية، أو حتى المعارضة السلمية بالعقاب الجماعي لكل من يعارض وأحيانا لمكونات الشعب غير المرغوب فيها لأسباب سياسية أو مذهبية أو عرقية، حيث تستباح الحقوق المدنية، والسياسية والحق في الحياة، وممارسة التعذيب الوحشي والنفي وإسقاط الجنسية والمحاكمات الجائرة والاعتقالات الجماعية، وتقطيع أوصال المجتمع، والبلاد باطلاق العنان للقوات العسكرية والأمنية، وتحول باقي أجهزة الدولة إلى أذرع للقمع والانتقام.

وهو ما يحدث في أغلب الدول العربية والكثير من دول العالم المتخلف، وما جرى حديثا على إثر المحاولة الانقلابية في تركيا، من حملات انتقام ميدانية وعمليات تطهير شاملة يظهر مدى ذلك المنحدر، يعود ذلك بالأساس إلى العولمة المتوحشة التي تسوغ الربح والمنافع للرأسماليين، على حساب البشر، وبأي وسيلة بما في ذلك تسويغ ما ذكرنا من أشكال التوحش، وتفكيك الدول والمجتمعات، ويساعدها في ذلك، بل وتتواطؤ معها أنظمة تابعة فاشلة لا تقل عنها في معاداة شعوبها، ومستعدة للتساوق مع الرأسمالية المتوحشة للحفاظ على سلطتها.

وفي الجانب الآخر من هذه العولمة المتوحشة، هناك التفاهة السائدة، والتي تسهلها ثورة الاتصالات والتواصل الاجتماعي والميديا الالكترونية والتي تسهل نشر كل صرعه تافهة، في ظل فراغ فكري، وخيانة النخب السياسية والثقافية لدورها. حديثا، أعلنت نجمة تلفزيون الواقع كيم كاردشيان أنها رفعت أجرها عن كل ساعة من الترفيه تقدمه، إلى مليون دولار، وقد دفع لها فعلا ثلاثة أرباع مليون دولار، لقاء حفلة تصوير سلفي في نيويورك لساعة فقط، أما النجمة التي تحظى بأكبر عدد من المتابعين لتغريداتها فهي مغنية البوب الأميركية كاتي بيردي بـ 93.7 مليون متابع، وتليها مغنية البوب الأخرى تايلور سويفت بـ 89 مليون متابع، في حين أن متابعي الرئيس أوباما لا شيء بوزن 6 ملايين.

وفي خضم الوضع العالمي المتأزم والمتدهور، انتشرت بشكل وبائي لعبة «بوكيمون غو»، حيث عمت الهستيريا العالم بشكل لا يصدق، وترتب عليها نتائج وحوادث مأساوية، أليس من مؤشرات التفاهة أن يكذب زعيم حزب الاستقلال البريطاني، فاراج، وزعيم في حزب المحافظين بوريس جونسون، وهما في دولة ديمقراطية لها تقاليدها في الصدقية السياسية للسياسيين والأحزاب على الجمهور البريطاني، والذي أضحى يستقي الكثير منه ثقافتهم من البارات والميديا الرخيصة وصحف التابليود، فيذهبون كالعميان أو السكارى وقد أخذتهم النشوة ليصوتوا بخروج المملكة المتحدة في أوروبا، ليتبين لاحقا الكارثة التي تسببوا بها!

وإذا كان فاراج قد استقال ندما من زعامة حزبه، فإن جونسون حظي بمنصب وزير خارجية المملكة المتحدة. وقس على ذلك فوز البليونير المخادع ترامب، كمرشح من الحزب الجمهوري، وإمكانية كبيرة لفوزه برئاسة أرقى دولة في العالم، الولايات المتحدة مع كل ما يمثله من ضحالة فكرية وديماغوجية وعنصرية.

التوحش والتفاهة وجهان لعالم دمرت أخلاقياته وقيمه العولمة المتوحشة، والرأسمالية المنفلتة من عقالها، وأنظمة استبدادية متسلطة، وجمهور أدمن التصفيق، ونخب تخلت عن قيمها وواجباتها، والقادم أعظم.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

كيف نهض الغرب؟

أنس سلامة

| الخميس, 26 أبريل 2018

لا تستهين بوجود ضعف ثقة فهذا الأمر مدمر وإذا ما تفحصنا ما كتبناه عن مشا...

المجلس الوطني في مهب الخلافات

معتصم حمادة

| الخميس, 26 أبريل 2018

- هل المطلوب من المجلس أن يجدد الالتزام بأوسلو أم أن يطور قرارات المجلس الم...

إن لم تدافع الْيَوْمَ عن البرلمان الفلسطيني وهو يغتصب.. فمتى إذاً..؟

د. المهندس احمد محيسن

| الخميس, 26 أبريل 2018

هي أيام حاسمة أمام شعبنا الفلسطيني للدفاع عن المؤسسة الفلسطينية.. التي دفع شعبنا ثمن وجو...

ورقة الحصار ومحاصرة مسيرة العودة

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 26 أبريل 2018

كل الأطراف المشاركة في حصار غزة المديد، اعداءً، وأشقاءً، وأوسلويين، ومعهم الغرب المعادي للفلسطينيين ولق...

أهذا هو مجلسنا الوطني بعد عقود ثلاثة؟!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 26 أبريل 2018

لقد كان أخر اجتماع عادي للمجلس الوطني الفلسطيني - وإن كان احتفالياً بحضور الرئيس الأ...

المجلس الوطني: إما أن يتحرر من نهج أوسلو أو يفقد شرعيته

د. إبراهيم أبراش

| الخميس, 26 أبريل 2018

مع توجه القيادة على عقد المجلس الوطني في الموعد المُقرر نهاية أبريل الجاري، ومقاطعة ليس...

القفزة التالية للجيش السوري وحلفائه

عريب الرنتاوي

| الخميس, 26 أبريل 2018

أين سيتجه الجيش السوري وحلفاؤه بعد الانتهاء من جنوب دمشق وشرق حمص الشمالي؟... سؤال تدو...

«صلاح الدين الأيوبي الصيني»

محمد عارف

| الخميس, 26 أبريل 2018

    «أولئك الذين يعرفون لا يتنبأون، والذين يتنبأون لا يعرفون». قال ذلك «لاو تزو» مؤسس ...

كوريا الشمالية لم تعد في محور الشر

د. صبحي غندور

| الخميس, 26 أبريل 2018

    لم تكن اختيارات الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، في خطابه عن «حال الاتحاد ...

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2897
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع145597
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر892071
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53024503
حاليا يتواجد 2518 زوار  على الموقع