موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

التوحش والتفاهة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يشهد عالمنا (المتمدن) ظاهرة التوحش بجميع أشكالها، وعلى امتداد غالبية بلدان العالم، حيث إن ذلك يتماشى مع العولمة، التي بدأت اقتصادية وتحولت أيضاً إلى عولمة الإرهاب والتوحش، يعيد لنا ذكريات الحرب العالمية الثانية دون أن يكون هناك اعلان بحرب عالمية. كلنا تابع عملية ذبح الطفل الفلسطيني (13 عاما)، من قبل إرهابي «تنظيم نورالدين زنكي» في حندرات بريف حلب، وهي مجرد مثال على عملية التوحش المصاحبة لحروب اشتعلت في المنطقة العربية وإفريقيا، لكن عملياتها امتدت إلى أوروبا وأميركا، وقد تمتد لباقي القارات.

 

للحرب أصولها وقواعدها، وقد نظمت هذه القواعد اتفاقيات جنيف الأربع في عام 1945. وصدقت عليها معظم دول العالم، لكن ما يجري اليوم تجاوز وخرق لهذه القواعد إلى الوحشية البغيضة، مستهدفه السكان الأبرياء، والتطهير العرقي والديني والتدمير الشامل للأحياء والمرافق، والعودة لتقاليد النهب والسلب واسترقاق النساء والأطفال، وإعدام الأسرى، والذبح على الهوية. لقد أضحت ويا للأسف هذه مشاهد يومية نتابعها على شاشات التلفزيون، وتفردها في الصحف، ونتابعها في وسائل التواصل الاجتماعي، بحيث أضحت طقسا يوميا. ما تقوم به المنظمات التكفيرية مثل «داعش» وأخواتها في سورية والعراق ومصر وليبيا واليمن وعمليات إرهابية في أوروبا من تفجيرات، وهجمات، وما تقوم به «بوكو حرام» في غربي إفريقيا، بل ما يقوم به المتطرفون الهندوس في الهند وبورما، وعصابات المخدرات في أميركا اللاتينية، هو غيض من فيض؛ بل إن هوس القتل امتد إلى الأفراد في الدول الغربية المتطورة مثل اسكندنافيا وألمانيا وفرنسا وأميركا، وغيرها، مما يستدعي التفكير العميق فيما يجري في عالمنا (المتمدن)، ويجيء الرد أحيانا بمثل ذلك من قبل الدول والأنظمة المتصدية للحركات التكفيرية، كما نراه من قصف الأحياء السكنية ببراميل النفط، والقنابل والصواريخ بما في ذلك المستشفيات في سورية، وبدرجة أقل في بلدان أخرى.

ويضاف إلى ذلك تنكيل إسرائيل بالشعب الفلسطيني الذي أضحى روتينا مقبولا عالميا. ويكون رد الكثير من الدول للأعمال الإرهابية حتى الفردية، أو حتى المعارضة السلمية بالعقاب الجماعي لكل من يعارض وأحيانا لمكونات الشعب غير المرغوب فيها لأسباب سياسية أو مذهبية أو عرقية، حيث تستباح الحقوق المدنية، والسياسية والحق في الحياة، وممارسة التعذيب الوحشي والنفي وإسقاط الجنسية والمحاكمات الجائرة والاعتقالات الجماعية، وتقطيع أوصال المجتمع، والبلاد باطلاق العنان للقوات العسكرية والأمنية، وتحول باقي أجهزة الدولة إلى أذرع للقمع والانتقام.

وهو ما يحدث في أغلب الدول العربية والكثير من دول العالم المتخلف، وما جرى حديثا على إثر المحاولة الانقلابية في تركيا، من حملات انتقام ميدانية وعمليات تطهير شاملة يظهر مدى ذلك المنحدر، يعود ذلك بالأساس إلى العولمة المتوحشة التي تسوغ الربح والمنافع للرأسماليين، على حساب البشر، وبأي وسيلة بما في ذلك تسويغ ما ذكرنا من أشكال التوحش، وتفكيك الدول والمجتمعات، ويساعدها في ذلك، بل وتتواطؤ معها أنظمة تابعة فاشلة لا تقل عنها في معاداة شعوبها، ومستعدة للتساوق مع الرأسمالية المتوحشة للحفاظ على سلطتها.

وفي الجانب الآخر من هذه العولمة المتوحشة، هناك التفاهة السائدة، والتي تسهلها ثورة الاتصالات والتواصل الاجتماعي والميديا الالكترونية والتي تسهل نشر كل صرعه تافهة، في ظل فراغ فكري، وخيانة النخب السياسية والثقافية لدورها. حديثا، أعلنت نجمة تلفزيون الواقع كيم كاردشيان أنها رفعت أجرها عن كل ساعة من الترفيه تقدمه، إلى مليون دولار، وقد دفع لها فعلا ثلاثة أرباع مليون دولار، لقاء حفلة تصوير سلفي في نيويورك لساعة فقط، أما النجمة التي تحظى بأكبر عدد من المتابعين لتغريداتها فهي مغنية البوب الأميركية كاتي بيردي بـ 93.7 مليون متابع، وتليها مغنية البوب الأخرى تايلور سويفت بـ 89 مليون متابع، في حين أن متابعي الرئيس أوباما لا شيء بوزن 6 ملايين.

وفي خضم الوضع العالمي المتأزم والمتدهور، انتشرت بشكل وبائي لعبة «بوكيمون غو»، حيث عمت الهستيريا العالم بشكل لا يصدق، وترتب عليها نتائج وحوادث مأساوية، أليس من مؤشرات التفاهة أن يكذب زعيم حزب الاستقلال البريطاني، فاراج، وزعيم في حزب المحافظين بوريس جونسون، وهما في دولة ديمقراطية لها تقاليدها في الصدقية السياسية للسياسيين والأحزاب على الجمهور البريطاني، والذي أضحى يستقي الكثير منه ثقافتهم من البارات والميديا الرخيصة وصحف التابليود، فيذهبون كالعميان أو السكارى وقد أخذتهم النشوة ليصوتوا بخروج المملكة المتحدة في أوروبا، ليتبين لاحقا الكارثة التي تسببوا بها!

وإذا كان فاراج قد استقال ندما من زعامة حزبه، فإن جونسون حظي بمنصب وزير خارجية المملكة المتحدة. وقس على ذلك فوز البليونير المخادع ترامب، كمرشح من الحزب الجمهوري، وإمكانية كبيرة لفوزه برئاسة أرقى دولة في العالم، الولايات المتحدة مع كل ما يمثله من ضحالة فكرية وديماغوجية وعنصرية.

التوحش والتفاهة وجهان لعالم دمرت أخلاقياته وقيمه العولمة المتوحشة، والرأسمالية المنفلتة من عقالها، وأنظمة استبدادية متسلطة، وجمهور أدمن التصفيق، ونخب تخلت عن قيمها وواجباتها، والقادم أعظم.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

من يوميات الحرب العربية – الإسرائيلية الرابعة (1982) - حصار وقصتان

معن بشور

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

    كان الحصار قد اشتدّ على العاصمة، وبدأ الضيق يستبد بالكثير من سكانها الذين يستطيعون ...

القرار المستقل والتمثيل الأوحد

منير شفيق

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

من بين الشعارات الأسوأ التي روّجتها قيادة فتح- قيادة “م.ت.ف” في سبعينيات القرن الماضي كان...

«الشارع العربي» وأولوياته

د. صبحي غندور

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

كان العام 2011 بلا شكّ عامَ «الشارع العربي»، عام التحوّلات الهامة في كثير من أوط...

كي لا ينتصر الإرهاب بالضربة القاضية

فيصل جلول

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

يُلحق الإرهاب أذىً لا يمكن حصره بالجاليات العربية والمسلمة في الدول الغربية. ونلاحظ هذا الأ...

اللحظة الليبرالية العربية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

ما يعرفه العالم العربي اليوم من هزات عنيفة، من مظاهرها تفاقم الفتن الأهلية وحالة الت...

العنف والإرهاب وما بينهما

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

غالباً ما يُطرح بُعيد كل عمل إرهابي السؤال عن العلاقة بين العنف والإرهاب، وهل كل ...

الأموات لا يذكرهم الخطباء…

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

  تنافس الساسة والميليشيات ورجال الدين في العراق تسود في «العراق الجديد» حمى اعتلاء منصات ...

في التهويد ترحيباً بغرينبلت!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

رحَّب بنيامين نتنياهو بمبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترامب جيسون غرينبلت وفقما تقتضيه عادةً طريقته الم...

محورية القدس في القضية الفلسطينية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

"وأما أنتم، فالقدس عروس عروبتكم؟ أهلا، القدس عروس عروبتكم؟" الشاعر العراقي مظفر النواب...

متغيرات في مشهد الحراك

عبدالحق الريكي

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

ما ينقصنا في المغرب هو تحليل الوقائع الطارئة وربطها بالماضي والحاضر ومحاولة فهم ما يقع...

هل هو درس يلقنه أبو مازن للجبهة الديمقراطية..؟!

د. المهندس احمد محيسن

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

وما الذي يريده أبو مازن من دائرة المغتربين بإدارة الرفيق تيسير خالد..؟! الجبهة الديمقراطية وحص...

الإصلاحات والقطاع الخاص والتوظيف

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 27 يونيو 2017

    قال البنك الدولي إن انخفاض أسعار النفط أدى إلى إصلاحات مرحب بها لبرامج الدعم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1824
mod_vvisit_counterالبارحة27219
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع118909
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر1014571
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42427851
حاليا يتواجد 2203 زوار  على الموقع