موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الحكومة العراقية: 355 ألف نازح منذ بدء العملية العسكرية في الموصل ::التجــديد العــربي:: مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية بجنيف ::التجــديد العــربي:: اعتقال مغاربي في بلجيكا بتهمة محاولة "دهس مارة بسيارته" ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تكشف الاسم الأصلي لمنفذ هجوم لندن ::التجــديد العــربي:: المغرب والأردن يبحثان القضايا المشتركة قبل القمة العربية ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بارزين و7 جنود في سيناء ::التجــديد العــربي:: 400 ألف عراقي عالقون في البلدة القديمة بالموصل ::التجــديد العــربي:: المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الأميركية قد تنشر ما يصل إلى ألف جندي إضافي في شمال سوريا ::التجــديد العــربي:: لقاء مرتقب بين السيسي وترامب في واشنطن مطلع أبريل ::التجــديد العــربي:: معركة الموصل تبلغ مراحلها الأخيرة ::التجــديد العــربي:: تركيا تهدد بإلغاء اتفاق الهجرة مع الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الاحتجاجات تجبر الحكومة اللبنانية على إلغاء زيادات ضريبية ::التجــديد العــربي:: مدينة صناعية ضخمة قرب طنجة بمئة ألف فرصة عمل تستقر فيها حوالي 200 شركة صينية في مشروع ضخم بقيمة عشرة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: الإمارات تتصدر الشرق الأوسط في الاستثمارات الخارجية ::التجــديد العــربي:: وفاة المفكر المصري السيد ياسين بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: 'البابطين الثقافية' تستعد لإطلاق مهرجان ربيع الشعر العربي العاشر ::التجــديد العــربي:: لبن الزبادي يخفف من أعراض الاكتئاب والقلق، ويساهم في تجنب الآثار الجانبية للأدوية الكيميائية، كما يقي من خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري ::التجــديد العــربي:: مكملات فيتامين 'هـ' تحارب القصور الكلوي الحاد ::التجــديد العــربي:: لاعب التنس السويسري فيدرر يتوج بطلا لدورة انديان ويلز للتنس ::التجــديد العــربي::

التوحش والتفاهة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يشهد عالمنا (المتمدن) ظاهرة التوحش بجميع أشكالها، وعلى امتداد غالبية بلدان العالم، حيث إن ذلك يتماشى مع العولمة، التي بدأت اقتصادية وتحولت أيضاً إلى عولمة الإرهاب والتوحش، يعيد لنا ذكريات الحرب العالمية الثانية دون أن يكون هناك اعلان بحرب عالمية. كلنا تابع عملية ذبح الطفل الفلسطيني (13 عاما)، من قبل إرهابي «تنظيم نورالدين زنكي» في حندرات بريف حلب، وهي مجرد مثال على عملية التوحش المصاحبة لحروب اشتعلت في المنطقة العربية وإفريقيا، لكن عملياتها امتدت إلى أوروبا وأميركا، وقد تمتد لباقي القارات.

 

للحرب أصولها وقواعدها، وقد نظمت هذه القواعد اتفاقيات جنيف الأربع في عام 1945. وصدقت عليها معظم دول العالم، لكن ما يجري اليوم تجاوز وخرق لهذه القواعد إلى الوحشية البغيضة، مستهدفه السكان الأبرياء، والتطهير العرقي والديني والتدمير الشامل للأحياء والمرافق، والعودة لتقاليد النهب والسلب واسترقاق النساء والأطفال، وإعدام الأسرى، والذبح على الهوية. لقد أضحت ويا للأسف هذه مشاهد يومية نتابعها على شاشات التلفزيون، وتفردها في الصحف، ونتابعها في وسائل التواصل الاجتماعي، بحيث أضحت طقسا يوميا. ما تقوم به المنظمات التكفيرية مثل «داعش» وأخواتها في سورية والعراق ومصر وليبيا واليمن وعمليات إرهابية في أوروبا من تفجيرات، وهجمات، وما تقوم به «بوكو حرام» في غربي إفريقيا، بل ما يقوم به المتطرفون الهندوس في الهند وبورما، وعصابات المخدرات في أميركا اللاتينية، هو غيض من فيض؛ بل إن هوس القتل امتد إلى الأفراد في الدول الغربية المتطورة مثل اسكندنافيا وألمانيا وفرنسا وأميركا، وغيرها، مما يستدعي التفكير العميق فيما يجري في عالمنا (المتمدن)، ويجيء الرد أحيانا بمثل ذلك من قبل الدول والأنظمة المتصدية للحركات التكفيرية، كما نراه من قصف الأحياء السكنية ببراميل النفط، والقنابل والصواريخ بما في ذلك المستشفيات في سورية، وبدرجة أقل في بلدان أخرى.

ويضاف إلى ذلك تنكيل إسرائيل بالشعب الفلسطيني الذي أضحى روتينا مقبولا عالميا. ويكون رد الكثير من الدول للأعمال الإرهابية حتى الفردية، أو حتى المعارضة السلمية بالعقاب الجماعي لكل من يعارض وأحيانا لمكونات الشعب غير المرغوب فيها لأسباب سياسية أو مذهبية أو عرقية، حيث تستباح الحقوق المدنية، والسياسية والحق في الحياة، وممارسة التعذيب الوحشي والنفي وإسقاط الجنسية والمحاكمات الجائرة والاعتقالات الجماعية، وتقطيع أوصال المجتمع، والبلاد باطلاق العنان للقوات العسكرية والأمنية، وتحول باقي أجهزة الدولة إلى أذرع للقمع والانتقام.

وهو ما يحدث في أغلب الدول العربية والكثير من دول العالم المتخلف، وما جرى حديثا على إثر المحاولة الانقلابية في تركيا، من حملات انتقام ميدانية وعمليات تطهير شاملة يظهر مدى ذلك المنحدر، يعود ذلك بالأساس إلى العولمة المتوحشة التي تسوغ الربح والمنافع للرأسماليين، على حساب البشر، وبأي وسيلة بما في ذلك تسويغ ما ذكرنا من أشكال التوحش، وتفكيك الدول والمجتمعات، ويساعدها في ذلك، بل وتتواطؤ معها أنظمة تابعة فاشلة لا تقل عنها في معاداة شعوبها، ومستعدة للتساوق مع الرأسمالية المتوحشة للحفاظ على سلطتها.

وفي الجانب الآخر من هذه العولمة المتوحشة، هناك التفاهة السائدة، والتي تسهلها ثورة الاتصالات والتواصل الاجتماعي والميديا الالكترونية والتي تسهل نشر كل صرعه تافهة، في ظل فراغ فكري، وخيانة النخب السياسية والثقافية لدورها. حديثا، أعلنت نجمة تلفزيون الواقع كيم كاردشيان أنها رفعت أجرها عن كل ساعة من الترفيه تقدمه، إلى مليون دولار، وقد دفع لها فعلا ثلاثة أرباع مليون دولار، لقاء حفلة تصوير سلفي في نيويورك لساعة فقط، أما النجمة التي تحظى بأكبر عدد من المتابعين لتغريداتها فهي مغنية البوب الأميركية كاتي بيردي بـ 93.7 مليون متابع، وتليها مغنية البوب الأخرى تايلور سويفت بـ 89 مليون متابع، في حين أن متابعي الرئيس أوباما لا شيء بوزن 6 ملايين.

وفي خضم الوضع العالمي المتأزم والمتدهور، انتشرت بشكل وبائي لعبة «بوكيمون غو»، حيث عمت الهستيريا العالم بشكل لا يصدق، وترتب عليها نتائج وحوادث مأساوية، أليس من مؤشرات التفاهة أن يكذب زعيم حزب الاستقلال البريطاني، فاراج، وزعيم في حزب المحافظين بوريس جونسون، وهما في دولة ديمقراطية لها تقاليدها في الصدقية السياسية للسياسيين والأحزاب على الجمهور البريطاني، والذي أضحى يستقي الكثير منه ثقافتهم من البارات والميديا الرخيصة وصحف التابليود، فيذهبون كالعميان أو السكارى وقد أخذتهم النشوة ليصوتوا بخروج المملكة المتحدة في أوروبا، ليتبين لاحقا الكارثة التي تسببوا بها!

وإذا كان فاراج قد استقال ندما من زعامة حزبه، فإن جونسون حظي بمنصب وزير خارجية المملكة المتحدة. وقس على ذلك فوز البليونير المخادع ترامب، كمرشح من الحزب الجمهوري، وإمكانية كبيرة لفوزه برئاسة أرقى دولة في العالم، الولايات المتحدة مع كل ما يمثله من ضحالة فكرية وديماغوجية وعنصرية.

التوحش والتفاهة وجهان لعالم دمرت أخلاقياته وقيمه العولمة المتوحشة، والرأسمالية المنفلتة من عقالها، وأنظمة استبدادية متسلطة، وجمهور أدمن التصفيق، ونخب تخلت عن قيمها وواجباتها، والقادم أعظم.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة العراقية: 355 ألف نازح منذ بدء العملية العسكرية في الموصل

News image

قالت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية إن عدد النازحين من مدينة الموصل، منذ بدء الحملة العسكرية ...

مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية بجنيف

News image

انطلقت في جنيف امس الخميس أعمال المفاوضات غير المباشرة بين أطراف الأزمة السورية في جول...

اعتقال مغاربي في بلجيكا بتهمة محاولة "دهس مارة بسيارته"

News image

اعتقلت الشرطة في مدينة أنتويرب البلجيكية فرنسيا من أصول مغاربية تشتبه بأنه تعمد دهس الم...

بريطانيا تكشف الاسم الأصلي لمنفذ هجوم لندن

News image

كشفت دائرة مكافحة الإرهاب في بريطانيا عن اسم منفذ هجوم لندن، وقالت إنه بريطاني اسم...

المغرب والأردن يبحثان القضايا المشتركة قبل القمة العربية

News image

الرباط – بحث العاهل المغربي الملك محمد السادس الخميس مع ضيفه العاهل الأردني الملك عبد...

مقتل 3 ضباط بارزين و7 جنود في سيناء

News image

استهداف الجماعات الإرهابية قوات الجيش المصري من شمال سيناء إلى وسطها، وأعلن الجيش «استشهاد 3 ...

المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم

News image

رأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- الجلسة، التي عقد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الغرب يدفع فاتورة استراتيجيته لإيواء الإسلاميين

فاروق يوسف

| الأربعاء, 29 مارس 2017

    أعادت العمليات الإرهابية التي نفذتها “ذئاب منفردة” مرتبطة بتنظيم داعش في عدة بلدان أوروبية ...

تقرير «الإسكوا» خطوة على طريق حل الدولة الواحدة

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 29 مارس 2017

    واجهت الأمم المتحدة موقفاً عصيباً نال من سمعتها عقب رضوخ أمينها العام، أنطونيو غوتيريش، ...

طموحاتنا التى تراجعت

فهمي هويدي

| الأربعاء, 29 مارس 2017

    صار معلوما الآن أن الشاب أحمد الخطيب الذى أصيب منذ سبعة أشهر بمرض «اللشمانيا» ...

قمة البحر الميت وتحديات الواقع

منى عباس فضل

| الأربعاء, 29 مارس 2017

    تعقد القمة العربية على خلفية متغيرات دولية، في مقدمتها عهد دونالد ترامب كرئيس جديد ...

بؤس الدولة - الأمة

فيصل جلول

| الأربعاء, 29 مارس 2017

    تضم بلدة «كامزة» الواقعة في ضواحي العاصمة الألبانية تيرانا 200 ألف نسمة، هم حصيلة ...

أبعد من حدود استقالة «ريما خلف»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 29 مارس 2017

    كان للاستقالة التي قدمتها ريما خلف، المدير التنفيذي ل«الإسكوا» (اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا) ...

أنقرة ـ برلين: ما الحكاية؟!

د. كاظم الموسوي

| الأربعاء, 29 مارس 2017

    توترت العلاقات بين أنقرة وبرلين وتصاعدت حدة التصريحات المتبادلة بين مسؤولي البلدين وعلت نبرتها ...

الشراكة الإستراتيجية ومتطلبات المرحلة الراهنة

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    شهدت العقود الثلاثة الماضية دعما وتشجيعا من الدول النامية– بل الدول الصناعية– لمشاركة الاستثمار ...

القمة العربية.. الطريق إلى البحر الميت

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    تُعقد غداً القمة العربية الدورية في البحر الميت بالمملكة الأردنية، والطريق إلى هذه القمة ...

الروس راجعون

جميل مطر

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    روسيا تعود. تعود باستقرار داخلي أوفر وقوة عسكرية أكبر وإدارة أذكى وكفاءة مبهرة في ...

أزمة نظام إقليمي عربي

د. عبدالاله بلقزيز

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    لم نكن في حاجة إلى موسم «ثورات» «الربيع العربي» وانتفاضاته لنعرف أن النظام الإقليمي ...

ألا.. اتقوا غَضْبَةَ الكريمِ.. إذا ما ظُلِمَ وضِيم

د. علي عقلة عرسان

| الاثنين, 27 مارس 2017

    التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، يقتل ما يقرب من مئتي سوري ١٨٣، ويخلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17955
mod_vvisit_counterالبارحة19115
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع93012
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي247305
mod_vvisit_counterهذا الشهر1067746
mod_vvisit_counterالشهر الماضي870155
mod_vvisit_counterكل الزوار39607521
حاليا يتواجد 2261 زوار  على الموقع