موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

محمد حرب الحاج حسن : إرهاصات التغيير

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

(- يقام في الخامسة من مساء يوم الاحد 31/7/2016 في مطرانية الروم الكاثوليك في مدينة بعلبك احتفال خطابي بمناسبة صدور كتاب عن الراحل الشهيد محمد حرب الحاج حسن (اغتيل في صيف 1971) وسيتحدث في الاحتفال إلى الاستاذ معن بشور كل من الشاعر المناضل د. عمر شبلي والاستاذ علي الحاج حسن وشقيق الفقيد عبد الله حرب.)

 

حين اختار المناضل الراحل محمد حرب الحاج حسن "الحديثة" اسماً لمدرسته التي خرّجت أجيالاً من خيرة شباب بعلبك – الهرمل، كان مسكوناً بالتربية والحداثة معاً...

فقد كان محمد حرب البعثي النهضوي التقدمي ورفاقه، الراحل حسين سعيد عثمان (رئيس بلدية بعلبك المنحلة قبل أسابيع من اغتيال راحلنا المغدور)، والصيدلي الصادق حبيب زغيب، والمدّرس المتفاني حمد الحاج سليمان، وكل أبناء ذاك الرعيل من رجال إعلام بارزين كالشهيد النقيب رياض طه، وكالأستاذ طلال سلمان – أطال الله عمره – والعديد من المنتمين إلى أحزاب وحركات وطنية وقومية، يدركون أن لا خروج لمنطقتهم من حرمان مزمن فُرض عليها، ومن تخلّف سقيم تغلغل في مكوناتها، إلاّ بالتعليم المقترن بالنضال وروح العصر...

وكانت "الحديثة"، حسبما كان يسميها أبناء المنطقة، صرحاً تربوياً في إمكاناته، لكنها كانت صرحاً نضالياً شامخاً في طموحاته، فلم تكن تمرّ مناسبة وطنية أو قومية أو مطلبية إلاّ وتنطلق منها مسيرات تهدر بشعارات الوحدة والتحرر، وهتافات العدل والحرية...

ولم يكن ترشيح محمد حرب الحاج حسن إلى المقعد النيابي في دورة 1968، طموحاً إلى موقع في البرلمان كان يدرك استحالة تحقيقه لأن تحالف "التقليد" مع الأجهزة الأمينة يشكّل سداً منيعاً بوجه أمثاله (لاسيّما أن صناديق الاقتراع كانت تحمل من الأوراق ما يزيد عن عدد المسجلين في لوائح الاقتراع)، كما لم يكن ذالك الترشيح يعتمد فقط على عشيرة كبرى ينتمي إليها وتمتد في كل جهات المنطقة من شمسطار إلى الهرمل مروراً ببعلبك وشعث ورسم الحدث وحوش النبي ووادي الرعيان وغيرها، بل كانت تلك المعركة الانتخابية، حسب الراحل المغدور، امتحاناً لقدرة تلك المنطقة على تحطيم قيود كبلتها لعقود، وفتحاً لآفاق غير محدودة في ميادين التحرر والتقدّم والتنمية.

لذلك فوجىء الكثيرون بعدد الأصوات التي نالها محمد حرب الحاج حسن المرشح منفرداً وفي وجه لوائح تضم أقطاباً وزعماء ملأوا البلاد شهرة وقوة وسطوة...

ورأى كثيرون في معركة هذا الشاب المحروم من الحد الأدنى من الإمكانات التي تحتاجها المعارك الانتخابية في بلد كلبنان (الذي إذا أفلت فيه الناخب من سوط السلطة وأجهزتها فلن يفلت من سطوة المال وإغراءاته)... بداية لإرهاصات التغيير في لبنان بأسره.

ورأى كثيرون في الآف الأصوات التي انتخبت هذا المناضل والمربي والخادم لشعبه تأسيساً لحراك شعبي متنام، وتباشير تغييرات قادمة حتماً.

صحيح إن رصاصات الثأر ، ولكن وعد محمد حرب الحاج حسن التغييري بقي مستمراً في منطقته في الدورة الانتخابية التالية من خلال لائحة الوعي الشعبي بأركانها الراحلين حسين عثمان وزكريا رعد وجميل صلح التي حصدت الآف الأصوات وكادت تنافس "اللوائح المحظية" في تلك المنطقة.

ومع السنوات، بدا وكأن خزان المناضلين الذي رعاه محمد حرب الحاج حسن في المدرسة "الحديثة" وخلايا العمل الوطني والقومي في بعلبك – الهرمل، وخصوصاً في عرسال والفاكهة ورأس بعلبك، قد تجدّد في خزان المقاومين والمجاهدين في صفوف المقاومة الإسلامية، خصوصاً أن انشغال الراحل المغدور بالتربية والتعليم والنضال الاجتماعي والمطلبي والوطني لم يحل دون أن يواكب مع رفاقه انطلاقة الثورة الفلسطينية مع بدايات 1965، فكانوا يدعمونها ويمدوّنها بالمقاتلين، مثلما كان يسهلون انتقال هؤلاء المقاتلين بين الجبهات الأردنية والسورية واللبنانية رغم كل ما يواجهه هذا الانتقال من عوائق وصعوبات واستعصاءات...

لا أنسى كيف أنه في جلسة حميمة مع راحلنا الغالي في أواخر ستينيات القرن الفائت، قال لي بحيائه المعروف: أرجو يا رفيقي أن لا تستخدموا في أدبياتكم كلمة "العشائرية" كمصطلح سلبي، فالعشائر تحمل شهامة ونخوة وكرماً وشجاعة وأباء ورفضاً للظلم خارجياً كان أم داخليا.

وجين سألته عن عادة "الثأر" أهي "فضيلة" أيضاً؟، لمعت دمعة في عين الرجل الفارس الشجاع الذي اجتمعت في شخصه صلابة الجرد، وبساطة السهل، وقال: إن الثأر لعبة خبيثة لها جذورها القديمة في مجتمعاتنا، وربما في مجتمعات أخرى، لكن الأيدي الاستعمارية والطبقة التي ورثت الاستعمار وتعهدت برعاية مصالحه، قد أعادت تأجيج نيرانها وأدارت بدهاء توجيهها لتعميق الانقسام في مجتمعاتنا.

وأضاف المناضل والمربي قائلاً: إن تجاوز هذه العادة الخبيثة لا يتحقق إلاّ حين ينتشر الوعي والثقافة والروح الوطنية والقومية في مجتمعنا، بل حين يتعمّق الإيمان في النفوس خصوصاً مع قوله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم "لا تزر وازرة وزر أخرى".

سكت يومها الصديق الصدوق وفي عينيه قلق، ربما كان يحس وهو الابن الوفي لعشيرته المخلص لوطنه المدافع عن حقوق أمّته أنه سيكون ضحية تلك العادة الخبيثة التي حصدت خيرة الرجال وهذا ما حصل بالفعل.

رحم الله محمد حرب الحاج حسن بعد 44 عاماً على اغتياله.

 

معن بشور

المنسق العام لتجمع اللجان والروابط الشعبية

 

 

شاهد مقالات معن بشور

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإصلاحات والقطاع الخاص والتوظيف

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 27 يونيو 2017

    قال البنك الدولي إن انخفاض أسعار النفط أدى إلى إصلاحات مرحب بها لبرامج الدعم ...

أسطورة «الجين اليهودي»

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 27 يونيو 2017

    أسطورة صهيونية تضليلية جديدة يحاولون ترويجها، تحدّث عنها الصهيوني أفيشاي بن حاييم (الصحفي في ...

أيّ دورٍ للمثقفين القوميين في الإخفاق؟

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    ما أيسر أن توضع مسؤوليةُ ما أصاب الفكرة القومية العربية، وقضية الوحدة بالذات، من ...

شرق أوسط أم مشرق عربي

د. قيس النوري

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    لم يكن مصطلح (الشرق الأوسط) كتعبير جغرافي قد تداولته الادبيات السياسية والدراسات والبحوث الاكاديمية ...

تفكيك الجيوش إيذاناً بالفوضى وتفتيت الدول

د. موفق محادين

| الأحد, 25 يونيو 2017

    كانت الجيوش موضوعاً لحقول وميادين عديدة، استراتيجية وفكرية وكذلك في حقل الآداب والفنون، فمن ...

مبادرتان وروابط

معن بشور

| الأحد, 25 يونيو 2017

    فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير ...

حائط البراق: وعد الدم يحميه... واللسان العبري يتنازل عنه

محمد العبدالله

| الأحد, 25 يونيو 2017

    أعادت العملية البطولية التي نفذها ثلاثة شبان في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، ...

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

عوني صادق

| السبت, 24 يونيو 2017

    نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني ...

غياب التعاطف مع محنة الطفولة العربية

د. علي محمد فخرو

| السبت, 24 يونيو 2017

    إضافة إلى ما يكشفه المشهد العربي الحالي البائس من تخبُّط سياسي تمارسه القيادات السياسية ...

التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 24 يونيو 2017

    بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب ...

سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

عباس الجمعة | السبت, 24 يونيو 2017

    طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير ...

الروح الرياضية.. والروح الوطنية

د. حسن حنفي

| السبت, 24 يونيو 2017

    جميل أن يتحمس إنسان بل وشعب كامل للرياضة، ولرياضة ما، ككرة القدم مثلاً، وتصبح ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28237
mod_vvisit_counterالبارحة28393
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع89822
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر985484
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42398764
حاليا يتواجد 3013 زوار  على الموقع