موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

ظُلِمَت الجامعة وظَلَمَت الجامعة موريتانيا!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ظُلمت جامعة الدول العربية، وظلمت الجامعة موريتانيا. ذلكم عندما حمَّل البعض قمتها السابعة والعشرين، الأقل من عادية في مرحلة ليس فيها ما يمكن وصفه بالعادي، ما لا تحتمل، أو توقَّع منها ما ليس بالمنطقي توقُّعه.

وظلمت الجامعة موريتانيا عندما تحمَّلت موريتانيا راضيةً مرضية وزر استضافتها، بعد أن اعتذر المغرب عن حمله، ثم رئاسة دورتها لحين تسليم الراية التي أُحيلت لليمن، ولا يُعرف أفي عاصمته المؤقتة أم الأصل سوف تخفق، هذا إن قُدر لها انعقاداً بعد.

 

عندما نقول البعض، نعني بأن هذا الظلم للجامعة وقمتها لم يك قد اتاها من قبل سواد الأمة في مشارقها ومغاربها، لأن من سمع من بسطائها، ولا نقول نخبها، بالحدث لم يزد الأمر على أن ذكَّره بوجود هذه الجامعة، إذ بالنسبة لهذا السواد قد ذهبت إلى غير رجعة تلكم الأيام التي قد يلوح فيها لواهم منه سراب في بيداء انعقاد قممها يحسبه الظمئان ماءً، لاسيما وقد استقر في الوجدان الجمعي في مثل هذه المرحلة العربية المنحدرة أنه لا من دور لهذه الجامعة في راهنها يتعدى ما يكشف عن فداحة المستوى المريع لهزالة الواقع الرسمي العربي، خصوصاً وأن متوالية بيانات انعقادات قممها الختامية المعهودة والمكرورة قد حصَّنته من خطيئة توقُّع ما هو أكثر من كون آخرها نسخةً اردأ من سالفه.

من ظلمها هو كل من استهول مفارقات المشهد واستهجن بؤس المنتوج فبالغ في هجائها، وكأنما كان يتوقع من هذه الجامعة أن تكون غير مرآة عاكسة للراهن العربي الرسمي والتعبير الأمين عنه لا أكثر ولا أقل. لذا، ما الغرابة في أن بيانها الختامي قد نشرته بعض الصحف قبل صدوره، وانتهت القمة قبل أن يفرغ قراؤها من قرائته، إذ لم يستغرق انعقادها اكثر من سبع ساعات، ولم يحضرها سوى سبعة من أولياء أمور قطرياتها وما خلاهم كان من أنابه المتغيبون عنهم... حتى رئيس سلطة أوسلو الفلسطينية تحت الاحتلال لم يحضرها، رغم أن فلسطين عادة تعلق يافطةً لانعقادات كافة القمم. اناب عنه وزير خارجيته وهذا لم يجد ما يطالب الأشقاء به أكثر من عدم التطبيع مع عدوهم.

... ولكنً، أما وقد عزَّ قديمها، وهو التوافق على اللا توافق، فقد احتسب لها البعض تجنب مؤتمريها في هذه المرة ما لا يتفقون عليه، واتفاقهم على ما لا يختلفون عليه وهو محاربة الارهاب، رغم أن لكل من المتوافقين مفهومه له، أو ارهابه الذي يحاربه أو يدعمه، وحتى هناك من احتسب لها أنها لم تصنِّف حزب الله ارهابياً، واكَّدت على وحدة سورية، أو ما يعني أنه كان يستكثره عليها ولم يك يتوقعه منها... ونزيد من عندنا، وكفَّت عن بعض مزمن خداعها للأمة فلم تتحدث عن التكامل الاقتصادي وضرورة اصلاح الجامعة!

سبعون عاماً، أو ما يقارب عمر النكبة الفلسطينية، هو عمر قمم الجامعة. اولاها كانت في انشاص عام 1946، وما خلا الحقبة الناصرية، كانت الجامعة خير ما يعبَّر عن حالة العجز الرسمي العربي ويفضح فشل القطرية العربية، وزاد الطين بلة أننا الآن في مرحلة لم يعد فيها العدو عدواً، وسادت فيها الانهزامية وفلسفة التعايش مع الانحدار والتحايل لإدارة الانحطاط، مثلاً: اما ولم تطرح على العرب في العقود الأخيرة مبادرةً لتصفية قضيتهم المركزية في فلسطين إلا وقبلوها ورفضها الصهاينة، ها هي قمة نواكشوط تحيل الأمر إلى المبادرة الفرنسية المرفوضة وتعيد علينا ذات اللازمة: المطالبة بحل "شامل وعادل ودائم يستند إلى مبادرة السلام العربية ومبادئ مدريد وقواعد القانون الدولي والقرارات الأممية ذات الصلة"... حل كامل الأوصاف، شامل وعادل ودائم، ولصراع وجود لا حدود، يستند إلى مبادرة تنازلت عن 78% من فلسطين، وحق العودة، وفوقهما التطبيع بكافة وجوهه مع عدو الأمة. ومبادئ مدريد التي انجبت وادي عربة ومهَّدت لكارثة أوسلو. وقواعد القانون الدولي والقرارات الأممية، والتي عمرها من عمر النكبة والجامعة وقممها، وكلها، باستثناء شرعنتها لقيام الكيان الاستعماري الغاصب، قد وضعها الصهاينة في سلة المهملات!!!

ربما نحن في حاجة لمن يذكِّرنا في هذه المرحلة الظلامية والمظلمة والظالمة بعروبتنا، حتى ولو كان اسماً بات على غير مسمى كالجامعة، لكنما لابد من القول أيضاً، أنه لا من جامعة ولا من يجمعون ولا قمة، بل ولا عرب، بدون مشروع عربي وحدوي مواجه لجبهة أعداء الأمة داخلاً وخارجاً. ومنذ مؤتمر مدريد التصفوي، وقبله أم الكوارث كامب ديفيد، وحتى قمة نواكشوط، يزداد الواقع العربي تردياً وتشوهاً، ولا من سبيل لوقف شائن هذا الانهيار المهين والمذل إلا باثنتين:

تحديد جبهة الأعداء، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية، صاحبة المشروع الغربي، أو متعهِّدته راهناً، في بلادنا، وامتداد هذا المشروع صهيونياُ. بمعنى آخر، إعادة الصراع، كما قلنا في مقال سابق، إلى مربعه الأول، ذلكم لاعتباره صراع وجود لا حدود وتناحري لا يحسم دونما انتفاء احد طرفيه، وهذا قد يبدو راهناً وبحق مجرًّد اضغاث أحلام بدون عودة قاهرة المعز لدورها، والذي لن يكون بدون خلاصها من كامب ديفيدها، وخلاص عاصمتي الأمويين والعباسيين من محنتيهما... بدون هاته الثلاثة لا من عروبة، وبلا العروبة ليس سوى فداحة الراهن ومن بعده الصهينة..

... في تقييمه للقمة قال امين عام الجامعة الجديد: "إنها ناجحة بكل المقاييس"... وهل ننتظر من ابي الغيط تقييماً بخلاف ذلك؟!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

جهاز القضاء وتصاعد الإرهاب اليهودي

عوني صادق

| الخميس, 14 فبراير 2019

    ليس في القول مبالغة إن قيل: إن الكيان الصهيوني «كيان إجرامي»، فقد قام على ...

لا يهم إن كانت ديمقراطية أو ديكتاتورية

جميل مطر

| الخميس, 14 فبراير 2019

    سئلت فاحترت، وفي غمرة الحيرة لم أجب. سئلت وأنا الملم ببعض أفرع علم السياسة، ...

مواجهة موضوع العلوم المهمل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 14 فبراير 2019

    عبر القرنين الماضيين، طرح العديد من المفكرين العرب موضوع الإصلاح والتجديد كمدخل لخروج أمتهم ...

العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته

راسم عبيدات | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    العدوان على شعبنا الفلسطيني في مدينة القدس لم يطل فقط الأحياء بل وحتى الأموات،فالمحتل ...

ماذا عن اللاجئين الفلسطينيين في البيان الوزاري؟

هيثم أبو الغزلان | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تشكّلت الحكومة اللبنانية بعد طول انتظار، قدّم مسؤولون فلسطينيون التهنئة بتشكيلها، ولكن البيان الوزاري ...

"الفراغ الأميركي" لا يملأه الأكراد فهل يحاول الأتراك؟

د. عصام نعمان

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    دونالد ترامب يتوقع «تحرير» كامل المناطق التي يسيطر عليها تنظيم «الدولة الإسلامية» داعش في ...

أمّة الإيمان والعروبة والوطنية

د. صبحي غندور

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تفاعلت قضايا عديدة في المنطقة العربية وفي العالم خلال حقبة الخمسين سنة الماضية، كانت ...

رغم جذوره الفلسطينية فهو غير ذلك

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    رحبت إسرائيل ووسائل الإعلام الصهيونية وحلفائهما في العالم بانتخاب نجيب بوكيلي (قطان) الذي ينحدر ...

لكي لا تتحول منظمة التحرير بقرة مقدسة

سميح خلف | الثلاثاء, 12 فبراير 2019

(التغيير الأيديولوجي الأكثر أهمية في هذا القرن). 1998/11/8 شمعون بيرس على إلغاء الميثاق وقال: "إن...

«سيلفي» مثقفين عراقيين مع رئيس الجمهورية

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  كيف يمكن ألا نفتخر ونتباهى برئيس جمهورية يزور معرضا للكتاب ببغداد صحبة «السيدة الأولى» ...

التجمُّع الديمقراطي وشراكة "الديموقراطية هي الحل"!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  يبشّرنا "التجمُّع الديموقراطي"، الذي تم تشكيله كطرف ثالث في الساحة الفلسطينية مؤخراً، بأنه لم ...

عيد الشرطة.. حكومة الوفد الأخيرة

علاء الدين حمدي شوالي

| الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  - في حواره، أو فلنقل شهادته، لجريدة الشرق الأوسط الدولية، العدد 8829 - 30 ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14074
mod_vvisit_counterالبارحة51639
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع311896
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي339382
mod_vvisit_counterهذا الشهر742208
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار64896661
حاليا يتواجد 4605 زوار  على الموقع