موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

ظُلِمَت الجامعة وظَلَمَت الجامعة موريتانيا!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ظُلمت جامعة الدول العربية، وظلمت الجامعة موريتانيا. ذلكم عندما حمَّل البعض قمتها السابعة والعشرين، الأقل من عادية في مرحلة ليس فيها ما يمكن وصفه بالعادي، ما لا تحتمل، أو توقَّع منها ما ليس بالمنطقي توقُّعه.

وظلمت الجامعة موريتانيا عندما تحمَّلت موريتانيا راضيةً مرضية وزر استضافتها، بعد أن اعتذر المغرب عن حمله، ثم رئاسة دورتها لحين تسليم الراية التي أُحيلت لليمن، ولا يُعرف أفي عاصمته المؤقتة أم الأصل سوف تخفق، هذا إن قُدر لها انعقاداً بعد.

 

عندما نقول البعض، نعني بأن هذا الظلم للجامعة وقمتها لم يك قد اتاها من قبل سواد الأمة في مشارقها ومغاربها، لأن من سمع من بسطائها، ولا نقول نخبها، بالحدث لم يزد الأمر على أن ذكَّره بوجود هذه الجامعة، إذ بالنسبة لهذا السواد قد ذهبت إلى غير رجعة تلكم الأيام التي قد يلوح فيها لواهم منه سراب في بيداء انعقاد قممها يحسبه الظمئان ماءً، لاسيما وقد استقر في الوجدان الجمعي في مثل هذه المرحلة العربية المنحدرة أنه لا من دور لهذه الجامعة في راهنها يتعدى ما يكشف عن فداحة المستوى المريع لهزالة الواقع الرسمي العربي، خصوصاً وأن متوالية بيانات انعقادات قممها الختامية المعهودة والمكرورة قد حصَّنته من خطيئة توقُّع ما هو أكثر من كون آخرها نسخةً اردأ من سالفه.

من ظلمها هو كل من استهول مفارقات المشهد واستهجن بؤس المنتوج فبالغ في هجائها، وكأنما كان يتوقع من هذه الجامعة أن تكون غير مرآة عاكسة للراهن العربي الرسمي والتعبير الأمين عنه لا أكثر ولا أقل. لذا، ما الغرابة في أن بيانها الختامي قد نشرته بعض الصحف قبل صدوره، وانتهت القمة قبل أن يفرغ قراؤها من قرائته، إذ لم يستغرق انعقادها اكثر من سبع ساعات، ولم يحضرها سوى سبعة من أولياء أمور قطرياتها وما خلاهم كان من أنابه المتغيبون عنهم... حتى رئيس سلطة أوسلو الفلسطينية تحت الاحتلال لم يحضرها، رغم أن فلسطين عادة تعلق يافطةً لانعقادات كافة القمم. اناب عنه وزير خارجيته وهذا لم يجد ما يطالب الأشقاء به أكثر من عدم التطبيع مع عدوهم.

... ولكنً، أما وقد عزَّ قديمها، وهو التوافق على اللا توافق، فقد احتسب لها البعض تجنب مؤتمريها في هذه المرة ما لا يتفقون عليه، واتفاقهم على ما لا يختلفون عليه وهو محاربة الارهاب، رغم أن لكل من المتوافقين مفهومه له، أو ارهابه الذي يحاربه أو يدعمه، وحتى هناك من احتسب لها أنها لم تصنِّف حزب الله ارهابياً، واكَّدت على وحدة سورية، أو ما يعني أنه كان يستكثره عليها ولم يك يتوقعه منها... ونزيد من عندنا، وكفَّت عن بعض مزمن خداعها للأمة فلم تتحدث عن التكامل الاقتصادي وضرورة اصلاح الجامعة!

سبعون عاماً، أو ما يقارب عمر النكبة الفلسطينية، هو عمر قمم الجامعة. اولاها كانت في انشاص عام 1946، وما خلا الحقبة الناصرية، كانت الجامعة خير ما يعبَّر عن حالة العجز الرسمي العربي ويفضح فشل القطرية العربية، وزاد الطين بلة أننا الآن في مرحلة لم يعد فيها العدو عدواً، وسادت فيها الانهزامية وفلسفة التعايش مع الانحدار والتحايل لإدارة الانحطاط، مثلاً: اما ولم تطرح على العرب في العقود الأخيرة مبادرةً لتصفية قضيتهم المركزية في فلسطين إلا وقبلوها ورفضها الصهاينة، ها هي قمة نواكشوط تحيل الأمر إلى المبادرة الفرنسية المرفوضة وتعيد علينا ذات اللازمة: المطالبة بحل "شامل وعادل ودائم يستند إلى مبادرة السلام العربية ومبادئ مدريد وقواعد القانون الدولي والقرارات الأممية ذات الصلة"... حل كامل الأوصاف، شامل وعادل ودائم، ولصراع وجود لا حدود، يستند إلى مبادرة تنازلت عن 78% من فلسطين، وحق العودة، وفوقهما التطبيع بكافة وجوهه مع عدو الأمة. ومبادئ مدريد التي انجبت وادي عربة ومهَّدت لكارثة أوسلو. وقواعد القانون الدولي والقرارات الأممية، والتي عمرها من عمر النكبة والجامعة وقممها، وكلها، باستثناء شرعنتها لقيام الكيان الاستعماري الغاصب، قد وضعها الصهاينة في سلة المهملات!!!

ربما نحن في حاجة لمن يذكِّرنا في هذه المرحلة الظلامية والمظلمة والظالمة بعروبتنا، حتى ولو كان اسماً بات على غير مسمى كالجامعة، لكنما لابد من القول أيضاً، أنه لا من جامعة ولا من يجمعون ولا قمة، بل ولا عرب، بدون مشروع عربي وحدوي مواجه لجبهة أعداء الأمة داخلاً وخارجاً. ومنذ مؤتمر مدريد التصفوي، وقبله أم الكوارث كامب ديفيد، وحتى قمة نواكشوط، يزداد الواقع العربي تردياً وتشوهاً، ولا من سبيل لوقف شائن هذا الانهيار المهين والمذل إلا باثنتين:

تحديد جبهة الأعداء، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية، صاحبة المشروع الغربي، أو متعهِّدته راهناً، في بلادنا، وامتداد هذا المشروع صهيونياُ. بمعنى آخر، إعادة الصراع، كما قلنا في مقال سابق، إلى مربعه الأول، ذلكم لاعتباره صراع وجود لا حدود وتناحري لا يحسم دونما انتفاء احد طرفيه، وهذا قد يبدو راهناً وبحق مجرًّد اضغاث أحلام بدون عودة قاهرة المعز لدورها، والذي لن يكون بدون خلاصها من كامب ديفيدها، وخلاص عاصمتي الأمويين والعباسيين من محنتيهما... بدون هاته الثلاثة لا من عروبة، وبلا العروبة ليس سوى فداحة الراهن ومن بعده الصهينة..

... في تقييمه للقمة قال امين عام الجامعة الجديد: "إنها ناجحة بكل المقاييس"... وهل ننتظر من ابي الغيط تقييماً بخلاف ذلك؟!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

درسان من إفريقيا

د. كاظم الموسوي

| السبت, 24 فبراير 2018

    صباح يوم الخميس 2018/2/15 قدمت إفريقيا درسين مهمين من بلدين رئيسين في القارة السمراء. ...

تركيا وسياسة الرقص على الحبال تجاه سوريا

د. فايز رشيد

| السبت, 24 فبراير 2018

    للشهر الثاني على التوالي لم تستطع القوات التركية احتلال “عفرين” رغم إعلان أردوغان في ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 24 فبراير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عمليا في الأراضي السورية، ...

الصراع على الطاقة

د. محمد نور الدين

| السبت, 24 فبراير 2018

    يطرح الكثيرون سؤالاً جوهرياً، هو كيف يمكن للولايات المتحدة أن تنحاز إلى جانب الأكراد ...

هل نحن بصدد أزمة حكم ديمقراطى!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 24 فبراير 2018

    فى الأشهر الأخيرة أعاد الاعلام الأمريكى والسينما على وجه الخصوص، قصة (ووترجيت) المشهورة والتى ...

الحضور الدولى لمصر

د. نيفين مسعد

| السبت, 24 فبراير 2018

    أنهى التحالف العالمى للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان بچنيڤ اجتماعه السنوى أمس الجمعة ٢٣ فبراير. ...

أسئلة مطروحة على الإسلام السياسي

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    منذ عدة سنوات والمجتمعات العربية تشاهد بروز ظاهرة متنامية ولافتة للنظر. إنها ظاهرة تحليل ...

سوريا مشروع لحرب باردة أمريكية ـ روسية

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    ربما لا يكون نجاح إحدى منظمات المعارضة السورية فى إسقاط مقاتلة روسية حدثاً محورياً ...

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك

عبدالله السناوي

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك ...

لم لا يذهبون إلى المعارضة

فاروق يوسف

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ما تفعله التيارات السياسية المدنية في العراق أمر يثير الاستغراب فعلا بسبب ما ينطوي ...

«نتنياهو المرتشي».. هل بدأ السقوط؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    في يوم الاثنين الماضي تسارعت الأمور بخصوص الاتهامات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ...

ترامب والحقيقة

د. مليح صالح شكر

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  أمتهن دونالد ترامب قبل أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة الامريكية، مهنة بناء العمارات والفنادق ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6978
mod_vvisit_counterالبارحة31298
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع6978
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي279565
mod_vvisit_counterهذا الشهر1079144
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51055795
حاليا يتواجد 3179 زوار  على الموقع