موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

مستقبل جامعة الدول العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


منذ تأسيس جامعة الدول العربية في أواسط الأربعينات من القرن الماضي تتنازع الأوساط السياسية والفكرية العربية نظرتان إلى هذه الجامعة، النظرة الأولى إن هذه الجامعة بالأصل هي مشروع بريطاني

هدفه الالتفاف على الوحدة العربية التي كانت فكرة صاعدة بين أبناء الأمة العربية مع حصول عدد من دولها على الاستقلال من الاستعمار البريطاني والفرنسي والاسباني، ويستند أصحاب هذه النظرة إلى أن اجتماع الإسكندرية الذي تم تحت اسم "مشاورات الوحدة العربية" قد أفضى إلى منظومة هزيلة عاجزة عن أداء أي دور حقيقي في حياة الأمة.

 

أما النظرة الثانية فهي ترى إن هذه الجامعة على عجزها وهزال دورها تشكل حداً أدنى من الرابطة القومية التي تشد أقطار الأمة إلى بعضها البعض، وإنها في نهاية الأمر انعكاس للواقع الرسمي العربي، فكلما تحسّن هذا الواقع تحسن أداء الجامعة، وكلما تراجع هذا الواقع تراجع دور هذه الجامعة.

وإذا كان أصحاب النظرة الأولى يعززون نظرتهم مستشهدين بالعديد من الإخفاقات التي عرفها تاريخ الجامعة، بل بالعديد من المواقف المتواطئة والخطيرة والمنافية حتى لميثاق الجامعة العربية التي اتخذها المهيمنون على الواقع الرسمي العربي، وجعلوا من جامعة الدول العربية غطاء لها، وهنا يعدد هؤلاء عجز الجامعة تجاه الاحتلال الصهيوني وممارساته العدوانية في فلسطين ودول الطوق، كما يذكرون بتواطؤ بعض أركان الجامعة مع الإدارة الأمريكية على شن حربين على العراق (1991 و2003) ثم تكريس شرعية الاحتلال الأمريكي وأدواته في العراق بعد احتلاله عام 2003.

كما يرى هؤلاء بأن هذه الجامعة، بأوامر من الجهات المهيمنة على قرارها، لم تتخل عن العديد من الاتفاقيات التي أقرتها، والقرارات التي اتخذتها فقط، لا سيما معاهدة الدفاع العربي المشترك التي تنص على "أن أي اعتداء على أي دولة عربية هو اعتداء على الدول العربية جميعا"، بل أنها مارست عكس هذه الاتفاقيات نفسها حين استدعت "الناتو" للتدخل في ليبيا عام 2011، وحين حاولت على مدى سنتين أن تستدعي تدخلا استعماريا مماثلاً في سوريا لولا الفيتو الروسي الصيني المزدوج الذي أحبط هذه المحاولات.

أصحاب النظرية الأقل تشاؤماً تجاه الجامعة كانوا يشددون أن المشكلة لا تكمن في الجامعة وميثاقها ونظامها الأساسي، بقدر ما تكمن في الواقع الرسمي العربي الواقع تحت تأثير ثلاثية التبعية والفساد والاستبداد، ويعزز هؤلاء وجهة نظرهم أن هذه الجامعة شهدت عصرها الذهبي في النصف الأول من ستينات القرن الماضي حين كانت مصر بقيادة جمال عبد الناصر تقود الأمة العربية كلها، فصدرت في تلك الفترة مجموعة قرارات واتفاقيات حول العمل العربي المشترك أبرزها دون شك اتفاقية السوق العربية المشتركة واتفاقية الدفاع العربي المشترك ومئات القرارات التي لو جرى تطبيقها لكانت منظومة الدول العربية تضاهي أقوى المنظومات العالمية المشابهة.

كما يعزز هؤلاء وجهة نظرهم إن العمل على تغيير الواقع الرسمي العربي هو وحده القادر على استنهاض هذه الجامعة، إذ لا يجوز إغفال السبب (الواقع العربي)، والتعامل مع النتيجة (الجامعة العربية) بل ويرون إن الجامعة على هزالها ودورها، بل عجزها وتواطؤها، تبقى "بيت العرب" الذي يؤكد عروبة المنطقة والذي تحت سقفه يمكن معالجة كل القضايا والمشكلات الدائرة في دولنا...

ويلفت هؤلاء أيضاً إلى محاولات حثيثة قامت بها واشنطن وأدواتها وفي طليعتهم الكيان الصهيوني منذ أوائل تسعينات القرن الفائت من اجل اختراق جامعة الدول العربية وتحويلها إلى "جامعة شرق أوسطية" يكون للكيان الصهيوني دور محوري فيها في إطار ما سميّ يومها "بمشروع الشرق الأوسط الجديد" الذي لم يستطع أصحابه تمريره تماماً فلجأوا اليوم إلى الخطة (ب) من ذلك المشروع القائمة على تقسيم دول المنطقة، وتفتيت مجتمعاتها، واستخدام جامعة الدول العربية كأداة وغطاء لهذا المشروع الذي ابتدأت مفاعيله تظهر مع احتلال العراق 2003، بالإضافة إلى ما شهدته ساحات عربية كفلسطين ( من اجتياحات واستيطان) ولبنان (من حروب واعتداءات) والسودان (من احتراب وتقسيم) وسوريا (من فتنة وإرهاب) وليبيا (من عدوان واضطرابات) واليمن (من عدوان واقتتال) ودول المغرب العربي (من مشاريع ومخططات تهدف إلى تقسيمها إلى مجموعة دويلات)، والامة كلها من تفتيت وتحريض طائفي ومذهبي وعنصري.

إزاء هذه التطورات ، يرى الحريصون على بقاء جامعة الدول العربية إطارا للعمل العربي المشترك إن اضطلاع الجامعة بدورها المأمول منها مرهون بعدة أمور:

1- عودة الجامعة إلى الالتزام بميثاقها الذي قامت عليه والتراجع عن أي خطوة قامت بها الجامعة تجاه دول ساهمت في تأسيسها لا سيما التراجع عن قرار تعليق عضوية دولة مؤسسة في الجامعة كسوريا التي كان ينبغي للجامعة إن تكون جزءاً من الحل لأزمتها لا ان تصبح جزء من المشكلة يزيدها تأزماً واشتعالاً.

2- العمل على تنفيذ كل قرارات القمم العربية في مجالات العمل العربي المشترك، السياسية والاقتصادية والدفاعية والتربوية والإعلامية والاجتماعية ، حيث يقال إن هناك أكثر من ثلاثة آلاف قرار مجمدة في أدراج الجامعة دون تنفيذ، بل إن تنفيذها سيحدث نقلة نوعية في حياة العرب. هنا تتصدر القائمة اتفاقية الدفاع العربي المشترك، واتفاقية السوق العربية المشتركة، وهما اتفاقان يحققان في حال تنفيذهما الأمن والتنمية للأمة العربية.

3- استعادة مصر لدورها القيادي الفاعل على مستوى الأمة وقضاياها من جهة، كما على صعيد جامعة الدول العربية نفسها، إذ أن مصر رغم كل الظروف المعيقة التي تعيشها، هي الدولة المؤهلة بالتعاون مع الاقطار المركزية في الأمة لقيادة العمل المشترك الذي هو أيضاً قوة لمصر وللأمة العربية معاً.

4- إقامة منظومة شعبية عربية مواكبة للمنظومة الرسمية، يشترك فيها قوى المجتمع المدني العربي من اتحادات وهيئات شعبية عاملة على المستوى القومي وتكون مهمتها مراقبة عمل الجامعة، وتشكيل قوى ضاغطة للضغط من اجل تنفيذ قرارات اتخذتها الجامعة في مجال العمل العربي المشترك، وقد أقر المؤتمر القومي العربي في دورته المنعقدة في الخرطوم عام 2009 مشروع نظام هذه الجامعة الشعبية العربية، وهو مدعو للعمل على قيامها كإطار مواز، وليس بديلاً، لجامعة الدول العربية.

إن مستقبل الأمم والشعوب، ناهيك عن المنظمات الإقليمية والدولية، لا تقرره الأماني مهما كانت صادقة، والشعارات مهما كانت باهرة، بل يحققه عمل دؤوب، وعلى كل المستويات ، يقوم على والتواصل والتكامل والتراكم بين القوى الحية في الأمة....

 

 

معن بشور

المنسق العام لتجمع اللجان والروابط الشعبية

 

 

شاهد مقالات معن بشور

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14656
mod_vvisit_counterالبارحة47554
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع149742
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر942343
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50918994
حاليا يتواجد 4637 زوار  على الموقع