موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

في لبنان... السلطة مصدر الثروة أم العكس؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بعد مضيّ عقد من الزمن على صدور كتابه «أزمة الاقتصاد اللبناني»، يعود غالب أبو مصلح إلى معالجة الأزمة المزمنة بمقاربة مغايرة من خلال مقدّمة جديدة لطبعته الثانية المنقحة ، تسنّى لي الإطّلاع عليها. في مقاربته المغايرة يركّز أبو مصلح على دور الطبقة الحاكمة ومتغيّرات بنيتها منذ نظام المتصرفية في مطلع النصف الثاني من القرن التاسع عشر الى «نظام» رفيق الحريري في العقد الأخير من القرن العشرين. اللافت في تحليله المعمّق للأزمة المزمنة تلك الصلةُ السببية، بل العلاقة الجدلية، بين السياسة والاقتصاد التي تطرح سؤالاً مفتاحياً في لبنان وغيره: هل السلطة مصدر الثروة او الإثراء أم العكس؟

 

يؤكد أبو مصلح أنّ السلطات الفرنسية في حكمها لبنان اعتمدت على طبقة التجار وقطاع المال المصارف وعلى استرضاء الأرستقراطية الريفية والمدينية الموروثة من العهد العثماني القادرة على ضبط أهل الريف والمدن. بعد الاستقلال عن فرنسا العام 1943، استمرّ حكم الطبقة التجارية المالية، المدعومة بالأرستقراطية الريفية والمدينية رغم تناقضاتها الداخلية، وبإستتباعات متغيّرة جزئياً للخارج الأوروبي».

تعزّزت طبقة التجار وأرباب المال «بانضمام برجوازيات فلسطينية وسورية ومصرية الى صفوفها … نتَيجةَ سقوط فلسطين ونتيجة الإنقلابات العسكرية الراديكالية في المحيط العربي».

قادت طبقة التجار وأرباب المال لبنان في مرحلة ما بعد احتلال الصهاينة فلسطين، مستفيدةً من مقاطعة مرفأ حيفا لمصلحة مرفأ بيروت، ومن إغلاق قناة السويس عقب العدوان الثلاثي على مصر. لكن تطورات الصراع العربي الإسرائيلي مقرونةً بالصراع الأميركي السوفياتي سرعان ما حوّلت لبنان «ساحةً للصراعات الإقليمية والدولية وهدفاً للسيطرة والاستتباع من قبل القوى الإقليمية». في هذا السياق، طلب فريق من الطبقة الحاكمة، بضوء أخضر من الولايات المتحدة، إدخال الجيش السوري الى البلاد للحؤول دون هزيمة هذه الطبقة أمام منظمة التحرير الفلسطينية وحلفائها من القوى الوطنية واليسارية. إزاء امتناع سورية، بعد دخول جيشها، عن إنهاء الوجود والنفوذ الفلسطينيين في لبنان، قامت «إسرائيل»، بتحريض من الولايات المتحدة، باجتياح البلاد العام 1982.

أحدث الاجتياح الاسرائيلي والتطورات الإقليمية المواكبة واللاحقة تبدّلاً كبيراً في دور لبنان التاريخي، اقتصادياً، المتخصّص في إنتاج خدمات يحتاجها محيطه العربي. غير انّ التبدّل الأكبر حدث في بنية الطبقة الحاكمة. ذلك أنّ قادة الميليشيات المتصارعة كانوا وضعوا أيديهم على المرافق والموانئ البرية والبحرية وسخّروها لخدمة مصالحهم، وفرضوا أنفسهم شركاء أساسيين على الطبقة الحاكمة الأمر الذي تجلّى في المداولات التي جرت، برعاية سعودية سورية أميركية، في الطائف العام 1989 وأنتجت وثيقة الوفاق الوطني المعروفة بـ«اتفاق الطائف».

هذه الأحداث والتطورات الإقليمية والمحلية أنتجت، بحسب أبو مصلح واستنتاجاته الموثّقة، ثلاثة متغيّرات استراتيجية:

أولها، «إعادة إنتاج النظام السياسي اللبناني على أسوأ مما كان» إذ تمّ تعديل بنية الطبقة الحاكمة بإسقاط الأرستقراطية الريفية والمدينية، أو معظمها، وارتقاء متزعّمي الميليشيات المذهبية، أيّ أمراء الحرب الأهلية وصانعيها، الى سدة أصحاب القرار السياسي والاقتصادي والمالي ضمن فئة هي أشبه ما تكون بشبكة سياسية مغلقة ترسم المسارات وتصنع القرارات.

ثانيها، تحوّل السلطة، بكلّ مستوياتها، الى مصدر للثروة والإثراء لدرجة يحار المرء في توصيف أهل النظام: هل هم رجال أعمال وأموال يمارسون السياسة أم رجال سلطة وسياسة يمارسون الأعمال والمقاولات، أم أنهم الفئتان معاً في مزيج فينيقي مركانتيلي عجيب غريب! لكن فات غالب أبو مصلح، على ما يبدو، الاستشهاد بمثال صارخ على راهنية هذا المزيج الغريب. ذلك انّ مجلة «فوربس» Forbes كانت ذكرت أنّ ثروة أحد رجال الأعمال كانت، عشية تعيينه في منصب سياسي نافذ ورفيع، نحو ملياريّ/بليوني دولار أميركي، فأضحت، يوم فَتَحَ ورثته تركته لاحتساب ضريبة الإنتقال بعد مكوثه سنوات عشر في السلطة، نحو ستة عشر ملياراً!

ثالثها، اعتماد ما يُسمّى حكم الميثاق بدلاً من حكم الدستور والقانون. تفسيراتٌ عدّة أعطيت لحكم الميثاق أو الميثاقية يتمحور معظمها على اعتماد التوافق والتوازن بين الطوائف الست الكبرى في إطار المناصفة بين المسلمين والمسيحيين. غير انّ صيغاً عدّة جرى اعتمادها لترجمة الميثاقية الى توافقات وصفقات مرحلية بين القوى السياسية المتصارعة كان قاسمها المشترك الخروج على أحكام الدستور والقانون بدعوى مواجهة ظروف أمنية وسياسية استثنائية. في هذا السياق يمكن رصد «الإنجازات» الآتية للشبكة الحاكمة:

ـ قيام مجالس النواب المتعاقبة بإصدار قوانين عفو عام في سنوات 1958 و 1969 و 1977 و 1992 و 2005، وذلك بعد كلّ جولة اقتتال وقتل ونهب وتدمير، إذ جرى بعدها إسقاط حقوق الضحايا، وغسل أيدي المجرمين، وإضفاء حصانة على مجرمي الميليشيات الطائفية ووضعهم فوق المساءلة والمحاسبة.

ـ اقرار قوانين انتخابات نيابية مخالفة لأحكام الدستور ولا سيما المادة 7 منه التي تنص على مساواة اللبنانيين أمام القانون، والمادة 27 التي تنص على انّ النائب يمثل الأمة جمعاء ما يستوجب ان يكون لبنان كله دائرة انتخابية واحدة.

ـ عدم إجراء الانتخابات النيابية في مواعيدها القانونية وتمديد ولايتها مرات عدّة بلغت 20 سنة بين 1972 و1992 وذلك بدعوى وجود ظروف أمنية استثنائية تحول دون إجرائها. وكذلك عدم انتخاب رئيس الجمهورية بالذريعة نفسها بعد انتهاء ولاية الرئيس ميشال سليمان سنة 2014.

ـ عدم إقرار الموازنة العامة للدولة لمدة تزيد عن عشر سنوات وعدم البت بموجب قطع حساب الموازنة لمدة مماثلة.

ـ زيادة الإنفاق العام خارج إطار الموازنات العامة حتى العام 2005 وخارج أيّ موازنة أو رقابة سابقة ولاحقة على الإنفاق العام حتى يومنا هذا، الأمر الذي أدّى إلى أن ينتج «التورّم» في الإنفاق الجاري نمواً في الدين العام بلغ منتصَف هذه السنة نحو 80 مليار/ بليون دولار.

هذا بعض ما كشفه غالب أبو مصلح في كتابه القديم الجديد الذي سيجد طريقه إلى النشر قريباً. ولعلّ العنوان الأفضل الذي يستحقه هو «الاقتصاد السياسي للأزمة اللبنانية»… هذه الأزمة المزمنة والمتمادية.

 

د. عصام نعمان

دكتور في القانون العام - محام بالاستئناف - وزير سابق للإتصالات

كاتب ومعلق سياسي لبناني

 

 

شاهد مقالات د. عصام نعمان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تشجيع رأس المال المبادر

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 17 يناير 2017

    رأس المال المبادر هو أحد أشكال التمويل للمشاريع الريادية في أولى مراحل إنشائها، والتي ...

صراع مستقبل العرب مع حاضرهم!

د. صبحي غندور

| الثلاثاء, 17 يناير 2017

    هل يمكن أن يكون العام هذا الجديد والأعوام القادمة سنوات خير على العرب وأوطانهم؟ ...

التهديد بسحب الاعتراف بالكيان

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 17 يناير 2017

    منذ تصريحات الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، بنقل السفارة الأمريكية في الكيان إلى القدس، ...

الروبوت العسكري الإسرائيلي عدو الأنفاق الأول

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 17 يناير 2017

    ما زالت أنفاق المقاومة الفلسطينية تشكل خطراً كبيراً على أمن الكيان الصهيوني وسلامة مستوطنيه، ...

التنمية المستدامة

د. حسن حنفي

| الاثنين, 16 يناير 2017

إذا كانت القضية الأولى لدى ما نسميه «اليسار الإسلامي» هي تحرير الأرض من الاحتلال، وال...

رسائل فتى المُكَبِّر

عبداللطيف مهنا

| الاثنين, 16 يناير 2017

تتفرَّد عملية فتى المُكبِّر المقدسي الشهيد فادي نائل القنبر الفدائية بسمة نوعية وترهص بأن لها...

القاتل «أزاريا».. نموذج إسرائيلي حكومة

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يناير 2017

حقق جيش الاحتلال الإسرائيلي، منذ اندلاع «هبّة ترويع الإسرائيليين» الفلسطينية في أكتوبر 2015، في أكث...

الأيديولوجيات السياسية بين القبول والرفض

السيد يسين

| الاثنين, 16 يناير 2017

إذا كان القرن العشرون يمكن اعتباره قرن الأيديولوجيات السياسية المتصارعة، فإن القرن الحادي والعشرين هو ...

قراءتان لقرار مجلس الأمن ضد الاستيطان

منير شفيق

| الاثنين, 16 يناير 2017

لنضع جانبا، ولو مؤقتا، غضب نتنياهو وأعضاء حكومته من قرار مجلس الأمن رقم 2334، في ...

99 عاما على ميلاد القائد جمال عبد الناصر

زياد شليوط

| الاثنين, 16 يناير 2017

اما أن تكون ناصريا أو لا تكون معلمنا وقائدنا جمال عبد الناصر،...

اجتماعات واشنطن الفلسطينية

معين الطاهر

| الاثنين, 16 يناير 2017

لم يدُم التزام الجانب الفلسطيني بعدم تسريب تفاصيل اللقاءات التي عُقدت مع وزير الخارجية الأ...

لماذا (فشل) اجتماع اللجنة التحضيرية في بيروت؟

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 16 يناير 2017

يقول المثل (الغريق يتشبث بقشة) وشعبنا الفلسطيني العظيم الذي يتعرض لأسوء اشكال الاحتلال والإرهاب ويع...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15178
mod_vvisit_counterالبارحة19608
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع90833
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي236205
mod_vvisit_counterهذا الشهر509105
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37352544
حاليا يتواجد 983 زوار  على الموقع