موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
إجراءات جديدة..ومكاسب للسوق السعودي إثر الأوامر الملكية ::التجــديد العــربي:: برشلونة يطلب إصدار قرار حول مشاركة نيمار في الكلاسيكو ::التجــديد العــربي:: دار الشعر بتطوان تنظم الدورة الأولى من 'مهرجان الشعراء المغاربة' ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يعقد جلسة مباحثات رسمية مع الرئيس السيسي في قصر اليمامة بالرياض اليوم ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: بتعيين أميرين و11 نائبا بالمناطق ووزراء ومسؤولين وإعادة جميع البدلات والمكافآت والمزايا المالية لموظفي الدولة وتعديل موعد الاختبارات النهائية إلى ما قبل رمضان وراتب شهرين للمشاركين في عمليتي عاصفة الحزم وإعادة الأمل ::التجــديد العــربي:: الأسرى الفلسطينيون يواصلون إضرابهم ::التجــديد العــربي:: دمشق توسع نطاق سيطرتها بالقرب من حماة ::التجــديد العــربي:: فرنسا.. انطلاق سباق الإليزيه وسط إجراءات أمنية مشددة ::التجــديد العــربي:: روسيا تجري محادثات لتزويد الإمارات ببضع عشرات من طائرات "سو-35" المقاتلة ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يواجه أتلتيكو.. ويوفنتوس أمام موناكو ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي يكشف إلى معدلات البطالة في الأردن سجلت مستويات تاريخية ::التجــديد العــربي:: قطار 'أمير الشعراء 7' يصل إلى محطته قبل الأخيرة و 6 شعراء يتنافسون في المرحلة قبل الأخيرة ::التجــديد العــربي:: ساقية الصاوي تعلن القائمة النهائية للأفلام المشارِكة في مهرجانها السنوي ::التجــديد العــربي:: الرياضة وعصير الشمندر وصفة سحرية تعيد الشباب للدماغ ::التجــديد العــربي:: تناول طعامك في البيت وبعيدا عن التلفزيون لتنعم بالرشاقة ::التجــديد العــربي:: يوفنتوس في طريقه للقب السادس على التوالي وبلغ نصف نهائي دوري ابطال اوروبا على حساب برشلونة الاسباني ::التجــديد العــربي:: "كلاسيكو' الحسم ينتظر برشلونة بعد توديعه دوري الابطال ::التجــديد العــربي:: مصر تعتقل أحد المطلوبين في تفجير كنيستي طنطا والاسكندرية ::التجــديد العــربي:: أكثر من ألف معتقل فلسطيني في سجون الاحتلال يبدأون إضرابا عن الطعام ::التجــديد العــربي:: مصر: مقتل إرهابي وإصابة ضابطي شرطة في عملية أمنية ::التجــديد العــربي::

30 يونيو.. استرداد الهوية المصرية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في تصورنا أن الكلمة ذات الدلالة التي وردت في خطاب الرئيس «عبد الفتاح السيسي» رئيس الجمهورية، في خطابه الموجه إلى الشعب في الذكرى الثالثة لثورة 30 يونيو هي «نحتفل اليوم بالذكرى الثالثة لثورة الثلاثين من يونيو المجيدة تلك الثورة التي استعاد بها الشعب المصري هويته وصوب بها مساره ليثبت للعالم أجمع أن إرادته لا يمكن كسرها أو كبحها وأن عزيمته راسخة لتحقيق تطلعاته المشروعة في حياة أفضل ومستقبل مشرق لأبنائه» وهكذا يمكن القول إن عبارة استرداد هوية الشعب هي جوهر ثورة الثلاثين من يونيو. ويحق لنا أن نتساءل ما الذي تعنيه عبارة استرداد هوية الشعب؟

 

وللإجابة على هذا السؤال المهم علينا أن نلم إلماماً دقيقاً بمفردات مشروع جماعة «الإخوان المسلمين». وبالرغم من تعدد هذه المفردات والتي تكون كل مفردة منها نظرية فرعية مستقلة، فإن الرؤية الاستراتيجية للمشروع «الإخواني» تتمثل أساساً في رفض الحداثة الغربية بكل أركانها، وتأسيس نظرية إسلامية بديلة تحل محلها وذلك في مجالات السياسة والاقتصاد والمعرفة والهوية. ومن المعروف أن الحداثة الغربية تنقسم في الواقع إلى عدة «حداثات» إن صح التعبير. هناك أولا «الحداثة السياسية» والتي تعني الانتقال من الشمولية والسلطوية إلى الديموقراطية، وخصوصاً بعد أن تحرر الفرد من القيود التي كبلته في سياق المجتمع الإقطاعي وجعلت أمراء الإقطاع يتحكمون في حياته، بل ويحددون إقامته في أمكنة معينة بحيث لا يتاح له التحرك من مكان لمكان آخر إلا بإذن الإقطاعي. بعبارة أخرى تعد «الفردية» أحد دعائم الحداثة الغربية باعتبار الفرد كائناً له حقوق سياسية واقتصادية واجتماعية.

وإذا كانت الديمقراطية تمثل العمود الأساسي للحداثة السياسية فإن هناك قاعدة أساسية تمثل جوهر «الحداثة الفكرية» وهي «إن العقل وليس النص الديني هو محك الحكم على الأشياء».

ومن المعروف تاريخياً أن هذه العقلانية التي أصبحت أحد أعمدة الحداثة الغربية كانت رد فعل لمحاولة الكنيسة اعتقال العقل وإغراق المجتمع في تفسيرات لاهوتية عقيمة، مما أدى إلى شل المجتمع ووقف حركة التطور. وهناك «الحداثة الاجتماعية» والتي تعني إعطاء الحرية للفرد في مجال السلوك الاجتماعي في حدود الدستور والقانون بغير وضع محظورات عليه أو تقييد حركته الاجتماعية. وتبقى «الحداثة المعرفية» والتي تقوم على أساس العلم والتكنولوجيا. إذا كانت هذه هي مقومات الحداثة الغربية الأساسية فإن جماعة «الإخوان» ومن تبعها من جماعات دينية متطرفة رفضتها جملة وتفصيلاً بإدعاء أن لديها بدائل إسلامية لكل مفردات الحداثة الغربية.

وهذه البدائل الإسلامية تتمثل- كما ذكرنا من قبل في مقالنا عن صراعات الهوية في العالم العربي- في أربعة بدائل:

البديل الأول هو «الشورى» على أساس أن الديمقراطية الغربية بدعة.

والبديل الثاني هو المكون المعرفي الذي يطلق عليه «أسلمة المعرفة»، أي الاستيلاء على المعرفة الغربية وصبغها بصبغة إسلامية. والبديل الثالث للاقتصاد الرأسمالي هو الاقتصاد الإسلامي الذي يحظر الربا.

والبديل الرابع رؤية في مجال السلوك الاجتماعي وهو ما يمكن أن نطلق عليه «ذهنية التحريم» أو فرض صور معينة من السلوك الاجتماعي وحظر صور أخرى باستخدام القوة والعنف.

غير أنه يمكن القول إن أخطر مفردات المشروع «الإخواني» هي محو الهوية الوطنية للشعوب ورفض فكرة الوطن والارتباط بفكرة الأممية الإسلامية.

وهكذا يمكن القول إن جماعة «الإخوان المسلمين» الإرهابية كانت بسبيلها إلى محو معالم الهوية المصرية الوطنية وانتمائها العربي الأصيل لكي تحل محلها هوية إسلامية «متخيلة»، ومن هنا الأهمية القصوى لثورة 30 يونيو التي قضت على هذا المشروع التخريبي. وربما كانت هذه مناسبة للحديث عن مكونات الهوية الوطنية المصرية.

ويمكن القول في هذا المجال إنه دار في الوسط الفكري المصري والعربي منذ سنوات بعيدة جدل محتدم حول الهوية المصرية وخصوصاً بين أنصار التشبث بمفهوم مصري خالص للهوية، أو الإصرار على ضرورة التركيز في نفس الوقت على الهوية العربية لمصر. وبالتالي يمكن القول إن الجدل لم يكن قط حول إنكار الهوية الوطنية المصرية كما هو الحال في الرؤية الاستراتيجية لخطة «الإخوان المسلمين»، ولكن في التركيز إما على البعد المصري الخالص، أو التأكيد على الانتماء العربي للهوية المصرية.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يعقد جلسة مباحثات رسمية مع الرئيس السيسي في قصر اليمامة بالرياض اليوم

News image

عقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - في ...

أمر ملكي: بتعيين أميرين و11 نائبا بالمناطق ووزراء ومسؤولين وإعادة جميع البدلات والمكافآت والمزايا المالية لموظفي الدولة وتعديل موعد الاختبارات النهائي

News image

الرياض- صدرت امس أوامر ملكية فيما يلي نصوصها ...

الأسرى الفلسطينيون يواصلون إضرابهم

News image

يواصل نحو 1500 أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي اضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الس...

دمشق توسع نطاق سيطرتها بالقرب من حماة

News image

بيروت - قال مصدر عسكري والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات الجيش السوري والقوات الم...

فرنسا.. انطلاق سباق الإليزيه وسط إجراءات أمنية مشددة

News image

فتحت مراكز_الاقتراع أبوابها في فرنسا وبدأ التصويت في الجولة الأولى من الانتخابات_الرئاسية، وسط إجراءات أمن...

أكثر من ألف معتقل فلسطيني في سجون الاحتلال يبدأون إضرابا عن الطعام

News image

بدأ أكثر من ألف معتقل فلسطيني في سجون الاحتلال إضرابا عن الطعام احتجاجا على أوض...

مصر: مقتل إرهابي وإصابة ضابطي شرطة في عملية أمنية

News image

داهمت قوات الأمن المصرية صباح اليوم الثلاثاء، وكر خلية إرهابية اتخذت شقة سكنية بمدينة كفر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تبعات العولمة على المجال الأوروبي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 أبريل 2017

لم يمر على تجربة الاندماج العولمي الإقليمي التي بدأت مع توقيع اتفاقيات النافتا وشينغن وال...

الحرب الرابعة على قطاع غزة

منير شفيق

| الاثنين, 24 أبريل 2017

قرار حكومة الحمد الله باقتطاع 30 بالمئة من رواتب موظفي السلطة الفلسطينية في قطاع غزة...

على هامش زيارة السيد عمار الحكيم

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 24 أبريل 2017

انتهت الزيارة الحافلة التي قام بها السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي والتحالف الو...

القمقم الفلسطيني... وثلاثة صواعق للانفجار

عبداللطيف مهنا

| الاثنين, 24 أبريل 2017

هل الراهن الفلسطيني في الداخل المحتل قد شارف على لحظة انفجار؟ لسنا هنا قيد توق...

أين ذهبت أقوال الرئيس روزفلت؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الاثنين, 24 أبريل 2017

فرانكلين ديلانو روزفلت هو الرئيس رقم 32 في سلسلة رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية، وقد قيل...

جوهر معركة الأسرى الفلسطينيين

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 24 أبريل 2017

لطالما لجأ الاحتلال الإسرائيلي إلى سياسة الاعتقال باعتبارها أداة قهر في محاولاته اقتلاع الإنسان الف...

إعدام الأسرى ونظرية الأمن «الإسرائيلي»

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 24 أبريل 2017

عندما يطالب وزير “إسرائيلي” كبير بإعدام الأسرى الفلسطينيين، رداً على إعلانهم الإضراب المفتوح الذي صاد...

أبعاد وتداعيات العدوان على الكنائس بمصر

عوني فرسخ

| الاثنين, 24 أبريل 2017

العدوان الآثم الذي اقترفه التكفيريون على ثلاث كنائس في القاهرة والاسكندرية وطنطا، وما أوقعه من ...

الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية

حسن الأكحل

| الاثنين, 24 أبريل 2017

بين راهنية الخطاب السياسي وإعمال الفكر العقلاني في قضايانا المجتمعية الحالية يبدو أننا وإلى يوم...

مآلات ما يحدث في غزة

معين الطاهر

| الاثنين, 24 أبريل 2017

لم يكن خصم 30% من رواتب الموظفين الذين التزموا منازلهم، واستنكفوا عن العمل في دوا...

مجزة الرواتب

محمد العبدالله

| الاثنين, 24 أبريل 2017

يبدو أن لشعبنا موعداً دائماً مع المجازر! والتاريخ الفلسطيني الذي لم يتوقف حتى هذه الأ...

«نحن لا نتعلم بالنصحية.. نتعلم بالوجع»

د. علي الخشيبان | الاثنين, 24 أبريل 2017

    الوجع الأقسى كان إيران، حيث أثبتت الأربعة عقود الماضية التي أعقبت الثورة الإيرانية ومجيء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9888
mod_vvisit_counterالبارحة25745
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع35633
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي146096
mod_vvisit_counterهذا الشهر537789
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1120374
mod_vvisit_counterكل الزوار40197938
حاليا يتواجد 1046 زوار  على الموقع