موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

في الحدث البريطاني

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

نعم، إنه حدث تاريخي بكل ما تعنيه الكلمة. هو كذلك وبصرف النظر عن الزاوية التي يتم منها رؤية تاريخيته، وسلباً أم ايجاباً. كما ويصدق أيضاً وصفه بالزلزال، لأن دويه وارتداداته وتداعياتهما ستلازم إلى حين غير منظور القارة العجوز المرتبكة، والجزر البريطانية المتخبطة، هذه التي شأنها الأبدي أنها لم تسحب يوما قدمها من القارة، ولكنها دوماً تحتفظ بالأخرى خارجها، حتى في عز اتحادها معها. ولن يقتصر الأمر عليهما، ستتجاوز غيوم هذا الحدث الفضاء الأوروبي الملبَّد لتنداح فلا تستثني، بنسبة أو أخرى، بقعة ما في عالم تشد وثاقه العولمة لتُلحقة شاء أم أبى بالمركزية الغربية الهرمة المتراجعة، تلكم الطافحة عادة بشرورها والضنينة ديدناً بخيِّرها.

 

عشية الاستفتاء، الذي نظَّمته رعونة ديفيد كاميرون بدوافع لا تخلو من حسابات انتخابية، اكتشف البريطانيون أنهم قد انقسموا نصفين وباتوا قاب قوسين أو ادنى من التجزئة التي فرضوها يوماً على الوطن العربي. نصفهم مع زيادة طفيفة مع الخروج من الاتحاد الأوروبي والنصف الآخر الذي يقل عنه قليلاً مع البقاء فيه. بيد أن الأخطر في هذا الانقسام أنه عُمْري، المسنّْون مع الخروج والشباب مع البقاء، وليس هذا فحسب، بل أن الفريق الأول ريفي في اغلبه، والثاني نخبوي ومدني، أي أنه مجتمعي بامتياز، لكنما الأخطر منه ما كان على الصعد القومية، فاسكوتلندا ذات الهوى الانفصالي تعارض مغادرة الاتحاد وقد يجد انفصاليوها فرصتهم السانحة لمغادرة المملكة التي لم تعد متحدة، وهذا حال شمال ايرلندا أيضاً، أما انجلترا وويلز فكانتا مع مغادرته. هذا يعني أن بريطانيا قد تضمر لتصبح مجرَّد انجلترا، وكما يقولون، وقع الفاس على الرأس، وبوادر الندم التي بدت تغزو بلاد الضباب، والتي تتزايد بتزايد وتسارع الارتدادات الاقتصادية والمالية قد جاءت متأخرة ولا من ضامن لجبر ما انكسر، أو يصعب تخيُّله ولو تكاثر ملايين الموقعين على عرائض المطالبة بإعادة الاستفتاء.

عشية الاستفتاء وبعيد ظهور نتيجته بدت أوروبا فزعة ومُربكة ويتنازعها ثكل لايكتم غيظاً، وكلاهما يتوازيان مع حالة سيولة تصب في مجرى محاولات امتصاص ترددات الزلزال البريطاني والحفاظ على تماسك الاتحاد، ويردفهما توجُّه حازم يجزم بضرورة سرعة تجاوز الحدث بالدفع باتجاه سرعة إتمام طقوس الطلاق، مع نية لم تعد خفية بوجوب معاقبة المُطلَّقة كتحذير مسبق يردع من توسل له نفسه الاحتذاء بها.

قيل وسيقال ما هو اكثر منه حول مسببات الحدث وحسابات الربح والخسارة لكل من صانعيه البريطانيين ومتلقي ارتداداته ومحاصريها الأوروبيين، ولأن المسألة مركَّبة ولا ينقصها التعقيد، فإن جملة مما قيل حتى الآن، ومن زواياه المختلفة، كثيره لاتجافيه الحقيقة رغم سيولة الحدث وتناقضات الرؤى، والمهم أن قاسمها المشترك هو كونها حصيلةً لعولمة طاغية ونيوليبرالية متوحِّشة جعلتا من هذا الاتحاد...هذا الذي ما كان اصلاً إلا لأن أوروبا التي تعبت من حروبها المستدامة والمتوَّجة بحربين كونيتين مدمرتين لم تبقيا ولم تذرا، والهاربة من جرائر كونها البيئةً المُفرِّخة لاعتى فلسفات الكراهية والتعصُّب، كالفاشية والنازية والصهيونية، يضاف اليه سائر مواريثها الحاضة على تواريخها الدموية، قد لجأت إلى اتحادها بديلاً محموداً يصونه تبادل المنافع ويحميه خوفها من عودتها لتاريخها الأسود...جعلتا من هذا الاتحاد، اشبه مايكون باتحاد للشركات والمصارف العملاقة النهمة، بمعنى أن الأوروبي العادي وجد نفسه قد هرب من بلاء الشوفينية إلى آسار الجشع، وزاد الطين بلةً تراجع الاقتصاد الأوروبي عموماً، والفرض التعسفي لسياسات التقشُّف، ورفع سن التقاعد، وصعود اليمين، ومعه التنامي التلقائي للعنصرية الكامنة والتي بذرتها لا تفارق منابتها، لاسيما وقد وجدت في تدفُّق اللاجئين، وهيستيريا الخوف من الأخر، ما يغذي مثل هذا التنامي...يلاحظ مثلاً أن عواجيز بريطانيا، أي الذين نشأوا في ظل امبراطورية بادت واورثتهم حنيناً إلى ماض استعماري غابر، هم أكثر من صوَّتوا لصالح الخروج من الاتحاد.

ستجد وروبا حلولاً مؤقتة لمواصلة اتحادها غير المطمئنة لمستقبله. وقد يسهل عليها ذلك بدون بريطانيا، وحيث تقوى فيه القبضة الألمانية، لكنما الحدث بذاته هو لصالح روسيا، التي تزحف الأطلسة نحوها وتحاول الالتفاف على اسيجتها، ونقطة في غير صالح الهيمنة الأميركية على القارة وحتى على العالم، ولا يعدم خسارةً ما للكيان الصهيوني، لجهة ما قد يتسبب من ركود اقتصادي، إذ المعروف أن 44% من تجارته هي مع الاتحاد الأوروبي، وصادراته لبريطانيا العام الماضي قد بلغت الأربعة مليارات، والأهم هو أن خروجها من الاتحاد تعني خسارته لمصطنعته وحاضنته الأولى ثم داعمته والمنحازة دوما اليه، والتي شكَّلت داخل هذا الاتحاد مصداً دائماً لأي مبادرة لا يرضى عنها هذا الكيان...حاول كميرون اقناع يهود بلاده بالتصويت للبقاء في الاتحاد باعتبار ذلك مصلحةً لإسرائيلهم.

...كعرب، عهدنا بالمملكة المتحدة حرصها على أن لا تكتفي بما فعلته بنا في الحقبة الاستعمارية المباشرة، ومنه تقسيم الوطن العربي، الذي يعيش تداعيات فعلتها إلى يومنا هذا، ولا بكونها صاحبة وعد بلفور، و، و، وصولاً إلى العدوان الثلاثي، بل المشاركة في كافة الحروب اللاحقة على الأمة، في العراق، وليبيا، وسورية، وعليه، يحق لنا اليوم أن لا نجد غضاضةً في القول، إنها إن ضمرت وغدت قريبا إنجلترا لا بريطانيا، ففي ذلك ما قد يعني الأفضل للعالم وربما الأقل ايذاءً لنا...

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مشكلة الأقليات الإثنية في وطننا العربي

د. صبحي غندور

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    هناك محاولات مختلفة الأوجه، ومتعددة المصادر والأساليب، لتشويه معنى الهوية العربية، ولجعلها حالة متناقضة ...

العجز والتيه باسم وجهات النظر

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    من المؤكّد أن الرّفض التام، غير القابل لأيّة مساومة، لأيّ تطبيع، من أيّ نوع ...

غبار ترامب يغطي «بلدوزرات» نتنياهو

عوني صادق

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    كل يوم نقرأ تسريباً جديداً، وأحياناً تصريحات أمريكية رسمية جديدة، حول ما يسمى «صفقة ...

اللهاث وراء سراب التسوية

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    في 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 1977، أقلعت طائرة أنور السادات، رئيس أكبر دولة عربية، ...

للتطرف أسباب

سامح فوزي

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    فى ورشة عمل ضمت الأزهر، وجامعة الدول العربية، واليونسكو حول «الشباب والتطرف» منذ أيام ...

نحو استنهاض الحالة القومية العربية النهضوية التحررية ….!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  (لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس)   بينما يغرق العرب وينخرطون بالوكالة في ...

الانقلابات الحديثة ليست بالضرورة عسكرية

جميل مطر

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

    تقول إحصاءات أعدتها مراكز بحوث غربية إن ما جرى تصنيفه من أحداث في أفريقيا ...

الليبرالية المحافظة.. خياراً للعالم العربي

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    بعد فشل التجارب «الاشتراكية» التي عرفتها جل الجمهوريات العربية في العقود الماضية وإخفاق مشروع ...

ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    فى الآونة الأخيرة كانت الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية لعام 1917 فى روسيا. وبهذه ...

عالمُنا.. وعالَم التعصب والتطرف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كم نحتاج في عالمنا، المُرهَق بالأزمات والحروب والمجاعات، الغارق بالدماء، والمَسكون بالتعصب والتطرف والمكر ...

الذكرى المئوية لوعد بلفور

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

    على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة ...

بعد عودة الحايس

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كان وقوع نقيب الشرطة «محمد الحايس» أسيراً في حادث الواحات الإرهابي، إحدى الصدمات الكبرى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم60374
mod_vvisit_counterالبارحة30698
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع185446
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر920066
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47233736
حاليا يتواجد 8341 زوار  على الموقع