موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

في الحدث البريطاني

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

نعم، إنه حدث تاريخي بكل ما تعنيه الكلمة. هو كذلك وبصرف النظر عن الزاوية التي يتم منها رؤية تاريخيته، وسلباً أم ايجاباً. كما ويصدق أيضاً وصفه بالزلزال، لأن دويه وارتداداته وتداعياتهما ستلازم إلى حين غير منظور القارة العجوز المرتبكة، والجزر البريطانية المتخبطة، هذه التي شأنها الأبدي أنها لم تسحب يوما قدمها من القارة، ولكنها دوماً تحتفظ بالأخرى خارجها، حتى في عز اتحادها معها. ولن يقتصر الأمر عليهما، ستتجاوز غيوم هذا الحدث الفضاء الأوروبي الملبَّد لتنداح فلا تستثني، بنسبة أو أخرى، بقعة ما في عالم تشد وثاقه العولمة لتُلحقة شاء أم أبى بالمركزية الغربية الهرمة المتراجعة، تلكم الطافحة عادة بشرورها والضنينة ديدناً بخيِّرها.

 

عشية الاستفتاء، الذي نظَّمته رعونة ديفيد كاميرون بدوافع لا تخلو من حسابات انتخابية، اكتشف البريطانيون أنهم قد انقسموا نصفين وباتوا قاب قوسين أو ادنى من التجزئة التي فرضوها يوماً على الوطن العربي. نصفهم مع زيادة طفيفة مع الخروج من الاتحاد الأوروبي والنصف الآخر الذي يقل عنه قليلاً مع البقاء فيه. بيد أن الأخطر في هذا الانقسام أنه عُمْري، المسنّْون مع الخروج والشباب مع البقاء، وليس هذا فحسب، بل أن الفريق الأول ريفي في اغلبه، والثاني نخبوي ومدني، أي أنه مجتمعي بامتياز، لكنما الأخطر منه ما كان على الصعد القومية، فاسكوتلندا ذات الهوى الانفصالي تعارض مغادرة الاتحاد وقد يجد انفصاليوها فرصتهم السانحة لمغادرة المملكة التي لم تعد متحدة، وهذا حال شمال ايرلندا أيضاً، أما انجلترا وويلز فكانتا مع مغادرته. هذا يعني أن بريطانيا قد تضمر لتصبح مجرَّد انجلترا، وكما يقولون، وقع الفاس على الرأس، وبوادر الندم التي بدت تغزو بلاد الضباب، والتي تتزايد بتزايد وتسارع الارتدادات الاقتصادية والمالية قد جاءت متأخرة ولا من ضامن لجبر ما انكسر، أو يصعب تخيُّله ولو تكاثر ملايين الموقعين على عرائض المطالبة بإعادة الاستفتاء.

عشية الاستفتاء وبعيد ظهور نتيجته بدت أوروبا فزعة ومُربكة ويتنازعها ثكل لايكتم غيظاً، وكلاهما يتوازيان مع حالة سيولة تصب في مجرى محاولات امتصاص ترددات الزلزال البريطاني والحفاظ على تماسك الاتحاد، ويردفهما توجُّه حازم يجزم بضرورة سرعة تجاوز الحدث بالدفع باتجاه سرعة إتمام طقوس الطلاق، مع نية لم تعد خفية بوجوب معاقبة المُطلَّقة كتحذير مسبق يردع من توسل له نفسه الاحتذاء بها.

قيل وسيقال ما هو اكثر منه حول مسببات الحدث وحسابات الربح والخسارة لكل من صانعيه البريطانيين ومتلقي ارتداداته ومحاصريها الأوروبيين، ولأن المسألة مركَّبة ولا ينقصها التعقيد، فإن جملة مما قيل حتى الآن، ومن زواياه المختلفة، كثيره لاتجافيه الحقيقة رغم سيولة الحدث وتناقضات الرؤى، والمهم أن قاسمها المشترك هو كونها حصيلةً لعولمة طاغية ونيوليبرالية متوحِّشة جعلتا من هذا الاتحاد...هذا الذي ما كان اصلاً إلا لأن أوروبا التي تعبت من حروبها المستدامة والمتوَّجة بحربين كونيتين مدمرتين لم تبقيا ولم تذرا، والهاربة من جرائر كونها البيئةً المُفرِّخة لاعتى فلسفات الكراهية والتعصُّب، كالفاشية والنازية والصهيونية، يضاف اليه سائر مواريثها الحاضة على تواريخها الدموية، قد لجأت إلى اتحادها بديلاً محموداً يصونه تبادل المنافع ويحميه خوفها من عودتها لتاريخها الأسود...جعلتا من هذا الاتحاد، اشبه مايكون باتحاد للشركات والمصارف العملاقة النهمة، بمعنى أن الأوروبي العادي وجد نفسه قد هرب من بلاء الشوفينية إلى آسار الجشع، وزاد الطين بلةً تراجع الاقتصاد الأوروبي عموماً، والفرض التعسفي لسياسات التقشُّف، ورفع سن التقاعد، وصعود اليمين، ومعه التنامي التلقائي للعنصرية الكامنة والتي بذرتها لا تفارق منابتها، لاسيما وقد وجدت في تدفُّق اللاجئين، وهيستيريا الخوف من الأخر، ما يغذي مثل هذا التنامي...يلاحظ مثلاً أن عواجيز بريطانيا، أي الذين نشأوا في ظل امبراطورية بادت واورثتهم حنيناً إلى ماض استعماري غابر، هم أكثر من صوَّتوا لصالح الخروج من الاتحاد.

ستجد وروبا حلولاً مؤقتة لمواصلة اتحادها غير المطمئنة لمستقبله. وقد يسهل عليها ذلك بدون بريطانيا، وحيث تقوى فيه القبضة الألمانية، لكنما الحدث بذاته هو لصالح روسيا، التي تزحف الأطلسة نحوها وتحاول الالتفاف على اسيجتها، ونقطة في غير صالح الهيمنة الأميركية على القارة وحتى على العالم، ولا يعدم خسارةً ما للكيان الصهيوني، لجهة ما قد يتسبب من ركود اقتصادي، إذ المعروف أن 44% من تجارته هي مع الاتحاد الأوروبي، وصادراته لبريطانيا العام الماضي قد بلغت الأربعة مليارات، والأهم هو أن خروجها من الاتحاد تعني خسارته لمصطنعته وحاضنته الأولى ثم داعمته والمنحازة دوما اليه، والتي شكَّلت داخل هذا الاتحاد مصداً دائماً لأي مبادرة لا يرضى عنها هذا الكيان...حاول كميرون اقناع يهود بلاده بالتصويت للبقاء في الاتحاد باعتبار ذلك مصلحةً لإسرائيلهم.

...كعرب، عهدنا بالمملكة المتحدة حرصها على أن لا تكتفي بما فعلته بنا في الحقبة الاستعمارية المباشرة، ومنه تقسيم الوطن العربي، الذي يعيش تداعيات فعلتها إلى يومنا هذا، ولا بكونها صاحبة وعد بلفور، و، و، وصولاً إلى العدوان الثلاثي، بل المشاركة في كافة الحروب اللاحقة على الأمة، في العراق، وليبيا، وسورية، وعليه، يحق لنا اليوم أن لا نجد غضاضةً في القول، إنها إن ضمرت وغدت قريبا إنجلترا لا بريطانيا، ففي ذلك ما قد يعني الأفضل للعالم وربما الأقل ايذاءً لنا...

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

الشهيد الريماوي وخطيئة تصريحات عريقات

د. فايز رشيد

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كم انت عظيم أيها الشعب الفلسطيني البطل. كم أنك ولاد للثوار.الشهيد يتلوه رتلٌ من ...

التحالف الدولي يضم فيجي لمحاربة “داعش”!

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    يكشف إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لمحاربة داعش عن انضمام دولة ...

من يحكم منطقة الشرق الأوسط؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كان هناك اعتقاد راسخ بأن أبناء المنطقة المسماة بالشرق الأوسط محكومة بأبنائها على اختلاف ...

إضاءات على «الجنائية الدولية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    أثار التهديد والوعيد الأميركي على لسان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي (جون بولتون) بحق ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6396
mod_vvisit_counterالبارحة36073
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع6396
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر759811
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57837360
حاليا يتواجد 2915 زوار  على الموقع