موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

السلطة مفسدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

هناك، في الأميركتين وأوروبا وأفريقيا، تمرّد واسع على أفراد السلطة الحاكمة. لا أظنّ أن النخب الحاكمة تعرّضت لمظاهر وسلوكيات غضب عام مثل ما تتعرّض له هذه الأيام. رأينا التمرّد صارخاً وفاعلاً في صورة الشعبية التي حصل عليها، بأشكال مختلفة، كل من دونالد ترامب وبيرني ساندرز في حملة انتخابات الرئاسة الأميركية، لمجرد أن الرجلين عبرّا بصور متباينة عن الشعور السائد لدى قطاعات أميركية واسعة بكراهية الرجل العادي للطبقة الحاكمة التي تمثلها قيادات الحزبين «الجمهوري» و «الديموقراطي»، وغضب شديد على قيادات مؤسسات المال كالمصارف والشركات المالية العظمى المتحكمة في اقتصاد أميركا ونظام الحكم فيها.

 

رأينا التمرّد واضحاً أيضاً وبالغ التأثير في تطور أحداث الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، غضب في إنكلترا جسّده الانقسام المثير داخل حزبي «المحافظين» و «العمال» على «قصة الخروج»، وجسّده بشكل أكثر وضوحاً الاستقطاب الوطني على قضية جوهرية تمسّ عديد المعتقدات السياسية للشعب البريطاني. نراه في الشرق الأوسط لا يحتاج إلى شرح أو تبرير. لقد كانت ثورات «الربيع» في حد ذاتها، وما تزال، تعبيرًا عن غضب شعبي عارم على طبقة حاكمة ترفض أن تتغيّر أو أن تستجيب لحاجة الشعوب إلى الحرية والمساواة والعدالة والكرامة، وما الفوضى الناشبة في عدد من دول الثورة والتشققات والثورات في دول عربية ودول جوار إلا الدليل الأنصع على أن تحالف الطبقة الحاكمة يرفض التغيير ويقاوم بالقمع والتعذيب والقتل والإبادة أحياناً. وهي الدليل الأقوى على أن الشعوب ماتزال تلحّ على ضرورة التغيير برغم الصعاب والمعاناة التي واجهتها منذ نشوب ثوراتها.

رأينا ونرى الشعوب وهي تواجه عناد الطبقات الحاكمة بأعمال مبدعة وأساليب مبتكرة وبأمواج شباب وأجيال أصغر عمراً. أغاني وأهازيج الفلاح في زمن العبودية والإقطاع المملوكي حلّت محلها أغاني شباب المدن.

المثير والمفيد فيما رأيناه على امتداد خمس سنوات هي عمر ثورات «الربيع العربي» ونراه الآن في أروع تجلياته في الولايات المتحدة وأميركا اللاتينية وأوروبا الغربية، هو كيف أن الشعوب قررت أخيراً أن العولمة لم تكن لمصلحتها كما أدعت الشركات متعدية الجنسية والطبقات الحاكمة، أو بمعنى أدق اكتشفت أن نصيبها من العائد السلبي للعولمة كان أكبر جداً من نصيبها من العائد الإيجابي، وهو العائد الذي راح أغلبه إلى خزائن ومصالح المصارف والمؤسسات الدولية والشركات الكبرى، ومنها إلى جيوب أفراد الطبقة الحاكمة وحساباتهم البنكية. يبدو أنها قررت أيضاً أن العولمة كانت وراء الفساد العميق الذي ضرب الطبقات الحاكمة وكان بدوره، ولا يزال، وراء الاستبداد المتصاعد والقمع المتفاقم وإرهاب الدولة، بل الإرهاب بصفة عامة.

لو عاش اللورد اكتون في يومنا هذا، لما قال بأفضل من عبارته الشهيرة عن الفساد «السلطة مفسدة، والسلطة المطلقة مفسدة مطلقة». يقول ماثيو سويف في حديث له ببرنامج «التفكير الحر» على الإذاعة البريطانية، إن آكتون نطق بهذه العبارة بمناسبة رغبة المنافقين المحيطين بالسلطة البابوية «تفصيل» قانون يحمى البابوات ويحصّنهم لأنهم «لا يخطئون». ومازلنا بعد مئة وخمسين عاماً من تصريح اللورد آكتون نصدر قوانين تحمي رجال ونساء السلطة لأنهم لا يخطئون. لم تكن العبارة فتحاً في سيرة التحذير من ظاهرة الفساد، ولكنها أثارت شهية علماء الاجتماع على دراسة الظاهرة، وبخاصة السؤال المتعلق بالعلاقة بين السلطة بأشكالها المختلفة، المنصب والثروة والوجاهة واكتمال الصحة والقوة البدنية والشهرة من ناحية، والسلوكيات المعيبة من ناحية أخرى.

لاحظ الدارسون مثلاً أن السيارات الفارهة أو الغالية الثمن أو التي تحمل علامة «ماركات» شهيرة لا تهتمّ بالمارة في الشوارع. راقبوا تصرفات سائقي السيارات المرسيدس عند مفترقات الطرق، فوجدوا أن أغلبها لا يقف للمارة على عكس أصحاب السيارات المتواضعة، بل لاحظوا سلوكاً أهم وأعمق أثراً، لاحظوا أن قادة السيارات الفخمة كثيراً ما يعطون المارين دروساً في ضرورة احترام حق السيارات الفخمة في المرور قبلهم، ويتولون أحياناً إصدار توجيهات لبعض المارة بالمرور والآخرين بالانتظار. وفي أحيان كثيرة، كان قادة هذه السيارات يتجاهلون المارة ولا يهتمون بهم ويتعمّدون النظر نحو جهة أخرى غير الجهة التي يقف فيها عامة الناس الراغبون في «تعدية» الشارع أو تجاوز حالة الانحشار في زحمة الطريق.

عن القادة الذين «لا يخطئون»

ذكّرتني هذه الدراسة الميدانية، وغيرها مما سيأتي ذكره لاحقاً، بالكتاب الرائع الصادر في سنوات الستينيات لعالم الاجتماع السياسي سي رايت ميلز، تحت عنوان نخبة القوة أو السلطة، وهو الكتاب الذي أطلق العنان لعلماء عديدين لدراسة أصول الطبقة الحاكمة في أي مجتمع سياسي. يقول رايت إن الطبقة الحاكمة في الولايات المتحدة قامت على ائتلاف يضمّ ممثلي النخب العسكرية والسياسية والمالية في المجتمع الأميركي. لعب الكتاب كذلك دور الباب الذي دخل منه كثيرون لإثبات أن هذا النوع من الائتلافات الحاكمة هو الطريق الأسرع للنازية والفاشية، بحكم أن النازية وغيرها من نظم الاستبداد قامت وتقوم على أكتاف ائتلافات مماثلة.

ثم جاء عالم الاجتماع الشهير سوروكين الذي درس النخبة الحاكمة في موسكو مؤكداً ما أشار إليه سي رايت ميلز، مع إضافة اكتشافه أن أغلب أعضاء النخب الحاكمة يعانون من مرض «السلطة»، هم في العادة أكثر ذكاء من الناس العاديين ولكن مصابون بحالات «انحراف» عقلي لا توجد بالنسبة نفسها بين طبقات المحكومين. أظنّ أن سوروكين وأتباعه اعتقدوا أن السلطة المطلقة تصنع في عقل الحاكم المطلق «عوالم» خيالية أو متخيّلة، تبعده يوماً بعد يوم عن الواقع والحكم الرصين.

يعود الفضل لعالم الاجتماع إيوجين Jennings في دراسته لأكثر من مئة وستين من رجال الأعمال والمديرين والقادة السياسيين في اكتشاف أن هؤلاء القادة من رجال السلطة والنفوذ يعتقدون أن الحرص على إقامة صداقات والمحافظة عليها دليل ضعف، وينصحون بأنه لا يجوز اختيار رجل سلطة أو حكم يؤمن بالصداقات ويحبّذها أو يكثر منها. اكتشف أيضاً أن معظم القادة يقدمون المصلحة الشخصية على المصلحة العامة في حال تعارضتا. في دراسة ميدانية أجراها Keltner الأستاذ بجامعة بيركلي على مجموعة من قادة السياسة والإدارة، وجد أن إنتاج الفرد منهم يقل إذا شارك في عمل جماعي، ومهاراته في الخلق والإبداع تنحسر. أما السبب، بحسب خلاصة الدراسة، فهو أنه إذا عمل ضمن جماعة فسوف يهتمّ أكثر شيء بالبحث عن موقع قيادة وسلطة يفرض منه زعامته على الجماعة. في دراسات أخرى وجد الأستاذ كيلتنر أن عضو النخبة أو الإدارة العليا لا يهتم كثيراً بلغة التخاطب مع مرؤوسيه ولا يخصص وقتاً للاستماع إلى مشكلاتهم. وجد أيضاً وللغرابة الشديدة أن عضو النخبة الحاكمة، ملكاً كان أم رئيساً أم وزيراً أم محافظاً أم مسؤولاً في المجلس المحلي، كثيراً ما يميل إلى تحميل الشعب مسؤولية الأخطاء والفشل في الحكم، وأن عضو الإدارة العليا كثيراً ما يميل إلى تحميل مرؤوسيه أو المستهلكين والعملاء مسؤولية عدم تحقيق أهداف الشركة أو المؤسسة.

أغلب الدراسات الميدانية الصادرة عن جامعة بيركلي تؤكد أن الفقراء أو الأقل حظاً أكثر عطاء ورغبة في التطوع والعمل الخيري، وتؤكد أيضاً أن أهل السلطة يعتقدون أن الفقراء أقل ذكاء منهم، وقد تحمّس علماء اجتماع ألمان لإجراء دراسات تثبت عكس ما توصل إليه الأكاديميون ذوو التوجهات النيو ليبرالية، مثل أن الأغنياء هم الأكثر عطاء واستعداداً للتطوّع. سقطت أكثر هذه الدراسات تحت أول امتحان للإحصاءات والمناهج الأكاديمية التي اعتمدت عليها، ثم سقطت سقوطاً مدوياً تحت اكتساح توماس بيكيتي وجيل من الاقتصاديين الجدد لساحات البحث في القضايا الناتجة عن اتساع فجوة اللامساواة وفي صدارتها قضية الفساد، وبخاصة فساد النخبة الحاكمة. فسادها، كما نعلم الآن وبثقة كاملة، ناتج عن سوء توزيع الثروة وعلاجه عدالة اجتماعية عاقلة وموازنة. ناتج أيضاً عن سوء توزيع الحق في المشاركة السياسية، أي في السلطة، وعلاجه ديموقراطية حقيقية وحريات أوفر، وكلاهما كانا وما يزالان من مطالب ثورة الربيع الذي، وفي ضوء تطورات حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية وقصة الخروج البريطاني وانتفاضة القوميين الأوروبيين وفوضى الحكم الضاربة أطنابها في أميركا اللاتينية، لم يعد ربيعاً عربياً صرفاً.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أيّ دورٍ للمثقفين القوميين في الإخفاق؟

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    ما أيسر أن توضع مسؤوليةُ ما أصاب الفكرة القومية العربية، وقضية الوحدة بالذات، من ...

شرق أوسط أم مشرق عربي

د. قيس النوري

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    لم يكن مصطلح (الشرق الأوسط) كتعبير جغرافي قد تداولته الادبيات السياسية والدراسات والبحوث الاكاديمية ...

تفكيك الجيوش إيذاناً بالفوضى وتفتيت الدول

د. موفق محادين

| الأحد, 25 يونيو 2017

    كانت الجيوش موضوعاً لحقول وميادين عديدة، استراتيجية وفكرية وكذلك في حقل الآداب والفنون، فمن ...

مبادرتان وروابط

معن بشور

| الأحد, 25 يونيو 2017

    فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير ...

حائط البراق: وعد الدم يحميه... واللسان العبري يتنازل عنه

محمد العبدالله

| الأحد, 25 يونيو 2017

    أعادت العملية البطولية التي نفذها ثلاثة شبان في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، ...

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

عوني صادق

| السبت, 24 يونيو 2017

    نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني ...

غياب التعاطف مع محنة الطفولة العربية

د. علي محمد فخرو

| السبت, 24 يونيو 2017

    إضافة إلى ما يكشفه المشهد العربي الحالي البائس من تخبُّط سياسي تمارسه القيادات السياسية ...

التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 24 يونيو 2017

    بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب ...

سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

عباس الجمعة | السبت, 24 يونيو 2017

    طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير ...

الروح الرياضية.. والروح الوطنية

د. حسن حنفي

| السبت, 24 يونيو 2017

    جميل أن يتحمس إنسان بل وشعب كامل للرياضة، ولرياضة ما، ككرة القدم مثلاً، وتصبح ...

في الذكرى الخمسين لانتصار حرب الاستنزاف

عوني فرسخ

| السبت, 24 يونيو 2017

    انتصار «إسرائيل» العسكري السريع في يونيو/ حزيران 1967 بدا لصناع قرارها أنها امتلكت زمام ...

رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 يونيو 2017

    الصراع الإقليمي المحتدم الآن، والمتجه صوب الخليج بسبب الأزمة القطرية، يمثل فرصة سانحة لم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16070
mod_vvisit_counterالبارحة28393
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع77655
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر973317
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42386597
حاليا يتواجد 2684 زوار  على الموقع