موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هجوم برشلونة: البحث عن المشتبه به الرئيسي يمتد إلى أوروبا ::التجــديد العــربي:: القوات الجوية الروسية تدمر قافلة عسكرية ومقتل أكثر من 200 داعشي قرب دير الزور ::التجــديد العــربي:: فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط ::التجــديد العــربي:: فرنسا.. سيارة تصدم أشخاصاً في محطتي حافلات بمرسيليا ما أسفر عن سقوط قتيل وجريح ::التجــديد العــربي:: وصول أكثر من مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك_الحج ::التجــديد العــربي:: السفارة الأميركية في روسيا تعلق موقتاً منح تأشيرات الدخول إليها ::التجــديد العــربي:: ستة قتلى في سقوط قذيفة قرب "معرض دمشق الدولي" ::التجــديد العــربي:: تظاهرات في بوسطن الأميركية ضد خطاب الكراهية ::التجــديد العــربي:: «الخطوط السعودية»: قطر لم تمنح طائراتنا تصاريح هبوط لنقل الحجاج ::التجــديد العــربي:: هجوم برشلونة: الضحايا من 34 بلدا ::التجــديد العــربي:: تعزيزات عسكرية لإنهاء معركة الجرود: في اليوم الثاني من العملية يرفع المساحة الجغرافية المحررة من قبل الجيش اللبناني الى 80 كيلومتراً مربعاً من مساحة المنطقة التي تبلغ 120 كيلومتراً مربعاً ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يعتقل 24 فلسطينياً في مناطق عدة من الضفة الغربية ::التجــديد العــربي:: السعودية تخصخص عشرة قطاعات حكومية ::التجــديد العــربي:: المصرف المركزي الصيني يسحب 50 بليون يوان من السوق ::التجــديد العــربي:: بيت السناري الأثري بحي السيدة زينب بالقاهرة، التابع لمكتبة الإسكندرية يستضيف تراث المغرب الوطني لمهرجان "من فات قديمه تاه" ::التجــديد العــربي:: الافراط في تناول الطعام يتلاعب بالذاكرة والخضروات والفواكه مثل التوت واللفت والرمان تحصن الدماغ من ضعف الادراك وتمنح الجسم الطاقة ::التجــديد العــربي:: التدخين يصيب كبار السن بالوهن ::التجــديد العــربي:: نيمار يستعرض مهاراته ويقود سان جرمان الى فوز ساحق على ضيفه تولوز بسداسية بعد تسجيله هدفين ومساهمته في تمريرتين حاسمتين وتسببه بركلة جزاء ::التجــديد العــربي:: تشلسي يعوض تعثره الافتتاحي في 'البريمير ليغ ويفوز على توتنهام بفضل ثنائية لمدافعه الاسباني ألونسو ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية ::التجــديد العــربي::

بصراحة (2).. سُبلُ الخروج من المأزق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أمام هذا التراجع في المشروع الوطني الفلسطيني, ولأن من نواجه, هو عدو شايلوكي فاشي عنصري شرس, عدواني ومتعطش لسفك دمائنا دوما, عدو اقتلاعي قائم على نفي وجود الأصل , الذي هو شعبنا, أرضنا, وحتى أسماء قرانا ومدننا, بالتالي فإنه يكتسب سلوكا متوائما مع مواصفاته بالضرورة, سلوك يتطور في تسارع انتشار أيديولوجيته العنصريته, وآليات وأشكال قمعه وكرهه للآخر باضطراد, مع مضي السنوات قدما على إنشائه! بدليل ما يحصل في شارعه (وليس كلمة مجتمعه لأن استعمالها خطأ في حالة الكيان) من انتشار للتطرف والحقد القميء, ليطال نسبا أكبر من ساكنيه اليهود, سنة بعد سنة. استثنائية هذا العدو الاستعمارية تفرض بالضرورة أشكال مقاومة استثنائية في مواجهته بداية, على طريق مراكمة الإنجازات وصولا إلى الانتصار عليه. الخروج من المأزق, أراه ككاتب فلسطيني انخرط في صفوف هذا النضال منذ بداياته,وما يزال, يتمثل في جملة من الخطوات والحقائق التالية:

 

الخطوة الأولى تبدأ بقراءة هذا العدو, فإذا كان سقراط قد لخص العلاقة بين “الانا” و”الآخر” بكلمتبن اثنتين: “إعرف نفسك”, فإن القائد الفينيقي القرطاجي الكبير حنيبعل, قد لخص معادلة الانتصار في الحرب, بقوانين ثلاثة: إعرف عدوك, فاجئه, لا تقع أسيرا بين يديه. لقد انتحر حنيبعل عندما حاصره الاعداء. إسرائيل ما زالت تطبق ذات القوانين الحربية الحنيبعلية: إنها تقرأ العرب جيدا, تفاجؤهم في حروبها. الكنيست بصدد سن مشروع قانون يتيح للجيش الإسرائيلي قتل جنوده وضباطه, إذا تم أسرهم من قبل الفلسطينيين والعرب.القراءة تعني كافة مجالاته,إنجازته, اقتصاده, تطوره العسكري, تفاصيل شارعه, والأهم ثغراته ( وما أكثرها).

الخطوة الثانية: الانطلاق في مقاومته, من ظروف الواقع الفلسطيني نفسه, السياسي, الديموغرافي والتضاريسي (فماذا نفعل إن لم نمتلك جبال سيرا ماستيرا وأدغال فيتنام؟ أنندب حظنا؟!), وبناء آليات ووسائل مقاومة تنطلق من خصوصيات هذه التضاريس.

الخطوة الثالثة: العمل على انخراط كافة الفلسطينيين في كل مواقعهم في النضال الوطني, بكافة الأشكال والوسائل, على قاعدة أن كل وطني فلسطيني سيظل مستهدفا من هذا العدو,إن لم يكن اليوم, فغدا. انخراط الفلسطينيين في النضال ليس ترفا,بل واجب وطني عام, وحتى شخصي, تحتمه القضية.ليس من حق مطلق فلسطيني الهرب من هذا النضال, تحت أي ظرف أو سبب, إلا إذا كان مستغنيا عن فلسطينيته وبلده, وهؤلاء وما أكثرهم, شعبنا ليس بحاجة إليهم.

الخطوة الرابعة: ان شعار “مقاومة العدو” شعار عريض بإمكانه أن يجمع الكثيرين من الفلسطينيين, في كل أماكن تواجدهم في الوطن والشتات, ليس نظريا بالطبع بل آلية ممارسة على الأرض, لا سيما في ظل تنظيم َمثَل على الأرض.

إدامة الاشتباك مع هذا العدو بفعل التنظيم المَثَل, بكافة الأشكال والوسائل: بالسكين, بأسلحة مبتكرة وفقا للإمكانيات المتاحة ( أصبح شعبنا خبيرا في ابتكار وسائل في مقاومة العدو) هذا يعني: أن كافة أشكال المقاومة بما فيها الشعبية, والأبرز منها المقاومة المسلحة, مطروحة. أدرك أن ظروفا كثيرة منها, بل من أهمها وجود العملاء( ويتوجب العمل على تصفيتهم كمهمة ضرورية) وافتقاد المال, وصعوبات أخرى تحول دون تنفيذ حالة الاشتباك الدائمة مع العدو, مهمة التنظيم الفلسطيني المَثَل, الذي سيقود شعبنا (من التنظيمات الحالية أو القادمة) إلى طريقة النصر, يتوجب أن تتمحور حول توفير ولو الحد الأدنى لأسس إبقاء هذه الحالة من الاشتباك الدائم مع العدو. من الجانب الآخر,فإن الجرائم الصهيونية المقترفة بحق شعبنا بشكل يومي, تفرز بين صفوف شعبنا ارتفاعا في منسوب التحدي لديهم وبخاصة لدى الشباب. وصلت حالة التحدي إلى شكل, يقوم فيه شباب وشابات كثيرون بعمليات فردية بعيدة عن التنظيمات.أليس ذلك من المآسي؟. كل ذلك مضافا إلى برنامج سياسي تمتلكه قيادة محترفة, لا تساوم, قيادة ميدانية ثورية جيفارية في مضمونها وأساليبها ونهجها. قيادة تحسم الخط الفاصل بين الحياة والاستشهاد لعضويتها بعيد عن التنظير والمنظّرين الذين في معظمهم يعيشون اغترابا عن الواقع, يتوهموت أنهم ما زالو يعيشون المرحلة الأولى من عشرينيات القرن الماضي ,بما يكتبونه أساليب ولغة فجّة , نيّة تنطق بها حروفهم وكلماتهم . قيادة لها هدفها الاستراتيجي, تفصّله على مقاس سياساتها اليومية, أسواء كانت في الداخل الفلسطيني أو الخارج و مع أخذها بعين الاعتبار, أن لا هانوي مجاورة لفلسطين, ننطلق منها, ولن تكون في المدى المنظور! فالوضع العربي بشكل عام في مسار انحداري متسارع نحو الحضيض, يظل الأمل منصبّا على الشرائح الشعبية العربية, البعيدة عن القوى التقليدية الحالية العاجزة والعجوزة , ولو جاءت ظروف مساعدة لوجود هانوي , فلن يُسمح لها بالاستمرار.

الخطوة الخامسة : أن حالة الاشتباك الدائم, ولو حتى بحدها الأدنى, ستساهم بتطويرها المستديم في تحويل الاحتلال الصهيوني إلى مشروع خاسر بالمعاني الديموغرافية البشرية,الاقتصادية, الإعلامية والمعنوية.ولعلني أستشهد بحادثة تاريخية,أعتقد أنني قرأتها في أحد جزئي كتاب “الاركان السوفياتية في زمن الحرب” للجنرال شتيمينكو, وقد عمل مساعدا لستالين. طلب الأخير من قادة قواته الجوية ,القيام بقصف برلين. كان ذلك في الوقت الذي كانت فيه القوات النازية تحاصر لينينجراد ,ونقف على أبواب موسكو! استغرب قائد القوات الجوية الأمر. بعد كل مرة يفشل فيها الطيران, كان يبلغ ستالين,فيأمره بالمواصلة. الطلعة 17 فقط ,نجحت فعانقه ستالين, شتيمينكو يعتقد: أن هدف ستالين كان هو رفع الروح المعنوية للجيش وللشعب السوفياتي في تلك المرحلة, كما شكّل تواصل قصف برلين, رسالة للنازيين.

علينا إدراك حقائق مهمة:أن المشروع الصهيوني كل متكامل لا يحتمل التجزئة. قلتها منذ زمن طويل: ان الكيان لن يتنازل عن السيادة الفعلية على متر واحد من الأرض الفلسطينية من النهر إلى البحر. وبالنسبة إلى غزة, لديه استعداد للمساومة على قطاعها (لاعتبارات دينية توراتية) ولكن بشروط تحكمها تصوراته. الكيان بصدد سن قانون تشريعي ينص على “أن دولة إسرائيل هي من النهر إلى البحر” , بالطبع هذ, اوإذا ما سمحت الظروف السياسية المواتية لقادته, سيقوم باحتلال أراض عربية جديدة سيضمها إليه كهضبة الجولان.تكامل المشروع الصهيوني يعني: أنه إن وصلت إسرائيل إلى وضع تسمح فيه بقيام دولة مستقلة على كامل الأراضي المحتلة ذات سيادة فعلية( وهو المطلب الفلسطيني), حينها سيكون كيانها قريبا من الانهيار, بمعنى أن إسرائيل لن تحتمل إلا هزيمة واحدة, وهي آتية بالحتم,طال الزمان أم قصر. العنوان يكون ناقصا بالطبع ما لم نتحدث عن التنظيمات الفلسطينية, نتركها لمقالة الخميس القادم.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هجوم برشلونة: البحث عن المشتبه به الرئيسي يمتد إلى أوروبا

News image

اتسعت رقعة البحث عن منفذ الهجوم المُميت في مدينة برشلونة الإسبانية الأسبوع الماضي لتمتد إلى...

القوات الجوية الروسية تدمر قافلة عسكرية ومقتل أكثر من 200 داعشي قرب دير الزور

News image

موسكو –أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الاثنين، أن القوات الجوية الروسية دمرت قافلة للجماعات الإ...

فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط

News image

فُقد عشرة بحارة أمريكيين وأصيب خمسة آخرون، إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط قبالة سوا...

فرنسا.. سيارة تصدم أشخاصاً في محطتي حافلات بمرسيليا ما أسفر عن سقوط قتيل وجريح

News image

أعلن مدعي الجمهورية في مرسيليا، كزافييه تارابو، أن العمل المتعمد لشاب صدم بسيارته صباح الا...

وصول أكثر من مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك_الحج

News image

الرياض – بلغ عدد القادمين لأداء مناسك_الحج من الخارج عبر الموانئ الجوية والبرية والبحرية منذ...

السفارة الأميركية في روسيا تعلق موقتاً منح تأشيرات الدخول إليها

News image

أعلنت السفارة الاميركية في موسكو اليوم (الاثنين) انها ستعلق منح تأشيرات دخول الى الولايات الم...

ستة قتلى في سقوط قذيفة قرب "معرض دمشق الدولي"

News image

قتل ستة أشخاص بعد سقوط قذيفة اليوم (الأحد) قرب مدخل «معرض دمشق الدولي» الذي فتح...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مرونة أسواق العمل وتوليد الوظائف

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

    أكدت منظمة العمل الدولية أن العالم بحاجة لتوفير 600 مليون وظيفة بحلول عام 2030؛ ...

العلمانية بين طلال أسد والإسلاميين

د. خالد الدخيل

| الاثنين, 21 أغسطس 2017

    إذا كان السجال حول الدولة، مفهوماً وتجربة، وتحديداً حول العلمانية، لم يتوقف في الغرب ...

شعبوية إيديولوجيا صناديق الاقتراع

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 21 أغسطس 2017

    خلافاً لما يعتقده كثيرون، خطأ، لم تقترن الشعبوية فقط بالحركات السياسية ذات الطبيعة الإيديولوجية ...

الانتهازية في الثورة

د. فايز رشيد

| الأحد, 20 أغسطس 2017

    طالما كانت الثورة, طالما وُجد الانتهازيون المستفيدون منها, وغير المستعدين للتضحية بأنفسهم من أجلها! ...

حقائق عن المجتمع الأميركي

د. صبحي غندور

| السبت, 19 أغسطس 2017

    هناك شرخ كبير موجود الآن داخل المجتمع الأميركي بين تيار «الأصولية الأميركية» وتيار «الحداثة ...

أحداث ولاية فيرجينيا: الدلالات والتداعيات

د. زياد حافظ

| السبت, 19 أغسطس 2017

    أحداث مدينة شارلوتفيل في ولاية فيرجينيا أدت بحياة مواطنة أميركية دهستها سيارة يقودها أحد ...

اعرف عدوك:جذور البلطجة والقوة-الارهاب- في المجتمع الاسرائيلي…؟

نواف الزرو

| السبت, 19 أغسطس 2017

  نصوص ارهابية من “العهد القديم”   (قد يتنطح البعض ليقول لنا: يا اخي كلنا نعرف ...

عودة روسيا إلى ليبيا

د. محمد نور الدين

| السبت, 19 أغسطس 2017

    بدت زيارة قائد الجيش الليبي اللواء خليفة حفتر إلى موسكو، واجتماعه بوزير الخارجية الروسي ...

الجزائر تكسر الحصار وتفتح أبواب الأمل

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 19 أغسطس 2017

    دائماً هي مسكونةٌ بفلسطين، مؤمنةٌ بقضيتها، واثقةٌ من عدالتها، صادقةٌ في نصرتها، ماضيةٌ في ...

التعليم الفلسطيني في القدس……ومرحلة ” صهر” الوعي

راسم عبيدات | الجمعة, 18 أغسطس 2017

    من الواضح بأن الحرب التي يشنها وزير التربية والتعليم الإسرائيلي المتطرف “نفتالي بينت” ومعه ...

سفيرة الأمم المتحدة بين المأساة الايزيدية وواجب إسرائيل الاخلاقي!

هيفاء زنكنة

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

نادية مراد، شابة عراقية، عمرها 23 عاما، تم اختيارها في سبتمبر/ أيلول 2016، سفيرة الأ...

عقدة الرئاسة

توجان فيصل

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

لا أدري لمَ قام الملك عبد الله بزيارة رسمية لرام الله، مع وفد مرافق. فما...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29085
mod_vvisit_counterالبارحة28078
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع88472
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي274413
mod_vvisit_counterهذا الشهر624909
mod_vvisit_counterالشهر الماضي641360
mod_vvisit_counterكل الزوار43696591
حاليا يتواجد 2841 زوار  على الموقع