موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أردوغان يزور الخليج خلال أيام ::التجــديد العــربي:: مقتل خمسة رجال أمن مصريين شمال سيناء ::التجــديد العــربي:: مصر: فرض تأشيرة مسبقة على دخول مواطني قطر ::التجــديد العــربي:: المؤبد لجندي أردني قتل ثلاثة مدربين اميركيين بالرصاص في 2016 ::التجــديد العــربي:: ترمب يبقي على الاتفاق النووي مع إيران ويهدد بعقوبات ::التجــديد العــربي:: مصادمات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال عند المسجد الأقصى ::التجــديد العــربي:: السعودية تسرع خطوات تنفيذ مخطط الاعتماد على الطاقة المتجددة ::التجــديد العــربي:: البنوك القطرية تقلص الإنفاق تحوطاً من المخاطر ::التجــديد العــربي:: تكريم بوشناق في نهاية مهرجان صفاقس الدولي ::التجــديد العــربي:: بدائل السكر تزيد فرص السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم والأمراض القلبية ::التجــديد العــربي:: الاهلي يتوج بطلا للدوري المصري دون خسارة ::التجــديد العــربي:: الأردن يحذر الاحتلال من الانتهاك 'غير المسبوق' للأقصى ::التجــديد العــربي:: ولي العهد السعودي بحث مع وزير الخارجية الفرنسي مستجدات الأحداث والجهود المشتركة في مكافحة الإرهاب و أمير الكويت يستقبله لذا وصوله للكويت ::التجــديد العــربي:: ألمانيا تشعر بـ"الاستياء والغضب" لمقتل اثنتين من مواطنيها في مصر ::التجــديد العــربي:: اعتقال شقيق روحاني تتعلق باتهامه بارتكاب «جنح مالية» ::التجــديد العــربي:: سلطات الاحتلال تثبت كاميرات لمراقبة الأقصى ::التجــديد العــربي:: إردوغان يتوعد بانتزاع رؤوس 'الخونة' في ذكرى الانقلاب ::التجــديد العــربي:: تسهيلات في بورصة لندن على أمل الفوز بطرح أرامكو ::التجــديد العــربي:: صندوق النقد يفرج عن الدفعة الثانية من القرض لمصر بنحو 1.25 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: فلسطين تطلق العنان للشاعرة 'السجينة' فدوى طوقان في مئويتها ::التجــديد العــربي::

فلسطين بحاجة إلى أبنائها أحياء....ماذا بعد!!.

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

هناك لافتة فيسكوبية، يُكتب عليها عبارة أو جملة: فلسطين بحاجة إلى أبنائها أحياء؛ ويتم في كل مرة سرد قصة أو إضافة من هنا أو هناك، لأشخاص من مختلف الفئات العمرية كبارا وشبابا وصغار سن، يتحدثون فيها عن حاجة فلسطين و الفلسطينيين في أن يبقى أبناؤهم أحياء؛ فلا يقتلون هكذا أطفالا، وفي ريعان عمرهم، على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي. هذه الأفكار أو هذا الطرح خرج علينا، مع انطلاقة الموجة الانتفاضية، قبل أكثر من سبعة أشهر أو يزيد، ولا زال مستمرا حتى اللحظة.

 

وسؤالي هنا هو: من عمل على تشويه الحالة النضالية والحالة الإنسانية والحالة الجغرافية والحالة السياسية والحالة الاجتماعية؛ من يا ترى؟

أليس هذا نتاج 1- أننا ضُربنا معنويا وأخلاقيا حين قدّمنا الاعتراف بإسرائيل عام 1993، على معظم أراضي فلسطين. 2- أننا ضربنا وطنيا وعمليا؛ حين أصبح التوفيق في مسالة البرنامج السياسي والنضالي، أمرا يكاد يصل إلى الاستحالة، ضمن موجودات الحالة السياسية والأمنية وحتى الاقتصادية. حتى الحلول التفصيلية التوفيقية لا تصمد ولا يكتب لها النجاح.

3- الحالة كأرض لم يتبق منها غير اقل اقل القليل، وهي مشوهة لدرجة أننا منذ سنوات طويلة لا نتحدث إلا عن الكانتونات والبانستونات، لا اعرف مع كل هذا الأسوأ المتحقق على الأرض؛ من ناحية التمزيق والتفتيت، أي مصطلح جديد يفي بالغرض توصيفا للحالة؟؟.

4- الإنسان الفلسطيني في الأرض المحتلة عام 1967، تحول من نضاله وثباته على أرضه إنتاجيا، وفي بعض المجالات المطلوبة والممكنة، بل والضرورية جدا في حالتنا نحن؛ لكي يكون للصمود معنى، وللبقاء معنى، وللمقاطعة معنى، ولأمل التحرر وتقرير المصير بعض ملامسة ولو تمهيدية، تحول من جديد إلى الأدائية الخدمية من جهة، وفي الجهة الأخرى و الأغلب منه إلى قطاع البطالة المقنعة والتضخم الوظيفي.

5- صار الإنسان الفلسطيني مرهونا، في دخله الاقتصادي والمالي، لجهات معادية له، وتسعى لإنجاح المشروع الصهيوني نهائيا وإبقائه في فلسطين والمنطقة، ولذلك لا يستطيع الفلسطيني - والحال هذه- مقاومة المساومة والابتزاز في هذا الجانب، وتجربة انتخابات 2006، شاهدة على ذلك، وبقاء قطاع غزة تحت الحصار، دون وجود حالة جمعية فلسطينية، تواجه هذا الحصار دليل آخر. 6- المشكلة الأخطر في هذا الصدد أن الفلسطينيين – تحديدا- في الضفة الغربية رُبطوا بمنظومة هم قاتل اسمها الاستهلاكية والقروض المفتوحة؛ مما ساهم في تشويه الإنسان الفلسطيني، خصوصا فئة الشباب والأطفال؛ بحيث سرّع واختزل العمر الزمني لأدراك تلك المصائب والمشاكل والفخاخ، التي تم إيقاع الناس فيها؛ لدرجة أقولها، وبكل صراحة جعلت أطفالا ومراهقين يتسابقون على الموت، لأجل الخلاص، وفي غير اتجاه، وضمن سياق رد الفعل المشوه هو نفسه، تبعا لتشوه صاحبه من الأساس.

نعم... فلسطين بحاجة إلى أبنائها أحياء؛ ولكنها بحاجة إلى أبنائها أحرارا وكرماء وغير مشوهين من الداخل، وهي بحاجة إلى قادة حقيقيين، يسعون لصالح هؤلاء الأبناء؛ فلا يورطونهم ويورطوا آباءهم وذويهم بالقروض والاستهلاكية، ووضع خطط تعمل على هدم الفلسطيني أخلاقيا وذاتيا فقط لأجل كبح جماحه، وعدم مساسه بالحل السلمي الذي تأكد مرات ومرات فشله. فلسطين بحاجة إلى أبناء يضحون لأجلها في غير جانب؛ في السياسة، في العصيان المدني الشامل، في الاعتماد على الذات، في تكوين فلسطيني قوي؛ صحيا، جسديا، ونفسيا، وفي فلسطيني لديه ثقافة ووعي بقضيته وبطبيعة المشروع الصهيوني، وبما يجري حوله في هذا العالم. فلسطين بحاجة إلى أبنائها، لمواجهة وتعقيل قطعان المستوطنين وقوات جيش الاحتلال الإسرائيلي؛ بان هناك شعب اسمه الفلسطيني، وهناك ارض له هي فلسطين، وقد يلزم لأجل هذا التفهيم والتعقيل جانب المقاومة المسلحة، ضمن إطارية الحالة النضالية الفلسطينية.

لا اعرف ماذا يقصدون بفلسطين بحاجة إلى أبنائها أحياء، على أن يكون الحال دون مقاومة، وإسرائيل مرتاحة جدا لاحتلال ديلوكس، والفلسطيني وأرضه يتجهان معا، إلى مزيد من التشويه الأخلاقي والاجتماعي والسياسي، و كذلك التفتيت الجغرافي؛ إلى أن يصل الفلسطينيون إلى مرحلة يكونون هم الساعون فيها إلى تصفية قضيتهم، والعرب متلهفون جدا إلى حد الغرام، بالتطبيع الشامل والعلني مع إسرائيل.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل خمسة رجال أمن مصريين شمال سيناء

News image

قالت مصادر أمنية إن خمسة رجال شرطة بينهم ضابط قتلوا وأصيب خمسة آخرون اليوم (ال...

مصر: فرض تأشيرة مسبقة على دخول مواطني قطر

News image

قالت وزارة الخارجية المصرية اليوم الاثنين إن مصر اتخذت قرارا بفرض تأشيرة مسبقة على دخو...

المؤبد لجندي أردني قتل ثلاثة مدربين اميركيين بالرصاص في 2016

News image

عمان - حكم القضاء العسكري الأردني الاثنين بالسجن المؤبد على جندي أردني قتل ثلاثة مدر...

ترمب يبقي على الاتفاق النووي مع إيران ويهدد بعقوبات

News image

واشنطن _ قرر الرئيس الأميركي، ونالد_ترمب، الإبقاء على الاتفاق النووي مع إيران، متراجعاً بذلك عن ...

مصادمات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال عند المسجد الأقصى

News image

واصل الفلسطينيون الاثنين اعتراضهم على التدابير الأمنية الجديدة التي فرضتها دولة الاحتلال الإسرائيلي للدخول إلى...

ولي العهد السعودي بحث مع وزير الخارجية الفرنسي مستجدات الأحداث والجهود المشتركة في مكافحة الإرهاب و أمير الكويت يستقبله لذا وصوله للكويت

News image

استقبل صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت بقصر بيان اليوم وزي...

ألمانيا تشعر بـ"الاستياء والغضب" لمقتل اثنتين من مواطنيها في مصر

News image

عبرت السلطات الألمانية عن "استيائها وغضبها" لمقتل سائحتين ألمانيتين في منتجع الغردقة بمصر. ووصفت وزا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مصر في مواجهة التحديات

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 يوليو 2017

    زائر مصر هذه الأيام شاهد على الكثير من تفاصيل المشهد المتعدد الجوانب. ويمكن له ...

هل أسست قمة الـ20 لحلول أوسع؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 22 يوليو 2017

    في عام 1999، تأسست «مجموعة العشرين» كمنتدى عالمي بسبب الأزمات المالية في عقد التسعينيات. ...

عن الانطلاقة العربية القادمة

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    أعترف بأن لا شيء يخفف من وطأة اليأس الذي يثقل صدري وكاهلي سوى ذلك ...

مجاهد أم إرهابي؟

فاروق يوسف

| الجمعة, 21 يوليو 2017

  مجاهد أم إرهابي؟ ما الفرق إذا كان المدنيون هدفا للقتل الذي يمارسه.   ولنا في ...

«عملية الأقصى» بين الشجب والإشادة

عوني صادق

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    شبان أم الفحم الثلاثة ذكرونا بأن الشعب الفلسطيني لا تقسمه الخطوط الخضراء أو الهويات ...

تونس... بين التطبيع مع العدو ورفض "التطبيع" مع الشقيق

معن بشور

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    كم هو معيب ومخز، وفي أيام اقتحام الصهاينة للمسجد الاقصى، أولى القبلتين وثالث الحرمين ...

شروط طرح الأسئلة الصحيحة

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    لا شيء يجعل الناس يقبلون علاج قضايا حياتهم بالصدمة تلو الصدمة، ويتعايشون مع كل ...

أزمة كاشفة على النيل

عبدالله السناوي

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    آخر ما تحتاجه مصر أن تغيب قواعد القانون والعدالة وأية حساسية سياسية فى الأداء ...

خطر الإرهاب على الإسلام

د. صبحي غندور

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    جهاتٌ عدة غير عربية وغير إسلامية استفادت من الأحداث الإرهابية التي حدثت في حقبة ...

عولمة على الطريقة الصينية

جميل مطر

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    ثلاث مرات في أقل من شهر أسمع ما يذكرني بخطة مارشال للإنعاش الأوروبي. كنت ...

عندما تعود للأقصى إسلاميته نعود للصلاة فيه

راسم عبيدات | الخميس, 20 يوليو 2017

    عندما جاء الحاكم العسكري الإسرائيلي بعد احتلال القدس وهزيمة عام 67 وقال لمفتي القدس ...

حجارة الدمينو الفلسطينية

مهند الصباح | الأربعاء, 19 يوليو 2017

القارئ للتاريخ الفلسطيني الحديث يلاحظ أنّ منحى المطالب التحرريّة آخذ بالانحدار بوتيرة مخيفة، وكأننا أما...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14704
mod_vvisit_counterالبارحة20071
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع146290
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي139642
mod_vvisit_counterهذا الشهر437244
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1017042
mod_vvisit_counterكل الزوار42867566
حاليا يتواجد 2163 زوار  على الموقع