موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

أبوعوض ..حكاية صمود

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ما أصعب الكتابة بصيغة الماضي عن أشخاص تحبهم. هم إخوة لك لم تُنجبهم أمك. أدرك أن الصعوبة تزداد عمقا في الحالة الفلسطينية! حيث التشتت والافتراق القسري عن وطن يسبحُ في شرايين أبنائه , يُغذّي أملا دافئا في انتظار العودة المظفرّة يوم ينبلج الصبح جمالا على شاطىء بحرنا, وينعكس سحر مياهه نداء بالعودة. في الموت تفرضُ الذكريات نفسها عليك, رغم أنها مجبولة بظروف من القهر الانساني, من خلال مصادرة الحرية, لكنها تظلّ أحداثا جميلة, كونك تعرفت بمناضلين كبار, فيكون للعاطفة ألقها.. توقدها.. سحرها الإنساني الجميل. أدرك, اننا نتوه في عرَض الأشوك ترحالا .. لكن المناضل في صلابته يظلّ مثلَ حجر الماس, تدعكه الصعوبات فيزداد توهجا. نعم, المناضلون رقيقو الشعور..يمرون مثل نسمة جميلة في يوم قائظ… معطاؤون مثل بيادر قمحنا الفلسطيني. جمع أبو رأفت كلّ هذه الصفات مجتمعة.

 

عرفته في سجن نابلس في أوائل عام 1969. كان بمثابة أخ ثان لي, فيه, ورفيق درب الكفاح في مقاومة الأسرى للسجانين. كانت ظروف السجن آنذاك في منتهى الصعوبة ,فالعدو الفاشي يعمل دون كلل, على قهر إرادة الأسرى. لكن المناضل الفلسطيني يظل حتى في سجنه, شعلةً للكفاح. نعم, في السجن تُخاضُ معارك . صحيح أنها ليست بالسلاح, لكنها معارك بين إرادة يحاولون كسرها من خلال ظروف قهر الحرية, وكل الأساليب الما بعد نازية ,لكن مقاومة الفلسطيني تظلّ مشتعلة حتى في أحلك الظروف والصعاب. كنتُ في مطلع شبابي آنذاك. ونهلتُ من صمود من سبقوني الشيْء الكثير.. دروسا في الكبرياء الفلسطيني الأصيل في أحلك اللحظات, صمودا اما المحققون الما بعد فاشيين, تجارب في اقتسام اللقمة مع الآخرين, وكيفية الانتصار في اضرابات ومعارك الأمعاء الخاوية. كان أبو رأفت أحدَ المعلمين, الذين خضتُ كل تلك التجارب معهم. ظللتّ في ذات السجن سنة, حتى تم نقلي إلى سجن آخر بسبب فتح قضية جديدة. انقطعتُ عن محمد عوض. وبعد قضاء سنة أخرى في السجن, تم إبعادي, ولم أره أثناء دراستي في موسكو.

المرحوم أبو عوض من مواليد عام 1945 في قرية ميثلون. القرية, المنزرعة عميقا في التاريخ, فقد توالت عليها الحضارات الكنعانية واليونانية والرومانية والبيزنطية, وصولا إلى عهدها العربي الفلسطيني الكنعاني الاصيل. الممتد جذورا إلى أهلنا الكنعانيين. تعود ميثلون في تسميتها إلى خضرة سهولها وانبساطها, فهي تعريب للكلمة الكنعانية “ميتلون” وتعني سهول خضراء ومنبسطة كثيرا. تفتح الوعي الوطني للمناضل (أبو) عوض مبكرا,فانضم في عام 1962 إلى جيش التحرير الفلسطيني. ثم انتمى إلى حركة القوميين العرب ومن ثم إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. قاتل العدو الصهيوني منذ احتلاله للضفة الغربية عام 1967من خلال دوريات تعبر نهر الأردن. اعتقل في إحداها عام 1968.بقي في السجن حتى عام 1972 حيث تم إبعاده إلى الأردن .

حيث التقينا من جديد عام 1980 بعد تخرجي في موسكو وإيفادي إلى الأردن. كانت فرحتي بلقائه كبيرة. كان بيته ملجأي في أوقات كثيرة, وبخاصة اضطراري لكتابة نشرة دورية للتنظيم في الاردن. أصل إلى بيته بعد إقفال عيادتي ليلا. تُحضر الأخت العزيزة ام رأفت عشاء فلسطينيا لذيذا من حواضر البيت. أجلس بعد استراحة إلى طاولة مكتب صغير.ثم أبدأ الكتابة.

كان أبو رأفت يظل يدور حولي مثل ملاك حارس. يسالني إن كنتُ أحتاج شيأ؟ يذهب في الواحدة صباحا للنوم, ويتركني. استغربت من صحواته المستمرة كل ساعة تقريبا, يحضر لتفقدي وسؤالي من جديد. ليس صعبا عليّ الاستنتاج بأنه الحرص على راحتي. أظل ساهرا حتى الصباح وأكون قد أنجزت ما أريد,أ تناول الفطور واذهب إلى العيادة. في إحدى المرات زرته عصرا من أجل شيء لا أتذكره. فجأة فإذ بالجيران يدقون باب البيت بعنف. خرج أبو عوض ليرى الأمر ولحقته. كانت سيارتي في غير محلها. تبين أن ابنه رأفت (5 سنوات) أخذ مفتاح سيارتي وفتحها. لم يُدر محركها, بل فك آلة التوقيف, انتبه الجيران إلى سيارة تتحرك دون سائق, اقتربوا فرأوه وراء عجلة القيادة. سارع أحدهم إلى الدخول اليها وأوقفها . لولا العناية الإلهية لحدثت كارثة.

طورد أبو عوض في الأردن مما اضطره للخروج إلى لبنان.التحق بالجناح العسكري للجبهة الشعبية, وكان أحد قادتها العسكريين, قاتل العدو الصهيوني في عدوانه عام 1982. وتم أسره مرة أخرى. خرج من معتقل أنصارعام 1984. عاد إلى الأردن واضطر للخروج مجددا, إلى سوريا هذه المرة. رفضت سلطات الاحتلال دخوله للالتحاق بعائلته في بلدته ميثلون. دخل إلى غزة عام 2006 وبقي فيها حتى وفاته قبل أيام.

كان بيته في لبنان ملجأ للمقاتلين ( مثلما حدثتني زوجتي ليلى وغيرها) واستحمامهم , وبخاصة للمقاتلات ممن لا اهل لهن في لينان. تطبخ أم رأفت على اعتبار أن قادمين جدد سياتون على الغداء. هذا يتكرر يوميا. أخي وصديقي ورفيق عمري.. ذهبتَ بعيدا ,لكنك الحيّ بيننا. مثّلت بشجاعتك وتضحياتك وعطائك فارسا فلسطينيا عربيا كنعانيا أصيلا. سأظل اقدرّ فيك أنك اعتبرتني أخا لك. وكنت تنادي ليلى زوجتي بـ “زوجة أخي”.أرجو أن أمثل ما حييت هذه الكلمة.هذا عهد أقطعه على نفسي. أخي الغالي: بالفعل ” هذا هو العرس الفلسطيني … حيث لا يصل الحبيب إلى الحبيب إلا شهيدا أو شريدا”! صدق محمود درويش في تصويره للحالة الفلسطينية. وداعا أيها الصديق. ولترقد روحك بسلام.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

من يوميات الحرب العربية – الإسرائيلية الرابعة (1982) - حصار وقصتان

معن بشور

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

    كان الحصار قد اشتدّ على العاصمة، وبدأ الضيق يستبد بالكثير من سكانها الذين يستطيعون ...

القرار المستقل والتمثيل الأوحد

منير شفيق

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

من بين الشعارات الأسوأ التي روّجتها قيادة فتح- قيادة “م.ت.ف” في سبعينيات القرن الماضي كان...

«الشارع العربي» وأولوياته

د. صبحي غندور

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

كان العام 2011 بلا شكّ عامَ «الشارع العربي»، عام التحوّلات الهامة في كثير من أوط...

كي لا ينتصر الإرهاب بالضربة القاضية

فيصل جلول

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

يُلحق الإرهاب أذىً لا يمكن حصره بالجاليات العربية والمسلمة في الدول الغربية. ونلاحظ هذا الأ...

اللحظة الليبرالية العربية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

ما يعرفه العالم العربي اليوم من هزات عنيفة، من مظاهرها تفاقم الفتن الأهلية وحالة الت...

العنف والإرهاب وما بينهما

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

غالباً ما يُطرح بُعيد كل عمل إرهابي السؤال عن العلاقة بين العنف والإرهاب، وهل كل ...

الأموات لا يذكرهم الخطباء…

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

  تنافس الساسة والميليشيات ورجال الدين في العراق تسود في «العراق الجديد» حمى اعتلاء منصات ...

في التهويد ترحيباً بغرينبلت!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

رحَّب بنيامين نتنياهو بمبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترامب جيسون غرينبلت وفقما تقتضيه عادةً طريقته الم...

محورية القدس في القضية الفلسطينية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

"وأما أنتم، فالقدس عروس عروبتكم؟ أهلا، القدس عروس عروبتكم؟" الشاعر العراقي مظفر النواب...

متغيرات في مشهد الحراك

عبدالحق الريكي

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

ما ينقصنا في المغرب هو تحليل الوقائع الطارئة وربطها بالماضي والحاضر ومحاولة فهم ما يقع...

هل هو درس يلقنه أبو مازن للجبهة الديمقراطية..؟!

د. المهندس احمد محيسن

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

وما الذي يريده أبو مازن من دائرة المغتربين بإدارة الرفيق تيسير خالد..؟! الجبهة الديمقراطية وحص...

الإصلاحات والقطاع الخاص والتوظيف

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 27 يونيو 2017

    قال البنك الدولي إن انخفاض أسعار النفط أدى إلى إصلاحات مرحب بها لبرامج الدعم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22890
mod_vvisit_counterالبارحة28281
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع112756
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر1008418
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42421698
حاليا يتواجد 2485 زوار  على الموقع