موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

أميركا اللاتينية التحول من اليسار إلى اليمين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ظل الأميركيون يطلقون على أميركا اللاتينية أنها حديقتهم الخلفية، يقطفون ثمارها ويعصرون خيراتها، كما أن الرئيس الأميركي مونرو قد أرسى السياسة الخارجية الأميركية تجاه أميركا اللاتينية على مبدأ أنه لا يحق للدول الأخرى عدا الولايات المتحدة التدخل في أميركا اللاتينية ، وهو المبدأ المعروف بمبدأ مونرو الذي ظل ساري المفعول إلى أن شقت كوبا عصا الطاعة، وأقامت علاقات تحالف مع الاتحاد السوفياتي، وأقيمت قواعد للاتحاد السوفياتي على بعد مئة ميل من الولايات المتحدة، وأدت إلى مواجهة كادت تفجر حرباً عالمية نووية لولا تغلب العقل وتسوية المشكلة.

 

لعبت الولايات المتحدة في القرن التاسع عشر دوراً تقدميّاً تجاه شعوب أميركا اللاتينية، والتي كانت تخضع للاستعمار الإسباني والبرتغالي والبريطاني والهولندي، حيت دخلت في حرب مع إسبانيا، وترتب عليها تحرير كوبا من الاستعمار الاسباني وتهيئتها للاستقلال، وكذلك تحرير بورتريكو وضمها للولايات المتحدة، ودعم مختلف شعوب أميركا اللاتينية في النضال من أجل الاستقلال. لكنه وكما جرى في الكثير من بقاع العالم فقد حل الاستعمار الأميركي الجديد محل الاستعمار القديم، وهكذا زرعت الولايات المتحدة أميركا اللاتينية بالقواعد العسكرية، وسيطرت مباشرة على قناة بنما، وكبلت دول أميركا اللاتينية باتفاقات ومعاهدات عسكرية وأمنية وتجارية، ودعمت الأنظمة العسكرية في انقلاباتها على الأنظمة الديمقراطية ولو نسبيّاً مع ما رافقها من مذابح وحشية كما في تشيلي، وتصفيات كما في البرازيل وكوبا والارجنتين وكولومبيا وبوليفيا، وهندوراس… وغيرها. ودعمت على الدوام حكومات تسلطية فاسدة. واستمر الوضع مديدًا باستثناء كوبا، وبعد انتصار الثورة الكوبية في الستينات والثورة الساندثية في نيكاراغوا في السبعينات . لكنه ومع بداية القرن الثالث فإن الأوضاع في معظم دول أميركا اللاتينية قد سارت باتجاه ايجابي بفضل نضالات شعوبها وبفضل تلاحم قوى المعارضة ونضجها بالتخلص من الأنظمة العسكرية الدكتاتورية وإقامة أنظمة ديمقراطية مدنية، تتفاوت في تطورها ونضجها وديمقراطيتها من بلد إلى آخر. ثم حدث تطور آخر وهو فوز تحالف اليسار الديمقراطي في أكثر من بلد حيث رجعت جبهة سانديتا بزعامة اورتيغا إلى الحكم من خلال انتخابات ديمقراطية، كما وصل إلى السلطة في البرازيل حزب العمال وحلفاؤه بزعامة لولا دي سيلفا وخليفته ديلما ريسيف.

كما وصل التحالف اليساري بزعامة نيستور كيرشنر وخلفته في الرئاسة زوجته كريشتينا فراندر كيرشنر، إلى السلطة في الارجنتين، ووصلت الجبهة البوليفيارية بزعامة هوغو تشافيز إلى السلطة في فنزويلا، ووصل تحالف يساري يقوده موراليس إلى الحكم في بوليفيا وهو أول رئيس من أصول السكان الأصليين والهنود الحمر. كما وصل تحالف عمالي يساري بزعامة موخيه إلى الحكم في الأوروغواي. والحزب الثوري المؤسساتي بزعامة أنريكو بيريا نيتو في المكسيك، وفي تشيلي وصل تحالف كونسير تاسبون بزعامة ميشيل باتشلي إلى الحكم، ورغم خروجها من سدة الرئاسة إلا انها عادت لتنتخب مرة أخرى في ٢٠١٣، وفي الاكوادور فاز تحالف يساري بقيادة رافاييل بالحكم ولايزال من معالم هذا التغيير وصول عدة نساء إلى سدة الرئاسة، في البرازيل ديلما ريسيف، والارجنتين كريشينا كيرشنر. وتشيلي (ميشيل باتشلي).

ومع تفاوت الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في بلدان أميركا اللاتينية. حيث بعضها غني بالنفط مثل فنزويلا والمكسيك والاكوادور وبعضها غني بالمعادن وبعضها فقير، وتركيبة القوى السياسية وثقلها، وبالطبع تركيبة وبرامج وثقل تحالف اليسار الذي وصل إلى الحكم فإن ما يجمع هذا التيار هو الرفض للهيمنة الأميركية المديدة وتدخلاتها الفظة في أميركا اللاتينية لأكثر من قرنين، ووصايتها على اميركا اللاتينية والعلاقات غير المتكافئة ما بين الولايات المتحدة ودول أميركا اللاتينية لصالح الولايات المتحدة بالطبع اقتصاديّاً وسياسيّاً، ومن ذلك بنية منظمة الدول الاميركية التي تجمع الولايات المتحدة ودول أميركا اللاتينية، باستثناء كوبا. ويعتبر خطاب رئيسة الارجنتين السابقة كريشينا كيرشنر أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في (سبتمبر/أيلول ٢٠١٤) بليغ في دلالاته في تشريح الاستراتيجية، وسياسات الولايات المتحدة في أميركا اللاتينية، وقد دفعت الرئيسة كريشينا كيرشنر ثمن ذلك باسقاطها في انتخابات ٢٠١٥.

أما العنصر المشترك الثاني والمهم للتيار اليساري الذي وصل إلى الحكم، فهو تبنيه برنامجاً اجتماعيّاً يرتكز على دعم الفئات الفقيرة وتمكينها اقتصاديا وسياسيا وتأمين العدالة الاجتماعية، ودوراً قياديّاً للدولة في الاقتصاد، وتنويع علاقاتها الاقتصادية والسياسية وتأطيرها ضمن رابطة أميركا اللاتينية والكاريبي بموازاة منظمة دول أميركا التي تقودها الولايات المتحدة، وتشكيل تكتلات إقليمية اقتصادية مثل ميرسور للدول المطلة على المحيط الاطلسي، ومنظومة الانديز للدول المطلة على المحيط الهادي، لقد ورثت هذه الانظمة ارثاً ثقيلاً في بنية اقتصادية تسيطر عليها طغم متنفذة دينية سياسية مشبوهة، حيث يلعب المال ومراكز النفوذ دوراً تخريبيّاً، والاهم علاقات تبعية سياسية للولايات المتحدة التي تتحكم كثيراً في قواعد اللعبة السياسية.

عملت أنظمة اليسار على تنمية الاقتصاد وتنويعه، وهو المعتمد في معظم دول أميركا اللاتينية على سلع محدودة. معدنية ومنجمية وزراعية. ونمو سكاني سريع، وتحقيق العدالة الاجتماعية. وفي ذات الوقت تشجيع الاستثمار المباشر لكن نجاح انظمة اليسار متفاوت، نتيجة عوامل عديدة، منها مدى نضج التحالف الحاكم، وصحة البرامج، وبالطبع قدرة الخصم اليميني. أبرز الانجازات هو ما تحقق في تحول البرازيل إلى قوة اقتصادية كبيرة وناهضة. ونجاح الارجنتين في التخلص من المديونية الهائلة التي ارهقت اقتصاد البلاد للبنوك الأجنبية، وتحقيق تقدم اقتصادي لافت، وهناك قصص نجاح أخرى. لكن الاخفاق الاكبر هو ما حدث في فنزويلا التي للمفارقة من كبرى البلدان المصدرة للنفط، لكن سوء إدارة الاقتصاد، وموت تشافيز ذي الكاريزما القيادية والشرعية التاريخية وحلول نيكولاس مادورا الذي يفتقد لمواهب القيادة، ومصادفة الانخفاض الكبير في اسعار النفط الخام، وخصوصاً مع ما يشبه الاكتفاء الذاتي للولايات المتحدة وكندا، وهما المستوردان الرئيسيان لنفط فنزويلا، وتوحد المعارضة اليمينية. كل ذلك وغيره أدى إلى تراجع كبير في شعبية حكم الجبهة البوليفارية، حيث تغرق البلاد في أزمة عميقة.

لقد واجه حكم اليسار في بلدان أميركا اللاتينية تحديات وخصوصاً في إنكماش الاقتصاد العالمي عموماً، وخصوصاً في الصين وروسيا التي شكلت هامشاً لعلاقات أميركا اللاتينية الاقتصادية. لذلك وغيره عانت معظم هذه البلدان من تباطؤ النمو الاقتصادي والتضخم وهبوط سعر تبادل العملة، وارتفاع البطالة، وتزايد هجرة العقول إلى الولايات المتحدة وأوروبا الغربية وبلدان أخرى. وهكذا خسر اليسار في الانتخابات العامة تباعاً في الارجنتين والبرازيل حيث تم عزل الرئيسة ريسيف، وهما أهم وأكبر بلدين فيما تحاصر الأزمة السياسية حكم اليسار في فنزويلا ثالث أهم بلد لاتيني.

ولاشك أن ذلك ينعكس سلباً على حكم اليسار في بعض بلدان أميركا اللاتينية في حين سيستمر اليسار في الحكم في بعضها الآخر. لكن الايجابي هو أن الحكم الديمقراطي لمؤسسات الدولة المدنية قد ترسخ. ولذلك لا خوف من عودة العسكر للحكم، أو حكم يميني متسلط، بل دورة أخرى لصالح اليمين في الحكم، تتيح لليسار دراسة تجربته وسد الثغرات في تركيبته وبرامجه، والعمل على كسب الجماهير مرة أخرى والانتصار في الانتخابات القادمة، وهذه هي حال الدنيا لا تدوم لأحد.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أسئلة عاصفة «الربيع العربي»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 يناير 2017

    تجتمع محصّلة عملية التفكيك الكولونيالي للوطن العربي، منذ لحظتها السايكسبيكوية الابتدائية، مع وقائع الاقتلاع ...

"ترامب" والشرق الاوسط، نظرة تحليلية واستقرائية

سميح خلف | الأحد, 22 يناير 2017

في عشرين من شهر يناير 2017 الجاري سيتربع الرئيس الأمريكي الجديد على عرش البيت الا...

يناير والمؤامرة

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يناير 2017

  لا تنشأ ثورة بمؤامرة، ولا تستقيم حقيقة بالادعاء.نسبة «يناير» إلى مؤامرة هي نفي بالتدليس ...

هل تصح المراهنات على ترامب؟!

د. صبحي غندور

| الأحد, 22 يناير 2017

    كثيرون من العرب لم يجدوا مشكلة في وصول دونالد ترامب إلى منصب رئاسة الولايات ...

مهام الجيوش الوطنية وأسباب استهدافها

د. علي بيان

| الأحد, 22 يناير 2017

    مقدمة: تشير الوثائق التاريخيّة أنّ جانباً من خصائص حياة الإنسان الثابتة على مستوى الأفراد ...

أزمة قبرص إلى الحل

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 يناير 2017

    عرفت المفاوضات بين الجانبين القبرصيين، التركي واليوناني، تقدماً واضحاً في الجولة الجديدة التي تجري ...

لبنان ومأزق قانون الانتخابات

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يناير 2017

    في خطاب القسم، بعد انتخابه رئيساً للبنان، أكد العماد ميشال عون أن «فرادة لبنان ...

الاحتراب الطائفي ومستقبل الدولة الوطنية في العالم العربي (١)

عبدالنبي العكري

| السبت, 21 يناير 2017

    (تعقيب على ورقة الباحث عبدالحسين شعبان خلال منتدى عبدالرحمن النعيمي الثقافي، اللقاء الرابع عن ...

هدم و-تدعيش- وشيطنة للنضال الوطني الفلسطيني

راسم عبيدات | الجمعة, 20 يناير 2017

    واضح بأن دولة الإحتلال التي تسير بخطىً حثيثة نحو العنصرية والتطرف،حيث تعمل على سن ...

ام الحيران : شدي حيلك يا بلد ما في ظلم الى الابد..هنا باقون !!

د. شكري الهزَّيِّل

| الجمعة, 20 يناير 2017

    ايتها النشميات..ايها النشاما في ام الحيران الابيه والعصية على الانكسار..لا تجزعوا ولا تيأسوا فانكم ...

أهلا ترامب

فاروق يوسف

| الجمعة, 20 يناير 2017

    لا يملك العرب سوى الترحيب بدونالد ترامب، رئيسا للولايات المتحدة الأميركية، الدولة التي يُفترض ...

تطور مقاومة فلسطينيي 1948

عوني فرسخ

| الجمعة, 20 يناير 2017

    شهدت فلسطين المحتلة سنة 1948 خلال الأسبوعين الماضيين إضراباً عم جميع المدن والبلدات العربية، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10442
mod_vvisit_counterالبارحة24470
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع34912
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي163270
mod_vvisit_counterهذا الشهر616454
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37459893
حاليا يتواجد 2135 زوار  على الموقع