موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

أميركا اللاتينية التحول من اليسار إلى اليمين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ظل الأميركيون يطلقون على أميركا اللاتينية أنها حديقتهم الخلفية، يقطفون ثمارها ويعصرون خيراتها، كما أن الرئيس الأميركي مونرو قد أرسى السياسة الخارجية الأميركية تجاه أميركا اللاتينية على مبدأ أنه لا يحق للدول الأخرى عدا الولايات المتحدة التدخل في أميركا اللاتينية ، وهو المبدأ المعروف بمبدأ مونرو الذي ظل ساري المفعول إلى أن شقت كوبا عصا الطاعة، وأقامت علاقات تحالف مع الاتحاد السوفياتي، وأقيمت قواعد للاتحاد السوفياتي على بعد مئة ميل من الولايات المتحدة، وأدت إلى مواجهة كادت تفجر حرباً عالمية نووية لولا تغلب العقل وتسوية المشكلة.

 

لعبت الولايات المتحدة في القرن التاسع عشر دوراً تقدميّاً تجاه شعوب أميركا اللاتينية، والتي كانت تخضع للاستعمار الإسباني والبرتغالي والبريطاني والهولندي، حيت دخلت في حرب مع إسبانيا، وترتب عليها تحرير كوبا من الاستعمار الاسباني وتهيئتها للاستقلال، وكذلك تحرير بورتريكو وضمها للولايات المتحدة، ودعم مختلف شعوب أميركا اللاتينية في النضال من أجل الاستقلال. لكنه وكما جرى في الكثير من بقاع العالم فقد حل الاستعمار الأميركي الجديد محل الاستعمار القديم، وهكذا زرعت الولايات المتحدة أميركا اللاتينية بالقواعد العسكرية، وسيطرت مباشرة على قناة بنما، وكبلت دول أميركا اللاتينية باتفاقات ومعاهدات عسكرية وأمنية وتجارية، ودعمت الأنظمة العسكرية في انقلاباتها على الأنظمة الديمقراطية ولو نسبيّاً مع ما رافقها من مذابح وحشية كما في تشيلي، وتصفيات كما في البرازيل وكوبا والارجنتين وكولومبيا وبوليفيا، وهندوراس… وغيرها. ودعمت على الدوام حكومات تسلطية فاسدة. واستمر الوضع مديدًا باستثناء كوبا، وبعد انتصار الثورة الكوبية في الستينات والثورة الساندثية في نيكاراغوا في السبعينات . لكنه ومع بداية القرن الثالث فإن الأوضاع في معظم دول أميركا اللاتينية قد سارت باتجاه ايجابي بفضل نضالات شعوبها وبفضل تلاحم قوى المعارضة ونضجها بالتخلص من الأنظمة العسكرية الدكتاتورية وإقامة أنظمة ديمقراطية مدنية، تتفاوت في تطورها ونضجها وديمقراطيتها من بلد إلى آخر. ثم حدث تطور آخر وهو فوز تحالف اليسار الديمقراطي في أكثر من بلد حيث رجعت جبهة سانديتا بزعامة اورتيغا إلى الحكم من خلال انتخابات ديمقراطية، كما وصل إلى السلطة في البرازيل حزب العمال وحلفاؤه بزعامة لولا دي سيلفا وخليفته ديلما ريسيف.

كما وصل التحالف اليساري بزعامة نيستور كيرشنر وخلفته في الرئاسة زوجته كريشتينا فراندر كيرشنر، إلى السلطة في الارجنتين، ووصلت الجبهة البوليفيارية بزعامة هوغو تشافيز إلى السلطة في فنزويلا، ووصل تحالف يساري يقوده موراليس إلى الحكم في بوليفيا وهو أول رئيس من أصول السكان الأصليين والهنود الحمر. كما وصل تحالف عمالي يساري بزعامة موخيه إلى الحكم في الأوروغواي. والحزب الثوري المؤسساتي بزعامة أنريكو بيريا نيتو في المكسيك، وفي تشيلي وصل تحالف كونسير تاسبون بزعامة ميشيل باتشلي إلى الحكم، ورغم خروجها من سدة الرئاسة إلا انها عادت لتنتخب مرة أخرى في ٢٠١٣، وفي الاكوادور فاز تحالف يساري بقيادة رافاييل بالحكم ولايزال من معالم هذا التغيير وصول عدة نساء إلى سدة الرئاسة، في البرازيل ديلما ريسيف، والارجنتين كريشينا كيرشنر. وتشيلي (ميشيل باتشلي).

ومع تفاوت الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في بلدان أميركا اللاتينية. حيث بعضها غني بالنفط مثل فنزويلا والمكسيك والاكوادور وبعضها غني بالمعادن وبعضها فقير، وتركيبة القوى السياسية وثقلها، وبالطبع تركيبة وبرامج وثقل تحالف اليسار الذي وصل إلى الحكم فإن ما يجمع هذا التيار هو الرفض للهيمنة الأميركية المديدة وتدخلاتها الفظة في أميركا اللاتينية لأكثر من قرنين، ووصايتها على اميركا اللاتينية والعلاقات غير المتكافئة ما بين الولايات المتحدة ودول أميركا اللاتينية لصالح الولايات المتحدة بالطبع اقتصاديّاً وسياسيّاً، ومن ذلك بنية منظمة الدول الاميركية التي تجمع الولايات المتحدة ودول أميركا اللاتينية، باستثناء كوبا. ويعتبر خطاب رئيسة الارجنتين السابقة كريشينا كيرشنر أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في (سبتمبر/أيلول ٢٠١٤) بليغ في دلالاته في تشريح الاستراتيجية، وسياسات الولايات المتحدة في أميركا اللاتينية، وقد دفعت الرئيسة كريشينا كيرشنر ثمن ذلك باسقاطها في انتخابات ٢٠١٥.

أما العنصر المشترك الثاني والمهم للتيار اليساري الذي وصل إلى الحكم، فهو تبنيه برنامجاً اجتماعيّاً يرتكز على دعم الفئات الفقيرة وتمكينها اقتصاديا وسياسيا وتأمين العدالة الاجتماعية، ودوراً قياديّاً للدولة في الاقتصاد، وتنويع علاقاتها الاقتصادية والسياسية وتأطيرها ضمن رابطة أميركا اللاتينية والكاريبي بموازاة منظمة دول أميركا التي تقودها الولايات المتحدة، وتشكيل تكتلات إقليمية اقتصادية مثل ميرسور للدول المطلة على المحيط الاطلسي، ومنظومة الانديز للدول المطلة على المحيط الهادي، لقد ورثت هذه الانظمة ارثاً ثقيلاً في بنية اقتصادية تسيطر عليها طغم متنفذة دينية سياسية مشبوهة، حيث يلعب المال ومراكز النفوذ دوراً تخريبيّاً، والاهم علاقات تبعية سياسية للولايات المتحدة التي تتحكم كثيراً في قواعد اللعبة السياسية.

عملت أنظمة اليسار على تنمية الاقتصاد وتنويعه، وهو المعتمد في معظم دول أميركا اللاتينية على سلع محدودة. معدنية ومنجمية وزراعية. ونمو سكاني سريع، وتحقيق العدالة الاجتماعية. وفي ذات الوقت تشجيع الاستثمار المباشر لكن نجاح انظمة اليسار متفاوت، نتيجة عوامل عديدة، منها مدى نضج التحالف الحاكم، وصحة البرامج، وبالطبع قدرة الخصم اليميني. أبرز الانجازات هو ما تحقق في تحول البرازيل إلى قوة اقتصادية كبيرة وناهضة. ونجاح الارجنتين في التخلص من المديونية الهائلة التي ارهقت اقتصاد البلاد للبنوك الأجنبية، وتحقيق تقدم اقتصادي لافت، وهناك قصص نجاح أخرى. لكن الاخفاق الاكبر هو ما حدث في فنزويلا التي للمفارقة من كبرى البلدان المصدرة للنفط، لكن سوء إدارة الاقتصاد، وموت تشافيز ذي الكاريزما القيادية والشرعية التاريخية وحلول نيكولاس مادورا الذي يفتقد لمواهب القيادة، ومصادفة الانخفاض الكبير في اسعار النفط الخام، وخصوصاً مع ما يشبه الاكتفاء الذاتي للولايات المتحدة وكندا، وهما المستوردان الرئيسيان لنفط فنزويلا، وتوحد المعارضة اليمينية. كل ذلك وغيره أدى إلى تراجع كبير في شعبية حكم الجبهة البوليفارية، حيث تغرق البلاد في أزمة عميقة.

لقد واجه حكم اليسار في بلدان أميركا اللاتينية تحديات وخصوصاً في إنكماش الاقتصاد العالمي عموماً، وخصوصاً في الصين وروسيا التي شكلت هامشاً لعلاقات أميركا اللاتينية الاقتصادية. لذلك وغيره عانت معظم هذه البلدان من تباطؤ النمو الاقتصادي والتضخم وهبوط سعر تبادل العملة، وارتفاع البطالة، وتزايد هجرة العقول إلى الولايات المتحدة وأوروبا الغربية وبلدان أخرى. وهكذا خسر اليسار في الانتخابات العامة تباعاً في الارجنتين والبرازيل حيث تم عزل الرئيسة ريسيف، وهما أهم وأكبر بلدين فيما تحاصر الأزمة السياسية حكم اليسار في فنزويلا ثالث أهم بلد لاتيني.

ولاشك أن ذلك ينعكس سلباً على حكم اليسار في بعض بلدان أميركا اللاتينية في حين سيستمر اليسار في الحكم في بعضها الآخر. لكن الايجابي هو أن الحكم الديمقراطي لمؤسسات الدولة المدنية قد ترسخ. ولذلك لا خوف من عودة العسكر للحكم، أو حكم يميني متسلط، بل دورة أخرى لصالح اليمين في الحكم، تتيح لليسار دراسة تجربته وسد الثغرات في تركيبته وبرامجه، والعمل على كسب الجماهير مرة أخرى والانتصار في الانتخابات القادمة، وهذه هي حال الدنيا لا تدوم لأحد.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإصلاحات والقطاع الخاص والتوظيف

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 27 يونيو 2017

    قال البنك الدولي إن انخفاض أسعار النفط أدى إلى إصلاحات مرحب بها لبرامج الدعم ...

أسطورة «الجين اليهودي»

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 27 يونيو 2017

    أسطورة صهيونية تضليلية جديدة يحاولون ترويجها، تحدّث عنها الصهيوني أفيشاي بن حاييم (الصحفي في ...

أيّ دورٍ للمثقفين القوميين في الإخفاق؟

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    ما أيسر أن توضع مسؤوليةُ ما أصاب الفكرة القومية العربية، وقضية الوحدة بالذات، من ...

شرق أوسط أم مشرق عربي

د. قيس النوري

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    لم يكن مصطلح (الشرق الأوسط) كتعبير جغرافي قد تداولته الادبيات السياسية والدراسات والبحوث الاكاديمية ...

تفكيك الجيوش إيذاناً بالفوضى وتفتيت الدول

د. موفق محادين

| الأحد, 25 يونيو 2017

    كانت الجيوش موضوعاً لحقول وميادين عديدة، استراتيجية وفكرية وكذلك في حقل الآداب والفنون، فمن ...

مبادرتان وروابط

معن بشور

| الأحد, 25 يونيو 2017

    فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير ...

حائط البراق: وعد الدم يحميه... واللسان العبري يتنازل عنه

محمد العبدالله

| الأحد, 25 يونيو 2017

    أعادت العملية البطولية التي نفذها ثلاثة شبان في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، ...

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

عوني صادق

| السبت, 24 يونيو 2017

    نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني ...

غياب التعاطف مع محنة الطفولة العربية

د. علي محمد فخرو

| السبت, 24 يونيو 2017

    إضافة إلى ما يكشفه المشهد العربي الحالي البائس من تخبُّط سياسي تمارسه القيادات السياسية ...

التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 24 يونيو 2017

    بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب ...

سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

عباس الجمعة | السبت, 24 يونيو 2017

    طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير ...

الروح الرياضية.. والروح الوطنية

د. حسن حنفي

| السبت, 24 يونيو 2017

    جميل أن يتحمس إنسان بل وشعب كامل للرياضة، ولرياضة ما، ككرة القدم مثلاً، وتصبح ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23673
mod_vvisit_counterالبارحة28393
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع85258
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر980920
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42394200
حاليا يتواجد 2302 زوار  على الموقع