موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

ليبرمان يعكس الوجه الحقيقي للكيان .. وثمن الإئتلاف!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

من المتوقع أن يتم استكمال الاتفاق بين حزب الليكود الصهيوني الفاشي الحاكم، وحزب “اسرائيل بيتنا” الأكثر فاشية بزعامة الما بعد فاشي ليبرمان، اليوم الجمعة (20 مايو/أيار الحالي 2016) على أن يكون ليبرمان وزيرا للحرب. ذلك حتى يتسنى عرض الائتلاف الجديد على الكنيست، خلال الأيام القليلة القادمة، وبذلك، ستتحرر الحكومة الحالية من الأغلبية الضيقة، التي ترتكز عليها، لتصبح أغلبية من 67 نائبا من اصل 120 نائبا، وهي أغلبية قادرة على أن تضمن لنتنياهو الاستمرار في حكومته، حتى يومها الأخير، وفق القانون، اي حتى خريف عام 2019. نتنياهو لن يواجه أية معارضة من أحزاب الائتلاف الحاكم,على ضم ليبرمان وتوزيع الحقائب من جديد، فيما تقدر مصادر حزبية صهيونية، أن يُجري نتنياهو تغييرات في الحقائب الوزارية. (حتى أمس الخميس 19 أيار الحالي) لم يكن واضحا ما هو قرار موشيه يعلون!، فهل سيقبل بحقيبة الخارجية، التي يعرضها عليه نتنياهو؟ حسب مصادر في حزب الليكود، فإن يعلون لم يقرر الخروج من الحكومة كليا، ما سيؤجج خلافا أشد داخل “الليكود”.

 

تقول تسريبات من جهة, والصحافة الإسرائيلية من جهة اخرى: ان التوصل إلى اتفاق بين الطرفين اصبح وشيكا. معروف ان ليبرمان شغل منصب وزير الخارجية بين الأعوام (2009-2012 ثم 2013-2015) وهو شخصية غير محبوبة لدى الفلسطينيين والعرب والغربيين عموما, بسبب تصريحاته الواضحة جدا, والتي تعكس حقيقة العنصرية والفاشية السائدة في دولة الكيان. مع العلم, أن نتنياهو يحمل ذات التوجهات, ولكن لأسباب سياسية تكتيكية بحتة, يحاول تغليفها بورق سوليفاني لتبدو مقبولة من حلفائه الغربيين. نعم, تثير عودة ليبرمان إلى الساحة وزيرا من جديد, عددا من التساؤلات وقلق في المجتمع الدولي فيما يتعلق بسياسة حكومة نتنياهو, خاصة حول الصراع العربي الفلسطيني – الصهيوني الاسرائيلي. ففي 2015 اقترح ليبرمان “قطع الرؤوس بالفؤوس” عقابا لكل من لا يكن الولاء من عرب منطقة 48 , للدولة الصهيونية. كما انه كان مكروها لدى الاوروبيين عند توليه وزارة الخارجية, حتى بعد استبعاده من المفاوضات مع الفلسطينيين. وهو من مؤيدي فكرة تبادل الأراضي بسكانها مع الجانب الفلسطيني, ذلك للتخلص من أكبر نسبة من عرب منطقة 48 على قاعدة الشعار الصهيوني المعروف (أرض أكثر وعرب أقلّ).

هذا وقد قال الكاتب الاسرائيلي جدعون ليفي في مقاله له (أمس الخميس 19 آذار الحالي) في صحيفة هآرتس: لقد حدث شيء ما في اسرائيل, محظور الاستخفاف به ولو للحظة. فإن مجرد الاقتراح على ليبرمان بأن يكون وزيرا للحرب، هو رفع علم أسود لم يسبق أن رُفع مثله، وهو تجاوز لخط احمر لم يسبق أن تم تجاوزه. الحديث يدور عن اقتراح غير شرعي لأن ليبرمان هو شخصية غير شرعية في الأصل، حتى لو انتُخب في انتخابات ديمقراطية. فلأول مرة في تاريخ “الديمقراطية الإسرائيلية” يتحول خطر الفاشية إلى أمر حقيقي وفوري. هذا, وأكد عدد من المحللين العسكريين الإسرائيليين المعروفين بقربهم من قيادة جيش الاحتلال، وجود حالة من التوتر بين قادة الجيش، إثر قرار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ضم أفيجدور ليبرمان إلى حكومته، واسناد حقيبة الحرب له، بدلا من موشيه يعلون، لتصبح الحكومة الأكثر يمينية وتطرفا في تاريخ الكيان, رغم أن يعلون ليس بعيدا في أفكاره عن ليبرمان، إلا أنه، بحسب المحللين، يبقى منصتا أكثر لتقييمات قادة الجيش، بينما أكثر ليبرمان في الأشهر الأخيرة, من انتقاداته للجيش ووزيره، مطالبا إياه بشن حرب على قطاع غزة، والعمل على حل السلطة في الضفة الغربية.

من جانبه, قال المحلل العسكري لصحيفة “هآرتس” عاموس هارئيل في مقاله له في صحيفة “هآرتس”: إن قيادة أركان الجيش تلقت قرارا بتعيين ليبرمان بمفاجأة كاملة، وبتخوفات ليست قليلة. وتماما مثل وزيرهم يعلون، فإن الجنرالات لم يتوقعوا قرارا سياسيا سخيفا كهذا، نسجه رئيس الوزراء. وأوضح المحلل يوسي يهوشع، في مقال في له صحيفة “يديعوت أحرنوت”، أن الخوف ليس من وزير حرب مدني، أو من كونه رجل يمين، وإنما التخوف من شخص لا ضوابط له، يطلق تصريحات متطرفة، وغالبا ضد مواقف وتقييمات الأجهزة الأمنية، وهذا بالذات من سيتم تكليفه لإدارة شؤون الأمن. وحذر من الثمن الذي سيكون لهذا التعيين، قائلا: إن “الجيش ليس ملعب تنس، وإذا لم يفهم ليبرمان المخاطر والمسؤولية في هذا المنصب، فإن جهاز الأمن سيكون غارقا في مشكلة”.

وقال المحلل العسكري في القناة الأولى للتلفزيون الإسرائيلي أمير بار شالوم: إن قيادة الجيش ترى في تعيين ليبرمان اشكالية، فليبرمان سياسي يميني متطرف، وانتقد الجيش كثيرا، خاصة خلال العدوان على غزة عام 2014، عندما دعا إلى إعادة احتلال قطاع غزة وتسويته بالأرض, والقضاء على حركات المقاومة، وضرب السلطة الفلسطينية اقتصاديا كي تنهار. كما أفاد المحلل العسكري البارز رون بن يشاي، في مقال له في موقع “واينت” الاخباري على الانترنت، إن نتنياهو يخاطر بالأمن القومي بصورة غير معقولة’ بتعيينه ليبرمان وزيرا للحرب. وأضاف بن يشاي قائلا، إن من سيجلس في مقر وزارة الحرب في تل أبيب الآن, هو الشخص الذي اقترح قصف سد أسوان, وتحويل غزة إلى ملعب كرة قدم. ولنذكر أن ليبرمان تحول بعد هذه التصريحات إلى وزير خارجية غير مرغوب فيه في مصر. وليس صعبا تخيل كيف سيكون رد فعل الرئيس المصري عبد الفتاح) السيسي عندما يعرف من هو وزير الحرب في إسرائيل. وحذر المحلل العسكري في صحيفة “هآرتس” أمير أورن، من أن ليبرمان وهو الشخص الذي ستكون اصابعه فوق الازرار الحساسة جدا. وهو الذي سيقرر وليس نتنياهو من سيكون رئيس هيئة الاركان القادم. وبدون موافقته لن يتم تعيين أي جنرال أو رئيس للاستخبارات العسكرية أو قائدا لسلاح الجو أو منسق الاعمال في الضفة الغربية وقائدا للمنطقة الوسطى. لأن هذه مناصب حيوية ومهمة للمستوطنين. كما انتقد النائب والشخصية البارزة في حزب “الليكود” بنيامين بيجين قرار نتنياهو وقال، إن هذا تعيين مهووس. في نفس السياق جاء تصريح وزير الحرب الأسبق موشيه آرنس، (90 عاما) من حزب الليكود.

من جهة أخرى قال يعلون بشكل غير مباشر، في خطاب له أمام اجتماع لضباط جيش الاحتلال، إنه يوجد فقدان بوصلة أخلاقي في مسائل أساسية، وهي مفهومة تلقائيا لدي. ولو تعين عليّ إعطاء نصيحة ذهبية، فهي السير بموجب بوصلة وليس وفق “دوارة’ التي تدل على اتجاه الريح. ويبدو أن يعلون كان يلمح بأقواله هذه إلى نتنياهو المتهم بأنه يريد تعيين ليبرمان بسبب الأجواء السائدة في اليمين”.

الثمن الذي يدفعه نتنياهو, هو موافقته على اقتراح ليبرمان بقانون إعدام المقاومين الفلسطينيين. هذا وتشير الانباء إلى أن نتنياهو وافق قبل يومين على القانون. بالمعنى العملي , وبغض النظر عن وجود نتنياهو رئيسا للحكومة وأن ليبرمان وزيرا فيها, وبالرغم من أن قرار الحرب هو من اختصاص الحكومة ومجلسها الوزاري المصغر, لكن ليبرمان سيكون قادرا على إحداث متغيرات في السياسة الإسرائيلية ستنعكس فلسطينيا وعربيا بمعنيين, الأول: تمثيله الصحيح للسياسات الصهيونية الحقيقية في التعامل مع الفلسطينيين والعرب. الثاني, هو انزعاج حلفاء الكيان من وجود وزير كليبرمان في الحكومة الإسرائيلية. بدوره, فإن نتنياهو سيحاول ضبط تصريحات وزيره, لكنه لن يستطيع, فليبرمان هو بيضة القبان في الائتلاف الحكومي الحالي. المهم لنتنياهو, البقاء على رأس الحكومة جتى عام 2019, ليضمن أنه رئيس الوزراء الإسرائيلي الأطول مدة في رئاسة الحكومة, ويسعى أن يكون بطلا صهيونيا كديفيد بن غوريون. نتنياهو لديه نزعات ذاتية في شخصيته, تتضح لمن يقرأها في كتابه “مكان تحت الشمس”. الأهم أن لا النظام الرسمي العربي ولا السلطة الفلسطينية ولا كل الغرب وعلى رأسه اميركا, سيكونون مرتاحين لهذا التعيين.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

من يوميات الحرب العربية – الإسرائيلية الرابعة (1982) - حصار وقصتان

معن بشور

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

    كان الحصار قد اشتدّ على العاصمة، وبدأ الضيق يستبد بالكثير من سكانها الذين يستطيعون ...

القرار المستقل والتمثيل الأوحد

منير شفيق

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

من بين الشعارات الأسوأ التي روّجتها قيادة فتح- قيادة “م.ت.ف” في سبعينيات القرن الماضي كان...

«الشارع العربي» وأولوياته

د. صبحي غندور

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

كان العام 2011 بلا شكّ عامَ «الشارع العربي»، عام التحوّلات الهامة في كثير من أوط...

كي لا ينتصر الإرهاب بالضربة القاضية

فيصل جلول

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

يُلحق الإرهاب أذىً لا يمكن حصره بالجاليات العربية والمسلمة في الدول الغربية. ونلاحظ هذا الأ...

اللحظة الليبرالية العربية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

ما يعرفه العالم العربي اليوم من هزات عنيفة، من مظاهرها تفاقم الفتن الأهلية وحالة الت...

العنف والإرهاب وما بينهما

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

غالباً ما يُطرح بُعيد كل عمل إرهابي السؤال عن العلاقة بين العنف والإرهاب، وهل كل ...

الأموات لا يذكرهم الخطباء…

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

  تنافس الساسة والميليشيات ورجال الدين في العراق تسود في «العراق الجديد» حمى اعتلاء منصات ...

في التهويد ترحيباً بغرينبلت!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

رحَّب بنيامين نتنياهو بمبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترامب جيسون غرينبلت وفقما تقتضيه عادةً طريقته الم...

محورية القدس في القضية الفلسطينية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

"وأما أنتم، فالقدس عروس عروبتكم؟ أهلا، القدس عروس عروبتكم؟" الشاعر العراقي مظفر النواب...

متغيرات في مشهد الحراك

عبدالحق الريكي

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

ما ينقصنا في المغرب هو تحليل الوقائع الطارئة وربطها بالماضي والحاضر ومحاولة فهم ما يقع...

هل هو درس يلقنه أبو مازن للجبهة الديمقراطية..؟!

د. المهندس احمد محيسن

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

وما الذي يريده أبو مازن من دائرة المغتربين بإدارة الرفيق تيسير خالد..؟! الجبهة الديمقراطية وحص...

الإصلاحات والقطاع الخاص والتوظيف

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 27 يونيو 2017

    قال البنك الدولي إن انخفاض أسعار النفط أدى إلى إصلاحات مرحب بها لبرامج الدعم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22788
mod_vvisit_counterالبارحة28281
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع112654
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر1008316
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42421596
حاليا يتواجد 2417 زوار  على الموقع