موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

فالس يعود بخُفّْي الحمدلله!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

رغم مآلها، الذي ما كان من غير المتوقع سلفاً، لازال الفرنسيون يحدِّثون العالم عن مبادرتهم الموؤدة. ويصرُّون على تمسِّكهم بأهداب مؤتمرها الدولي المقترح باعتباره المتكفِّل بمحاولة تخليص البسيطة من حكاية المسألة الفلسطينية لو قيِّد لهم عقده. والمفارقة أنهم أيضاً ليسوا من بين المتفاجئين بمثل هذا المآل، إذ أنهم كانوا يدركون سلفاً كسواهم، وقبل ارسالهم لوزير خارجيتهم، ثم لاحقاً رئيس وزرائهم، أنها مرفوضة قطعاً من اسرائيلهم، وهذه لم تألو جهداَ في إيضاح ذلك مقدَّماً لهم ولسواهم، ويعلمون أنه لن يجدي مبادرتهم نفعاً ترحيب رام الله بها وحماستها لها، حتى قبل إعلانها واتضاح مضمونها، ولا موفور الدعوات الصالحات من قبل معشر الأطراف التسووية العربية...لم تكتف رام الله الملتاثة تسووياً بالترحيب والحماسة، بل علَّق اوسلويوها على مذبحها كل عدة شغلهم المعهودة تسهيلاً منهم لأمرها وانتظاراً لخلَّبي بروقها. اجَّلوا مشروع شكواهم العتيدة لمجلس الأمن حول التهويد المستفحل والمستعمرات المتضخمة، ووضعوا جانباً حدوثة ازماعهم التوجه إلى محكمة الجنايات الدولية، ومعها مقولة نيَّتهم دعوة مجلس الأمن لحماية الشعب الفلسطيني.

 

والآن، وقد عاد فالس من حجيجه للكيان خالي الوفاض، إلا من التزام الحمدلله بمبادرته المرفوضة، محدداً في نفس الوقت موعداً لمؤتمره المقترح هو الثالث من الشهر الآتي، فلسوف تكثر في ديارنا التكهنات وتُستحب التأويلات لسر تمسُّك الفرنسيين بجدث مبادرتهم الفقيدة، وفي غموض ذلك التمسُّك، لسوف يجد الحمدلله واوسلويوه في رام الله ومساندوهم من معشر العرب ما سيدفعهم للمزيد من التعلق بقشتها وإن فشلت والتعلل بأوهامها وإن انقشعت.

في تعقيبه الغاضب على تصويت صديقته التاريخية فرنسا لصالح قرار اليونيسكو بشأن الأقصى، لم يجد نتنياهو في جعبته عبارة الطف وقعاَ من قوله "إن فرنسا لاتخجل من نفسها"، وبالنظر إلى سرعة تبدل المواقف الفرنسية التي أعقبت ردة الفعل الصهيونية التي لخصتها هذه العبارة النتنياهوية، ومعها مجمل المواقف الفرنسية التي رافقت مآلات المبادرة منذ بداياتها وحتى عودة فالس الخائبة، قد لا نجد ما هو افضل لتوصيفها، أو ادق، من استعارة عبارته هذه، لكن لتدليل على ماهو غير ما قصده صاحبها، لاسيما وإننا قد شهدنا سلسلةً من التراجعات الفرنسية المتلاحقة في كل من التصويت والمبادرة تزلفا لنتنياهو واسترضاءً له دون جدوى، وصولاً إلى ابداء الندم على خطيئة التصويت، ومسخ المبادرة شيئاً فشيئاً بتراجعات تنقِّيها من كل ما يوحي بتعارض ما مع جوهر الاستراتيجية الصهيونية أو يخرج عنها، أو تكيِّفها قدر الإمكان مع ما قد يرضي نتنياهو عنها. ومع هذا رُفضت.

بشأن التصويت سارع الفرنسيون للقول أنهم لم يصوتوا لقناعة منهم، وانما كانت محاولةً منهم لإغراء الفلسطينيين وجرِّهم لحضور مؤتمرهم الدولي المقترح، ووصف رئيس الوزراء فالس قرار اليونيسكو بالبائس والذي كان يجب عدم اقراره، ولاحقاً ابغ وزير الخارجية ايرلوت نتنياهو بأن خطأ التصويت الفرنسي هذا نابع عن سوء فهم "ويتعهَّد شخصياً بأن لايتكرر"، وتفانى الزائر توددا فكرر جوهر ذات اللازمة الغربية التليدة، لقد " جئت برسالة واضحة. الصداقة مع إسرائيل دوماً في قلبي"، كما وليست في قلبه وحده بل إن "امن إسرائيل في قلب اهتمامات فرنسا"...هذا ما يتعلق بزلة التصويت غير المغفورة في اليونيسكو ، فماذا عن التراجعات الي شهدتها هذه المبادرة، التي كل ما تهدف اليه اصلاً هو انقاذ أوسلو حرصاً على مصلحة المحتلين، بتحسين شروط وجود واستمرارية سلطتها في ظل احتلالهم، لاسيما وقد تحوَّلت موضوعياً إلى مجرَّد ذراع أمني في خدمتهم؟

بادىء ذي بدء تراجعت فرنسا عن ازماعها طرح مقترح قرار في مجلس الأمن بشأن المؤتمر المنوي، مرجئةً ذلك إلى ما بعد ما دعته التوافق الإقليمي الدولي عليه قبل طرحه على المجلس. وكذا تنازلت عن الجدول الزمني لإنهاء المفاوضات التي كانت تنص عليها المبادرة. كما تخلَّت عن وعدها بالاعتراف بالدولة الفلسطينية إذا فشلت مبادرتها. هذا دون أن ننسى أن مشروع قرارها المقترح يتضمن اعترافاً بيهودية الكيان الصهيوني، وإنها، أما وقد ندمت على خطيئة تصويتها لصالح قرار اليونيسكو ، فقد وعدت بتصحيح ما اقترفته في التصويت القادم.

وإذ عاد فالس من زيارته الترويجية لفلسطين المحتلة بخفي الحمدلله، فلعل عزاؤه أن نتنياهو، الذي رفض مبادرته جملةً وتفصيلاً، قد ابدى استعداده للجلوس وحيداً مع أبو مازن في ضيافة باريس، وأن لا مانع لديه من تسمية استضافتها لهما بالمبادرة الفرنسية!

قبل عودته خائباً، وابان استقبال الحمدلله له في رام الله، تذكَّر الأخير أن "22 عاماً من المفاوضات لم تؤدي إلى شيء مع الإسرائيليين"، لذا اكمل "لانريد هذه المرة أن يفلت نتنياهو من الأسرة الدولية"...كيف؟! يجيب: إن "على الأسرة الدولية أن تمارس الضغوط عليه حتى تحقيق الدولة الفلسطينية المستقلة"!

...بينما نتنياهو يستبدل وزير حربه يعلون، صاحب نظرية "كي الوعي الفلسطيني" بلبرمان، صاحب فكرة تدمير السد العالي في مصر وتحويل قطاع غزة ملعباَ لكرة القدم، ويحل حاخام هدم الأقصى يهودا غليك عضواً في الكنيست خلفاً للمستقيل يعلون، تغيب عن الحمدلله أن ال22 عاماً من المفاوضات التي لم تؤدي إلى شيء قد سبقتها ووازتها سبعون عاماَ من المراهنة البائسة على مجتمعه الدولي...

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

روسيا «العربية»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    بين روسيا الأمس وروسيا اليوم، ثمة فوارق غير قليلة في الجوهر والمحتوى والدلالة، فروسيا ...

رجمُ المستوطنين ولجمُهم خيرُ ردٍ وأبلغُ علاجٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    جريمةُ قتل عائشة محمد الرابي، السيدة الفلسطينية ذات الخمسة والأربعين عاماً، الزوجة والأم لثمانيةٍ ...

مجتمع مدني يَئدُ السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    مرّ حينٌ من الزمن اعتقدنا فيه، وكتبْنا، أن موجة انبثاق كيانات المجتمع المدني، في ...

استبداد تحت قبة البرلمان

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    في تلخيص دقيق للوضع التونسي الحالي، قال لي محلل سياسي بارز إنه يكمن إجمالاً ...

ستيف بانون يؤسس للشعبوية الدولية

جميل مطر

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    «التاريخ يكتبه المنتصر. وعلى هامشه يشخبط آخرون». وردت هذه العبارة في المقابلة المطولة التي ...

إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي

راسم عبيدات | الأحد, 14 أكتوبر 2018

    الإحتلال يحاول دائماً القفز عن القضايا السياسية والحقوق المشروعة لشعبنا ،وتصوير الأمور كأنها قضية ...

أولوية تحصين منظمة التحرير

طلال عوكل

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    عودة غير حميدة للحديث الصادر عن الإدارة الأمريكية، حول قرب الإعلان عن صفقة القرن، ...

نتنياهو يخفي وثائق جرائم النكبة

د. فايز رشيد

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    مع صدور هذه المقالة, من المفترض أن يكون رئيس حكومة الاحتلال الفاشي الصهيوني المتغوّل ...

الرئيسة نيكي هيلي!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    كافة التكهُّنات التي دارت حول استقالة نيكي هيلي تفتقر إلى تماسك، ونرى أن الأقرب ...

القادماتُ حَبالى .. وهناك مرايا والعيون شواخص

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    قبَّحَ الله السياسة، لا سيما حين تكون عدوانا وضلالا وتضليلا، وأقنعة ونفاقا، وقتلا للحق ...

حكومات لبنان

د. محمد نور الدين

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    تكاد تمر خمسة أشهر على تكليف سعد الدين الحريري بتشكيل حكومة لبنانية جديدة من ...

الهوية الجامعة الاشكالية و التحديات !

د. سليم نزال

| الجمعة, 12 أكتوبر 2018

    حالة الانهيار التى تعانيها المنطقة و خاصة المشرق فتح الباب واسعا للحديث عن الاقليات ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24115
mod_vvisit_counterالبارحة55971
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع186029
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر900419
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59039864
حاليا يتواجد 4217 زوار  على الموقع