موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
5 مواد غذائية "ذهبية" ضرورية لصحة القلب ::التجــديد العــربي:: السعفة الذهبية في مهرجان كان من نصيب شوب ليفترز الياباني والمخرجة اللبنانية نادين لبكي تفوز بجائزة التحكيم ::التجــديد العــربي:: رؤية بصرية وقراءات نصية في ملتقى الدمام للنص المسرحي ::التجــديد العــربي:: قادة أوروبا يقدمون اقتراحات لتجنب حرب تجارية مع واشنطن ::التجــديد العــربي:: تسوية تجارية بين واشنطن وبكين تثير مخاوف فرنسا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني في المستشفى للمرة الثالثة خلال أسبوع ::التجــديد العــربي:: قائد القوات المشتركة السعودية: ساعة الحسم في اليمن اقتربت ::التجــديد العــربي:: بابا الفاتيكان يرثي لحال غزة.. اسمها يبعث على الألم ::التجــديد العــربي:: الصدر الذي تصدر تحالفه نتائج الانتخابات البرلمانية عقب لقاء العبادي: الحكومة العراقية الجديدة ستشمل الجميع ::التجــديد العــربي:: نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري" ::التجــديد العــربي:: العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات ::التجــديد العــربي:: بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان ::التجــديد العــربي:: مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات ::التجــديد العــربي:: إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة ::التجــديد العــربي:: موناكو وليون ويتأهلان لدوري الأبطال الموسم القادم ومرسيليا يكتفي بالمشاركة في الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: هازارد يقود تشيلسي للقب كأس الاتحاد الإنكليزي على حساب يونايتد ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو مدريد يتوج بطلا للدوري الأوروبي على حساب مارسيليا الفرنسي، بفوزه عليه بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: 12 مليون نازح عام 2017 ::التجــديد العــربي:: قتلى بهجوم انتحاري شمال بغداد ::التجــديد العــربي:: 62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة ::التجــديد العــربي::

رحيل محمد المجذوب... حكايات من رحلة العمر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في حفل تكريم حاشد أقيم للدكتور محمد المجذوب قبل عقد ونيّف في قاعة الاحتفالات الكبرى في الأونيسكو، التي غصّت بالحضور، ولاسّيما من متخرجي الحقوق، قضاة، وموظفين كباراً ومحامين، وقف الوزير السابق ميشيل إده محيِّياً الدكتور مجذوب بالقول: "لا أنسى أننا خرجنا مرة من اجتماع مشترك حضره المجذوب كرئيس للجامعة اللبنانية يومها وحضرته كوزير للتعليم العالي، فوجئت بالمجذوب ينتظر أمام المبنى، فسألته: هل تنتظر سيارتك يا دكتور؟ ضحك المجذوب وقال: "بل انتظر السرفيس فليس عندي سيارة".

 

يقول اده إنّه صعق من هول المفاجأة، "إذ هل يعقل أن يكون لدى العديد من اللبنانيين أكثر من سيارة ورئيس الجامعة الوطنية الوحيدة في البلاد لا يملك سيارة؟".

هذه واحدة من قصص يرويها كثر من أصدقاء الرجل العلامة الذي اجتمعت عنده الوداعة مع الصلابة، التواضع مع الثقة بالنفس، الإنتاج مع الالتزام، الطيبة مع العزيمة، الهدوء العميق مع الغضب المتأجج على الواقع المتردي، حيوية الشباب مع حكمة الشيوخ، الأصالة مع الحداثة اللبنانية مع العروبة... والإيمان مع العلم.

بل تكتسب قصة الوزير إده مع الراحل المجذوب معانيها حين ندرك أن هذا الرجل الذي حرم نفسه وعائلته سيارةً يستخدمونها، كان ينفق من جيبه الخاص مساعدات لبعض طلابه المحتاجين، كما روى لي أحدهم وهو يعزيني بهذا الرجل الكبير.

حين نال الدكتور محمد المجذوب شهادة الدكتوراه في الحقوق بامتياز وتفوق من جامعة فرنسية في مرسيليا، ونال معها أيضاً دبلوماً في الدراسات العليا في العلوم السياسية، عاد إلى صيدا في الخمسينيات من القرن الماضي، مسقط رأسه، وهو مسكون بأحلام التغيير وبروح الثورة الناصرية وحركة التحرر العربي، ليلتحق بشارع صيدا الوطني الملتهب ضد الأحلاف والمشاريع الاستعمارية، ويسهم في خوض معارك الشهيد الزعيم معروف سعد الوطنية والقومية والانتخابية، وليكون جزءاً من انتصارات الرجل الذي ارتبط اسمه بجمال عبد الناصر وفقراء صيدا وكادحيها، وفي المقدمة منهم صيادو الأسماك، وقد استُشهد وهو يقود إحدى تظاهراتهم ضد الاحتكار عام 1975.

يروي المجذوب أنه حين كان يدرس في فرنسا في خمسينيات القرن الماضي، كان منخرطاً إلى حد كبير مع زملائه طلبة بلدان المغرب العربي في نضالهم ضد الاستعمار الفرنسي، إلى درجة أن الرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة، وفي مراحل كفاحه الوطني، وفيما كان يزور طلبة بلاده في مدينة مرسيليا اضطر إلى المبيت هناك ووجد نفسه في شقة متواضعة كان يتقاسمها الطالب اللبناني محمد المجذوب مع زميل تونسي، وقد أمضى «المجاهد الأكبر»، كما كان بورقيبة يسمي نفسه، ساعات طويلة من الليل متحدثاً مع الشاب اللبناني النابه والمثقف والمتحمس لقضايا أمته العربية.

وحين زار المجذوب بورقيبة في عداد وفد من الحقوقيين العرب الذين كان نائباً لأمينه العام الوزير العراقي السابق شبيب المالكي، وعرّف عن نفسه كلبناني، فاجأه بورقيبة بالسؤال: ألست أنت الطالب اللبناني الذي استضافني لليلة واحدة في شقته قبل أكثر من ثلاثين عاماً؟ ذهل المجذوب من قوة ذاكرة الرئيس التونسي، لكن بورقيبة بادره بالقول: لا يمكن أن أنسى تلك الليلة التي تعرفت خلالها إلى واحد من أكثر شباب العرب وطنية وثقافة وذكاء.

في المغرب كانت له حظوة عند العديد من شباب ذلك البلد العربي البعيد الذي توجه إليه في أوائل الستينيات من القرن الفائت ليدرس في جامعة الملك محمد الخامس بعد أن سدت بوجهه سبل التعليم في لبنان بسبب «عروبته» الصارخة ومواقفه التي أودت به إلى السجن بعد كتاب له عن الديموقراطية والعروبة في لبنان في أواخر عهد الرئيس الراحل كميل شمعون.

وحين تسأل رئيس المنتدى القومي العربي عن قصة سجنه ذاك يحمرّ وجهه خجلاً، فهو لا يحب الاستعراض و»المنفخة»، وادعاء البطولات، بل يعتقد أنه يقوم بواجبه فقط...

الابتسامة التي لم تكن تفارق وجهه المشرق لحظة واحدة هي تعبير عن سلام داخلي يسكن الرجل الذي أعطى من علمه وعمره ونضاله دون حساب أو منّة، وهو سلام يجتمع على تحقيقه ثقة بالنفس مهما واجهت من صعوبات وثقة بالأمة مهما واجهها واقع التردي والتشظي، فتراه في حديثه عن العروبة والتحرر، عن القومية العربية والتقدم، وكأنه طالب ثانوي في حماسته المتدفقة، وفي الوقت ذاته شيخ عميق في حكمته وبعد نظره.

سألني صديق كان يعزيني برحيل أستاذي الدكتور المجذوب، وبالصديق الكبير الدكتور كلوفيس مقصود: هل سيبقى للحركة القومية العربية من أثر بعد رحيل هذا الجيل من حملة الرسالة في العقود السابقة؟

جوابي للصديق كان كلمات طالما رددها الدكتور المجذوب وهو يرعى أنشطة للشباب اللبناني (شباب لبنان الواحد) والعربي (الشباب القومي العربي، وشباب التواصل الفكري)... ما دام هناك شباب يحملون راية التغيير والعروبة والتقدم، فأمتنا لن تموت أبداً... وها هم شباب الانتفاضة في فلسطين يثبتون بالطعن والدهس والحجارة أن في هذه الأمة قوة لا تندثر، بل إن الوحدة العربية وتحرير فلسطين وكل عناصر المشروع النهضوي العربي ليست دعوات إيديولوجية، بل هي حاجات عميقة لإنقاذ مجتمعاتنا...

إلى المجذوب، ورفيق مرحلته كلوفيس مقصود، تحية من الأعماق لرجال أعطوا وما بخلوا، صمدوا وما لانوا، كافحوا وما تعبوا.

 

معن بشور

المنسق العام لتجمع اللجان والروابط الشعبية

 

 

شاهد مقالات معن بشور

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري"

News image

غزة - "القدس" دوت كوم - قالت "الهيئة الفلسطينية المستقلّة لملاحقة جرائم الاحتلال" في قطا...

العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات

News image

أعلن تيار "الحكمة" العراقي، الأحد، أن الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين 4 ائتلافات شار...

بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان

News image

القدس المحتلة - يسعى عضو مجلس النواب الأميركي رون ديسانتيس إلى إقرار إعلان بروتوكولي يزع...

مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات

News image

القدس-  اندلعت مواجهات في منطقة باب العمود بمدينة القدس المحتلة إثر الاعلان عن استشهاد الأ...

إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة

News image

الناصرة - عمّ الإضراب العام، يوميا، المدن والبلدات العربية في أراضي عام 48، ردً...

62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة

News image

غزة - استشهد 62 مواطناً فلسطينيا، وأصيب أكثر من 2410 آخرين على الأقل، منذ ساع...

بوتين: سفننا المزودة بالصواريخ المجنحة سوف ترابط في سوريا بشكل دائم

News image

أعلن الرئيس فلاديمير بوتين، أنه تقرر أن تناوب السفن المزودة بصواريخ "كاليبر" المجنحة بشكل دائ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

قضية إسرائيل

الفضل شلق

| الجمعة, 18 مايو 2018

    فلسطين قضية سياسية عند العرب. هي في الوجدان العربي. لكن هناك من يصالح إسرائيل ...

غزةُ تكتبُ بالدمِ تاريخَها وتسطرُ في المجدِ اسمَها

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 18 مايو 2018

    وكأن قدرنا نحن الفلسطينيين مع الرابع عشر من مايو/آيار باقٍ أبداً، ملتصقٌ بنا سرمداً، ...

وهم أرض الميعاد

مكي حسن | الجمعة, 18 مايو 2018

    في 15 مايو الجاري، مرت الذكرى السبعون على احتلال فلسطين عام 1948 وتأسيس الكيان ...

ترامب والاولمبياد والمغرب

معن بشور

| الجمعة, 18 مايو 2018

    تهديدات ترامب لكل من يدعم الطلب المغربي باستضافة اولمبياد 2026، هي استفزاز جديد لكل ...

مذبحة إسرائيلية وبطولة فلسطينية .. ووين الملايين؟

د. فايز رشيد

| الجمعة, 18 مايو 2018

    62 شهيدا فلسطينيا في يوم الإثنين الماضي 14 مايو/أيار, يوم نقل السفارة الأميركية إلى ...

هل تصبح نكبةً لإسرائيل؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 18 مايو 2018

  ثمة تطورات بارزة ومتسارعة، ربما تبدأ بإعادة صياغة الوضع الراهن في منطقة الشرق الأوسط: ...

واقع فلسطيني تضيء معالمه دماء الشهداء

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 18 مايو 2018

    أفسدت مليونية «مسيرة العودة الكبرى» والمواجهات الدامية التي وقعت بين الشعب الفلسطيني ومنظماته وبين ...

انتخابات في زمن الإحباط

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 18 مايو 2018

    ربما كان أصدق وصف للزمن العربي الراهن بأنه زمن الإحباط بامتياز. وزمن كهذا يصعب ...

ماذا تبقى من الماركسية ؟ 2 - 3

نجيب الخنيزي | الجمعة, 18 مايو 2018

    رغم ما هو منقول عن كارل ماركس قوله «الشيء المؤكد أنني لست ماركسياً» فقد ...

المتباكون على الامبريالية

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 18 مايو 2018

    لم يعد التناقض في المواقف والتقلبات والتحولات في الانتماءات السياسية والفكرية كافية وحدها في ...

غزة، حيث تنطبق السماء على الأرض

عريب الرنتاوي

| الخميس, 17 مايو 2018

    ما خاب من راهن على شعبه، فكيف إن كان هذا الشعب من طينة شعب ...

لماذا كانت حرب 1948 محسومة والنكبة محتومة ؟

عوني فرسخ

| الخميس, 17 مايو 2018

  سؤال في الاجابة عنه نذًكر بالحقائق التاريخية التالية:   1 - جاء في وثيقة رسمية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26507
mod_vvisit_counterالبارحة29475
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع55982
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي208477
mod_vvisit_counterهذا الشهر594163
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1033312
mod_vvisit_counterكل الزوار53759907
حاليا يتواجد 2900 زوار  على الموقع