موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
عائلة الشهيد صالح البرغوثي تخلي منزلها تحسّبًا لهدمه ::التجــديد العــربي:: بومبيو يرحب بنتائج المشاورات اليمنية ويعتبرها خطوة محورية ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم ::التجــديد العــربي:: الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس ::التجــديد العــربي:: العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد ::التجــديد العــربي:: عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام ::التجــديد العــربي:: 11.72 بليون ريال تحويلات الأجانب العاملين في السعودية خلال أكتوبر ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي: 715 بليون دولار تحويلات المغتربين عام 2019 ::التجــديد العــربي:: السعودية أميمة الخميس تحصد جائزة نجيب محفوظ في الأدب ::التجــديد العــربي:: لجنة تحكيم «أمير الشعراء» تختار قائمة الـ 20 شاعراً ::التجــديد العــربي:: زيارة المتاحف تخفف الألم المزمن ::التجــديد العــربي:: قائمة الفرق المتأهلة لدور الـ 32 من الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي::

لا تجهضوا حماسَ حماسٍ وحماسَنا بحماس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أولا، لا يمكن أن توضع حماس، في سلة الإرهاب والإرهابيين، من الحركات الأصولية المتطرفة؛ كداعش وأخواتها، في المنطقة العربية، أو حتى على مستوى العالم. حماس حركة وطنية فلسطينية، ارتبط ظرف نشأتها مع الحراك الانتفاضي في الانتفاضة الفلسطينية الأولى عام 1987، وهي حين انطلقت لم تنطلق كحركة سياسية ونضالية، مرتبطة بجماعة الإخوان المسلمين، وإنما الارتباط هو مجرد فكري لا تنظيمي.

 

الجانب الايجابي في حماس؛ وهو ممتاز ورائع جدا في أنها نجحت في تفعيل المخزون الثقافي والإيماني، الذي هو رصيد الفلسطينيين والعرب والمسلمين في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، وهو ما جعل عملها التنظيمي والعسكري منضبطا وفاعلا ومتوازنا بل ومبدعا؛ سواء كان ذلك في مساهمتها الأبرز في الانتفاضة الأولى أو في الانتفاضة الثانية أو حتى في دورها بين المرحلتين، وكمحاولة وبغض النظر عن الاتفاق أو عدم الاتفاق معها، في الضغط على الكيان الصهيوني، من خلال العمليات الفدائية، التي دشنها رسميا في تلك الفترة الشهيد يحيى عياش قائد ذراعها العسكري القسام وقتئذ.

وبرز الجانب التفعيلي الكبير جدا لمنظومة حماس الوطنية وجناحها العسكري كتائب القسام في حروب غزة الثلاثة 2008-2009،2012 وأخيرا 2014، ويبرز هذا الجانب الفذ في زرع القدرة التوليدية والإنتاجية والى أقصاها، فيما يتعلق بالاستراتيجيا العسكرية والتكتيك فيها، بالإضافة إلى تنوع الإضافات والايجادات من شبه العدم في المنظومة العسكرية والتسليحية، خصوصا فيما يتعلق بالصواريخ والطائرات والغواصات وأطول بندقية من ناحية مدى الرماية، وغيرها كثير وكثير لا نعرفه بعد الحرب الأخيرة عام 2014.

حماس وذراعها العسكري، ومن خلال مخرجات حراكها وفاعلياتها النضالية، وبالتجربة تعطي مؤشرا أنها تعمل بهذا الكم والنوع فوق العادة، في الإطار المقاوم والتجهيز له، وهي لم تتوقف رغم كل الظروف الصعبة والقاسية.

يؤخذ على حماس، أن المفاهيم والأدبيات والتصورات، وحتى بعض السلوكيات، توحي بارتباك وعدم اتزان، في الموضوعة الوطنية كحركة فلسطينية، من خلال التشكيك بمشروعها الحقيقي؛ إن كان مرتبطا بمشروع اكبر إقليميا أو دوليا، من خلال جماعة الإخوان المسلمين.

ويؤخذ عليها – كذلك- وقوفها المتشبث عند بعض الموروثات العاداتية والتقليدية، التي كانت سائدة على عهد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم أو على عهود إسلامية لاحقا كنمط اجتماعي وحياتي وليس كدين أو مقدس، سواء فيما تعلق بغطاء الرأس أو النقاب ( الذي يوضع على الوجه) أو غير ذلك أو حتى ما تعلق بالموقف الديني من اليهود أو النصارى والمسيحيين، في خلط ما تعلق بأمثلة ونماذج على مفهوم الباطل وليس كإطارية نهائية ومغلقة؛ بان اليهود مغضوب عليهم إلى يوم الدين، والنصارى والمسيحيين ضالين إلى يوم الدين كذلك؛ فهذه التأبيدية مرفوضة في الحكم على الناس، بغض النظر عن دياناتهم ومعتقداتهم، من أول الوقت إلى آخر الوقت، من الزمان الدنيوي.

ويؤخذ على حماس نظرتها في السياق الحزبي على انه الآخر، وربما بشكل باطني انه الكافر؛ ما دام انه ليس حمساويا أو انه فتح العلماني والديمقراطي والشعبي الماركسي أو اللينيني؛ كاتب هذه السطور قرأ بعض التعليقات على الفيس بوك عقب فوز حماس في انتخابات بيرزيت الأخيرة من بعض أنصارها أو مؤيديها احدهم من الفرحة استشهد بقول الله تعالى: "ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله"، وآخر كتب يقول: الحمد لله.

ويؤخذ على حماس عدم فصلها لما هو دنيوي في الأساس، وتدخل فيه التعقيدات المختلفة والظروف والأحوال المتنوعة والمختلفة، ويحتاج إلى السياسية والواقعية والمرونة والمناورة، والى الأبعاد الإنسانية كانسان في نهاية المطاف، وبين ما هو مقدس كنص؛ أساسه وسمكه وعمقه هي منظومة الأخلاق والقيم، وفكرة الحق والباطل، وليس القصص القرآني والأمثلة التي أكثر الله سبحانه وتعالى من ذكرها في كتابه الحكيم، باعتبارها كحوادث ووقائع، يُستقى منها الحكم والعبر والموعظة الحسنة، وليس استخدام النص هنا كحم نهائي، وإنما المعيارية الكلية والهادية للرسالة الأسمى فيه، والتي عمادها النظر في الحق والباطل.

جزء من تلك المآخذ فيه جانب من الحقيقة والصوابية، وربما تحسب على عدم الوعي الكلي الديني والسياسي، الذي تعاني منه ليس حماس وحدها، كحركة وطنية ذات توجه إسلامي، وإنما هي مشكلة مجتمع ونخب في فلسطين، كما هي الحالة العربية القريبة أيضا من ذلك.

وما أريد قوله هنا؛ انه في حال المجتمعات التي تعاني من مكونات الضعف والتراجع، نجد نوعا من الحدية المبالغ فيها سواء تعلق ذلك بالتوجه الإسلامي أو بالتوجهات الأخرى بما فيها الوطنية؛ وبخصوص الأخيرة نجد حركة فتح أو غيرها من القوى الأخرى غير الإسلامية تريد مثلا من المخزون الثقافي والديني حالة ربما اسميها ديكورية، دون أن يكون لها موقع الفاعل في مكنون النفسية الفلسطينية، كمطلق ومحفّز على تفجير الطاقة الإبداعية، ضمن خصوص الثقافة والدين والتنوع بينهما، خصوصا على مستوى نخبها الثقافية والسياسية، وليس تقريبا على مستوى قواعدها وأوسط درجاتها التنظيمية والنضالية.

ربما يجد المراقب أن حركة فتح في منسوب الوعي السياسي والواقعية السياسية أعلى درجة؛ بحكم مدى الخبرة الأسبق في العمل النضالي والسياسي.

وما بين الإيجاب والسلب في فكر وسلوك حماس، علينا ألا ننسى أنها حركة وطنية ايجابياتها تفوق بكثير جدا سلبياتها، وعلينا ألا ننجر إلى مراهنات هنا وهناك؛ لإقصاء حماس والقضاء على مجهوداتها المتراكمة عبر سنوات طوال؛ فتفقد حماس حماسها ونفقد نحن أملنا في حماس حماس، بل المطلوب أن نُكمل بعضنا البعض، فيما ينقص كل واحد فينا؛ سواء على صعيد الفرد أو الجماعة السياسية في هذه البلد، في مشهد تكاملي من الروحية الدينية والثقافية، ومن الهوية الوطنية الجامعة، في إطار من المشروع والبرنامج الوطني الشامل، والمؤسسات الوطنية الجامعة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين

News image

شهدت الضفة الغربية غلياناً أمنياً واستنفاراً عسكرياً للاحتلال بعد مقتل جنديين أمس في هجوم بسل...

خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم

News image

بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ورئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، جرى...

الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس

News image

رام الله - - أصيب 69 مواطنًا، الخميس، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال ومستوطنيه في ...

العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد

News image

أعلنت «دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة» العراقية أن محكمة الجنايات المتخصصة بقضايا النزاهة اصدرت احك...

عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام

News image

كشف عالم الفضاء المصري وعضو المجلس الاستشاري العالمي برئاسة الجمهورية في مصر فاروق الباز، عن ...

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حجرُ الضفةِ جبلٌ ورصاصتُها قذيفةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

    مخطئٌ من يظن أن الضفة الغربية والقدس الشرقية كقطاع غزة، وأن الحراك فيهما لا ...

العجوز إيمانويل ماكرون

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

    بالكاد يبلغ عمر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الحادية والأربعين، ونُظر إلى انتخابه رئيساً على ...

قرارات نتنياهو ......وعربدة المستوطنين

راسم عبيدات | الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    علينا ان نتفق انه لا وجود لما يسمى باليسار في دولة الإحتلال.....والصراع كما شاهدنا ...

هي رسالة عاجلة..

طلال عوكل

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    لا يدور في خلد فصائل المقاومة أو أي قيادة سياسية أنّ تبادر إلى مواجهة ...

المليشيات المسلحة تستلم السلطة فعليا في العراق

عوني القلمجي

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    ما ان انتهينا من الكذبة التي صورت عادل عبد المهدي، بالرجل القوي والشجاع، الذي ...

ما وراء التحريض على الإسلام والمسلمين

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    أصابت السياسات الغربية والصهيونية نجاحاً في تسديد ضربة موجعة للعالمين العربي والإسلامي، ولشعوبهما، من ...

السترات الصفراء وأزمة الديمقراطية التمثيلية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    كان مشهد الرئيس الفرنسي «مانويل ماكرون» في خطابه الموجه لآلاف المتظاهرين المحتجين على سياساته ...

مجتمعات بلا هوية !

د. سليم نزال

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

    فى كل مجتمعات الدنيا يوجد اتفاق على هوية جامعة .سواء برز ذلك فى الدستور ...

إيران ولعبة أستلاب وتوظيف الرموز

د. قيس النوري

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

    دأبت السلطة الإيرانية كل عام عقد مؤتمر تحت عنوان عريض (الوحدةالإسلامية) وقد اختارت لفاعليات ...

حول معنى الدولة (2)

الفضل شلق

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

    مفهوم الدولة هو العيش سوية. هذا يقتضي التعاون والتعاضد. هو أن تكون الدولة انتظاماً ...

شهداؤنا أقمار يسبحون في فضاء فلسطين

د. فايز رشيد

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

    استشهد أربعة من أبناء شعبنا في القدس ونابلس ورام الله والبيرة برصاص قوات الاحتلال ...

سليم الحص الإنسان ورجل الدولة وحكْم القانون

د. عصام نعمان

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

    إن حق الدكتور سليم الحص (*) علينا، في زمن الإنحطاط والفساد والفوضى، ان نشهد ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31518
mod_vvisit_counterالبارحة52619
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع132713
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي352757
mod_vvisit_counterهذا الشهر821751
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61966558
حاليا يتواجد 4824 زوار  على الموقع