موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

لا تجهضوا حماسَ حماسٍ وحماسَنا بحماس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أولا، لا يمكن أن توضع حماس، في سلة الإرهاب والإرهابيين، من الحركات الأصولية المتطرفة؛ كداعش وأخواتها، في المنطقة العربية، أو حتى على مستوى العالم. حماس حركة وطنية فلسطينية، ارتبط ظرف نشأتها مع الحراك الانتفاضي في الانتفاضة الفلسطينية الأولى عام 1987، وهي حين انطلقت لم تنطلق كحركة سياسية ونضالية، مرتبطة بجماعة الإخوان المسلمين، وإنما الارتباط هو مجرد فكري لا تنظيمي.

 

الجانب الايجابي في حماس؛ وهو ممتاز ورائع جدا في أنها نجحت في تفعيل المخزون الثقافي والإيماني، الذي هو رصيد الفلسطينيين والعرب والمسلمين في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، وهو ما جعل عملها التنظيمي والعسكري منضبطا وفاعلا ومتوازنا بل ومبدعا؛ سواء كان ذلك في مساهمتها الأبرز في الانتفاضة الأولى أو في الانتفاضة الثانية أو حتى في دورها بين المرحلتين، وكمحاولة وبغض النظر عن الاتفاق أو عدم الاتفاق معها، في الضغط على الكيان الصهيوني، من خلال العمليات الفدائية، التي دشنها رسميا في تلك الفترة الشهيد يحيى عياش قائد ذراعها العسكري القسام وقتئذ.

وبرز الجانب التفعيلي الكبير جدا لمنظومة حماس الوطنية وجناحها العسكري كتائب القسام في حروب غزة الثلاثة 2008-2009،2012 وأخيرا 2014، ويبرز هذا الجانب الفذ في زرع القدرة التوليدية والإنتاجية والى أقصاها، فيما يتعلق بالاستراتيجيا العسكرية والتكتيك فيها، بالإضافة إلى تنوع الإضافات والايجادات من شبه العدم في المنظومة العسكرية والتسليحية، خصوصا فيما يتعلق بالصواريخ والطائرات والغواصات وأطول بندقية من ناحية مدى الرماية، وغيرها كثير وكثير لا نعرفه بعد الحرب الأخيرة عام 2014.

حماس وذراعها العسكري، ومن خلال مخرجات حراكها وفاعلياتها النضالية، وبالتجربة تعطي مؤشرا أنها تعمل بهذا الكم والنوع فوق العادة، في الإطار المقاوم والتجهيز له، وهي لم تتوقف رغم كل الظروف الصعبة والقاسية.

يؤخذ على حماس، أن المفاهيم والأدبيات والتصورات، وحتى بعض السلوكيات، توحي بارتباك وعدم اتزان، في الموضوعة الوطنية كحركة فلسطينية، من خلال التشكيك بمشروعها الحقيقي؛ إن كان مرتبطا بمشروع اكبر إقليميا أو دوليا، من خلال جماعة الإخوان المسلمين.

ويؤخذ عليها – كذلك- وقوفها المتشبث عند بعض الموروثات العاداتية والتقليدية، التي كانت سائدة على عهد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم أو على عهود إسلامية لاحقا كنمط اجتماعي وحياتي وليس كدين أو مقدس، سواء فيما تعلق بغطاء الرأس أو النقاب ( الذي يوضع على الوجه) أو غير ذلك أو حتى ما تعلق بالموقف الديني من اليهود أو النصارى والمسيحيين، في خلط ما تعلق بأمثلة ونماذج على مفهوم الباطل وليس كإطارية نهائية ومغلقة؛ بان اليهود مغضوب عليهم إلى يوم الدين، والنصارى والمسيحيين ضالين إلى يوم الدين كذلك؛ فهذه التأبيدية مرفوضة في الحكم على الناس، بغض النظر عن دياناتهم ومعتقداتهم، من أول الوقت إلى آخر الوقت، من الزمان الدنيوي.

ويؤخذ على حماس نظرتها في السياق الحزبي على انه الآخر، وربما بشكل باطني انه الكافر؛ ما دام انه ليس حمساويا أو انه فتح العلماني والديمقراطي والشعبي الماركسي أو اللينيني؛ كاتب هذه السطور قرأ بعض التعليقات على الفيس بوك عقب فوز حماس في انتخابات بيرزيت الأخيرة من بعض أنصارها أو مؤيديها احدهم من الفرحة استشهد بقول الله تعالى: "ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله"، وآخر كتب يقول: الحمد لله.

ويؤخذ على حماس عدم فصلها لما هو دنيوي في الأساس، وتدخل فيه التعقيدات المختلفة والظروف والأحوال المتنوعة والمختلفة، ويحتاج إلى السياسية والواقعية والمرونة والمناورة، والى الأبعاد الإنسانية كانسان في نهاية المطاف، وبين ما هو مقدس كنص؛ أساسه وسمكه وعمقه هي منظومة الأخلاق والقيم، وفكرة الحق والباطل، وليس القصص القرآني والأمثلة التي أكثر الله سبحانه وتعالى من ذكرها في كتابه الحكيم، باعتبارها كحوادث ووقائع، يُستقى منها الحكم والعبر والموعظة الحسنة، وليس استخدام النص هنا كحم نهائي، وإنما المعيارية الكلية والهادية للرسالة الأسمى فيه، والتي عمادها النظر في الحق والباطل.

جزء من تلك المآخذ فيه جانب من الحقيقة والصوابية، وربما تحسب على عدم الوعي الكلي الديني والسياسي، الذي تعاني منه ليس حماس وحدها، كحركة وطنية ذات توجه إسلامي، وإنما هي مشكلة مجتمع ونخب في فلسطين، كما هي الحالة العربية القريبة أيضا من ذلك.

وما أريد قوله هنا؛ انه في حال المجتمعات التي تعاني من مكونات الضعف والتراجع، نجد نوعا من الحدية المبالغ فيها سواء تعلق ذلك بالتوجه الإسلامي أو بالتوجهات الأخرى بما فيها الوطنية؛ وبخصوص الأخيرة نجد حركة فتح أو غيرها من القوى الأخرى غير الإسلامية تريد مثلا من المخزون الثقافي والديني حالة ربما اسميها ديكورية، دون أن يكون لها موقع الفاعل في مكنون النفسية الفلسطينية، كمطلق ومحفّز على تفجير الطاقة الإبداعية، ضمن خصوص الثقافة والدين والتنوع بينهما، خصوصا على مستوى نخبها الثقافية والسياسية، وليس تقريبا على مستوى قواعدها وأوسط درجاتها التنظيمية والنضالية.

ربما يجد المراقب أن حركة فتح في منسوب الوعي السياسي والواقعية السياسية أعلى درجة؛ بحكم مدى الخبرة الأسبق في العمل النضالي والسياسي.

وما بين الإيجاب والسلب في فكر وسلوك حماس، علينا ألا ننسى أنها حركة وطنية ايجابياتها تفوق بكثير جدا سلبياتها، وعلينا ألا ننجر إلى مراهنات هنا وهناك؛ لإقصاء حماس والقضاء على مجهوداتها المتراكمة عبر سنوات طوال؛ فتفقد حماس حماسها ونفقد نحن أملنا في حماس حماس، بل المطلوب أن نُكمل بعضنا البعض، فيما ينقص كل واحد فينا؛ سواء على صعيد الفرد أو الجماعة السياسية في هذه البلد، في مشهد تكاملي من الروحية الدينية والثقافية، ومن الهوية الوطنية الجامعة، في إطار من المشروع والبرنامج الوطني الشامل، والمؤسسات الوطنية الجامعة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أسئلة عاصفة «الربيع العربي»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 يناير 2017

    تجتمع محصّلة عملية التفكيك الكولونيالي للوطن العربي، منذ لحظتها السايكسبيكوية الابتدائية، مع وقائع الاقتلاع ...

"ترامب" والشرق الاوسط، نظرة تحليلية واستقرائية

سميح خلف | الأحد, 22 يناير 2017

في عشرين من شهر يناير 2017 الجاري سيتربع الرئيس الأمريكي الجديد على عرش البيت الا...

يناير والمؤامرة

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يناير 2017

  لا تنشأ ثورة بمؤامرة، ولا تستقيم حقيقة بالادعاء.نسبة «يناير» إلى مؤامرة هي نفي بالتدليس ...

هل تصح المراهنات على ترامب؟!

د. صبحي غندور

| الأحد, 22 يناير 2017

    كثيرون من العرب لم يجدوا مشكلة في وصول دونالد ترامب إلى منصب رئاسة الولايات ...

مهام الجيوش الوطنية وأسباب استهدافها

د. علي بيان

| الأحد, 22 يناير 2017

    مقدمة: تشير الوثائق التاريخيّة أنّ جانباً من خصائص حياة الإنسان الثابتة على مستوى الأفراد ...

أزمة قبرص إلى الحل

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 يناير 2017

    عرفت المفاوضات بين الجانبين القبرصيين، التركي واليوناني، تقدماً واضحاً في الجولة الجديدة التي تجري ...

لبنان ومأزق قانون الانتخابات

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يناير 2017

    في خطاب القسم، بعد انتخابه رئيساً للبنان، أكد العماد ميشال عون أن «فرادة لبنان ...

الاحتراب الطائفي ومستقبل الدولة الوطنية في العالم العربي (١)

عبدالنبي العكري

| السبت, 21 يناير 2017

    (تعقيب على ورقة الباحث عبدالحسين شعبان خلال منتدى عبدالرحمن النعيمي الثقافي، اللقاء الرابع عن ...

هدم و-تدعيش- وشيطنة للنضال الوطني الفلسطيني

راسم عبيدات | الجمعة, 20 يناير 2017

    واضح بأن دولة الإحتلال التي تسير بخطىً حثيثة نحو العنصرية والتطرف،حيث تعمل على سن ...

ام الحيران : شدي حيلك يا بلد ما في ظلم الى الابد..هنا باقون !!

د. شكري الهزَّيِّل

| الجمعة, 20 يناير 2017

    ايتها النشميات..ايها النشاما في ام الحيران الابيه والعصية على الانكسار..لا تجزعوا ولا تيأسوا فانكم ...

أهلا ترامب

فاروق يوسف

| الجمعة, 20 يناير 2017

    لا يملك العرب سوى الترحيب بدونالد ترامب، رئيسا للولايات المتحدة الأميركية، الدولة التي يُفترض ...

تطور مقاومة فلسطينيي 1948

عوني فرسخ

| الجمعة, 20 يناير 2017

    شهدت فلسطين المحتلة سنة 1948 خلال الأسبوعين الماضيين إضراباً عم جميع المدن والبلدات العربية، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17312
mod_vvisit_counterالبارحة24470
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع41782
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي163270
mod_vvisit_counterهذا الشهر623324
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37466763
حاليا يتواجد 2518 زوار  على الموقع