موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الحكومة العراقية: 355 ألف نازح منذ بدء العملية العسكرية في الموصل ::التجــديد العــربي:: مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية بجنيف ::التجــديد العــربي:: اعتقال مغاربي في بلجيكا بتهمة محاولة "دهس مارة بسيارته" ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تكشف الاسم الأصلي لمنفذ هجوم لندن ::التجــديد العــربي:: المغرب والأردن يبحثان القضايا المشتركة قبل القمة العربية ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بارزين و7 جنود في سيناء ::التجــديد العــربي:: 400 ألف عراقي عالقون في البلدة القديمة بالموصل ::التجــديد العــربي:: المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الأميركية قد تنشر ما يصل إلى ألف جندي إضافي في شمال سوريا ::التجــديد العــربي:: لقاء مرتقب بين السيسي وترامب في واشنطن مطلع أبريل ::التجــديد العــربي:: معركة الموصل تبلغ مراحلها الأخيرة ::التجــديد العــربي:: تركيا تهدد بإلغاء اتفاق الهجرة مع الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الاحتجاجات تجبر الحكومة اللبنانية على إلغاء زيادات ضريبية ::التجــديد العــربي:: مدينة صناعية ضخمة قرب طنجة بمئة ألف فرصة عمل تستقر فيها حوالي 200 شركة صينية في مشروع ضخم بقيمة عشرة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: الإمارات تتصدر الشرق الأوسط في الاستثمارات الخارجية ::التجــديد العــربي:: وفاة المفكر المصري السيد ياسين بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: 'البابطين الثقافية' تستعد لإطلاق مهرجان ربيع الشعر العربي العاشر ::التجــديد العــربي:: لبن الزبادي يخفف من أعراض الاكتئاب والقلق، ويساهم في تجنب الآثار الجانبية للأدوية الكيميائية، كما يقي من خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري ::التجــديد العــربي:: مكملات فيتامين 'هـ' تحارب القصور الكلوي الحاد ::التجــديد العــربي:: لاعب التنس السويسري فيدرر يتوج بطلا لدورة انديان ويلز للتنس ::التجــديد العــربي::

لا تجهضوا حماسَ حماسٍ وحماسَنا بحماس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أولا، لا يمكن أن توضع حماس، في سلة الإرهاب والإرهابيين، من الحركات الأصولية المتطرفة؛ كداعش وأخواتها، في المنطقة العربية، أو حتى على مستوى العالم. حماس حركة وطنية فلسطينية، ارتبط ظرف نشأتها مع الحراك الانتفاضي في الانتفاضة الفلسطينية الأولى عام 1987، وهي حين انطلقت لم تنطلق كحركة سياسية ونضالية، مرتبطة بجماعة الإخوان المسلمين، وإنما الارتباط هو مجرد فكري لا تنظيمي.

 

الجانب الايجابي في حماس؛ وهو ممتاز ورائع جدا في أنها نجحت في تفعيل المخزون الثقافي والإيماني، الذي هو رصيد الفلسطينيين والعرب والمسلمين في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، وهو ما جعل عملها التنظيمي والعسكري منضبطا وفاعلا ومتوازنا بل ومبدعا؛ سواء كان ذلك في مساهمتها الأبرز في الانتفاضة الأولى أو في الانتفاضة الثانية أو حتى في دورها بين المرحلتين، وكمحاولة وبغض النظر عن الاتفاق أو عدم الاتفاق معها، في الضغط على الكيان الصهيوني، من خلال العمليات الفدائية، التي دشنها رسميا في تلك الفترة الشهيد يحيى عياش قائد ذراعها العسكري القسام وقتئذ.

وبرز الجانب التفعيلي الكبير جدا لمنظومة حماس الوطنية وجناحها العسكري كتائب القسام في حروب غزة الثلاثة 2008-2009،2012 وأخيرا 2014، ويبرز هذا الجانب الفذ في زرع القدرة التوليدية والإنتاجية والى أقصاها، فيما يتعلق بالاستراتيجيا العسكرية والتكتيك فيها، بالإضافة إلى تنوع الإضافات والايجادات من شبه العدم في المنظومة العسكرية والتسليحية، خصوصا فيما يتعلق بالصواريخ والطائرات والغواصات وأطول بندقية من ناحية مدى الرماية، وغيرها كثير وكثير لا نعرفه بعد الحرب الأخيرة عام 2014.

حماس وذراعها العسكري، ومن خلال مخرجات حراكها وفاعلياتها النضالية، وبالتجربة تعطي مؤشرا أنها تعمل بهذا الكم والنوع فوق العادة، في الإطار المقاوم والتجهيز له، وهي لم تتوقف رغم كل الظروف الصعبة والقاسية.

يؤخذ على حماس، أن المفاهيم والأدبيات والتصورات، وحتى بعض السلوكيات، توحي بارتباك وعدم اتزان، في الموضوعة الوطنية كحركة فلسطينية، من خلال التشكيك بمشروعها الحقيقي؛ إن كان مرتبطا بمشروع اكبر إقليميا أو دوليا، من خلال جماعة الإخوان المسلمين.

ويؤخذ عليها – كذلك- وقوفها المتشبث عند بعض الموروثات العاداتية والتقليدية، التي كانت سائدة على عهد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم أو على عهود إسلامية لاحقا كنمط اجتماعي وحياتي وليس كدين أو مقدس، سواء فيما تعلق بغطاء الرأس أو النقاب ( الذي يوضع على الوجه) أو غير ذلك أو حتى ما تعلق بالموقف الديني من اليهود أو النصارى والمسيحيين، في خلط ما تعلق بأمثلة ونماذج على مفهوم الباطل وليس كإطارية نهائية ومغلقة؛ بان اليهود مغضوب عليهم إلى يوم الدين، والنصارى والمسيحيين ضالين إلى يوم الدين كذلك؛ فهذه التأبيدية مرفوضة في الحكم على الناس، بغض النظر عن دياناتهم ومعتقداتهم، من أول الوقت إلى آخر الوقت، من الزمان الدنيوي.

ويؤخذ على حماس نظرتها في السياق الحزبي على انه الآخر، وربما بشكل باطني انه الكافر؛ ما دام انه ليس حمساويا أو انه فتح العلماني والديمقراطي والشعبي الماركسي أو اللينيني؛ كاتب هذه السطور قرأ بعض التعليقات على الفيس بوك عقب فوز حماس في انتخابات بيرزيت الأخيرة من بعض أنصارها أو مؤيديها احدهم من الفرحة استشهد بقول الله تعالى: "ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله"، وآخر كتب يقول: الحمد لله.

ويؤخذ على حماس عدم فصلها لما هو دنيوي في الأساس، وتدخل فيه التعقيدات المختلفة والظروف والأحوال المتنوعة والمختلفة، ويحتاج إلى السياسية والواقعية والمرونة والمناورة، والى الأبعاد الإنسانية كانسان في نهاية المطاف، وبين ما هو مقدس كنص؛ أساسه وسمكه وعمقه هي منظومة الأخلاق والقيم، وفكرة الحق والباطل، وليس القصص القرآني والأمثلة التي أكثر الله سبحانه وتعالى من ذكرها في كتابه الحكيم، باعتبارها كحوادث ووقائع، يُستقى منها الحكم والعبر والموعظة الحسنة، وليس استخدام النص هنا كحم نهائي، وإنما المعيارية الكلية والهادية للرسالة الأسمى فيه، والتي عمادها النظر في الحق والباطل.

جزء من تلك المآخذ فيه جانب من الحقيقة والصوابية، وربما تحسب على عدم الوعي الكلي الديني والسياسي، الذي تعاني منه ليس حماس وحدها، كحركة وطنية ذات توجه إسلامي، وإنما هي مشكلة مجتمع ونخب في فلسطين، كما هي الحالة العربية القريبة أيضا من ذلك.

وما أريد قوله هنا؛ انه في حال المجتمعات التي تعاني من مكونات الضعف والتراجع، نجد نوعا من الحدية المبالغ فيها سواء تعلق ذلك بالتوجه الإسلامي أو بالتوجهات الأخرى بما فيها الوطنية؛ وبخصوص الأخيرة نجد حركة فتح أو غيرها من القوى الأخرى غير الإسلامية تريد مثلا من المخزون الثقافي والديني حالة ربما اسميها ديكورية، دون أن يكون لها موقع الفاعل في مكنون النفسية الفلسطينية، كمطلق ومحفّز على تفجير الطاقة الإبداعية، ضمن خصوص الثقافة والدين والتنوع بينهما، خصوصا على مستوى نخبها الثقافية والسياسية، وليس تقريبا على مستوى قواعدها وأوسط درجاتها التنظيمية والنضالية.

ربما يجد المراقب أن حركة فتح في منسوب الوعي السياسي والواقعية السياسية أعلى درجة؛ بحكم مدى الخبرة الأسبق في العمل النضالي والسياسي.

وما بين الإيجاب والسلب في فكر وسلوك حماس، علينا ألا ننسى أنها حركة وطنية ايجابياتها تفوق بكثير جدا سلبياتها، وعلينا ألا ننجر إلى مراهنات هنا وهناك؛ لإقصاء حماس والقضاء على مجهوداتها المتراكمة عبر سنوات طوال؛ فتفقد حماس حماسها ونفقد نحن أملنا في حماس حماس، بل المطلوب أن نُكمل بعضنا البعض، فيما ينقص كل واحد فينا؛ سواء على صعيد الفرد أو الجماعة السياسية في هذه البلد، في مشهد تكاملي من الروحية الدينية والثقافية، ومن الهوية الوطنية الجامعة، في إطار من المشروع والبرنامج الوطني الشامل، والمؤسسات الوطنية الجامعة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة العراقية: 355 ألف نازح منذ بدء العملية العسكرية في الموصل

News image

قالت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية إن عدد النازحين من مدينة الموصل، منذ بدء الحملة العسكرية ...

مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية بجنيف

News image

انطلقت في جنيف امس الخميس أعمال المفاوضات غير المباشرة بين أطراف الأزمة السورية في جول...

اعتقال مغاربي في بلجيكا بتهمة محاولة "دهس مارة بسيارته"

News image

اعتقلت الشرطة في مدينة أنتويرب البلجيكية فرنسيا من أصول مغاربية تشتبه بأنه تعمد دهس الم...

بريطانيا تكشف الاسم الأصلي لمنفذ هجوم لندن

News image

كشفت دائرة مكافحة الإرهاب في بريطانيا عن اسم منفذ هجوم لندن، وقالت إنه بريطاني اسم...

المغرب والأردن يبحثان القضايا المشتركة قبل القمة العربية

News image

الرباط – بحث العاهل المغربي الملك محمد السادس الخميس مع ضيفه العاهل الأردني الملك عبد...

مقتل 3 ضباط بارزين و7 جنود في سيناء

News image

استهداف الجماعات الإرهابية قوات الجيش المصري من شمال سيناء إلى وسطها، وأعلن الجيش «استشهاد 3 ...

المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم

News image

رأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- الجلسة، التي عقد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الغرب يدفع فاتورة استراتيجيته لإيواء الإسلاميين

فاروق يوسف

| الأربعاء, 29 مارس 2017

    أعادت العمليات الإرهابية التي نفذتها “ذئاب منفردة” مرتبطة بتنظيم داعش في عدة بلدان أوروبية ...

تقرير «الإسكوا» خطوة على طريق حل الدولة الواحدة

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 29 مارس 2017

    واجهت الأمم المتحدة موقفاً عصيباً نال من سمعتها عقب رضوخ أمينها العام، أنطونيو غوتيريش، ...

طموحاتنا التى تراجعت

فهمي هويدي

| الأربعاء, 29 مارس 2017

    صار معلوما الآن أن الشاب أحمد الخطيب الذى أصيب منذ سبعة أشهر بمرض «اللشمانيا» ...

قمة البحر الميت وتحديات الواقع

منى عباس فضل

| الأربعاء, 29 مارس 2017

    تعقد القمة العربية على خلفية متغيرات دولية، في مقدمتها عهد دونالد ترامب كرئيس جديد ...

بؤس الدولة - الأمة

فيصل جلول

| الأربعاء, 29 مارس 2017

    تضم بلدة «كامزة» الواقعة في ضواحي العاصمة الألبانية تيرانا 200 ألف نسمة، هم حصيلة ...

أبعد من حدود استقالة «ريما خلف»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 29 مارس 2017

    كان للاستقالة التي قدمتها ريما خلف، المدير التنفيذي ل«الإسكوا» (اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا) ...

أنقرة ـ برلين: ما الحكاية؟!

د. كاظم الموسوي

| الأربعاء, 29 مارس 2017

    توترت العلاقات بين أنقرة وبرلين وتصاعدت حدة التصريحات المتبادلة بين مسؤولي البلدين وعلت نبرتها ...

الشراكة الإستراتيجية ومتطلبات المرحلة الراهنة

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    شهدت العقود الثلاثة الماضية دعما وتشجيعا من الدول النامية– بل الدول الصناعية– لمشاركة الاستثمار ...

القمة العربية.. الطريق إلى البحر الميت

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    تُعقد غداً القمة العربية الدورية في البحر الميت بالمملكة الأردنية، والطريق إلى هذه القمة ...

الروس راجعون

جميل مطر

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    روسيا تعود. تعود باستقرار داخلي أوفر وقوة عسكرية أكبر وإدارة أذكى وكفاءة مبهرة في ...

أزمة نظام إقليمي عربي

د. عبدالاله بلقزيز

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    لم نكن في حاجة إلى موسم «ثورات» «الربيع العربي» وانتفاضاته لنعرف أن النظام الإقليمي ...

ألا.. اتقوا غَضْبَةَ الكريمِ.. إذا ما ظُلِمَ وضِيم

د. علي عقلة عرسان

| الاثنين, 27 مارس 2017

    التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، يقتل ما يقرب من مئتي سوري ١٨٣، ويخلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18213
mod_vvisit_counterالبارحة19115
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع93270
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي247305
mod_vvisit_counterهذا الشهر1068004
mod_vvisit_counterالشهر الماضي870155
mod_vvisit_counterكل الزوار39607779
حاليا يتواجد 2364 زوار  على الموقع