موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

مواجهة الإرهاب بالعنف فقط تستولد إرهاباً مضاداً...

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بات الإرهاب طبقاً يومياً كريهاً على «موائد» مواطني دول العالم. مَن لم «يتذوّقه» حتى اليوم سيفعل في غدٍ قريب. إنه طبق كريه يُعَدُّ في مطابخ محلّية «ويؤكل»، غالباً، في جوارها. قد تُوضَع وصفته تركيبته وبعض مواده في الخارج، لكن تقديمه وتناوله يجريان على «موائد» بلدية في الشوارع والساحات العامة وفي الأمكنة المكتظة خصوصاً.

 

حتى أمسٍ قريب كانت دول كبرى وإقليمية تزوّد مطابخ إرهابية في سورية والعراق واليمن وليبيا وتونس ومصر موادَّ طازجة وأخرى بائتة لإعداد أطباق إرهابية كريهة جداً بغية تقديمها في «مطاعم» عربية وأوروبية. فعلت ذلك سراً وحذّرت من خطورة تناولها علناً.

ليس ما رسمناه مشهداً سوريالياً. إنه مشهد يومي بالغ الواقعية يعانيه أفراد وجماعات وشعوب في دول المشرق كما في دول الغرب. قادة أميركا وأوروبا أدركوا أخيراً خطورة أطباق الإرهاب على صحة مجتمعاتهم. قرّروا وقف تصدير موادّ طازجة لمطابخ الإرهاب. لعلهم اتفقوا أيضاً على ضرورة تدمير مطابخ الإرهاب لوقف إعداد «وجبات» ملغومة وترويجها. بصريح العبارة: لولا مجازر باريس ثم بروكسل الإرهابية لما تنبّه قادة أوروبا وأميركا إلى مخاطر استشراء الإرهاب في عقر بلدانهم واحتمال تحوّله نووياً. لذا أخذوا يرفعون شعاراً موحداً: «الإرهاب خطر عالمي». ولأنه عالمي فإنّ مواجهته يجب أن تكون عالمية.

ما العمل لمواجهة الإرهاب محلياً وعالمياً؟

دول أوروبا جادّة في مواجهته داخلياً ومتردّدة خارجياً. أميركا وروسيا تبدوان أكثر جدّية في هذا المجال. جون كيري، بتفويضٍ من رئيسه، ناقش في موسكو مع فلاديمير بوتين وسيرغي لافروف مفردات برنامج متكامل لمواجهة الإرهاب عالمياً. الدولتان العظميان اتفقتا في قضايا واختلفتا في أخرى.

اتفقتا على هدف استراتيجي مركزي: منع تنظيمات الإرهاب من التمركز في أيّ بلد كي لا يصبح لها مقراً ومنطلقاً، وللإرهابيين مغناطيساً جاذباً ومأوى وساحة تدريب وإعداد. يترتّب على ذلك استئصال «الدولة الإسلامية داعش» من سورية والعراق عاجلاً ومن ليبيا واليمن لاحقاً. لا قيد على الجيش السوري في حملته المتصاعدة لاقتلاع «داعش» من تدمر ودير الزور والرقة. لا تحفّظ على مشاركة «الحشد الشعبي» في معركة تحرير الموصل من «داعش» وحلفائه. باختصار، لن يكون لـِ «داعش» أيّ مقر أرضي ثابت محصّن في أيّ مكان.

إلى ذلك، ثمة اتفاق على تعاون وتنسيق أوسع في ميادين الاستخبارات والاستقصاءات للوقاية المسبقة من أفعال الإرهاب ومفاعيلها قبل حصولها. وثمة اتفاق أيضاً على أمور تكتيّة مهمة:

ـ إطلاق يدّ روسيا في دعم سورية لتنظيف مناطقها من «داعش».

ـ إطلاق يد أوروبا في ليبيا لتخليصها من «داعش» في سياق دعم حكومة وطنية جامعة تعمل لاستعادة وحدتها.

ـ لجم تركيا الساعية لإقامة «منطقة آمنة» في شمال سورية في سياق خطةٍ لإضعاف حكومة دمشق، كما حركة الكرد الرامية إلى إقامة مناطق حكم ذاتي في سورية وتركيا.

غير أنّ ثمة قضايا خلافية بين واشنطن وموسكو تتطلّب حلاً أو تسوية:

ـ مستقبل الرئيس بشار الأسد. واشنطن تريد أن يكون بقاؤه في السلطة مقيّداً بمرحلة انتقالية لها بداية ونهاية. موسكو تريد أن يبقى هذا الأمر من صلاحية السوريين أنفسهم، سواء في مفاوضات أو انتخابات.

ـ تحديد مستوى الحضور والنفوذ الروسيّيْن في سورية ومثيلهما الأميركيّيْن في العراق.

ـ مناهج وطرائق التعامل مع كلّ من تركيا والسعودية وإيران لتقليص حضورها في سورية والعراق واليمن، وبالتالي نفوذها فيها.

غير أنّ تعاون واشنطن وموسكو لإطفاء الحرائق في دول غرب آسيا يتطلّب تفاهماً على إنهاء الأزمة المستفحلة في كلّ من سورية والعراق واليمن. واشنطن تبدو مستعدّة للتسليم بدور واسع لموسكو في دول غرب آسيا. فالنفط لم يعد هاجساً ولا دافعاً لها إلى احتكار دور الشرطي والحامي والوصي على مقدرات المنطقة. ثمة مصالح وموارد ومخاطر أهمّ وأخطر في شرق آسيا تتطلّب حضوراً ودوراً أميركيّيْن وازنَيْن ما يدفع واشنطن إلى التساهل في شأن ما تبقّى لها في غرب آسيا لتكسب الكثير مما ينتظرها في شرقها.

يتزامن انحسار نفوذ أميركا المتدرّج في الشرق الأوسط مع صعود مضطرد في دور كلّ من إيران وقوى المقاومة التي ترعاها وتركيا و»إسرائيل». إيران أضحت بفضل اتفاقها النووي مع الولايات المتحدة وحليفاتها الأوروبيات من جهة وتنامي قدراتها العسكرية، ولا سيما الصاروخية، من جهة أخرى دولةً إقليمية مركزية، محكوم على واشنطن وموسكو أن تحسبا لها حساباً.

تركيا لها مطامحها ومطامعها والقدرة أيضاً على ممارسة دور مؤثر إزاء اللاعبين الآخرين في المنطقة، رغم تقلّص هامش المناورة أمامها عقب اندلاع اضطراباتها الأمنية الداخلية.

«إسرائيل» تبقى أسيرة ثنائية مربكة: أمنها القومي المهدّد بصعود إيران وقوى المقاومة العربية المتحالفة معها من جهة ومفاعيل سياستها الاستيطانية التوسعية من جهة أخرى. وهي إذ تشعر باهتمام أميركي متراجع بهواجسها ومطامعها، تسعى إلى الانفتاح على دول الخليج وإيجاد أرضية مشتركة لتحالف استراتيجي معها في وجه كبريات الدول الإقليمية الصاعدة.

غير أنّ تحدّياً استراتيجياً وازناً يبقى ماثلاً في وجه كلّ الدول، كبيرها وصغيرها، المعنية بمواجهة الإرهاب. إنه محدودية مردود العنف في مواجهة الإرهاب على المدى الطويل. فمواجهة الإرهاب بالعنف فقط تُنتج، غالباً، إرهاباً مضادّاً وتستولد تالياً حلقة مفرَغة مستدامة من العنف والعنف المضادّ.

من هنا تستبين الحاجة إلى ابتداع برنامج سياسي وثقافي متكامل لمكافحة الإرهاب على الصعيدين الاقتصادي الاجتماعي، والفكري – الثقافي. ذلك أنّ مجتمعات وجماعات وأفراداً يرتعون في أوضاع البؤس والفقر والمرض والبطالة من جهة وفي مراتب متدنية من الأمية والجهل واضطراب التعليم والتربية والتغذية الروحية من جهة أخرى يصبحون أرضاً خصبة لاستنبات التعصب والعنف وتكوين عناصر بشرية متأهّبة لاعتماد الإرهاب نهجاً وطريقة حياة.

 

د. عصام نعمان

دكتور في القانون العام - محام بالاستئناف - وزير سابق للإتصالات

كاتب ومعلق سياسي لبناني

 

 

شاهد مقالات د. عصام نعمان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

كيف نهض الغرب؟

أنس سلامة

| الخميس, 26 أبريل 2018

لا تستهين بوجود ضعف ثقة فهذا الأمر مدمر وإذا ما تفحصنا ما كتبناه عن مشا...

المجلس الوطني في مهب الخلافات

معتصم حمادة

| الخميس, 26 أبريل 2018

- هل المطلوب من المجلس أن يجدد الالتزام بأوسلو أم أن يطور قرارات المجلس الم...

إن لم تدافع الْيَوْمَ عن البرلمان الفلسطيني وهو يغتصب.. فمتى إذاً..؟

د. المهندس احمد محيسن

| الخميس, 26 أبريل 2018

هي أيام حاسمة أمام شعبنا الفلسطيني للدفاع عن المؤسسة الفلسطينية.. التي دفع شعبنا ثمن وجو...

ورقة الحصار ومحاصرة مسيرة العودة

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 26 أبريل 2018

كل الأطراف المشاركة في حصار غزة المديد، اعداءً، وأشقاءً، وأوسلويين، ومعهم الغرب المعادي للفلسطينيين ولق...

أهذا هو مجلسنا الوطني بعد عقود ثلاثة؟!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 26 أبريل 2018

لقد كان أخر اجتماع عادي للمجلس الوطني الفلسطيني - وإن كان احتفالياً بحضور الرئيس الأ...

المجلس الوطني: إما أن يتحرر من نهج أوسلو أو يفقد شرعيته

د. إبراهيم أبراش

| الخميس, 26 أبريل 2018

مع توجه القيادة على عقد المجلس الوطني في الموعد المُقرر نهاية أبريل الجاري، ومقاطعة ليس...

القفزة التالية للجيش السوري وحلفائه

عريب الرنتاوي

| الخميس, 26 أبريل 2018

أين سيتجه الجيش السوري وحلفاؤه بعد الانتهاء من جنوب دمشق وشرق حمص الشمالي؟... سؤال تدو...

«صلاح الدين الأيوبي الصيني»

محمد عارف

| الخميس, 26 أبريل 2018

    «أولئك الذين يعرفون لا يتنبأون، والذين يتنبأون لا يعرفون». قال ذلك «لاو تزو» مؤسس ...

كوريا الشمالية لم تعد في محور الشر

د. صبحي غندور

| الخميس, 26 أبريل 2018

    لم تكن اختيارات الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، في خطابه عن «حال الاتحاد ...

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2839
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع145539
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر892013
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53024445
حاليا يتواجد 2494 زوار  على الموقع