موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

الفلسطيني المنزرع في تراب وطنه

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ليست الآلة الدعائية الإعلامية الصهيونية وحدها هي التي تروج بأن أغلب الفلسطينيين باعوا أرضهم لليهود، وخرجوا منها طواعية أو امتثالا لتعليمات قادتهم العرب أو ليؤسسوا تجارة أو استثماراً في دولة أخرى نزحوا إليها.

فهناك بعض العرب وغيرهم ممن تأثروا بهذه الدعاية، وبالتالي جاءت أصوات التشكيك في الفلسطينيين وفي عدالة القضية الفلسطينية من طرف ذلك البعض على شكل صدى للدعايات الصهيونية. والأدلة على عدم خروج الفلسطينيين من أرضهم بمحض إرادتهم، أو بإعلانات من الدول العربية، أدلة عديدة، تعززها وثائق ودراسات تنفي مثل هذه التخرصات! هذا رغم ما اقترفته العصابات الصهيونية التي طردت عام 1948 أهالي 530 مدينة وبلدة في فلسطين، بالإضافة إلى أهالي 662 ضيعة وقرية صغيرة. وهذه كانت أكبر عملية تطهير عرقي مخطط لها في التاريخ الحديث.

 

أول حقائق الإنزراع الفلسطيني، وقد سجلها «المؤرخون الإسرائيليون الجدد» من واقع الوثائق الصهيونية نفسها، حيث أكدوا أن «89% من القرى طرد أهلها بأعمال عسكرية صهيونية مباشرة، وأن 10% من القرى طرد أهلها بسبب الحرب النفسية، و1% من القرى فقط تركوا ديارهم طوعاً».

وطالما نحن نتحدث عن الماضي، فإن جزءاً كبيراً ممن غادروا فلسطين خلال نكبة 1948 لم يخرجوا، كما تروج الدعاية الصهيونية، بسبب نداءات من القادة العرب، بل بأمل أن الجيوش العربية الثمانية يومئذ قادرة على تحرير الأرض المحتلة من قبل الجماعات الصهيونية، بمعنى أنهم خرجوا مؤقتاً من أرض المعارك التي ستشهد الانتصارات المأمولة بل المفروغ منها للجيوش العربية من جهة، وأساساً نتيجة الخطط العسكرية والمجازر التي ارتكبتها العصابات العسكرية الصهيونية والتي أكدتها الوثائق الإسرائيلية اللاحقة من جهة ثانية.

ثانياً: وفي السياق ذاته، أكد انزراع فلسطينيي 1948 في أرضهم انتماءَهم للوطن وللنسيج الفلسطيني العام، فهم قاوموا ويقاومون بما تيسر لهم من قوة. ولقد تأكد دورهم وتأثيرهم اللذين لا ينكرهما أحد، بعد أن أدركوا بفطرتهم ووعيهم وتجربتهم، حقيقة المثل الشعبي القائل «الحجر في مطرحه.. قنطار»، خاصة بعد أن رأوا بأم أعينهم أن من أجبر على الرحيل عن أرضه من الفلسطينيين خسر الكثير مقارنة مع من بقي، رغم معاناتهم جراء العنصرية وسياسة «الآبارتايد» والتطهير العرقي الذي تنتهجه إسرائيل منذ 1948.

ثالثاً: أثبت فلسطينيو الأراضي المحتلة 1967 و1948، والذين يعانون من الجرائم الصهيونية، أنهم متمسكون بالأرض، لذلك نلاحظ أن عددهم على أرضهم في ازدياد. بل ها هو الجيل الجديد منهم، والذي راهن الإسرائيليون على أن «ينسى أو ييأس»، يجسد مقاومة من نوع جديد رسخت «هبّة» تروع الإسرائيليين، إذ أضحى شباب هذا الجيل قادرين على السعي لإيجاد ميزان متبادل للرعب في وجه الممارسات الاحتلالية الإسرائيلية. وقد تحقق هذا الصمود رغم استمرار الحروب والقتل والاضطهاد والتجويع والحصار، سواء في الضفة الغربية أو في قطاع غزة، حتى بات تمسك الشعب وصموده على أرضه معبراً عن نتاج تجربة شعبية تستخلص عبرة تجربة نكبة 48 وحكمة صمود الأهل في «الداخل الفلسطيني»، والتي أسست للحض على الثبات وعدم ترك الأرض مهما كانت التضحيات والظروف.

رابعاً: ومن عوامل الصمود الجواب عن السؤال: إلى أين يخرج الفلسطيني؟! فلا مكان يذهب إليه اليوم. فالدول العربية المحيطة لا تريد للفلسطيني أن يرحل عن أرضه أو أن يشكل برحيله تهديداً لأمنها الوطني ونسيجها السياسي الاجتماعي. فالفلسطيني في مصر يحتاج لتصريح نادر الصدور للدخول أو الخروج، ولبنان فيه ما فيه وبخاصة تجاه المخيمات وأهلها، فيما سوريا باتت مكاناً للمجازر مع تعذر إمكانية العيش فيها. وإذ يحتاج الفلسطيني إلى تصريح لدخول الأردن كي يتم ضبط الحركة حفاظاً على أمن الضفتين، يعيش الفلسطينيون في دول الخليج في حالة قلق على وجودهم. وعليه، فلا خيار للفلسطيني سوى الحفاظ على وطنه والمحافظة على أواصره القانونية معها.

خامساً: في ضوء «الربيع العربي» وما تعرض له من انتكاسة أدت إلى القتل وترسيخ الفوضى، فإن مَن يغادر بلده العربي مولود ومن لا يغادره مفقود. بل إن مآسي النزوح من الأقطار العربية تعيدنا بالذاكرة إلى آلام مغادرة الوطن عام 1948، حتى بات يمكن القول إن من بقي على أرضه حاله أفضل. وكثير من الفلسطينيين الذين غادروا الوطن عام 1948، تعرضوا للمذابح ولإعادة التهجير، خلال الحروب الأهلية في كل من لبنان والعراق وسوريا، ويعيش كثير منهم اليوم في مخيمات جديدة على الحدود العربية.. وفي بلدان أميركا اللاتينية!

سادساً: التمسك بحق العودة المقدس؛ حق الفلسطيني الذي طرد أو خرج من موطنه لأي سبب عام 1948/ 1949، في العودة إلى الديار والأرض، والبيت الذي كان يعيش فيه قبل 1948، أسقط الرهان الإسرائيلي: «الكبار يموتون والصغار ينسون».. ولهذا ما زال الفلسطيني متمسكاً بحقه في العودة وما زال منتظراً منذ 68 عاماً، التفكير الفلسطيني العام، إذن ليس في اتجاه مغادرة الوطن، وإنما في اتجاه العودة إليه.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أسئلة عاصفة «الربيع العربي»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 يناير 2017

    تجتمع محصّلة عملية التفكيك الكولونيالي للوطن العربي، منذ لحظتها السايكسبيكوية الابتدائية، مع وقائع الاقتلاع ...

"ترامب" والشرق الاوسط، نظرة تحليلية واستقرائية

سميح خلف | الأحد, 22 يناير 2017

في عشرين من شهر يناير 2017 الجاري سيتربع الرئيس الأمريكي الجديد على عرش البيت الا...

يناير والمؤامرة

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يناير 2017

  لا تنشأ ثورة بمؤامرة، ولا تستقيم حقيقة بالادعاء.نسبة «يناير» إلى مؤامرة هي نفي بالتدليس ...

هل تصح المراهنات على ترامب؟!

د. صبحي غندور

| الأحد, 22 يناير 2017

    كثيرون من العرب لم يجدوا مشكلة في وصول دونالد ترامب إلى منصب رئاسة الولايات ...

مهام الجيوش الوطنية وأسباب استهدافها

د. علي بيان

| الأحد, 22 يناير 2017

    مقدمة: تشير الوثائق التاريخيّة أنّ جانباً من خصائص حياة الإنسان الثابتة على مستوى الأفراد ...

أزمة قبرص إلى الحل

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 يناير 2017

    عرفت المفاوضات بين الجانبين القبرصيين، التركي واليوناني، تقدماً واضحاً في الجولة الجديدة التي تجري ...

لبنان ومأزق قانون الانتخابات

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يناير 2017

    في خطاب القسم، بعد انتخابه رئيساً للبنان، أكد العماد ميشال عون أن «فرادة لبنان ...

الاحتراب الطائفي ومستقبل الدولة الوطنية في العالم العربي (١)

عبدالنبي العكري

| السبت, 21 يناير 2017

    (تعقيب على ورقة الباحث عبدالحسين شعبان خلال منتدى عبدالرحمن النعيمي الثقافي، اللقاء الرابع عن ...

هدم و-تدعيش- وشيطنة للنضال الوطني الفلسطيني

راسم عبيدات | الجمعة, 20 يناير 2017

    واضح بأن دولة الإحتلال التي تسير بخطىً حثيثة نحو العنصرية والتطرف،حيث تعمل على سن ...

ام الحيران : شدي حيلك يا بلد ما في ظلم الى الابد..هنا باقون !!

د. شكري الهزَّيِّل

| الجمعة, 20 يناير 2017

    ايتها النشميات..ايها النشاما في ام الحيران الابيه والعصية على الانكسار..لا تجزعوا ولا تيأسوا فانكم ...

أهلا ترامب

فاروق يوسف

| الجمعة, 20 يناير 2017

    لا يملك العرب سوى الترحيب بدونالد ترامب، رئيسا للولايات المتحدة الأميركية، الدولة التي يُفترض ...

تطور مقاومة فلسطينيي 1948

عوني فرسخ

| الجمعة, 20 يناير 2017

    شهدت فلسطين المحتلة سنة 1948 خلال الأسبوعين الماضيين إضراباً عم جميع المدن والبلدات العربية، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10658
mod_vvisit_counterالبارحة24470
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع35128
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي163270
mod_vvisit_counterهذا الشهر616670
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37460109
حاليا يتواجد 2276 زوار  على الموقع