موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

عن حاجتنا إلى الاختلاف الخلاّق

إرسال إلى صديق طباعة PDF


‏‫تكشف أوضاعنا العربية المتردية الآن أن حاجتنا إلى التضامن لا تقل عن حاجتنا إلى الاختلاف في مستواه الموضوعي القائم على الرؤية الإيجابية إزاء جميع الأحداث الجارية في الداخل العربي وتلك التي تجرى حولنا وما تتطلبه من مواقف واضحة تمكِّن لنا من الوئام والمحافظة على مقومات التعايش والشعور المشترك.

‬‬ولم يعد هناك أدنى شك في أن الخلافات، وليس الاختلاف قد صنعت كل هذا الركام المخيف من التناقضات والمفارقات في حياتنا الراهنة. وهي أي الخلافات مسؤولة عن إنهاك جسد الأمة وتبديد طاقاتها المادية والمعنوية. في حين أن الاختلاف والاختلاف الموضوعي يسعى دائماً إلى خلق مساحة واسعة للحوار وعرض وجهات النظر والاستفادة من كل رأي مخالف إن كان صائباً ليساعدنا على تحديد معالم الموضوع المختلف عليه واختيار الموقف الأنسب والأفضل لإنجاحه.

ولعل التفرد في الرأي وتغييب الرأي الآخر هو ما أوصل شعوب العالم الثالث إلى ما وصلت إليه من تطاحن واحتراب. ومن هنا تأتي مهمة الرأي الآخر، الرأي الناقد المختلف لينبه إلى مواضع الخلل ويناقش بوضوح كل ما لا يخضع للمنطق ولا يتساوق مع ما تقتضيه المصلحة العامة وحاجة الشعوب والمجتمعات إلى إصلاحات سياسية واجتماعية فضلاً عن أهمية التطوير المتواصل في البنى الثقافية بوصفها أداة التحريك العقلي والأخلاقي. لقد مر على العرب حينٌ من الدهر كانوا خلاله يخافون من الرأي الآخر، وكان ذلك الخوف غير المبرر سبباً في التمكين للرأي الواحد من السيطرة ومنح القوى المتحكمة النافذة الفرصة لتكريس فكرها ودحر كل فكرة وليدة تسعى إلى نشر مفاهيم الحرية والعدالة الاجتماعية.

وكان من نتائج ذلك التحكم توسيع دائرة الاستياء وإشاعة التذمر وفتح الباب واسعاً للاستيلاء على السلطة بالقوة وما يتبع ذلك من الوقوف في وجه كل محاولة جادة لبناء النظام الرشيد العادل.

إن الإشكالية الناتجة عن غياب الاختلاف الموضوعي في الوطن العربي ليست إشكالية تاريخية كما يذهب إلى ذلك أكثر من كاتب عربي وإنما هي إشكالية معاصرة، تخصنا نحن أبناء هذه المرحلة من الزمن. ويمكن لنا أن نتساءل: ما الذي يمنع الأحزاب والحركات السياسية في هذا الوطن الكبير من أن تقدم النموذج المبني على التضامن والتسامح؟ والإجابة التي يطرحها الواقع لا نحن، إن هذه القوى التي تصف نفسها بالتحديثية كانت منذ وقت مبكر تفتقد لمفهوم التعايش والاختلاف الخلاّق، وهي التي جعلت أبناء هذه الأمة في حيرة من أمرهم ومن أمرها. وصادقٌ هو ذلك المفكر الذي قال: إنَّ الصراع بين الأحزاب أقوى وأشد من صراعها مع الأنظمة الديكتاتورية، وهو ما يفضح القصور في الفكر وضعف الانتماء إلى الواقع وجهل مقوماته. كما أنها أي الأحزاب العربية لم تتخلص من السلبيات الموروثة والمستوردة والمعيقة لنمو المجتمعات فكانت بذلك جزءاً من الماضي لا جزءاً من الحاضر أو المستقبل.

وليس من التنبؤ القول بأن أوضاعنا العربية ستبقى على ما هي عليها حالياً إن لم تزدد سوءاً ما لم تخرج النخب الفكرية والسياسية من بَياتها الطويل وتعيد قراءة الواقع العربي كما هو من الواقع نفسه لا من الكتب والمسلَّمات الفكرية التي فقدت حيويتها ومفهوميتها وأصبحت جزءاً من التاريخ لا جزءاً فاعلاً فيه. ويكفي العرب ما ذهب من حياتهم وهم يساقون إلى الوراء بسياط مختلفة الألوان والأحجام، وأن يبدأوا رحلتهم الجديدة على ضوء من مقاومة الشمولي والأحادي والانتصار للتعدد والتنوع والحق في الاختلاف، والانتظار للحوار الجاد والاختلاف الموضوعي الخلاق وما يصدر عنه من تعددية في الآراء وتنوع في وجهات النظر واختيار الصالح منها للتطبيق.

***

mam992008@hotmail.com

 

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل نحن بصدد أزمة حكم ديمقراطى!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 24 فبراير 2018

    فى الأشهر الأخيرة أعاد الاعلام الأمريكى والسينما على وجه الخصوص، قصة (ووترجيت) المشهورة والتى ...

الحضور الدولى لمصر

د. نيفين مسعد

| السبت, 24 فبراير 2018

    أنهى التحالف العالمى للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان بچنيڤ اجتماعه السنوى أمس الجمعة ٢٣ فبراير. ...

أسئلة مطروحة على الإسلام السياسي

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    منذ عدة سنوات والمجتمعات العربية تشاهد بروز ظاهرة متنامية ولافتة للنظر. إنها ظاهرة تحليل ...

سوريا مشروع لحرب باردة أمريكية ـ روسية

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    ربما لا يكون نجاح إحدى منظمات المعارضة السورية فى إسقاط مقاتلة روسية حدثاً محورياً ...

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك

عبدالله السناوي

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك ...

لم لا يذهبون إلى المعارضة

فاروق يوسف

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ما تفعله التيارات السياسية المدنية في العراق أمر يثير الاستغراب فعلا بسبب ما ينطوي ...

«نتنياهو المرتشي».. هل بدأ السقوط؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    في يوم الاثنين الماضي تسارعت الأمور بخصوص الاتهامات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ...

ترامب والحقيقة

د. مليح صالح شكر

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  أمتهن دونالد ترامب قبل أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة الامريكية، مهنة بناء العمارات والفنادق ...

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21076
mod_vvisit_counterالبارحة60872
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع269343
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر1061944
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51038595
حاليا يتواجد 1985 زوار  على الموقع