موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الجيش المصري يعلن استشهاد ثلاثة من جنوده في سيناءى ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يصادر أراضي في نابلس ويقمع مسيرات الضفة ::التجــديد العــربي:: مئات المهاجرين يقتحمون الحدود بجيب سبتة ::التجــديد العــربي:: توقيف-إندونيسية-مشتبه-بها-ثانية-في-اغتيال-«كيم-جونغ»الأخ-غير-الشقيق-لزعيم-كوريا-الشمالية ::التجــديد العــربي:: وزيرة ألمانية: الحرب ضد الإرهاب يجب ألا تكون موجهة ضد الإسلام ::التجــديد العــربي:: "جدار" بشري بالمكسيك تنديدا بجدار بترمب ::التجــديد العــربي:: أوبك تتجه لتمديد خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: نوال السعداوي رئيسة فخرية لـ'شرم الشيخ السينمائي' ::التجــديد العــربي:: العثور في المغرب على لوحة إيطالية مسروقة بقيمة 6 ملايين دولار ::التجــديد العــربي:: جوائز الطيب صالح تتوزع بين مصر وسوريا والمغرب والعراق والسودان ::التجــديد العــربي:: نقص فيتامين د يرفع خطر الاصابة بهشاشة وتشوهات العظام والسرطان والالتهابات وأمراض الزهايمر، ويعطل الجهاز المناعي للجسم ::التجــديد العــربي:: يوفنتوس يدك بلارمو برباعية مواصلا طريقه نحو لقب ايطالي سادس ::التجــديد العــربي:: النصر يزج بالأهلي في دوامة الهزائم وينتزع الوصافة السعودية ::التجــديد العــربي:: نتاىئج إستانا حول التسوية السورية ::التجــديد العــربي:: الجامعة العربية: حل الدولتين ضروري لإنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: تفاؤل سعودي بشأن التعاون مع ترامب لمواجهة تحديات الشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: وزير الدفاع الأمريكي: لسنا مستعدين حاليا للتعاون العسكري مع روسيا ::التجــديد العــربي:: استقالة مايكل فلين مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض ::التجــديد العــربي:: أكثر من مئة بين قتيل وجريح بانفجار جنوبي بغداد ::التجــديد العــربي:: بدء تعويم الدرهم المغربي تدريجيا ::التجــديد العــربي::

عن حاجتنا إلى الاختلاف الخلاّق

إرسال إلى صديق طباعة PDF


‏‫تكشف أوضاعنا العربية المتردية الآن أن حاجتنا إلى التضامن لا تقل عن حاجتنا إلى الاختلاف في مستواه الموضوعي القائم على الرؤية الإيجابية إزاء جميع الأحداث الجارية في الداخل العربي وتلك التي تجرى حولنا وما تتطلبه من مواقف واضحة تمكِّن لنا من الوئام والمحافظة على مقومات التعايش والشعور المشترك.

‬‬ولم يعد هناك أدنى شك في أن الخلافات، وليس الاختلاف قد صنعت كل هذا الركام المخيف من التناقضات والمفارقات في حياتنا الراهنة. وهي أي الخلافات مسؤولة عن إنهاك جسد الأمة وتبديد طاقاتها المادية والمعنوية. في حين أن الاختلاف والاختلاف الموضوعي يسعى دائماً إلى خلق مساحة واسعة للحوار وعرض وجهات النظر والاستفادة من كل رأي مخالف إن كان صائباً ليساعدنا على تحديد معالم الموضوع المختلف عليه واختيار الموقف الأنسب والأفضل لإنجاحه.

ولعل التفرد في الرأي وتغييب الرأي الآخر هو ما أوصل شعوب العالم الثالث إلى ما وصلت إليه من تطاحن واحتراب. ومن هنا تأتي مهمة الرأي الآخر، الرأي الناقد المختلف لينبه إلى مواضع الخلل ويناقش بوضوح كل ما لا يخضع للمنطق ولا يتساوق مع ما تقتضيه المصلحة العامة وحاجة الشعوب والمجتمعات إلى إصلاحات سياسية واجتماعية فضلاً عن أهمية التطوير المتواصل في البنى الثقافية بوصفها أداة التحريك العقلي والأخلاقي. لقد مر على العرب حينٌ من الدهر كانوا خلاله يخافون من الرأي الآخر، وكان ذلك الخوف غير المبرر سبباً في التمكين للرأي الواحد من السيطرة ومنح القوى المتحكمة النافذة الفرصة لتكريس فكرها ودحر كل فكرة وليدة تسعى إلى نشر مفاهيم الحرية والعدالة الاجتماعية.

وكان من نتائج ذلك التحكم توسيع دائرة الاستياء وإشاعة التذمر وفتح الباب واسعاً للاستيلاء على السلطة بالقوة وما يتبع ذلك من الوقوف في وجه كل محاولة جادة لبناء النظام الرشيد العادل.

إن الإشكالية الناتجة عن غياب الاختلاف الموضوعي في الوطن العربي ليست إشكالية تاريخية كما يذهب إلى ذلك أكثر من كاتب عربي وإنما هي إشكالية معاصرة، تخصنا نحن أبناء هذه المرحلة من الزمن. ويمكن لنا أن نتساءل: ما الذي يمنع الأحزاب والحركات السياسية في هذا الوطن الكبير من أن تقدم النموذج المبني على التضامن والتسامح؟ والإجابة التي يطرحها الواقع لا نحن، إن هذه القوى التي تصف نفسها بالتحديثية كانت منذ وقت مبكر تفتقد لمفهوم التعايش والاختلاف الخلاّق، وهي التي جعلت أبناء هذه الأمة في حيرة من أمرهم ومن أمرها. وصادقٌ هو ذلك المفكر الذي قال: إنَّ الصراع بين الأحزاب أقوى وأشد من صراعها مع الأنظمة الديكتاتورية، وهو ما يفضح القصور في الفكر وضعف الانتماء إلى الواقع وجهل مقوماته. كما أنها أي الأحزاب العربية لم تتخلص من السلبيات الموروثة والمستوردة والمعيقة لنمو المجتمعات فكانت بذلك جزءاً من الماضي لا جزءاً من الحاضر أو المستقبل.

وليس من التنبؤ القول بأن أوضاعنا العربية ستبقى على ما هي عليها حالياً إن لم تزدد سوءاً ما لم تخرج النخب الفكرية والسياسية من بَياتها الطويل وتعيد قراءة الواقع العربي كما هو من الواقع نفسه لا من الكتب والمسلَّمات الفكرية التي فقدت حيويتها ومفهوميتها وأصبحت جزءاً من التاريخ لا جزءاً فاعلاً فيه. ويكفي العرب ما ذهب من حياتهم وهم يساقون إلى الوراء بسياط مختلفة الألوان والأحجام، وأن يبدأوا رحلتهم الجديدة على ضوء من مقاومة الشمولي والأحادي والانتصار للتعدد والتنوع والحق في الاختلاف، والانتظار للحوار الجاد والاختلاف الموضوعي الخلاق وما يصدر عنه من تعددية في الآراء وتنوع في وجهات النظر واختيار الصالح منها للتطبيق.

***

mam992008@hotmail.com

 

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الاحتلال يصادر أراضي في نابلس ويقمع مسيرات الضفة

News image

أعلنت الحكومة «الإسرائيلية»، أمس، مصادرة مئات الدونمات الزراعية من أراضي قرية جالود جنوب نابلس، لإق...

مئات المهاجرين يقتحمون الحدود بجيب سبتة

News image

مدريد - اقتحم مئات المهاجرين فجر الجمعة الحدود بين المغرب واسبانيا في سبتة بين...

توقيف-إندونيسية-مشتبه-بها-ثانية-في-اغتيال-«كيم-جونغ»الأخ-غير-الشقيق-لزعيم-كوريا-الشمالية

News image

اوقفت الشرطة الماليزية الخميس امرأة ثانية يشتبه بضلوعها في اغتيال الأخ غير الشقيق لزعيم كور...

وزيرة ألمانية: الحرب ضد الإرهاب يجب ألا تكون موجهة ضد الإسلام

News image

دعت وزيرة الدفاع الألمانية اليوم الجمعة، الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة إلى عدم جعل...

"جدار" بشري بالمكسيك تنديدا بجدار بترمب

News image

شكل آلاف المكسيكيين "جدارا بشريا" على الحدود مع الولايات المتحدة تنديدا بتوجهات الرئيس الأميركي دون...

نتاىئج إستانا حول التسوية السورية

News image

توصل اللقاء الثاني حول الازمة السورية في إستانا الذي أختتم الخميس 16 فيرابر الى...

الجامعة العربية: حل الدولتين ضروري لإنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني

News image

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، أن تسوية الصراع الفلسطيني الاسرائيلي يتط...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لقاءات كلفتها الأخلاقية باهظة

فيصل جلول

| الأربعاء, 22 فبراير 2017

    ما الذي يفيد لبنان عندما يستقبل مرشحة فرنسية متطرفة للرئاسة، تبحث عن شرعية دولية ...

آفاق رحبة لتنويع الصناعات الخليجية

د. حسن العالي

| الأربعاء, 22 فبراير 2017

    تركز جميع دول مجلس التعاون الخليجي في توجهاتها الاقتصادية الرئيسة الجديدة على زيادة الاستثمار ...

صعود العولمة في المجال الأوروبي

د. عبدالاله بلقزيز

| الأربعاء, 22 فبراير 2017

    لا تُشبه أزْماتُنا، في الوطن العربي ومحيطه الإسلامي والجنوبي، أزمات بلدان الغرب، على نحو ...

رؤية في الاندماج الوطني

محمد محفوظ | الأربعاء, 22 فبراير 2017

    حينما يغيب المشروع الوطني الجامع، الذي يؤسس لحالة عميقة من الاندماج الاجتماعي والوطني، تبرز ...

دونالد ترامب والاتحاد الأوروبي

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 21 فبراير 2017

    لم يسلم الاتحاد الأوروبي من هجوم الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب، ولا من ضغوط ...

مئوية وعد بلفور

د. غازي حسين | الثلاثاء, 21 فبراير 2017

أكذوبة الحق التاريخي لليهود في فلسطين تطبيقاً لتقرير كامبل الاستعماري عام 1907 واتفاقية سايكس- بيك...

ديكتاتورية الشفافية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 21 فبراير 2017

    في فرنسا يتواصل مسار تدمير الطبقة السياسية في أفق الانتخابات الرئاسية في نهاية أبريل ...

فلسطين والسياسة الأميركية المرتبكة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 21 فبراير 2017

    تظهر متابعة تصريحات ترامب والتقارير الشارحة لها أو المعلقة عليها أن سياسته ما زالت ...

الدولة الفلسطينية ليست منة أو منحة من أحد

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 20 فبراير 2017

    فزع ورعب وغضب وإرباك وتخبط ، هذا ما يمكن أن نصف به ردة فعل ...

تساؤلات حول القضية الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الاثنين, 20 فبراير 2017

    هل هناك معطيات جديدة في هذه المرحلة تحمل أي بارقة أمل للشعب الفلسطيني. المزيج ...

حين أصبح الإلحاق مطلبًا

فهمي هويدي

| الاثنين, 20 فبراير 2017

    التراشق الحاصل الآن فى مصر حول انتخاب نقيب الصحفيين يحذر من خطرين، أولهما تدهور ...

إزعاج المستوطنين جريمة والسكوت عليهم غنيمة

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 20 فبراير 2017

    إنه منطقٌ أعوجٌ وسلوكٌ أعرجٌ، وسياسة عجيبة غريبة، سيئةٌ مقيتةٌ، لا يفرضها إلا الظالمون، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22545
mod_vvisit_counterالبارحة31895
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع127984
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215935
mod_vvisit_counterهذا الشهر717175
mod_vvisit_counterالشهر الماضي826181
mod_vvisit_counterكل الزوار38386795
حاليا يتواجد 2384 زوار  على الموقع