موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
5 مواد غذائية "ذهبية" ضرورية لصحة القلب ::التجــديد العــربي:: السعفة الذهبية في مهرجان كان من نصيب شوب ليفترز الياباني والمخرجة اللبنانية نادين لبكي تفوز بجائزة التحكيم ::التجــديد العــربي:: رؤية بصرية وقراءات نصية في ملتقى الدمام للنص المسرحي ::التجــديد العــربي:: قادة أوروبا يقدمون اقتراحات لتجنب حرب تجارية مع واشنطن ::التجــديد العــربي:: تسوية تجارية بين واشنطن وبكين تثير مخاوف فرنسا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني في المستشفى للمرة الثالثة خلال أسبوع ::التجــديد العــربي:: قائد القوات المشتركة السعودية: ساعة الحسم في اليمن اقتربت ::التجــديد العــربي:: بابا الفاتيكان يرثي لحال غزة.. اسمها يبعث على الألم ::التجــديد العــربي:: الصدر الذي تصدر تحالفه نتائج الانتخابات البرلمانية عقب لقاء العبادي: الحكومة العراقية الجديدة ستشمل الجميع ::التجــديد العــربي:: نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري" ::التجــديد العــربي:: العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات ::التجــديد العــربي:: بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان ::التجــديد العــربي:: مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات ::التجــديد العــربي:: إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة ::التجــديد العــربي:: موناكو وليون ويتأهلان لدوري الأبطال الموسم القادم ومرسيليا يكتفي بالمشاركة في الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: هازارد يقود تشيلسي للقب كأس الاتحاد الإنكليزي على حساب يونايتد ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو مدريد يتوج بطلا للدوري الأوروبي على حساب مارسيليا الفرنسي، بفوزه عليه بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: 12 مليون نازح عام 2017 ::التجــديد العــربي:: قتلى بهجوم انتحاري شمال بغداد ::التجــديد العــربي:: 62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة ::التجــديد العــربي::

الحزام

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كم أخشى أن تتحول مقالاتنا بعد الحوادث الإرهابية في الوطن إلى عادة مناسباتية، نفتح بها قاموسنا اللغوي ونخرج ما تيسر لنا من مفردات متفجعة غضبى، ومن ثم يعاد إغلاقه دون أن يكون هناك انفراجات في نهاية الدرب الطويل.

 

العديد من مدن العالم مرت بها قوافل الموت، باريس إسطنبول القاهرة وبغداد أندونيسيا وأخيرا الإحساء، هذه المساحة العالمية الشاسعة التي طالها الفعل الإرهابي تجعل العالم يتيقن أنه لم يعد هناك من منجى لهذا الوباء دون إرادة عالمية مشتركة للمواجهة.

الرياض أصبحت مقرا لتحالف عالمي يسعى لمكافحة الإرهاب، وهي ترفع لواء هذه المعركة وتستنهض إرادة تنجو بالعالم من جحافل التوحش والظلام.

ومن تحت سقف هذا المقر تصبح كل الأسئلة متاحة مباحة ولا صوت يعلو على صوت المعركة حتى لا تستدرج الأمم والشعوب إلى حرب مستنزفة بلا نهاية...

1- أول هذه الأسئلة إلى أي درجة أسهم الفكر الاستعماري الإمبريالي، الذي تواجد في المنطقة لقرون طويلة (ومايزال) مخلفا ثارات وأحقاد، ودولة صهيونية وخرائط سايكس بيكو في أهانة تاريخ المنطقة وصنع كيانات ضعيفة بلا مقومات حضارية بأسس حضارية فكرية وإدارية متخلفة، سرعان ما تحولت بعد عقود بسيطة إلى محاضن كبرى لفكر العنف والتوحش والاستبداد؟

2- ما دور أنظمة المنطقة في صناعة ثقافة القمع والاستبداد والتخلف، عندما كتب عبد الرحمن الكواكبي كتابه (طبائع الاستبداد) في القرن التاسع عشر، كان من ضمن كوكبة وطنية سعت إلى محاصرة التخلف عبر صياغة مدونات فكر النهضة العربية وملامح الدولة المدنية الحديثة، بسلطاتها المستقلة، بقاعدتها الشعبية العريضة وتمثيلها البرلماني، مع دستور مدني حديث يجعل للإنسان قيمتة الأولى، شفافية، ومؤسسات مجتمع مدني، وسواه من ملامح تلك الدولة، ما دور غياب تلك الدولة أو صوريتها في صناعة فكر التوحش؟

3- هل مأسسة العنف اللاهوتي كان له دور في صناعة الاستبداد والإرهاب؟ وهو الفكر الذي يكرس الرأي الأحادي ويغيب لغة التعايش والتسامح، عبر مؤسسات تستمد قوتها من أيدلوجيات أحادية الطابع، تستأصل وتنفي بل تبيد من هو ضدها؟

4- هل كان التفريغ المتصل لمحاضن التنوير من بعدها النهضوي (الجامعات والمدارس ووسائل الإعلام) وحشوها بمحتوى رجعي، أسهم في جعلها محاضن وحوزات مغلقة على يقينها تدور فكر ظلامي عنصري يرفض التعايش والتسامح والمدنية، يقوم على نفي المختلف والآخر... والنساء والأطفال وإزاحتهم للحضيض؟

5- هل الغرب بدأ يسحب ذيوله من المنطقة، أم يخبيء في أدراجه خرائط جديدة؟ لم يعد هناك “سوريا العروبة”، ولم يعد هناك عراق فقد ظهرت ملامح العراق المقسم وتقريبا أعلن عنها بالتنسيق مع الولايات المتحدة، بينما طلبت الحكومة الكردية في أربيل من الاتحاد الأوروبي أن يعترف بها تحت شعار وداعا لحدود سايكس بيكو، ولم يعد هناك ليبيا، ولبنان في الأصل لم يكن موجودا، فهو محض مشيخات مارونية علوية درزية متناثرة فوق الجبل قررت فرنسا أن تجعلها ذات جموح وطنا؟

ما لم نشهر الأسئلة بكل موضوعية وتجرد، متزامنة مع توقيت ما برحت فيه فجيعتنا رطبة على حادثة مسجد الإمام الرضى في الأحساء، فسنظل نتوسل المسكنات بينما الورم يستشري ويمتد، والثمن مستقبل شعوب كاملة وأوطان.

الخليج باستقراره، بحكومته المركزية المستقرة يبدو طوق النجاة للمنطقة بل للعالم العربي، والخليج يعي أن مستقبله في عزة شعوبه وكرامتها، ففي الأزمات لا تسعف دول عظمى أو دولة بوليسية داخلية، بل الشعوب هي حزام المنعة.

الخليج يؤمن بأن الشعوب هي بوصلة الآمان، وإن الاستجابة للزمن وشروط تبدلاته وتحولاته أمر حتمي، وأهمية الشروع في إصلاحات إدارية سياسية حثيثة وسريعة، مع توسيع دائرة المشاركة الشعبية...

جميع ما سبق يشكل قارب نجاة لمنطقة تحيطها الاضطرابات الإقليمية وطموحات الخرائط الإمبريالية.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري"

News image

غزة - "القدس" دوت كوم - قالت "الهيئة الفلسطينية المستقلّة لملاحقة جرائم الاحتلال" في قطا...

العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات

News image

أعلن تيار "الحكمة" العراقي، الأحد، أن الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين 4 ائتلافات شار...

بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان

News image

القدس المحتلة - يسعى عضو مجلس النواب الأميركي رون ديسانتيس إلى إقرار إعلان بروتوكولي يزع...

مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات

News image

القدس-  اندلعت مواجهات في منطقة باب العمود بمدينة القدس المحتلة إثر الاعلان عن استشهاد الأ...

إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة

News image

الناصرة - عمّ الإضراب العام، يوميا، المدن والبلدات العربية في أراضي عام 48، ردً...

62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة

News image

غزة - استشهد 62 مواطناً فلسطينيا، وأصيب أكثر من 2410 آخرين على الأقل، منذ ساع...

بوتين: سفننا المزودة بالصواريخ المجنحة سوف ترابط في سوريا بشكل دائم

News image

أعلن الرئيس فلاديمير بوتين، أنه تقرر أن تناوب السفن المزودة بصواريخ "كاليبر" المجنحة بشكل دائ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أوروبا والولايات المتحدة وبينهما إيران

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 23 مايو 2018

    لم يكف دونالد ترامب عن ارتكاب الحماقات منذ دخوله البيت الأبيض، بخاصة في مجال ...

يا الله.. ما لهذه الأمة.. تغرق في دمها ومآسيها؟!

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 22 مايو 2018

    أكثر من مئة شهيد، وأكثر من عشرة آلاف جريح ومصاب في غزة، خلال مسيرة ...

القدس وغزة والنكبة!

د. عبدالله القفاري

| الثلاثاء, 22 مايو 2018

    في الوقت الذي كان يحتفل فيه الكيان الإسرائيلي والولايات المتحدة الأميركية بنقل سفارة الأخيرة ...

عن ماذا يعتذرون ؟

د. مليح صالح شكر

| الثلاثاء, 22 مايو 2018

    أما وقد أنقشع الغبار الذي رافق مسرحية الأنتخابات في العراق، يصبح من الضروري مشاهدة ...

قضية إسرائيل

الفضل شلق

| الجمعة, 18 مايو 2018

    فلسطين قضية سياسية عند العرب. هي في الوجدان العربي. لكن هناك من يصالح إسرائيل ...

غزةُ تكتبُ بالدمِ تاريخَها وتسطرُ في المجدِ اسمَها

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 18 مايو 2018

    وكأن قدرنا نحن الفلسطينيين مع الرابع عشر من مايو/آيار باقٍ أبداً، ملتصقٌ بنا سرمداً، ...

وهم أرض الميعاد

مكي حسن | الجمعة, 18 مايو 2018

    في 15 مايو الجاري، مرت الذكرى السبعون على احتلال فلسطين عام 1948 وتأسيس الكيان ...

ترامب والاولمبياد والمغرب

معن بشور

| الجمعة, 18 مايو 2018

    تهديدات ترامب لكل من يدعم الطلب المغربي باستضافة اولمبياد 2026، هي استفزاز جديد لكل ...

مذبحة إسرائيلية وبطولة فلسطينية .. ووين الملايين؟

د. فايز رشيد

| الجمعة, 18 مايو 2018

    62 شهيدا فلسطينيا في يوم الإثنين الماضي 14 مايو/أيار, يوم نقل السفارة الأميركية إلى ...

هل تصبح نكبةً لإسرائيل؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 18 مايو 2018

  ثمة تطورات بارزة ومتسارعة، ربما تبدأ بإعادة صياغة الوضع الراهن في منطقة الشرق الأوسط: ...

واقع فلسطيني تضيء معالمه دماء الشهداء

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 18 مايو 2018

    أفسدت مليونية «مسيرة العودة الكبرى» والمواجهات الدامية التي وقعت بين الشعب الفلسطيني ومنظماته وبين ...

انتخابات في زمن الإحباط

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 18 مايو 2018

    ربما كان أصدق وصف للزمن العربي الراهن بأنه زمن الإحباط بامتياز. وزمن كهذا يصعب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19760
mod_vvisit_counterالبارحة26491
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع108744
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي208477
mod_vvisit_counterهذا الشهر646925
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1033312
mod_vvisit_counterكل الزوار53812669
حاليا يتواجد 1887 زوار  على الموقع