موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
عائلة الشهيد صالح البرغوثي تخلي منزلها تحسّبًا لهدمه ::التجــديد العــربي:: بومبيو يرحب بنتائج المشاورات اليمنية ويعتبرها خطوة محورية ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم ::التجــديد العــربي:: الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس ::التجــديد العــربي:: العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد ::التجــديد العــربي:: عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام ::التجــديد العــربي:: 11.72 بليون ريال تحويلات الأجانب العاملين في السعودية خلال أكتوبر ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي: 715 بليون دولار تحويلات المغتربين عام 2019 ::التجــديد العــربي:: السعودية أميمة الخميس تحصد جائزة نجيب محفوظ في الأدب ::التجــديد العــربي:: لجنة تحكيم «أمير الشعراء» تختار قائمة الـ 20 شاعراً ::التجــديد العــربي:: زيارة المتاحف تخفف الألم المزمن ::التجــديد العــربي:: قائمة الفرق المتأهلة لدور الـ 32 من الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي::

مردخاي و"المقاومة الاستجدائية"!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

هَزُلَت لتبلغ مبلغاً نسمع فيه ما سمعناه مؤخراً من ردود افعال مُستَفزَة وغاضبة شاجبة من قبل عديد الفصائل وغير قليل من النخب الفلسطينية جراء ما جاء في مقابلة مع ماجد فرج ، رئيس استخبارات سلطة "اوسلوستان"، وأقرب المقربين إلى رئيسها، اجرتها معه صحيفة "ديفنس نيوز" الأميركية...المفارقة هنا هى في أن ما تبدى في ردود الافعال هذه هو أن اصحابها وكأنما هم قد أُخذوا على حين غرة، بمعنى أنهم قد فوجئوا بما كان ليس معروفاً لهم ومعهوداً لديهم، أو ما لا يعايشه اغلبهم، ويواجهه بعضهم مع شعبهم، في كنف هذه السلطة تحت الاحتلال ومنذ أن كانت.

 

هذه واحدة، يضاف اليها، انصباب أغلب ردود الأفعال في وجهة واحدة هى شخص فرج، لدرجة أن البعض رد تصريحاته، التي تستحق أن يقال فيها ما قاله مالك في الخمر، إلى محاولة قائلها تقديم اوراق اعتماده للأميركان خليفةً لرئيس السلطة، والذي اعتدنا أن تثار موسمياً مسألة خلافته لتبدأ خفوتاً ويتم سحبها من التداول، أي تناسي هؤلاء أن الرجل ما هو إلا موظَّف مكلَّف يحمل وينفِّذ، هو أو من هو في مكانه، سياسة ونهج ومنطق تسووي تصفوي بعينه ويلتزم به، وذلك أمر كان معهوداً ويتواتر منذ أن اقاموا هذه السلطة وما بقيت، أو ابقوا عليها لحاجة الاحتلال لمثلها...مالذي كان من فرج؟!

لم يأت بجديد، ولا بما كان خافياً على الفصائل والنخب في الساحة، ولا بغير ما أدركه الحس النضالي للشعب الفلسطيني ووعاه سلفاً منذ بداية التغريبة الأوسلوية. كل ما كان منه أنه فاخر بدور اجهزته الدايتونية، أو قيامها بما عليها، في محاصرة الإنتفاضة الشعبية الراهنة، واعادة تأكيد المؤكد، أو "المقدَّس" اوسلوياً، وهو "التنسيق" أو التعاون الأمني مع الممحتلين، وتكراره لمكرورهم رفض فكرة المقاومة، اللهم إلا على الطريقة البلعينية، والقبول الضمني بوسمها بالارهاب، وابدى استعداد اجهزته للانضمام إلى تحالف الحرب على هذا المسمَّى، محذراً حلفائه المنشودين من وجود ما دعاه "ايدولوجية داعشية" لدى بعض الشباب الفلسطيني...ومن غيض لافيض ما جاد به: لقد "اعتقلنا نحو مئة فلسطيني" منذ بدء الانتفاضة، لأنهم "كانوا يخططون لتنفيذ عمليات ضد اهداف اسرائيلية"، وصادرنا اسلحة، و"احبطنا 200 هجوم" ضد الاحتلال خلال ذات الفترة، بل وأكثر منه، وليسمع القاصي والداني: إن "قوات الأمن الفلسطينية عملت جنباً إلى جنب إلى جانب اسرائيل والولايات المتحدة وغيرها لمنع انهيار السلطة"...

عندما نتحدث عن الفصائل والنخب في الساحة الفلسطينية فنحن لانعمم ولانساوي بين الجميع، لاسيما في ساحة بان فيها الخيط الأبيض من الأسود، ولكن هذا لايمنعنا من القول بأن اغلب هذه الردود هى، إلى جانب تعبيرها عن العجز المقيم، فيها قدر لابأس به من الهروب من مستوجب وضع الأصبع على الجرح، أو تسمية الأمور بمسمياتها، وبالتالي التهرُّب من استحاق مواجهة سياسة ونهج بكاملة ونأي بالنفس عن ضرورة مقارعته، إذ أن المشكلة ليست في فرج، وإنما في سلطته التي يحمل نهجها وينفِّذ سياساتها، ويحرص كثرة من الشاجبين على عدم قطع شعرة معاوية معها،وتحديداً مع رئيسها...على أي حال، ما كان ليطل أمر مثل هذا الهروب. عاجلهم رئيس السلطة بنفسه فقطع عليهم الطريق. دافع عن رئيس استخبارته فرد القرار لنفسه وله وحده، وذكَّر الهاربين عسى أن تنفع الذكرى، التنسيق الأمني "يتم بأمر مباشر مني"، والقاء الحجارة على المحتلين بالنسبة لي "ممنوع"، وأوعزت للشرطة بمنعه، والمسموح فقط عندي هو "المقاومة السلمية"، وهذه السلمية هى على الطريقة الأوسلوية المعروفة لاغير!!!

في ردود افعال الصهاينة على تصريحات فرج ما تفاوت بين الاندهاش، وما كان مدعاة للتندر وما لايخلو من احتقار، ومنه، على سبيل المثال، ما قيل في صحيفة "معاريف" من أن "اسرائيل معنية بتكريس مكانة السلطة ككلب حراسة يلتزم بتعليمات اسرائيل التي تجد نفسها في حل من تقديم تنازلات"، أو قول الجنرال شاؤول اريئيلي، قائد جيش الاحتلال سابقاً في غزة، "إن اصرار عباس على التعاون الأمني مع اسرائيل لم يسفر إلا عن مصادرة المزيد من الاراضي الفلسطينية وتهويدها"، وزاد اريئيلي الكيل فقال، إن نتنياهو قد جعل منه "اضحوكة في نظر ابناء شعبه، بدلاً من أن يكافئه على ضبط الأوضاع الأمنية فإنه يعاقبه بمصادرة اراضي الضفة"!

...وإذ هى هزُلت إلى مثل هذا الحد فلسطينياً، يقابلها غلاة الصهاينة باتهام نتنياهو بإبطاء التهويد والتساهل مع جيشهم المحتل الذي يتهمونه بالتهاون في قمع الفلسطينيين، وبدوره يتهم نتنياهو بان كي مون بتشجيع الارهاب الفلسطيني...ويكملها صائب عريقات، كبير مفاوضي "المقاومة الاستجدائية" في ساحات "المجتمع الدولي"، بواحدة من جديده الذي لاينضب لافض فوه، ذلكم بتأكيده، وهذه المرة جازماً، بأن "يؤاف مردخاي منسق شؤون الحكومة الإسرائيلية في الضفة الغربية بات الرئيس الفعلي للشعب الفلسطيني"!!!

...كان الأجدر بالفصائل والنخب الفلسطينية، بدلاً من الاكتفاء بكيل بيانات الشجب والإدانة للمتفاخرين بتعاونهم مع عدوهم، أن تسأل نفسها: ترى مالذي دفع الشعب الفلسطيني في انتفاضته الراهنة إلى استبدالها بخمسة ملايين فصيل فردي مقاوم داخل الوطن المحتل، ناهيك عن ملايين في الشتات؟؟!!

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين

News image

شهدت الضفة الغربية غلياناً أمنياً واستنفاراً عسكرياً للاحتلال بعد مقتل جنديين أمس في هجوم بسل...

خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم

News image

بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ورئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، جرى...

الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس

News image

رام الله - - أصيب 69 مواطنًا، الخميس، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال ومستوطنيه في ...

العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد

News image

أعلنت «دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة» العراقية أن محكمة الجنايات المتخصصة بقضايا النزاهة اصدرت احك...

عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام

News image

كشف عالم الفضاء المصري وعضو المجلس الاستشاري العالمي برئاسة الجمهورية في مصر فاروق الباز، عن ...

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

نحن وضرورة استحضار البطل الجمعي

عدنان الصباح

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    باستمرار تتكرر الأحداث البطولية الفردية لأبناء شعبنا في مواجهة الاحتلال ومستوطنيه ويوميا يبادر الاحتلال ...

عبر من استشهاد نعالوة والبرغوثي

د. عبدالستار قاسم

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    استفاقت فلسطين يوم الخميس الموافق 12/كانون أول/2018 على يوم صعب إذ استشهد ثلاثة من ...

هل الوضع يتوجه نحو انتفاضة فلسطينية جديدة..؟!

شاكر فريد حسن | الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    تصاعدت حدة المواجهات في الضفة الغربية بعد الاعدامات التي نفذتها قوات الاحتلال، وعقب عملية ...

حتى لا يفسر الدستور وفق الأهواء السياسية

حسن بيان

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    بعد حوالي سبعة أشهر على تكليف الرئيس الحريري تشكيل الحكومة، ما تزال المحاولات تتعثر، ...

ليلة كانت باريس على وشك الاحتراق

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    منظر غير مألوف ولا متوقع، ذلك الذي شهدته الملايين عبر التلفاز، لباريس وهي تحترق، ...

حتى لا نتحول إلى «مجتمعات خطر»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    لا أستطيع أن أستبق الأحداث، وأقرر بقناعة شخصية إلى أي مدى استطاعت «مؤسسة الفكر ...

ربيع إسرائيلي في أفريقيا

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    منذ سنوات، أنجزت إسرائيل وما زالت، الكثير من المشاريع في أفريقيا من خلال مجالات ...

حول المسالة الفلسطينية

د. سليم نزال

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    يمكن تعريف النشاط السياسى الى مستويات اساسيية الاول المستوى الوطنى و الثاني المستوى الدولى ...

هل توجد خطة اسمها «صفقة القرن» ؟

عوني صادق

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    منذ سنتين يدور حديث يعلو ويهبط، وأحياناً يتوقف عن «خطة سلام» مزعومة تعود حقوق ...

ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟!

د. صبحي غندور

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    ما الذي سيحصل بعد النجاح في هزيمة أماكن الجماعات الإرهابية داخل مشرق الأمة العربية ...

الأنماط الحياتية القابعة وراء الأشخاص

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    أبدا، يعيد التاريخ نفسه المرة تلو المرة فى بلاد العرب. مما يتكرر فى مسيرة ...

ماكرون وتيريزا ماى: المصير الغامض

عبدالله السناوي

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

  «أتوقف اليوم عن ممارسة مهامى رئيسا للجمهورية الفرنسية».   هكذا فاجأ «شارل ديجول» الفرنسيين والعالم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم41306
mod_vvisit_counterالبارحة55445
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع292732
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر629013
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61773820
حاليا يتواجد 4487 زوار  على الموقع