موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

ايزنكوت وما يعجز عن تعريفه!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


"هذه الموجة غير متوقَّعة، وغير قابلة للاحتواء أو التعريف". بهذه العبارة وصَّف الجنرال غادي ايزنكوت، رئيس اركان جيش الاحتلال الصهيوني، الانتفاضة الشعبية الفلسطينية الراهنة، عاكساً بذلك، ليس رأيه أو رأي جيشه فحسب،

وانما خلاصة ما توصَّلت إليه تقييمات كافة اذرع المؤسسة الأمنية في الكيان الصهيوني الغاصب في فلسطين المحتلة... إنه ذاته ما لا تتجاهله، وإن هي تحاول أن تتفادى التصريح به في حومة مزايداتها الداخلية، أغلب المستويات السياسية الحاكمة أو المعارضة في هذا الكيان.

 

في تعريفه لها بالموجة، اعتراف ضمني بكونها ليست سوى محطة من محطات مواجهة نضالية فلسطينية متواترة للاحتلال، أي أنها إن هي لاحقة لما سبقنها فلسوف يكون لها لاحقاتها اللائي لن يتوقف تتاليهن ما بقى هذا الاحتلال، أو هذا الكيان الغاصب قائماً.

أما أنها قد كانت بالنسبة لهم غير متوقَّعة، فما هو بالأمر غير المعروف. لقد عكس هذا أيما انعكاس تفاجؤهم وارتباكهم المشهودان بدايةً، وذعرهم البائن الذي تأتى عنه جنونهم القمعي، أو ردة فعلهم الوحشية المستمرة طيلة ما بعد اندلاعها وحتى راهننا.

وإذ يقول بأنها "غير قابلة للاحتواء"، يعترف الجنرال الصهيوني بعجز وفشل آلة قمعه المنفلتة، والتي يردفها التعاون الأمني الأوسلوي، في وئد هذه الحالة الثورية النضالية المتواصلة التي هي في شهرها الثالث، وإن هو نجح بالتعاون لا القمع حتى الآن في محاصرتها.

... في القمع والبطش ارتقى بمعهوده السابق إلى جديده المتمثل في الاعدامات الميدانية اليومية، التي تقول الاحصائيات الأخيرة أن 68% منها قد وقعت على الحواجز العسكرية، 84% منها كانت اعدامات مباشرة، و19% من ضحاياها هم من الأطفال. وفي توصيف هذه الإعدامات يقول شاهد من اهله هو جدعون ليفي، في صحيفة "هاآرتس": “إنهم يقتلون من يحمل السكين أو حتى المقص، ومن يضع يديه في جيبه، أو يفقد السيطرة على سيارته. يقتلون بلا تمييز - نساء، رجال، شباب وشابات- يطلقون النار عليه وهم مازالوا يقفون على ارجلهم، وأيضاً بعد "تحييدهم"، يطلقون النار من اجل القتل للعقاب، للتنفيس عن الغضب للانتقام”.

... هذا الفشل تجلى في بدء تخليهم عن سياسة اعتقال الشهداء، بمعنى احتجاز جثامينهم اشهراً ورفض تسليمها لذويهم إلا بعد إقرار هؤلاء باستلامهم ودفنهم ليلاً، للحؤول دون تشييعهم جماهيرياً، وكذا عدم فتح بيوت عزاء لهم، وكله تفادياً لما يستتبع من مواجهات مع المحتلين، ثم اضطرارهم الآن للعودة عن هذه السياسة، أو الإفراج عن الشهداء بتسليمهم لذويهم، بعد أن رفض ذووهم استلامها وفق هذه الاشتراطات، وعجَّل من هذه العودة ثبات عدم جدواها لجهة التقليل من من تصاعد الانتفاضة، بل على العكس كان من شأنها أن اسهمت في تأجيجها.

وإذ هذه الانتفاضة عند الجنرال الصهيوني وكيانه الغاصب غير متوقعة وغير قابلة للاحتواء، فهى ايضاً عنده عصيَّة على التعريف... في عجزه هذا بحد ذاته ما يعكس رائع هذا الإعجاز النضالي الفلسطيني التليد المتمثل دائماً، ولاسيما في المنعطفات المصيرية بالذات، في القدرة الأسطورية على ابتكار مستجد ومناسب الأشكال والسبل النضالية المتاحة والمتوائمة مع ظروف هذا الشعب المناضل المستفرد به، والتى أقل ما يقال فيها أنها الصعبة والمشوبة بقدر غير مسبوق من التعقيدات واختلال الموازين لصالح عدوه، لاسيما في مثل راهن هذه المرحلة العربية والفلسطينية الأسوأ والأردأ في تاريخ مجمل الصراع على فلسطين.

هذا الإعجاز النضالي المبهر، الذي عجز جنرال دموي مثل غادي ايزنكوف عن تعريفه، لا يتمثل فحسب في مبتكر اشكاله المستجدة وغير المتوقعة، كالسكاكين الطاعنة والدواليب الداهسة، وسائر ما يتجلى في راهن العمليات الفدائية الفردية المتواصلة وما ستتطور اليه مستقبلاً، وإنما في هذه القدرة العنيدة على الاستمرار في ظل كل هذا الحجم الهائل من منفلت البطش وجنون القمع وشهوة التقتيل، الذي يعضده موضوعياً، ومن أسف، بذل السلطة الأوسلوية مستطاعها في محاصرة انتفاضة شعبها، ليس بمنع محازبيها ومنتفعيها من الالتحاق بها فحسب، وإنما بمواصلة أجهزتها مطاردتها للمقاومين، وموالاتها لشائن التنسيق، أو التعاون، الأمني مع الاحتلال، أو، وموضوعياً أيضاً، تحالفها معه لوئدها، وأقله محاصرتها واعاقة شموليتها... يضاف اليه، ومن أسف أيضاً، أن الفصائل التي لاتني في كيل التمجيد للانتفاضة قد اكتفت بما تكيل وركنت إلى مجرَّد الترحم على شهدائها، إما عجزاً منها، أو درءاً لكلفة الالتحاق بها. وعليه، فشلت حتى في ركوب موجتها.

... رائع الحملة الشعبية التكافلية الجامعة للتبرعات الهادفة لإعادة بناء منازل عائلات الشهداء التي يهدمها العدو، أو ما كان المفترض أنه من واجب السلطة، التي لم تجروء، أو كما هو المتوقع من مثلها، على الإقدام عليه، كما لم تسارع الفصائل لكي تتبناه، ولم يلتفت إليه عرب المرحلة بعد أن نسو ا قضيتهم القومية وشعبها، ما هى إلا واحدة من تجليات مثل هذا الإعجاز النضالي العنيد وتجدد اشكاله الدالة على اسطورية صمود شعب مناضل ولا محدودية عطاءاته وتضحياته المنداحة إلى مستويات غير مسبوقة، بحيث يعجز واحد كالجنرال ايزنكوت عن مجرَّد تخيلها، وبالتالي لايقوى بكل ما يتوفر له من قوة على احتوائها، ومن ثم يصعب على من هم مثله تعريفها.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10475
mod_vvisit_counterالبارحة34127
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع72076
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر552465
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54564481
حاليا يتواجد 2027 زوار  على الموقع