موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

ايزنكوت وما يعجز عن تعريفه!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


"هذه الموجة غير متوقَّعة، وغير قابلة للاحتواء أو التعريف". بهذه العبارة وصَّف الجنرال غادي ايزنكوت، رئيس اركان جيش الاحتلال الصهيوني، الانتفاضة الشعبية الفلسطينية الراهنة، عاكساً بذلك، ليس رأيه أو رأي جيشه فحسب،

وانما خلاصة ما توصَّلت إليه تقييمات كافة اذرع المؤسسة الأمنية في الكيان الصهيوني الغاصب في فلسطين المحتلة... إنه ذاته ما لا تتجاهله، وإن هي تحاول أن تتفادى التصريح به في حومة مزايداتها الداخلية، أغلب المستويات السياسية الحاكمة أو المعارضة في هذا الكيان.

 

في تعريفه لها بالموجة، اعتراف ضمني بكونها ليست سوى محطة من محطات مواجهة نضالية فلسطينية متواترة للاحتلال، أي أنها إن هي لاحقة لما سبقنها فلسوف يكون لها لاحقاتها اللائي لن يتوقف تتاليهن ما بقى هذا الاحتلال، أو هذا الكيان الغاصب قائماً.

أما أنها قد كانت بالنسبة لهم غير متوقَّعة، فما هو بالأمر غير المعروف. لقد عكس هذا أيما انعكاس تفاجؤهم وارتباكهم المشهودان بدايةً، وذعرهم البائن الذي تأتى عنه جنونهم القمعي، أو ردة فعلهم الوحشية المستمرة طيلة ما بعد اندلاعها وحتى راهننا.

وإذ يقول بأنها "غير قابلة للاحتواء"، يعترف الجنرال الصهيوني بعجز وفشل آلة قمعه المنفلتة، والتي يردفها التعاون الأمني الأوسلوي، في وئد هذه الحالة الثورية النضالية المتواصلة التي هي في شهرها الثالث، وإن هو نجح بالتعاون لا القمع حتى الآن في محاصرتها.

... في القمع والبطش ارتقى بمعهوده السابق إلى جديده المتمثل في الاعدامات الميدانية اليومية، التي تقول الاحصائيات الأخيرة أن 68% منها قد وقعت على الحواجز العسكرية، 84% منها كانت اعدامات مباشرة، و19% من ضحاياها هم من الأطفال. وفي توصيف هذه الإعدامات يقول شاهد من اهله هو جدعون ليفي، في صحيفة "هاآرتس": “إنهم يقتلون من يحمل السكين أو حتى المقص، ومن يضع يديه في جيبه، أو يفقد السيطرة على سيارته. يقتلون بلا تمييز - نساء، رجال، شباب وشابات- يطلقون النار عليه وهم مازالوا يقفون على ارجلهم، وأيضاً بعد "تحييدهم"، يطلقون النار من اجل القتل للعقاب، للتنفيس عن الغضب للانتقام”.

... هذا الفشل تجلى في بدء تخليهم عن سياسة اعتقال الشهداء، بمعنى احتجاز جثامينهم اشهراً ورفض تسليمها لذويهم إلا بعد إقرار هؤلاء باستلامهم ودفنهم ليلاً، للحؤول دون تشييعهم جماهيرياً، وكذا عدم فتح بيوت عزاء لهم، وكله تفادياً لما يستتبع من مواجهات مع المحتلين، ثم اضطرارهم الآن للعودة عن هذه السياسة، أو الإفراج عن الشهداء بتسليمهم لذويهم، بعد أن رفض ذووهم استلامها وفق هذه الاشتراطات، وعجَّل من هذه العودة ثبات عدم جدواها لجهة التقليل من من تصاعد الانتفاضة، بل على العكس كان من شأنها أن اسهمت في تأجيجها.

وإذ هذه الانتفاضة عند الجنرال الصهيوني وكيانه الغاصب غير متوقعة وغير قابلة للاحتواء، فهى ايضاً عنده عصيَّة على التعريف... في عجزه هذا بحد ذاته ما يعكس رائع هذا الإعجاز النضالي الفلسطيني التليد المتمثل دائماً، ولاسيما في المنعطفات المصيرية بالذات، في القدرة الأسطورية على ابتكار مستجد ومناسب الأشكال والسبل النضالية المتاحة والمتوائمة مع ظروف هذا الشعب المناضل المستفرد به، والتى أقل ما يقال فيها أنها الصعبة والمشوبة بقدر غير مسبوق من التعقيدات واختلال الموازين لصالح عدوه، لاسيما في مثل راهن هذه المرحلة العربية والفلسطينية الأسوأ والأردأ في تاريخ مجمل الصراع على فلسطين.

هذا الإعجاز النضالي المبهر، الذي عجز جنرال دموي مثل غادي ايزنكوف عن تعريفه، لا يتمثل فحسب في مبتكر اشكاله المستجدة وغير المتوقعة، كالسكاكين الطاعنة والدواليب الداهسة، وسائر ما يتجلى في راهن العمليات الفدائية الفردية المتواصلة وما ستتطور اليه مستقبلاً، وإنما في هذه القدرة العنيدة على الاستمرار في ظل كل هذا الحجم الهائل من منفلت البطش وجنون القمع وشهوة التقتيل، الذي يعضده موضوعياً، ومن أسف، بذل السلطة الأوسلوية مستطاعها في محاصرة انتفاضة شعبها، ليس بمنع محازبيها ومنتفعيها من الالتحاق بها فحسب، وإنما بمواصلة أجهزتها مطاردتها للمقاومين، وموالاتها لشائن التنسيق، أو التعاون، الأمني مع الاحتلال، أو، وموضوعياً أيضاً، تحالفها معه لوئدها، وأقله محاصرتها واعاقة شموليتها... يضاف اليه، ومن أسف أيضاً، أن الفصائل التي لاتني في كيل التمجيد للانتفاضة قد اكتفت بما تكيل وركنت إلى مجرَّد الترحم على شهدائها، إما عجزاً منها، أو درءاً لكلفة الالتحاق بها. وعليه، فشلت حتى في ركوب موجتها.

... رائع الحملة الشعبية التكافلية الجامعة للتبرعات الهادفة لإعادة بناء منازل عائلات الشهداء التي يهدمها العدو، أو ما كان المفترض أنه من واجب السلطة، التي لم تجروء، أو كما هو المتوقع من مثلها، على الإقدام عليه، كما لم تسارع الفصائل لكي تتبناه، ولم يلتفت إليه عرب المرحلة بعد أن نسو ا قضيتهم القومية وشعبها، ما هى إلا واحدة من تجليات مثل هذا الإعجاز النضالي العنيد وتجدد اشكاله الدالة على اسطورية صمود شعب مناضل ولا محدودية عطاءاته وتضحياته المنداحة إلى مستويات غير مسبوقة، بحيث يعجز واحد كالجنرال ايزنكوت عن مجرَّد تخيلها، وبالتالي لايقوى بكل ما يتوفر له من قوة على احتوائها، ومن ثم يصعب على من هم مثله تعريفها.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

الشهيد الريماوي وخطيئة تصريحات عريقات

د. فايز رشيد

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كم انت عظيم أيها الشعب الفلسطيني البطل. كم أنك ولاد للثوار.الشهيد يتلوه رتلٌ من ...

التحالف الدولي يضم فيجي لمحاربة “داعش”!

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    يكشف إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لمحاربة داعش عن انضمام دولة ...

من يحكم منطقة الشرق الأوسط؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كان هناك اعتقاد راسخ بأن أبناء المنطقة المسماة بالشرق الأوسط محكومة بأبنائها على اختلاف ...

إضاءات على «الجنائية الدولية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    أثار التهديد والوعيد الأميركي على لسان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي (جون بولتون) بحق ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5974
mod_vvisit_counterالبارحة36073
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع5974
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر759389
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57836938
حاليا يتواجد 3084 زوار  على الموقع