موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

باقية... ولو في قفص العناية المركَّزة!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


تنسب لروني الشيخ رئيس جهاز "الشاباك" الصهيوني الجديد مقولة سبق وأن رددها عندما كان نائباً لجهاز الاستخبارات وصف فيها سلطة "اوسلوستان" بأنها "مريض في العناية الفائقة، يجب علينا إبقاؤها حية، لأنها إن ماتت فسنحل محلها في الفراش".

مضمون هذه المقولة لم ينفرد به روني الشيخ وحده، وإنما هو خلاصة ما توصلت اليه، واجمعت عليه، وقالت بمثله، كافة القيادات الأمنية في الكيان الصهيوني، ونادى به متعقليهم في المستوى السياسي. كان هذا من زمن سابق حتى على اندلاع الانتفاضة الثالثة ودور هذه السلطة الفاعل في محاصرتها، بمعنى أنه قبل راهن الجدل الداخلي الصهيوني الحالي حول احتمال انهيارها وردود افعال المقاطعة في رام الله عليه، والذي اثارته التسريبات المدروسة مؤخراً في صحيفة "هاآرتس"، حول تخصيص حكومة الكيان جلستين مغلقتين للبحث في احتمال حدوثه كنتيجة لهذا الاندلاع ودورها في مواجهته، وإن هذه الحكومة كانت قد اجرت خلال الشهرين الماضيين سلسلة طويلة من المشاورات الأمنية والسياسية حول هذه المسألة.

 

تسريباتهم وما اثارته من جدل تقول بانقسام، هو ايضاً ليس بالجديد، بين اقلية، لكنها وازنة وفاعلة في القرار ويتصدرها قادة الأمن ومتعقِّلي السياسة، هى مع الحفاظ على هذه السلطة، التي ما كان لهم أن يحلموا بما هو افضل منها، إذ لم يتوفر لسواهم مثلها بالنسبة لأية قوة محتلة عرفها تاريخ الصراعات. يكفيهم أنها، إلى جانب تنازلاتها المعروفة المدمِّرة للقضية الفلسطينية، واتاحتها لحركة التهويد ما ارادته من الوقت، قد وفرت لهم احتلالاً مريحاً بإدارتها لبانتوستانات التجمعات الفلسطينية الكثيفة، الأمر الذي يعفيهم من كلفة الاحتكاك المباشر مع سكانها، والذي كم هم قد عانوا منه إبان الانتفاضة الأولى. يضاف اليه تكفُّلها بالخدمات ورواتب الموظفين والمناضلين المتقاعدين والمؤلَّفة قلوبهم، عبر ما يتيسر لها من فتات هبات المانحين. إلى جانب واسطة العقد، أو "مقدسها" المعلن، أي "التنسيق الأمني" معهم، بمعنى قيامها بدورها في حفظ أمنهم، وهنا يمكن قول الكثير، ونكتفي منه بالإشارة إلى موقفها من الانتفاضة الراهنة، أو نجاحها لدرجة غير هيِّنة في محاصرتها. ولعل في صدها وقمعها للجماهير المنتفضة ومنعها من الوصول لحاجز "بيت إيل" مثلاً كاف وخير شاهد عملي على مدى شائن هذا التعاون الأمني العلني مع المحتلين، أو ما ارتقى اليه هذا الذي يأتي من جانب واحد ويدعونه تنسيقاً... عندما فشلوا في اعتقال نشأت ملحم فدائي عملية تل ابيب رجَّحوا دخوله الضفة وطالبوها بمساعدتهم في اعتقاله!

لكن الأغلبية في حكومة نتنياهو، بل في الكيان برمته، وهى ترى كل هذا التردي في الواقعين العربي والفلسطيني، يردفه المزيج من الإشاحة واللامبالاة والتواطوء الدولي، لم تعد تعنيها لا تحذيرات الأمنيين ولا حصافة المُتعقِّلين ولا كل ما تستند اليه حساباتهم. لانها لم تعد ترى إلا الفرصة التي لن تتكرر لاستكمال استراتيجية التهويد الكامل الشامل لكل فلسطين التاريخية، ومعها غياب كل ما يردع فجور التفنن الصهيوني في ابتكار ما يحلو له من سبل للخلاص من أهلها، بحيث لا تجد ما يدفعها لتقديم ولو مجرد اسعاف بخس او حتى مُسكِّن لعليل القفص الأوسلوستاني القابع في مقاطعة العناية المركزة، مع عدم اغفال كون نتنياهو نفسه مع فكرة روني الشيخ لكن حساباته تظل تضعه رهن الذهاب باتجاه الطرف المنادي بوجوب فصل اجهزة التنفس وتشييع مريض روني لمثواه الأخير... ومع ذلك، هل هذا يعني أن أوان دفن السلطة قد حان بالنسبة إليهم؟!

الجواب، وقطعاً، هو كلا، ولأمور عدة، أولها هو أن البعد الأمني يظل من أهم ركائز وجود الكيان الصهيوني في فلسطين، والمؤسسة الأمنية فيه هى مالكته ومفرِّخة قياداته عادةً، ولها فيه دائماً ومنذ أن كان الكلمة الأولى والأخيرة، يليه حسابات ومصالح صانعه وعرَّابه ومتعهد وجوده الغرب الممسك بالسلطة من مصل المنح والحريص على اسرائيله أكثر من مجانينها... إلى جانب أمر مهم وهو أن هذه السلطة، أو الشريحة التي نمت عى ضفافها وتكوَّنت في حواشيها وارتبطت مصالحها مع الاحتلال، ترى في الانتفاضة خطراً داهما على هذه المصالح. وعليه، فهى إذ لن توقف التعاون الأمني مع الاحتلال، لإدراكها أنه واحد من علل وجودها عنده، فهى مطمئنة إلى أنها باقية في المدى المنظور على الأقل، أو هو سيبقيها لتقوم بدورها الذي هى عليه... ولتظل، في أفضل حالاتها، وكمنسجمة مع نهجها ومنطقها، لا ترى في الانتفاضة الراهنة أكثر من امكانية استثمار للعودة لمفاوضات المساومة على تصفية القضية، أو الحصول على الاعترافات النظرية بدولتها الإفتراضية... التسريبات الصهيونية وردود افعال السلطة العنترية عليها، ومهما على ضجيجهما، كلها مضبوطة على ايقاعات الضغوط والتجاذبات المتبادلة بين الطرفين ومقتضيات حوارهما العلني، واحياناً ما يريد احدهما أو كلاهما اسماعه للراعي الغربي.

... ما دامت السلطة تقوم بما هى عليه فهم يريدونها، أما ذهابها من عدمه فهو فلسطيني بحت، أي رهن بتطور الانتفاضة الراهنة، التي بدأت بالسكاكين لتصل في شهرها الرابع إلى الرصاص المجهول... والأهم هو أن محرِّكها غير القابل للتوقف هو التناقض المصيري مع الاحتلال. وعليه، فهى الآن تواجه نقيضيها، الاحتلال و"أوسلوستان"، واللذين باتا موضوعياً جبهة واحدة. اما مشكلتها فهي في الفصائل التي لم تلتحق بها، وعجزت عن مواكبتها، وفشلت حتى في ركوب موجتها!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30065
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع211773
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر692162
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54704178
حاليا يتواجد 3159 زوار  على الموقع