موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

تفكيك الأوطان وتشويه الأيديولوجيات الجامعة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

عندما تتزامن وتترافق حالة الاستقطاب الأيديولوجي والتوظيف الديني مع حالة الفقر والبطالة، مع غياب الديمقراطية، مع اجتماع السلطة والثروة بيد نخبة واحدة أو تتحالف نخبة الثروة مع نخبة السلطة ، وعندما تتحكم السلطة والجماعات المسلحة بمصدر رزق المواطنين وبالمنابر الإعلامية، وعندما يعلو القرار الخارجي على أي قرار داخلي أو وطني ... عندما تتجمع هذه العناصر فلا نستغرب أن تكون المُخرَجات أو النتيجة على المستوى الوطني العام دمارا للبلاد وهلاكا للعباد، وتسطيحٌ للفكر وتهميشٌ للعقلانية، وانتشار خطاب سياسي ومفردات سياسية عقيمة وبائسة، وحالة ضياع وتيه، وعدم قدرة على استشراف المستقبل.

 

لا شك أنه في الحياة السياسية لا توجد حقيقة مطلقة ولا تنطبق معادلة الخطأ المطلق والصواب المطلق، فالحياة السياسية عالم يتميز بتعدد الآراء والتوجهات وبحق الاختلاف، ولكن المشهد السياسي العربي اليوم لا ينتمي لا لعلم السياسة ولا لعالم السياسة بالمفهوم المُشار إليه وكما تعرفه المجتمعات الديمقراطية، بل تسوده حالة من الفوضى التي تضرب أطنابها في كل مناحي الحياة، فلا الإسلام هو الإسلام المتسامح المُوحِد الذي تعودنا عليه بالفطرة، ولا الوطن هو الوطن الذي يجمع الجميع، ولا السلطة هي السلطة التي تحمي مواطنيها،ولا الدولة هي الدولة الجامعة للجميع، ولا اليسار هو اليسار، ولا اليمين هو اليمين، وكأن لا تاريخ مشترك جمعنا لآلاف السنين، ولا أمل بمستقبل مشترك نصبو إليه ؟ .

لكل هذا الاختلاط فإن ما يجري في العالم العربي ليس حالة طبيعية يمكن نسبتها لسُنَن التطور التاريخي والحضاري للشعوب. كان من الممكن أن يكون الأمر كذلك لو كان ما يجري يتم بأدوات محلية خالصة ونتيجة انتقال من نمط من أنظمة الحكم والبناء الاجتماعي والفكري إلى آخر كما جرى مع الثورات في أوروبا كالثورة الفرنسية والروسية، أو كان ثورات ديمقراطية ضد أنظمة استبدادية، حيث لا تبدو الجماعات المعارِضة أكثر ديمقراطية من الأنظمة كما هو الحال في سوريا واليمن وليبيا والعراق، كما أن ما يجري لا يندرج في سياق حركات التحرر الوطني ضد الهيمنة الأجنبية والأنظمة الموالية لها، حيث بعض حركات المعارضة يتم تمويلها ودعمها من الغرب الاستعماري، كما أن ما يجري ليس ثورة دينية ضد نظام علماني كما جرى مع الثورة الإيرانية، حيث بدأ الحراك الشعبي من جماعات شابة لا تنتمي لجماعات الإسلام السياسي وعندما ركبت جماعات الإسلام السياسي موجة الحراك الشعبي كانت الاختلافات فيما بينها بل وقتالها مع بعضها البعض أشد ضراوة من قتالها واختلافها من النظام الحاكم .

إن كان ما يجري لا يندرج في سياق التطور الطبيعي للمجتمعات، بل انتكاسة لإرهاصات الديمقراطية وبناء الدولة الوطنية والتنمية الشمولية وعقلنة ظاهرة التدين، وإن كان ما يجري ليس ثورات شعبية ولا ربيعا، فهل هو مؤامرة خارجية ؟. لا شك بوجود مؤشرات بل وحقائق على الأرض تؤكد قوة التدخل الخارجي سواء من الغرب وعلى رأسه واشنطن أو من روسيا الاتحادية أو من إيران وتركيا أو إسرائيل، ولكن في المقابل فإن غالبية المتحاربين المشتبكين في القتال الدموي هم من أصحاب البلاد العربية نفسها أو من ذوي أصول عربية وإسلامية، والقتال والخراب والدمار يجري على أرض العرب، والقتلى والجرحى والمهجرون أيضا عرب ومسلمون، وكل العمليات العسكرية حتى التي تقوم بها الجيوش الغربية يتم تمويلها من المال العربي وعلى حساب مستقبل التنمية العربية .

إن كان المقصود بالمؤامرة أن أطرافا خارجية تخطط وأطراف داخلية تنفذ، فالمشكلة تكمن في العرب أنفسهم لأن بعضهم مشارك في التآمر بوعي أو بدون وعي ، وبعضهم الآخر إن لم يكن مشاركا فإنه لم يُحسن إدارة المعركة وفشل في تمتين الجبهة الداخلية لمواجهة هذه المؤامرات. الدول الأجنبية (المتآمرة) تدافع عن نفسها ومصالحها من وجهة نظرها، وحماية المصالح القومية والدفاع عنها ليس تآمرا إلا لمن يجهل معنى السياسة. فعن أية مصالح تدافع الأنظمة والجماعات العربية والإسلامية المُتَقَاتلة ؟ وإن كان هناك مؤامرة فتآمر العرب والمسلمين على بعضهم بعضا أشد فتكا من تآمر الأجنبي عليهم ، والجاهل عدو نفسه .

أليس غريبا أن يتم تصفية الخلافات أو تجميدها بين دول المنطقة وأعداءها أو المفترض أنهم أعداء: إيران والغرب، وتركيا وإسرائيل، والأنظمة العربية وإسرائيل، بالإضافة إلى تصفير المشاكل بين كل الأنظمة العربية – عدا سوريا- وواشنطن، وفي مقابل ذلك تتفجر الحروب والصراعات المذهبية والعرقية والسياسية ما بين العرب والمسلمين وبعضهم البعض ؟! .

تراجعت وانسحبت بهدوء وخجل مفردات الثورة والربيع العربي والتحول الديمقراطي، وتبدد الأمل بمستقبل زاهر قريب، وحلت محلها مفردات الإرهاب والحرب الأهلية والصراع المذهبي والتحالفات العسكرية والخراب والدمار والهجرة ودمار الاقتصاد، مع حالة من اليأس والإحباط ومزيد من الفقر مما يوفر حالة من التغذية الاسترجاعية للعنف. لا مفكر أو مثقف أو سياسي يملك اليوم خطابا متماسكا ومقنعا حول توصيف ما يجري في العالم العربي، فحالة الفوضى غير مقتصرة على ما يجري في الميدان من صراعات وحروب وتعدد الجبهات والأطراف المتصارعة والتباس وتداخلات الوطني والإقليمي والديني والدولي، بل فوضى وعدم يقين على مستوى الفكر والتنظير والقدرة على فهم ما يجري .

الفوضى التي تعم العالم العربي الذي لم يعد عربيا، لا تقتصر على ميدان السياسة والحرب بهدف تفكيك الأوطان القائمة، بل هي فوضى تهدف للتشكيك بهوية المنطقة وبشرعية وجود الدول وبالأيديولوجيات الكلية الجامعة كالإسلام والعروبة وحتى الديمقراطية . إنها فوضى أدت لأثننة وتذرّر العالم العربي بمكوناته البشرية وهوياته الجامعة، وكأنها تروم أن تقول للعرب والعالم بأن العرب والعروبة والقومية العربية مجرد أكذوبة ووهم، وأن الإسلام ليس دين توحيد وتسامح وبناء حضارة بل دين حرب وإرهاب وخراب ودمار، وأن العرب غير مهيئين للديمقراطية بل إن بنية العقل العربي لا تستقيم وتتوافق مع استحقاقات الديمقراطية .

لأن العملة الرديئة تطرد العملة الجيدة، فإن العقلاء من أصحاب الفكر التنويري الوطني إما اضطروا اختياريا للانسحاب من المشهد حتى لا يكونوا جزءا من الفتنة والحرب الأهلية، ولأن ثقافتهم وأخلاقهم لا تسعفهم للتعامل مع هكذا واقع، أو تم إبعادهم قسرا عن مواقع الفعل والتأثير سواء داخل المؤسسات الرسمية أو المنابر الإعلامية، لأنهم حالمون طوباويون إن لم يكن متخلفين عن فهم العالم الجديد وذلك من وجهة نظر نخب زمن الرداءة والفوضى!. وهناك صنف ثالث من الوطنيين أصحاب الفكر التنويري لم يترجلوا عن صهوة الجواد ولم تكسرهم أو تُحبطهم الأحداث، هذه الفئة من العقلاء الوطنيين مستمرة في النضال باستماتة لتنوير العقل وتبديد ظلمة الفكر ومنح أمل بالمستقبل، هؤلاء يعملون بصمت غير عابئين لانتقاد وهجوم أشباه المثقفين ومدَّعي المعرفة والانتهازيين الذين تسللوا إلى مواقع رسمية مستغلين انشغال الشعب بهموم حياتهم الخاصة وأمنهم الشخصي .

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

نحو استنهاض الحالة القومية العربية النهضوية التحررية ….!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  (لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس)   بينما يغرق العرب وينخرطون بالوكالة في ...

الانقلابات الحديثة ليست بالضرورة عسكرية

جميل مطر

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

    تقول إحصاءات أعدتها مراكز بحوث غربية إن ما جرى تصنيفه من أحداث في أفريقيا ...

الليبرالية المحافظة.. خياراً للعالم العربي

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    بعد فشل التجارب «الاشتراكية» التي عرفتها جل الجمهوريات العربية في العقود الماضية وإخفاق مشروع ...

ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    فى الآونة الأخيرة كانت الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية لعام 1917 فى روسيا. وبهذه ...

عالمُنا.. وعالَم التعصب والتطرف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كم نحتاج في عالمنا، المُرهَق بالأزمات والحروب والمجاعات، الغارق بالدماء، والمَسكون بالتعصب والتطرف والمكر ...

الذكرى المئوية لوعد بلفور

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

    على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة ...

بعد عودة الحايس

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كان وقوع نقيب الشرطة «محمد الحايس» أسيراً في حادث الواحات الإرهابي، إحدى الصدمات الكبرى ...

ما العمل؟

د. بثينة شعبان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    بعد مئة عام من وعد بلفور وكل ما سبقه وكل ما تلاه، وبعد مئة ...

النأى بالنفس فى السياق اللبنانى

د. نيفين مسعد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    كان رئيس الوزراء اللبنانى السابق نجيب ميقاتى أول من استخدم مصطلح «النأى بالنفس» إبان ...

مشاهد من الانتخابات القادمة في العراق

مكي حسن | السبت, 18 نوفمبر 2017

    لم يعد العراق وطنا جغرافيا وكيانا سياسيا بكل أبعاد ومعاني هذين المصطلحين بعد عام ...

بريطانيا والتآمر على فلسطين

د. فايز رشيد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    منذ ما يقارب الأسبوعين، كانت مئوية وعد بلفور المشؤوم، وفي الوقت الذي احتفلت فيه ...

التفاهم الروسي- الأميركي حول سوريا

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    بعد لقاء قصير بين الرئيسين الأميركي والروسي، على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5691
mod_vvisit_counterالبارحة28830
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع100065
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر834685
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47148355
حاليا يتواجد 2591 زوار  على الموقع