موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

واجعل الله خداها!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا أدري ما حكم الشرع في استعمال زعم التدين "للدعاية" ولكنني أعرف أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ضرب رجلا كان يسير محني الظهر للدلالة على تقواه، قائلا له إن الإسلام دين عزة.. والأهم، هل يستقيم هدر حقوق الآخرين، والأقربون بخاصة؟!

 

فقد جاء في خبر نشر محليا أن الداعية الشهير محمد نوح القضاة فاجأ جاهة سياسية وعشائرية ضخمة توجهت لخطب ابنته بأن حدد مهرها بدينار أردني واحد فقط كمقدم و114 دينارا كمؤخر "لكون هذا عدد السور المنزلة في القرآن الكريم!! وبما أنه أقحم القرآن وحادثة عائلية في دعايته، أقله، لماذا لم يطلب مؤخر صداق سبعة آلاف، والتي تقارب عدد الآيات المنزلة؟!

وبداية أبين أن شهرة "الداعية" ليس لكونه أعطى برنامجا دعويا في التلفزيون الأردني الرسمي، ولا لكونه وزّر مرتين. فالوزراء السابقون في الأردن أكثر من الهم على القلب، والشعب في غالبيته بات لا يعرف أسماء الوزراء إلا من جاء تعيينه لفساد (توزير أبناء المسؤولين وأقاربهم و"أصهارهم" والأخير دفع مهرا مؤجلا للصهر) أو يظهر اسمه في قضية فساد لاحقة. ومحمد نوح القضاة اشتهر في قضيتي فساد ثابتتين، الأولى قصة المليون دولار المتبقية في موازنة وزارة حين تولاها (موثقة باعترافه في فيديو) فاضطر للاعتذار لمن اتهمهم فيها! والقضية الثانية هي فساد بمئة وخمسين مليون دينار في "جمعية نوح القضاة للرفادة"، التي يرأسها هذا "الداعية" ثابت بما ألزم وزارة التنمية بإجراءات عرضتها أيضا في مقالة سابقة.

ولكن أول ما اشتهر به محمد القضاة فور تعييه وزيرا للشباب، في أوج "الربيع العربي" الذي قاده الشباب، إعلانه لبرنامج أوحد لوزارته، وهو جمع مليون توقيع على تهنئة للملك عبداالله الثاني في عيد ميلاده، ولم ينجح في هذا.

ونعود لمهر ابنة محمد نوح القضاة لنبين أن كون مقدم الصداق دينارا واحدا لا يشكل "مفاجأة". فهو الدارج منذ عقود، ومثله المتأخر الشحيح. ولكن الربط الدعائي للمتأخر بسور القرآن الكريم هو المستجد!! وشح المتأخر الشائع الذي يمليه "الولي" له سببان لا ثالث لهما:

الأول: النظرة الدونية للمرأة حد استكثار حقوقها "الشرعية" وبالتالي مصادرتها، بدءا بالإرث (رغم أنها ترث نصف ما يرث الرجل) بالقوة أو بالتحايل، وغالبا دون علم الورثة النساء بزوال ما يعولن عليه كمصدر أمن معيشي. وغني عن القول ما للحاجة المالية من علاقة بالجريمة سواء أتت بانحراف المفقرة أو باستغلالها.. ومرارا ضحايا هكذا جرائم ينتهين بقتل من أفقروهن لهن، بزعم الدفاع عن شرف العائلة! فيما الزوجة التي زوجها يرث يقينا ربع ما تملك، لا ترث بالضرورة ثمن تركته، فلا قيد على تطليقه لها حتى في شيخوختها.. أو يمكن أن يهبط ما ترثه لنصف أو ثلث أو ربع ذلك الثمن، إن تزوج زوجها بثانية أو ثالثة أو رابعة، أي هي تخسر لصالح "ضرائر" وليس حتى لصالح "أخوة"!

والسبب الثاني، هو الخوف من عنوسة البنات، والذي يصل حد التخلص منهن لأي طامع لا خير فيه. فلا علاقة للعنوسة بمؤخر الصداق لكونه لا يدفع عند الزواج. والفتاة المغرمة أو الساذجة التي تريد أن تصبح "عروسا"، لا تدرك أن هذا أهم وأخطر عقد توقعه في حياتها كلها. لهذا ضمان حقوق ومستقبل آمن للفتاة، يقع على عاتق الأهل، فلا يعطون بناتهم لأي طالب و"اجعل الله خداها" كما تقول الأغنية الشعبية"!

فشرعا يحق للمرأة أن تشترط ما تريد في عقد الزواج باستثناء فعل ما هو محرم دينا أو ما يمس حقوق الغير، كأن تطلب أن لا يرعى زوجها والديه. ومن أهم ما يتوجب النص عليه في عقد الزواج، مؤخر صداق يأخذ بالحسبان معدلات التضخم، ويوفر بالتالي الحد الأدنى من الأمان ليس بالضرورة من غدر الزوج، بل ومن غدر الأبناء والأخوة والزمان.. فمتأخر الصداق هو الدّين ذي الأولوية الذي يستوفى من تركة الزوج قبل بقية الحقوق والديون..

أما بقية الشروط المتاحة شرعا والمغفلة من الشيوخ والوعاظ والدعاة لغير ما نسيان أو حسن نية، فسنأتي إليها في مقالة أخرى، وهي موجودة في عقود مسجلة في حاضرنا. وقد اشترطت، تاريخيا، نساء كثر شروطا عديدة بعضها غير مسبوق، وعلى خيرة الرجال ممن تتمنى الزواج بهم نساء كثر، بمن فيهم قادة كبار وفرسان مغاوير، وحتى أنبياء لم يتحرجوا من تلبيتها، إن لم يشترطوها هم على أنفسهم.. ففي مثل شركسي "الرجل بحق" يسترضي المرأة، وغير ذلك من يستقوي عليها!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لا أهلاً ولا سهلاً بنائب الرئيس الأمريكي

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 24 يناير 2018

    أيُ وقاحةٍ هذه وسفالةٍ تلك التي تطالعنا بها الإدارة الأمريكية، التي صفعت العرب والمسلمين ...

دفاعاً عن "ابن البوسطجي" الذي صنع القرن العشرين بخطبه الساحرة

فيصل جلول

| الأربعاء, 24 يناير 2018

    في المئوية الأولى لمولده، يبدو أن جمال عبد الناصر مازال شاباً بالقياس إلى زعماء ...

مشروع مستقبل أمة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    قدمت احتفالات مئوية ميلاد الزعيم جمال عبدالناصر التى أجريت على مدى أيام الأسبوع الفائت، ...

فلسطين ليست قضية الفلسطينيّين وحدهم...

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    انعقد في بيروت يومَي 17 و18 كانون الثاني/ يناير 2018 «مؤتمر العرب وإيران الثاني» ...

ترامب المحاصر بين النار والغضب

د. حسن نافعة

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

يدرك الجميع الآن أن دونالد ترامب لم يعد فقط شخصية مثيرة للجدل، وإنما يشكل أيض...

ما بعد المجلس المركزي

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

مستندةً إلى ما دعته تقاريراً للمؤسسة الأمنية الاحتلالية، علّقت صحيفة "معاريف" على نتائج اجتماع الم...

عبد الناصر متوهجا في ذكرى عيد ميلاده

عبدالنبي العكري

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

حلت الذكرى المئوية لميلاد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر في 18 يناير 1918 والامة الع...

ملاحظات أولية حول «خطبة الوداع»... (2- 2)

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

في خطابه المطوّل أمام المجلس المركزي لمنظمة التحرير، قطع الرئيس محمود عباس ثلاثة أرباع الط...

التباس مفهوم الأنا والآخر في ظل فوضى الربيع العربي

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

حالة الفوضى التي يشهدها العالم العربي ليست من نوع الفوضى أو الحروب الأهلية أو الث...

المركزي يقرر انتقال الرئيس للقدس فورا

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    لم تشارك حماس والجهاد الإسلامي والقيادة العامة وآخرين في اجتماعات المجلس المركزي في دورته ...

جنين- الاسطورة التي تأبى النسيان…!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    ها هي جنينغراد تعود لتحتل المشهد المقاوم للاحتلال مرة اخرى، فقد شهدت ليلة  الاربعاء ...

فلسطين متأصلة في الوجدان العربي

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    بمنتهى الصدق، يمكن القول إن المتتبع للأوضاع العربية خلال العقدين الأخيرين، يخرج بانطباع أن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22101
mod_vvisit_counterالبارحة48529
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع176651
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر944616
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49600079
حاليا يتواجد 3547 زوار  على الموقع