موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

بوادر تهدئة إقليمية وتسوية سورية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الاقتراب من نهاية شيء أو مرحلة وبدء شيء آخر أو مرحلة أخرى غالباً ما يسبقه شعور بحاجة إلى الترقب.

خلال الأيام الماضية، أيام الانتقال من عام إلى عام آخر، عشنا من جديد الشعور بهذه الحاجة،

تماماً كما عشنا مثيلاتها في الأيام نفسها من سنوات سابقة. عشنا نتوقع التغيير، وبمعنى أدق عاش بعضنا المتفائل عادة ينتظر التغيير، وعاش البعض الآخر المتشائم غالباً، يتوقعه. كثير من الناس قضوا الأيام القليلة الماضية في انتظار عام جديد بأمل أن يختلف جذرياً عن العام المنقضي. عام جديد مفعم بالسلام والهدوء والاستقرار وحامل لآمال الرخاء والحرية. آخرون وهم أيضاً كثيرون، قضوها متوقعين عاماً لا يختلف في أشياء كثيرة عن العام المنقضي إلا ربما في درجة التدهور الذي ألفوه وسرعته.

 

صحيح أنه لم يحدث تطور محوري ينبئ بكل الثقة عن طبيعة العام القادم ودرجة التغيير ووجهاته، ولكن ظهرت بوادر كادت تأخذ شكل المؤشرات على أن العالم في مجمله، والشرق الأوسط تحديداً، قد تمكّن منه الخوف وصار يطلب بعض الهدوء، هدوء قابل لأن يتطور فيصبح سلاماً طويلاً أو هدنة يسكن فيها المتنازعون والمتقاتلون قليلاً ويتدبرون خلالها أمر مستقبلهم قبل أن يتخذوا قرار استئناف ما كانوا يفعلون أو العدول نهائياً عنه.

جمعتني وأصدقاء من مصر وجوارها العربي جلسة نقاش خصصناها لحصر أهم تطورات المرحلة الماضية ومحاولة الربط بينها واستخلاص مؤشرات من تلازمها أو تلاحقها. بدأنا بنبأ مفاجئ عن زيارة يقوم بها موري رئيس وزراء الهند إلى لاهور حيث المقر الخاص لنواز شريف رئيس وزراء باكستان، خصمان لدودان، يقودان أحد أقدم النزاعات الدولية ويتبادلان رسائل العنف والتدمير ويفخران بتشددهما الديني والعرقي ويجهران بالكراهية المتبادلة. فجأة رأينا أحدهما يقفز فوق كل حدود الكره والتوتر ليلتقى الآخر.

هنا في مصر، رصدنا تصاعد القلق الشعبي على مصير النهر، شريان حياتهم مع كل زيادة في ارتفاع السد الذي تشيده إثيوبيا لحجز مياه فيضاناتها عن الوصول إلى مجرى النهر الرئيسي في السودان ومصر. الزيادة في الارتفاع مستمرة، والزيادة في القلق الشعبي متصاعدة، لا جديد فيهما، الجديد هو في سياسة التهدئة التي تنتهجها وتروج لها حكومتا مصر وإثيوبيا. هناك نية مؤكدة لدى السلطتين الحاكمتين بالتهدئة والترويج لحلول تفاوضية وعدم توسيع رقعة النزاع سواء بقي النزاع في سياقه الثنائي والثلاثي أو امتد إلى سياق إفريقي.

لفت نظرنا أيضاً أن أطراف اليمن مالت مؤخراً في اتجاه التفاوض وتغليبه على اتجاهات تصعيد الحرب، لم نتوقف كثيراً في النقاش عند دور الوسيط الدولي والضغوط الخارجية ومستويات نصر أو هزيمة، إنما تركز اهتمامنا على حقيقة أن أكثر من طرف في الحرب صار يميل نحو حدة أقل ودرجة أعلى من التفاوض المباشر.

لم يكن خافياً علينا أننا كمجموعة نقاش وتحليل، تأثرنا في نقاشنا حول حرب اليمن بمعلومات تدفقت نحونا عن قرار إيراني بالتهدئة صادر من أعلى مستوى، يشمل كافة أنشطة إيران الدولية والإقليمية. نعرف بالتأكيد أن هذه السياسة يجري تطبيقها في العراق بذكاء وحنكة، وفي إطار تعاوني مع أنشطة أمريكية جارية هناك. نعرف أيضاً، أو نشعر، أن هذه التهدئة امتدت إلى لبنان، حيث كان يمكن أن تؤدي بعض خطوات «إسرائيل» الاستباقية في سوريا أو غيرها إلى ردود فعل غاضبة. على العكس جاءت الردود هادئة وفاجأت عديد الناس في لبنان وخارجها، وبدورها دفعت أطرافاً أخرى في لبنان إلى الاستمرار في سلوك طريق التهدئة في تفاعلاتها الداخلية.

فجأة ومن دون مقدمات أقدمت تركيا على مغامرة عسكرية في العراق بغزو جزء من أراضيه في الشمال، كان عملاً خارج السياق وبقي مجهول الدوافع لفترة طويلة. باستثناء هذا الإجراء أقدمت تركيا على ما فسرته تحليلات خارجية بأنه يعكس سياسة تهدئة عامة في عدد من قطاعات العمل الإقليمي والدولي لتركيا، كان التقارب مع «إسرائيل» دليلاً قوياً على أن التهدئة قرار استراتيجي لحكومة أنقرة وليس قراراً تكتيكياً. بدا لنا أيضاً أنه سيكون من الصعب، على المستوى التحليلي على الأقل، فصل التطورات الأخيرة في العلاقات التركية مع ألمانيا بخاصة والاتحاد الأوروبي عامة وتعقيدات مسألة الهجرة السورية إلى أوروبا، عن سياسات التهدئة التي بدأت تمارسها تركيا في المنطقة.

بل إننا حين راجعنا بعض الأنباء عن غموض يكتنف موقف حكومة أردوغان من جماعة الإخوان المسلمين، وجدنا ملامح تغيير ليس فقط في أساليب التعاون ولكن أيضاً في سياسات الدعم اللامحدود. لاحظ كذلك أقران لنا اختلافاً في لغة الدبلوماسية التركية، وبدرجة أقل في لغة الإعلام الرسمي التركي، في التعامل مع حكومة القاهرة. هنا تبدو مهمة، تصريحات سعودية صدرت في الآونة الأخيرة تلمح إلى تقارب قريب بين القاهرة من ناحية وكل من أنقرة والدوحة من ناحية أخرى. العامل المشترك في هذا النزاع، هو الإخوان المسلمون وموقف العاصمتين من توظيف التيارات الإسلامية المتشددة ولا شيء آخر.

لم يغب عن بال مجلسنا للنقاش هذا الصخب الدائر حول تغييرات هيكلية وأيديولوجية محتملة في جماعة الإخوان المسلمين المصرية وحزب النهضة التونسي، نتيجة ما قيل عن جهود وتدخلات «إصلاحية» قوية قد تؤدي في النهاية إلى «أجواء تهدئة» تشمل كافة توجهات الإخوان المسلمين سواء في تنظيمهم الدولي أم في تنظيماتهم الإقليمية. سمعنا كثيرين يرددون الرغبة في حث الإخوان المسلمين على سلوك مسالك التهدئة. سمعنا في دوائر السلطة الأمريكية ومن أفراد قريبين من وكالات استخباراتية ومراكز بحثية، وسمعناها تتردد في أجهزة إعلامية وسياسية في باريس ولندن وواشنطن وعواصم خليجية، الآن صارت دعاوى التهدئة الإخوانية وإعادة ترتيب بيوت الإخوان من الداخل سراً معلناً ومتداولاً.

ليس خافياً الأمل العائد إلى نفوس عدد من القادة والزعماء الليبيين. هؤلاء يشعرون وربما للمرة الأولى منذ أربع سنوات أو أكثر بأن طاقة أمل طال انتظارها قد انفتحت، وأن جهداً دولياً هادئاً يسعى للتقريب بين مختلف فصائل الأزمة الليبية. الهدف معلن وصريح وهو وقف التدهور المتسارع الذي يصبّ في مصلحة قوى إرهابية تستعد لتجتمع في ليبيا. صار من المؤكد أن تركيا وحدها لن تتمكن من وقف هجرة الملايين القادمة من سوريا وما وراءها.

المؤكد أيضا أن الفوضى في ليبيا، إن استمرت، لن تفلت من شرها دولة أوروبية واحدة، فضلاً عن مصر أو تونس أو إفريقيا جنوب الصحراء.

في اعتقادنا أن الرسالة الجديدة الداعية إلى تهدئة، تمهّد لتسوية سياسية في سوريا تقع اقتناعاً أو تحت القسر. لا أمل من دون التسوية السياسية في سوريا في استقرار دولي أو إقليمي.. وفي ظننا أن مسيرة التهدئة انطلقت فعلاً وحققت إنجازات رغم المقاومة العنيفة من جانب القوى ذات المصلحة في إبقاء وإذكاء نيران التشدد الديني. وفي ظننا أيضاً أن تفاهمات روسية أمريكية أثبتت في هذا المجال كفاءة أكبر من تفاهمات سابقة أمريكية- أوروبية أو أمريكية- عربية.

نأمل أن تكون مصر تجاوزت مرحلة الاستغراق في عالم المؤامرات الدولية وخرجت إلى عالم الحقيقة، حيث تبذل الجهود لإنقاذ العالم من كارثة يتسبب فيها الشرق الأوسط.

***

opinion@Shorouknews.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

«صفقة القرن» سقطت أم تعثرت؟

عوني صادق

| الخميس, 21 يونيو 2018

    بات معروفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال قراراته، وإجراءاته، وتصريحاته المتكررة، أسقط ...

روسيا في الشرق الأوسط: ابتكار في الأدوار

جميل مطر

| الخميس, 21 يونيو 2018

    صديقي المطلع على كثير من خفايا العلاقات الدولية في الشرق الأوسط ما فتئ يعرب ...

ترامب وكيم: مصافحة لا مصالحة

د. عصام نعمان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    دونالد ترامب، وكيم جونج اون، يختلفان في كل شيء، ويتشابهان في أمر واحد هو ...

بوتين وروسيا.. خط مباشر

محمد عارف

| الخميس, 21 يونيو 2018

    كعجائز ثرثارات لا يتوقفن عن الكلام، ولو لسماع ما يقلنه، لأنهنّ يتكلمن أصلاً حتى ...

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9750
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع164711
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر645100
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54657116
حاليا يتواجد 2725 زوار  على الموقع