موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

نتنياهو وسياسة تخويف الإسرائيليين!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يعتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن القضاء على «هبّة ترويع الإسرائيليين» الفلسطينية التي تواجهها الدولة الصهيونية تبرر جميع الوسائل، بما في ذلك العقوبات الجماعية من إعدامات ميدانية وهدم للمنازل وغيره الكثير، مقتنعاً بأن «سياسة تخويف الإسرائيليين» لضمان تأييدهم له هي الحل الأمثل.

فقد قال نتنياهو في خطاب افتتاح الدورة الشتوية للكنيست: «“العنف” الفلسطيني يعالج بعنف مضاد، والطرف الفلسطيني يندفع إلى “العنف” دون أي صلة بأفعال الدولة، تحركه كراهية غير عقلانية تجاه الإسرائيليين»!، وأضاف: «“الإرهاب” لا ينبع من الإحباط بسبب عدم التقدم في المسيرة السياسية، بل من الرغبة “الفلسطينية العربية الإسلامية” في إبادتنا»!

 

ونتنياهو بذلك ينتهج سياسة تخويف المجتمع الإسرائيلي، منتهزاً الهبّة الفلسطينية للبقاء في الحكم، وذلك وفقاً لتقييمات سياسيين ومحللين بارزين، ودائماً على قاعدة أن «الأعداء» يتحينون الفرصة لإبادة اليهود الذين لا مانع عنده من أن يعيشوا في ظل عقدة الخوف الأبدي من الفناء! فمنذ بدء الانتخابات الأخيرة، لجأ نتنياهو إلى سياسة التخويف، وقد فاز فيها «على خلفية ربطه كل المخاوف بعضها بالبعض، حيث أخذ إيران وأضاف إليها التخويف من العرب ثم من اليسار»، وهو ما أعلنته وزيرة العدل السابقة عضوة الكنيست اليوم «تسيبي ليفني».

أما رئيس المعارضة الإسرائيلية “يتسحاق هرتسوغ” فأعلن: «نتنياهو يخيف “الشعب”. يتمسك بالقيادة، ويلمح لركاب السفينة بالهلع، بدل أن يظهر لهم شاطئ الأمان. ولم يسبق لأي زعيم إسرائيلي أن استثمر مثل هذه الجهود الكبيرة للتخويف والتهديد».

ومن جانبه، وفي معرض انتقاده لهذه السياسة، قال رئيس إسرائيل السابق “شمعون بيرس” خلال مراسم إحياء ذكرى مرور 42 عاماً على وفاة رئيس الحكومة الإسرائيلية الأول “ديفيد بن غوريون”: «إسرائيل تتوق حالياً إلى زعيم مثل بن غوريون يحرص على الابتعاد عن بث الخوف والترويع ويتعامل بجدية في كل ما يتعلق بعلاقات إسرائيل الخارجية ويعمل على توحيد الصفوف عند ظهور الخلافات».

لكن، لماذا يلجأ نتنياهو لسياسة تخويف وترويع الإسرائيليين؟! يقول: «أوري سافير» أحد مؤسسي «معهد بيرس للسلام»، والمدير العام السابق لوزارة الخارجية الإسرائيلية: «من مصلحة نتنياهو تضخيم الخطر والتحريض الذي هو بحسب رأيه سبب الأحداث. ففي نظرته السياسية وليس الأمنية، أنه كلما زاد الخوف ازداد الاعتماد عليه من أجل إعادة الإحساس بالقوة والأمان. كما أن حملة الترهيب تنجح في اتهام الفلسطينيين من أبو مازن “بموجة الإرهاب الحالية”، وحتى المفتي “بالمحرقة النازية”، وبذلك يستطيع نتنياهو التهرب من أي حل سياسي للمشكلة».

وفي السياق ذاته تقريباً يقول الكاتب الإسرائيلي «أفيغدور كلاينبرغ»: «نتنياهو يتناول أعراض انفجار العنف ومعالجته بوساطة العنف المضاد، لكنه لا يتحدث عن المرض “أي الاحتلال”. فالناس العاديون ومعظم ممارسي “الإرهاب” في الموجة الحالية ليسوا مقاتلين مهنيين أو متزمتين متدينين، بل أشخاص عاديون يعملون بلا خطة مرتبة وبلا أوامر من فوق. فما الذي يدفعهم للانطلاق على درب يؤدي لموتهم؟». ويضيف الكاتب: «هذه هي اللعبة المحببة إلى نتنياهو، لأنها تعبر عن انعدام مسؤولية».

وبالمقابل، ظهرت نتائج هذه السياسة بشكل جلي في الشارع الإسرائيلي. ففي مقال بعنوان «خسرنا»، يفصّل المحلل السياسي جدعون ليفي ويعدد: «التحقيق مع ولد في اﻟ13 من عمره كما لو كان رئيس عصابة إجرامية.. دراسة سن قانون وحشي يسمح بسجن أولاد في عمر 12 عاماً.. إعدامات المهاجمين بالسكاكين وكأنها أمر روتيني مثير للإعجاب.. أعمال الضرب حتى الموت.. صحيح أن هذا لا يعني انتصاراً فلسطينياً كبيراً، وهو بعيد من ذلك، لكنه بالتأكيد خسارة إسرائيلية مصيرية. من دون سلاح طيران ومن دون دبابات، تحدى الفلسطينيون المجتمع الإسرائيلي، وفشل المجتمع في هذا التحدي».

وفي مقال بعنوان «كراهية حقيقية»، كتب ناحوم برنياع: «السؤال الكبير هو: في أي وضع سنكون عندما تخبو “موجة العنف”؟ ما الذي ستحدثه للمجتمع الإسرائيلي، لحصانته الداخلية، لقيمه الأخلاقية، لمكانته في العالم.. وما الذي ستحدثه للفلسطينيين؟ في هذه الأثناء، إنها تخرج من الطرفين أسوأ ما لديهما». ويضيف كاشفاً: «نتنياهو فقد شيئاً ما، ألا وهو الكوابح التي ساعدته على أن يضع سداً أمامه، لقد حصل له هذا في الأشهر التي سبقت اغتيال رابين ويحصل له مرة أخرى في الأشهر الأخيرة. بلاغته أقوى منه. كراهياته، مخاوفه، حساباته الشخصية والسياسية تفوق المسؤولية الوطنية، تفوق الحقيقة أيضاً».

وسواء بقصد أو من دون قصد، يتجاهل نتنياهو أن سياساته العدمية هذه تساعد، وبشكل مباشر، على توسع وانتشار «الهبّة» في كل فلسطين التاريخية، بل وفي ديمومتها أيضاً، فهو لا يعترف، ولا يرى نفسه مسؤولا عن ترسيخ سياسة «اللاأمل» لدى الشعب الفلسطيني، وعن سياسة «الخوف» التي يعيشها المجتمع الإسرائيلي!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

"ترامب" والشرق الاوسط، نظرة تحليلية واستقرائية

سميح خلف | الأحد, 22 يناير 2017

في عشرين من شهر يناير 2017 الجاري سيتربع الرئيس الأمريكي الجديد على عرش البيت الا...

يناير والمؤامرة

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يناير 2017

  لا تنشأ ثورة بمؤامرة، ولا تستقيم حقيقة بالادعاء.نسبة «يناير» إلى مؤامرة هي نفي بالتدليس ...

هل تصح المراهنات على ترامب؟!

د. صبحي غندور

| الأحد, 22 يناير 2017

    كثيرون من العرب لم يجدوا مشكلة في وصول دونالد ترامب إلى منصب رئاسة الولايات ...

مهام الجيوش الوطنية وأسباب استهدافها

د. علي بيان

| الأحد, 22 يناير 2017

    مقدمة: تشير الوثائق التاريخيّة أنّ جانباً من خصائص حياة الإنسان الثابتة على مستوى الأفراد ...

أزمة قبرص إلى الحل

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 يناير 2017

    عرفت المفاوضات بين الجانبين القبرصيين، التركي واليوناني، تقدماً واضحاً في الجولة الجديدة التي تجري ...

لبنان ومأزق قانون الانتخابات

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يناير 2017

    في خطاب القسم، بعد انتخابه رئيساً للبنان، أكد العماد ميشال عون أن «فرادة لبنان ...

الاحتراب الطائفي ومستقبل الدولة الوطنية في العالم العربي (١)

عبدالنبي العكري

| السبت, 21 يناير 2017

    (تعقيب على ورقة الباحث عبدالحسين شعبان خلال منتدى عبدالرحمن النعيمي الثقافي، اللقاء الرابع عن ...

هدم و-تدعيش- وشيطنة للنضال الوطني الفلسطيني

راسم عبيدات | الجمعة, 20 يناير 2017

    واضح بأن دولة الإحتلال التي تسير بخطىً حثيثة نحو العنصرية والتطرف،حيث تعمل على سن ...

ام الحيران : شدي حيلك يا بلد ما في ظلم الى الابد..هنا باقون !!

د. شكري الهزَّيِّل

| الجمعة, 20 يناير 2017

    ايتها النشميات..ايها النشاما في ام الحيران الابيه والعصية على الانكسار..لا تجزعوا ولا تيأسوا فانكم ...

أهلا ترامب

فاروق يوسف

| الجمعة, 20 يناير 2017

    لا يملك العرب سوى الترحيب بدونالد ترامب، رئيسا للولايات المتحدة الأميركية، الدولة التي يُفترض ...

تطور مقاومة فلسطينيي 1948

عوني فرسخ

| الجمعة, 20 يناير 2017

    شهدت فلسطين المحتلة سنة 1948 خلال الأسبوعين الماضيين إضراباً عم جميع المدن والبلدات العربية، ...

اقتراب زمن التعددية القطبية

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يناير 2017

    يبدو أن الفرصة الآن باتت سانحة لقيام التعدد القطبي، وإنهاء مرحلة القطب الواحد، علماً ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23861
mod_vvisit_counterالبارحة18658
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع23861
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي163270
mod_vvisit_counterهذا الشهر605403
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37448842
حاليا يتواجد 1901 زوار  على الموقع