موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

سِكينوفوبيا... ولا آدامية غاصب مرتعب

إرسال إلى صديق طباعة PDF


قبل عقدين اغتال معتمر كيبا صهيوني رئيس وزراء كيانه الجنرال رابين. لم يشفع للجنرال القادم من البالماخ إلى الهاغناه سجلّه الصهيوني الحافل بالمنجزات الاحتلالية، ولا اشتهاره بمكسِّر عظام الأطفال الفلسطينيين في الانتفاضة الأولى.

قيل أن قاتله يغئال عمير اقدم على فعلته لاشتباهه بجنوحه نحو توجُّه تسووي ما مع فلسطينييي اوسلو. لسنا بصدد مناقشة ما إذا كان قد أقدم على ما اقدم عليه مندفعاً من عنده، كما زُعم، أم مدفوعاً كم رُجِّح. المهم الآن هو أن من أُغتيل قد ظُلم من أهله مرتين. ما تلى من عقدين اوسلويين لاحقين كانا أكثر من كافيين لأن يثبتا أن جنوحه، لو كان، فهو لا يتعدى متواتر تكتيك ذي مردود صهيوني ولا أفضل منه لكيانه، ويكفي أنه قد أوصل القضية الفلسطينية إلى ما اوصلها راهناً إليه. وأن يثبتا براءته من وحدانية احتكار صفة مُكسِّر عظام الأطفال الفلسطينيين، لأنها سياسة مورست قبله، وإن اشتهرت على يديه، وظلت تمارس من بعده، ولسوف تظل تمارس مادام هذا الكيان قائماً، لأنها تأتي في سياق استراتيجي تخدمه وتلتزمه... الأطفال الفلسطينيون، حالهم في الانتفاضة الفلسطينية الثالثة مثلما هو حالهم في الأولى، مثل كل الفلسطينيين شيباً وشباناً، رجالاً ونساءً، يتقاسمون ما يواجهونه في ظل الاحتلال، عسفاً منه أو صموداً وتضحيةً ومقاومةً منهم، وبالتالي، ولأنهم جزء من مستقبل الصراع، فهم حقل مفضَّل من حقول تكسير العظام الصهيوني...

 

ولنأخذ مثلين فحسب، نجتزئهما كعيِّنة من تفاصيل لحالات اوردها رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين مؤخراً، هما ما لاقاه القاصران المقدسيان، معاوية حسين البالغ من العمر 14 عاماً، وحسين وائل غير المتجاوز للسابعة عشرة: الأول؛ هوجم من حارس يشاركه الركاب وتساعدهم الشرطة داخل قطار في القدس بزعم حمله سكيناً. القوه ارضاً وقيدوا يديه إلى الخلف وانهالوا عليه ضرباً بأيديهم وارجلهم فهشموا وجهه وفجوا رأسه، ثم قصوا كامل ملابسه بمقص والبسوه أفرهول نايلون، لكنهم لم يجدوا معه سكيناً، ومع هذا، نقلوه إلى سجن المسكوبية، ليظل رهن التحقيق مدة 26 يوماً، تعرَّض خلالها للتعذيب والضرب المبرح على وجهه بالذات نتج عنه ضعفاً في بصره. والثاني، القوه ارضاً وانهالوا عليه بمثل ما فعلوه مع الأول، وزادوا عليه بضربه بالهراوت على رأسه ووجهه وظهره حتى تكسَّرت عظامه ونزف دمه وأغمى عليه، ليفق فيجد نفسه مقيَّداً بمرابط بلاستيكية على ارضية سيارة عسكرية والجنود يدعسون بأقدامهم على ظهره ووجهه ويكملون احتفالية ضربه وهم ينقلونه الى ذات السجن ليلاقي ما لا يختلف عما لاقاه الأول.

هذه الهمجية الصهيونية الحاقدة والمنفلتة من عقال كل ما هو آدمي لا يبدو أنها تحرِّك شعرة في بدن عالمين، عربي أدمن الإشاحة عنها، ودولي يغمض عينيه ولا يريد أن يسمع... باتت لا تعني سوى الفلسطينيين، الذين لا من خيار لهم إلا ما اختاروه. مواجهتها بمستجد الميسور من اشكال نضالهم في انتفاضتهم الثالثة. المزيد من عمليات الطعن، والمتيسرمن متصاعد نوعي الدهس. وإذ لا تعني أحداً سوى ضحاياها، فكل ما تعنيه للصهاينة هو فشلهم في كسر ارادة شعب باتت استشهاديته النضالية المذهلة ترعبهم حد الجنون فتكتب صحيفة تنضح فاشية مثل "يدعوت احرونوت": "روتين ارهاب السكاكين يمكنه أن يُفقد دولة كاملة صوابها. مرة واحدة في مجمَّع تجاري في بئر السبع، وفي الغداة في دكان ساعات في تل ابيب، أو في بسطة مرطبانات في سوق محني يهودا. هذا يكفيهم، وهذا يكفي لأن يشعر ملايين الإسرائيليين بخوف حقيقي".

هذا الخوف الحقيقي لامن جديد فيه سوى هيستيريته الراهنة لأنه بعض من تجليات ذات الفوبيا الوجودية الملازمة لهم ملازمتها لطبيعة كيانهم. إنها سر كل هذه الوحشية التي اشرنا إلى مثالين منها، وهى ذاتها الكامنة وراء جدلين: داخلي، يثيره استفحال لوثة غلو عامة دفعت مناخاتها بمعتمري "الكيبا" لتسنم قيادة اجهزة الأمن... يوسي ساريد للموساد، ويورام كوهين للشاباك، وروني الشيخ للشرطة، وثلاثتهم أمنيون متمرسون، بمعنى قتلة محترفون، ويجيدون فيما يجيدون تكسير عظام الأطفال الفلسطينيين، وفقما نشروه عن سيرتهم المهنية. وخارجي، اشرنا اليه في مقالنا السابق حول "مؤتمر صبَّان"، أو الحوارية التي دارت بين حليفين قلنا أنهما، صهيونية اللحظة وامريكاهم الصهيونية المشفقة على اسرائيلها من مآل يسوقها اليه غلوُّها... انفضَّ المنتدى الصبَّاني لكن حواره استمر حيث يقول لهم كيري لاحقاً في مقابلة مع صحيفة "نيويوركر": "هل ستكونون مسادا كبيرة أخرى؟! هذه ليست طريقة للحياة"...

... عمر الصراع العربي الصهيوني في فلسطين اكمل منذ بداياته إلى الآن المئة والعشرين عاماً. وقبل سبعة عقود كانت النكبة الفلسطينية في العام 1948، وفي العام 1967 اُحتل باقي فلسطين... ابان النكبة لم يكن الفلسطينيون يزيدون على ما يقارب المليون والربع، ولم يُبقوا منهم على ارضهم المحتلة أكثر من 150 الفاً. اليوم هم في فلسطينهم ستة ملايين وانتفاضة ثالثة، وفي الشتات ستة ملايين أخرى ممن ينتظرون العودة اليها ولن يبدِّلوا تبديلا، أما الصهاينة ومعهم كل ما للغرب من قوة وامكانيات وعدوانية فيقول قائلهم، وأيضاً على لسان "يدعوت احرونوت" ذاتها: "لشدة الأسف اخترنا أن نعيش بالذات هنا. نحن سنعيش مع الإرهاب لسنوات طويلة أخرى، إن لم نمت حتى ذلك الحين بنوبة قلب، أو بانفجار مُخرِّبة، أو بطعنة سكين تمتشقها تلميذة في الصف الثامن بقرب قلنديا"... ماذا لو انتفض اربعماية مليون عربي؟؟!!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مشكلة الأقليات الإثنية في وطننا العربي

د. صبحي غندور

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    هناك محاولات مختلفة الأوجه، ومتعددة المصادر والأساليب، لتشويه معنى الهوية العربية، ولجعلها حالة متناقضة ...

العجز والتيه باسم وجهات النظر

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    من المؤكّد أن الرّفض التام، غير القابل لأيّة مساومة، لأيّ تطبيع، من أيّ نوع ...

غبار ترامب يغطي «بلدوزرات» نتنياهو

عوني صادق

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    كل يوم نقرأ تسريباً جديداً، وأحياناً تصريحات أمريكية رسمية جديدة، حول ما يسمى «صفقة ...

اللهاث وراء سراب التسوية

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    في 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 1977، أقلعت طائرة أنور السادات، رئيس أكبر دولة عربية، ...

للتطرف أسباب

سامح فوزي

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    فى ورشة عمل ضمت الأزهر، وجامعة الدول العربية، واليونسكو حول «الشباب والتطرف» منذ أيام ...

نحو استنهاض الحالة القومية العربية النهضوية التحررية ….!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  (لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس)   بينما يغرق العرب وينخرطون بالوكالة في ...

الانقلابات الحديثة ليست بالضرورة عسكرية

جميل مطر

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

    تقول إحصاءات أعدتها مراكز بحوث غربية إن ما جرى تصنيفه من أحداث في أفريقيا ...

الليبرالية المحافظة.. خياراً للعالم العربي

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    بعد فشل التجارب «الاشتراكية» التي عرفتها جل الجمهوريات العربية في العقود الماضية وإخفاق مشروع ...

ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    فى الآونة الأخيرة كانت الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية لعام 1917 فى روسيا. وبهذه ...

عالمُنا.. وعالَم التعصب والتطرف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كم نحتاج في عالمنا، المُرهَق بالأزمات والحروب والمجاعات، الغارق بالدماء، والمَسكون بالتعصب والتطرف والمكر ...

الذكرى المئوية لوعد بلفور

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

    على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة ...

بعد عودة الحايس

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كان وقوع نقيب الشرطة «محمد الحايس» أسيراً في حادث الواحات الإرهابي، إحدى الصدمات الكبرى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم60160
mod_vvisit_counterالبارحة30698
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع185232
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر919852
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47233522
حاليا يتواجد 8320 زوار  على الموقع