موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

حِوارية العم صبَّان!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يخال الينا احياناً بأن عالمنا اليوم بات مهووساً أكثر منه في أي مرحلة سبقت بالتنادي لعقد شتى صنوف مؤتمراته المختلفة في تخصصاتها والمتباينة في أهميتها. لا يكاد يمر علينا يوم لا نسمع فيه بما قيل، أو يقال، أو سيقال، حول مؤتمر عقد، أو يعقد، أو سينعقد في مقبل الأيام، وفي جهة ما من جهاته الأربع.

ربما هى واحدة من مستوجبات هذا العصر الذي نعيش، وشيء من مستحقات ديناميكياته المرافقة لزوماً لتعقيدات ظروفه وتشابكها، ودواعي تطوُّره وتطوُّراته، أو سبل التدافع بين أممه ومستلزمات أو ضرورات ضبط ايقاعات صراع قواه. حيث تحضر هنا آلاته الإعلامية الهائجة والمحمولة على اجنحة تطور الاتصالات مذهل التسارع، والتي، كما يقال، قد حوَّلته إلى قرية صغيرة، وربما من الأفضل القول احياناً، إلى مزرعة تتدافع شراهة القادرون للتفرُّد بالهيمنة عليها، وباشكالها المختلفة، الخشنة والناعمة والمخاتلة، أو اقله، الفوز بقطعة من جبنتها... هنا قد يجري التضخيم أو التقزيم، وقد يرفدهما الإيهام والتمويه، انسجاماً مع غايات في نفس الممسكين بخيوط هذه الآلة الإعلامية أو تلك، أو توظيفاً لمصلحة ممسكها.

 

وإذا ما استثنينا غالب، لا كل، المؤتمرات ذات السمة العلمية البحتة، وبعض، وأيضاً لا كل، الثقافية والفنية منها، اضافةً إلى مؤتمرات قمم جامعة الدول العربية، التي نسيناها هى وجامعتها بعد ان نسيت هى نفسها فانستناها، وكذا وضعنا جانباً تلكم المتصلة بنادي متنفذي العالم، المعروف بالأمم المتحدة، كمفروغ منه، باعتبارها تواصلاً لحالة هى منذ أن كانت محكومة بماهيتها، وقد يمكن سحبها على بعض التكتلات الاقليمية أيضاً، واقتصرنا على ما خلاها، لوجدناها كلها على اختلاف عناوينها ويافطاتها، والاقتصادية في مقدِّمتها، تحكمها ذات المسارات التدافعية السائدة في راهن عالمنا ولا تشذ عن لزومياتها واستهدافاتها.

في هذا المقام الحديث يطول، لتعدد العناوين واختلاف المسميات والغايات، لذا نقصره هنا على ما يهمنا وعقد مؤخراً، وفي تقديرنا لم يحظ بالاهتمام الذي تستوجبه خطورته وتوظيفاته ومفارقاته في الاعلام العربي. إنه مؤتمر، أو المنتدى الدوري، ﻟ"مركز صبَّان لسياسات الشرق الأوسط"، التابع ﻟ"معهد بروكنغز" الأميركي. وإذ قد يكفي أن راعيه ومموله والمخلوع عليه اسمه هو الملياردير الصهيوني ذو الأصل المصري حاييم صبَّان المعروف بشعاره القائل: "أنا لي قضية واحدة، وقضيتي هى اسرائيل"، لكنما الأهم منه هنا هو أنه في دورته هذه قد نظَّم ما هو الأشبه بكرنفال حواري ثنائي صريح وعلى الهواء مباشرةً بين طرفين في طرف واحد هما صهاينة اللحظة الصهيونية واميركاهم الصهيونية... بين جنون المدللة اقتناصاً منها لفرصة الراهن العربي والفلسطيني الأسوأ وتعقُّل الأم الحانية التي تتحسَّب لعواقب مثل هذا الجنون الزائد على مستقبل مدللتها وتسعى فحسب لترشيده.

كعيِّنة، حشدت حوارية العم صبَّان مع العم سام من الأميركان من في مقدمتهم الرئيس اوباما ونائبه بايدن ووزير خارجيته كيري والمرشَّحة للرئاسة هيلاري كلنتون وسواهم، ومن الصهاينة نتنياهو (بالفيديو) وليبرمان وتسبي ليفني وآخرون. أما ما كان هو الأهم فيما خلصت إليه فهو ما لخَّصته "يدعوت احرونوت" بأنه رسالة من اوباما وللجميع، "نحن إلى جانب اسرائيل"، وماعدا هذا الثابت الأميركي فليس سوى الفارق لا الخلاف بين حرص الحريص على المُفْرط في غلوائه واشفاقه عليه من عواقب غلوِّه، وجموح الأخير ودلعه على الأول... ولنأخذ كيري، الذي افشل نتنياهو مؤخراً "تسهيلاته"، بعد أن سبق ووضع حداً لسالف الأوهام التسووية التي كانت تثيرها مساعيه الغابرة لتحقيق اخدوعة "حل الدولتين"، مثالاً:

بعد أن نصح بأنه "ينبغي النظر إلى ما وراء سياسة اللحظة" طرح سؤالاً: كيف سيكون بوسع اسرائيل أن تبقى يهودية بين نهر الأردن والبحر المتوسط" إذا ما انهارت سلطة "اوسلوستان"؟! واعقبه بآخر: "وإذا كان هذا ممكن الحدوث، واسرائيل ترغب في صمود السلطة، ألم يكن ينبغي لاسرائيل أن تفعل المزيد لتعزيزها"؟! ويستطرد ليوضح: "فمن دون السلطة الفلسطينية ستغدو اسرائيل مسؤولة عن السيطرة المدنية في الضفة الغربية، وسيضطر الجيش الإسرائيلي لنشر عشرات الألوف من جنوده. أنا اؤمن أن كثيرين في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية يرغبون في خطوات لتعزيزها"، ذلك لأنه "اذا استمر الوضع الراهن ليس واضحاً كم من الوقت ستبقى السلطة"؟! وبالتالي فهو يرى أن من واجبه حث حلفائه على العودة إلى ملهاة المفاوضات، وأن يذكِّرهم بأن "تعزيز أبو مازن أمر حاسم لأمن اسرائيل"، لاسيما وأن كل المطلوب منهم هو لايعدو "توسيع الصلاحيات المدنية للفلسطينيين في الضفة"، والذي "لا يضر بأمن اسرائيل"... وإذا كان هذا هو حال الحريص فما هو بالمقابل حال من هو يحرص عليه؟

في ردودهم التي لم تني على كيري، قال نتنياهو: "الاحتلال والاستيطان ليسا اساس النزاع، وإنما على الفلسطينيين الاعتراف بالدولة اليهودية لأن كل شيء بدا من هناك"! أما ليبرمان فعاجله بعكس حجته: "لو انسحبنا من الضفة لانهارت السلطة"، وحسمها معه شولي معلم رئيس كتلة "البيت اليهودي" في الكنيست: "حل الدولتين يعرِّض للخطر وجود ما سيبقى من دولة اسرائيل"، وكانت عضوة الكنيست موتي يوجاب الصهيونية الأوضح: "لم تكن هناك ابدا أي دولة فلسطينية وإلى الأبد لن تقوم... عودتنا ليهودا والسامرة تمت لترسيخ سيطرتنا والبقاء فيها للأبد"!

... إنه بعض مما باحت لنا به حوارية منتدى مركز طحَّان الذي تجاذب طرفيها طرفان لطرف واحد، صهاينة اللحظة الصهيونية واميركاهم الصهيونية، والمتوافق انعقاده مع تلاق احتدام الانتفاضة الفلسطينية الثالثة بالذكرى الثامنة والعشرين للأولى...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانقلابات الحديثة ليست بالضرورة عسكرية

جميل مطر

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

    تقول إحصاءات أعدتها مراكز بحوث غربية إن ما جرى تصنيفه من أحداث في أفريقيا ...

الليبرالية المحافظة.. خياراً للعالم العربي

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    بعد فشل التجارب «الاشتراكية» التي عرفتها جل الجمهوريات العربية في العقود الماضية وإخفاق مشروع ...

ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    فى الآونة الأخيرة كانت الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية لعام 1917 فى روسيا. وبهذه ...

عالمُنا.. وعالَم التعصب والتطرف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كم نحتاج في عالمنا، المُرهَق بالأزمات والحروب والمجاعات، الغارق بالدماء، والمَسكون بالتعصب والتطرف والمكر ...

الذكرى المئوية لوعد بلفور

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

    على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة ...

بعد عودة الحايس

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كان وقوع نقيب الشرطة «محمد الحايس» أسيراً في حادث الواحات الإرهابي، إحدى الصدمات الكبرى ...

ما العمل؟

د. بثينة شعبان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    بعد مئة عام من وعد بلفور وكل ما سبقه وكل ما تلاه، وبعد مئة ...

النأى بالنفس فى السياق اللبنانى

د. نيفين مسعد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    كان رئيس الوزراء اللبنانى السابق نجيب ميقاتى أول من استخدم مصطلح «النأى بالنفس» إبان ...

مشاهد من الانتخابات القادمة في العراق

مكي حسن | السبت, 18 نوفمبر 2017

    لم يعد العراق وطنا جغرافيا وكيانا سياسيا بكل أبعاد ومعاني هذين المصطلحين بعد عام ...

بريطانيا والتآمر على فلسطين

د. فايز رشيد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    منذ ما يقارب الأسبوعين، كانت مئوية وعد بلفور المشؤوم، وفي الوقت الذي احتفلت فيه ...

التفاهم الروسي- الأميركي حول سوريا

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    بعد لقاء قصير بين الرئيسين الأميركي والروسي، على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول ...

الرشاوى الصغيرة والكبيرة!

د. حسن حنفي

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    يتأرجح هذا الموضوع بين «البقشيش» لعاملة النظافة أو الممرضة وبين الرشاوى بالمليارات. وله أسماء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18937
mod_vvisit_counterالبارحة31342
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع84481
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر819101
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47132771
حاليا يتواجد 2582 زوار  على الموقع