موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

أمنيو إسرائيل: وعي سياسي مرتفع!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


حسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، ثمة فجوة كبيرة بين القيادة السياسية والأجهزة الأمنية في فهم الأحداث الجارية والوسائل التي ينبغي اتخاذها في مواجهة «هبة ترويع الإسرائيليين» الفلسطينية.

فلطالما حذّرت قيادات أمنية في الجيش والشرطة والاستخبارات الإسرائيلية قيادتها السياسية من مواصلة طريق التصعيد مع الفلسطينيين، مؤكدةً أن «كل الخطوات التصعيدية التي أقرتها الحكومة الإسرائيلية لن تحقق أي هدف سوى تحفيز الفلسطينيين أكثر فأكثر على مواصلة الانتفاضة». ووفقاً لوثيقة نشرها جهاز الأمن العام الإسرائيلي «الشاباك»، تبين أن دافع الشباب الفلسطيني إلى التحرك، ينبع من «شعور بالاضطهاد الوطني والاقتصادي والشخصي».. وأنه حتى لو تم القضاء على «الهبّة» أو تقلصت إلى حد كبير، فإنها «ستعود وتتصاعد من جديد، فالأسباب التي تدفع الفلسطينيين إلى إعادة الاحتجاجات من جديد لم تتغير: الشعور بالإحباط واليأس، وخيبة أمل من السلطة الفلسطينية، والرغبة أساساً في مواجهة إسرائيل».

 

لكن الأكثر إثارة لقلق أجهزة الاستخبارات، بحسب الوثيقة، هو كون «التفاهمات التي سادت في العقد الأخير بين السلطة الوطنية الفلسطينية وإسرائيل، وسمحت بوضع أمني مستقر نسبياً، قد تآكلت، ومن المشكوك فيه أن يتمكن الطرفان من إعادة ترميمها بغية العودة بها إلى سابق عهدها».

من جانبه، أبلغ رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية اللواء «هرتسي هليفي» حكومته: «أن أحد أسباب “الإرهاب” الحالي هو الشعور بالغضب والإحباط لدى الفلسطينيين، خصوصاً بين أبناء الجيل الشاب الذين يشعرون بأنه لم يعد لديهم ما يخسرونه». أما «عاموس هرئيل»، محلل الشؤون الأمنية والعسكرية في صحيفة «هآرتس»، وهو المقرب جداً من المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، فيقول: «نظراً إلى أن أغلبية “المخربين”، بحسب إجماع الاستخبارات العسكرية والشاباك ومنسق الأنشطة في المناطق، من الشبان الذين يتحركون كأفراد وليسوا تابعين لتنظيمات ولا سوابق أمنية لهم، فإن الأساليب التقليدية لإحباط الهجمات “من خلال استخدام مصادر استخباراتية بشرية أو من خلال التنصت” أقل فاعلية». ويفسر ذلك قائلا: «مسألة عدم إعادة جثامين منفذي العمليات مثلا موضع خلاف شديد. فالجزء الأكبر من الذين هم على صلة بالموضوع وبينهم وزير الدفاع موشيه يعلون وكبار المسؤولين في الجيش، يعارضون الفكرة بشدة ولا يجدون فيها أي فائدة، مع أن جزءاً من “أعمال العنف” المستمرة في الخليل سببه غضب فلسطيني جرّاء عدم إعادة عشرات الجثامين لسكان المدينة».

وفي مقال لافت، استخلص المعلق العسكري لصحيفة «إسرائيل اليوم» “يوآف ليمور”: «في الجهاز الأمني مقتنعون بأن تغيير التوجه هو مصلحة إسرائيلية واضحة: إعطاء الفلسطينيين العمل والاحترام والأمل». وفي السياق ذاته، يعتقد رئيس أركان الجيش “غادي آيزنكوط” أن «معاقبة العمال الفلسطينيين، ومنعهم من إعالة عائلاتهم، هو خطأ خطير جداً، لأن الخروج للعمل في داخل إسرائيل من شأنه أن يشكل عاملاً لاجماً للفلسطينيين». بل إن قيادة الجيش تقدمت مؤخراً بسلسلة توصيات إلى المستوى السياسي تقضي بمنح الفلسطينيين تسهيلات في المجالات الأمنية والاقتصادية والمدنية، تشمل الإفراج عن بضع عشرات من الأسرى الأمنيين المحتجزين في السجون الإسرائيلية “لاسيما من رجال حركة «فتح»” وزيادة عدد العمال الفلسطينيين في إسرائيل والسماح بأعمال بناء في بعض المناطق الخاضعة لسيطرة إسرائيلية كاملة من الناحيتين الإدارية والأمنية “مناطق ج”.. إلا أن المجلس الوزاري المصغر - لاعتبارات المزايدة الانتهازية- رفض هذه التوصيات.

وفي مقال متمم عنوانه: «اتساع الفجوة بين القيادة السياسية والأمنية في إسرائيل»، كتب أحد أهم الصحفيين ومحللي الأمن القومي الإسرائيلي، وهو «يوسي ميلمان»، قائلا: «يدور الحديث عن حقل ألغام لا يريدون في الجيش الإسرائيلي الدخول إليه. في الدولة الديمقراطية، تكون القيادة العسكرية تابعة للسياسية، وعليها أن تقبل إمرتها بلا تحفظ. لكن القيادة الأمنية هي أيضاً قيادة مهنية، يفترض بها رفع الاقتراحات والتوصيات للقيادة السياسية، وفي الجيش الإسرائيلي أيضاً يعرفون أنه في وقت الأزمة فإن القيادة السياسية ستتنكر لمسؤوليتها وتلقي بها إليها». ونقل «ميلمان» عن ضابط كبير لم يذكر اسمه القول: «لا أستبعد إذا استمر التصعيد أن يتحول إلى فوضى، أي فقدان السيطرة التام من السلطة الفلسطينية وفقدان صلاحيتها في نظر السكان. ومن هنا فالطريق قصير لمرحلة نرى فيها أفكار “داعش” تنال التأييد المتزايد في أوساط الجمهور الفلسطيني»، وهذا ما أكدت عليه قبل أيام “هيلاري كلينتون” المرشحة للرئاسة الأميركية!

طبعا، لسنا في معرض الدفاع عن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، بل المقصود هو التأكيد على نجاح «هبّة ترويع الإسرائيليين» في خلق هوة تتسع يومياً بين حكومة يمينية عنصرية فاشية ومؤسسات أمنية فاشية أيضاً، لكنها لطالما كانت «مؤسسية الطابع» و«عاقلة التفكير»، وموضع «احترام» في مختلف الأوساط الإسرائيلية، بحيث ترى «أخطار» تحول «الهبّة» إلى انتفاضة. إذن، الأجهزة الأمنية، ولنقل تجاوزاً، هي «أكثر وعياً»، كونها تبحث عن حلول سياسية، فيما المؤسسات السياسية الغارقة بالسعار اليميني، هي «أقل وعياً» وأكثر انتهازية، كونها تبحث عن حلول عسكرية.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

"ترامب" والشرق الاوسط، نظرة تحليلية واستقرائية

سميح خلف | الأحد, 22 يناير 2017

في عشرين من شهر يناير 2017 الجاري سيتربع الرئيس الأمريكي الجديد على عرش البيت الا...

يناير والمؤامرة

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يناير 2017

  لا تنشأ ثورة بمؤامرة، ولا تستقيم حقيقة بالادعاء.نسبة «يناير» إلى مؤامرة هي نفي بالتدليس ...

هل تصح المراهنات على ترامب؟!

د. صبحي غندور

| الأحد, 22 يناير 2017

    كثيرون من العرب لم يجدوا مشكلة في وصول دونالد ترامب إلى منصب رئاسة الولايات ...

مهام الجيوش الوطنية وأسباب استهدافها

د. علي بيان

| الأحد, 22 يناير 2017

    مقدمة: تشير الوثائق التاريخيّة أنّ جانباً من خصائص حياة الإنسان الثابتة على مستوى الأفراد ...

أزمة قبرص إلى الحل

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 يناير 2017

    عرفت المفاوضات بين الجانبين القبرصيين، التركي واليوناني، تقدماً واضحاً في الجولة الجديدة التي تجري ...

لبنان ومأزق قانون الانتخابات

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يناير 2017

    في خطاب القسم، بعد انتخابه رئيساً للبنان، أكد العماد ميشال عون أن «فرادة لبنان ...

الاحتراب الطائفي ومستقبل الدولة الوطنية في العالم العربي (١)

عبدالنبي العكري

| السبت, 21 يناير 2017

    (تعقيب على ورقة الباحث عبدالحسين شعبان خلال منتدى عبدالرحمن النعيمي الثقافي، اللقاء الرابع عن ...

هدم و-تدعيش- وشيطنة للنضال الوطني الفلسطيني

راسم عبيدات | الجمعة, 20 يناير 2017

    واضح بأن دولة الإحتلال التي تسير بخطىً حثيثة نحو العنصرية والتطرف،حيث تعمل على سن ...

ام الحيران : شدي حيلك يا بلد ما في ظلم الى الابد..هنا باقون !!

د. شكري الهزَّيِّل

| الجمعة, 20 يناير 2017

    ايتها النشميات..ايها النشاما في ام الحيران الابيه والعصية على الانكسار..لا تجزعوا ولا تيأسوا فانكم ...

أهلا ترامب

فاروق يوسف

| الجمعة, 20 يناير 2017

    لا يملك العرب سوى الترحيب بدونالد ترامب، رئيسا للولايات المتحدة الأميركية، الدولة التي يُفترض ...

تطور مقاومة فلسطينيي 1948

عوني فرسخ

| الجمعة, 20 يناير 2017

    شهدت فلسطين المحتلة سنة 1948 خلال الأسبوعين الماضيين إضراباً عم جميع المدن والبلدات العربية، ...

اقتراب زمن التعددية القطبية

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يناير 2017

    يبدو أن الفرصة الآن باتت سانحة لقيام التعدد القطبي، وإنهاء مرحلة القطب الواحد، علماً ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23691
mod_vvisit_counterالبارحة18658
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع23691
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي163270
mod_vvisit_counterهذا الشهر605233
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37448672
حاليا يتواجد 1857 زوار  على الموقع