موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

وقفة لازمة مع زملاء عرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا يخالجني شك في أننا نعيش أردأ مراحل التاريخ العربي الحديث. كانت مرحلة الاستعمار العثماني سيئة وتجاوزناها إلى مرحلة الاستعمار الأوروبي وكانت أيضاً سيئة. هذه أيضاً تجاوزناها إلى الاستقلال.

ورثنا عن الغرب لبعض الوقت فكرة الدولة القومية وألقينا جانباً القيم الطيبة في حضارة الغرب وسلمنا أنفسنا لرجال مستبدين ومؤسسات تسلطية. كانت مرحلة الهزيمة العسكرية رديئة ولكننا تجاوزناها بأداء جيد أعاد فتح شهيتنا لتحقيق إنجازات أخرى، تحقق منها القليل وتباطأنا في تحقيق الكثير عشنا بعدها نجتر تداعيات الهزيمة حتى نسينا أن نصراً ما تحقق. انتصرت الهزيمة في النفوس وانهزم النصر في الأداء.

 

المرحلة الراهنة هي الأردأ، ليس فقط لأن الأداء الجماعي للدول العربية ظل يتردى ويتردى حتى انفض العالم عن الاهتمام بقضايانا وأوضاع شعوبنا وحقها في العيش الحر والكريم، ولكن أيضا لأن هذا العالم صار في حالات كثيرة يتعامل معنا كما يتعامل مع مصادر الأوبئة، وفي أحسن الأحوال يتعامل معنا كقُصّر أو ناقصي أهلية. نحن أنفسنا وفي داخلنا انفض شملنا وانتفض أكثرنا ضد حكام من بيننا وأوضاع ظالمة ولا مساواة رهيبة. تعمقت مشاعر عدم الثقة بين النخب العربية الحاكمة ونراها الآن تتسرب بفعل فاعلين إلى الشعوب.

لم يحدث في تاريخها أن عوملت جامعة الدول العربية من جانب أعضائها، أو معظمهم، بهذه الدرجة من اللامبالاة والسلبية، وفي أحيان كثيرة بقدر غير قليل من العداء. ألقى البعض مراراً باللوم على إدارتها وقياداتها وهي الإدارة والقيادات التي تختارها الدول الأعضاء وتعينها. حقيقة وللأمانة لم أعرف إدارة تولت مسؤولية الجامعة العربية ولم تقترح على الدول خططاً للإصلاح والتكامل وتحسين الأداء.

وفي كل مرة كانت الدول تسفه هذه الخطط وتوظف مندوبيها للسخرية منها وإحباطها. جرت عادة بعض الإعلاميين والسياسيين العرب على إلقاء اللوم على الدول الأقوى نفوذاً في الجامعة وفي الإقليم، كانت مصر في وقت من الأوقات صاحبة القسط الأكبر من اللوم، وحين تغيرت مواقع القوة ودرجات النفوذ حلت المملكة السعودية محل مصر فحصلت، بين ما حصلت عليه، على هذا القسط الوفير من اللوم. المؤكد لدى المتخصصين هو أن التغيير المنشود لم يتحقق بل يتسارع تدهور العمل العربي المشترك، ودليلنا هو الفشل الرهيب في محاولة جديدة لإقامة نظام أمن إقليمي عربي، والفشل الأعظم فى محاولة أخرى جديدة لصياغة سياسة عربية خارجية موحدة. سمعتنا في العالم سمعة إقليم تتنافر مكوناته وتتحارب، إقليم منشغل بالظلم الاجتماعي وانتهاك الحقوق الإنسانية واستيراد آلات الحرب والقتل وتصدير الإرهاب والتشدد الديني.. والنفط.

الأداء الجماعي العربي سيئ، السيئ أيضاً وربما أشد سوءاً هو أداء الدول العربية من خلال علاقاتها الثنائية. على من نلقي اللوم؟ هل نلوم مؤسسات وطنية ونتهمها بالتقاعس والإهمال، أو نفعل ما تفعله أجهزة الأمن في معظم الدول العربية فنتهم قادة النخب السياسية والمثقفة بالخيانة والعمالة والانصياع لأهداف مؤامرات دولية. حكوماتنا مطلقة ونفوذها لا يرد، وبالتالي تستطيع لو خلصت النوايا وتوفرت إرادة التقدم والاقتناع بجدوى التكامل وتحقيق السلم الإقليمي والاهتمام بتنشيط العلاقات الثنائية، تستطيع سد بعض الثغرات في هذه العلاقات.

أنا شخصياً وزملاء كثيرون نعتقد أن الفوضى الأخلاقية الناشبة في قطاع الإعلام في معظم الدول العربية، يمكن وقفها، أو على الأقل ضبطها وتنظيمها لمصلحة سمعة النخب الحاكمة ومستقبل الشباب الذين اختاروا الإعلام مهنة لهم. ما زلت، رغم السنوات العديدة التي قضيتها فى رحاب هذه المهنة أو قريباً منها، لا أفهم السر وراء هذه الموهبة الخارقة التي تتوفر لبعض الإعلاميين العرب، موهبة النفاق المتنوع والكذب ولي الحقائق، ولكن الأدهى في نظري، قدرتهم الهائلة على بث الوقيعة أو تعميقها بين الشعوب العربية، وليس فقط بين الحكومات. أعجب لحجم التناقض الذي يعشش في عقولهم، تراهم اليوم يمدحون هذه الدولة أو تلك وقبل أن ينتهي اليوم يكونون قد أبدعوا في إعلان كراهيتهم لها قيادة وحكومة وشعباً. يتوددون حيناً وينفرون في الحين التالي مباشرة، البعض منهم لا يخجل من أن يمد يديه إلى ممثلي دولة ارتزاقاً، وبعد أيام يترك قلمه أو لسانه يقطر سما ضدها.

آخرون قد لا يمدون الأيادي ولكنهم، وللأسف، قرروا أن يسلموا أنفسهم روحاً وجسداً وعقلاً لأجهزة تلقنهم ما يكتبون أو يقولون. أعرف حاكماً عربياً دافع عن إعلاميين من المرتزقة قائلاً إن ما يحصلون عليه من الخارج يتم بإذنه، فإذا لم يأذن لن يأخذوا. بمعنى آخر، هو في النهاية العاطي المانح وفي الوقت نفسه هو المانع إن أراد.

لا أبرئ بعض القيادات الحاكمة في بلادنا العربية من مسؤولية الفوضى الأخلاقية في الإعلام العربي، وبالتالي لا أعفيهم من مسؤولية تدهور العلاقات بين الشعوب العربية. آن لهذه المرحلة الرديئة أن تنتهي. آن للمسؤولين العرب أن يدركوا أن مصاير دولهم وشعوبها في مهب الريح. آن أن يدرك الجميع معرفة أن أحداث السنوات الخمس الماضية لم تكن سوى تجربة مهذبة وناعمة إذا قورنت بما يمكن أن تحمله لنا السنوات القليلة المقبلة.

لا سبيل أمامنا لوقف التردي إلا الاعتراف بسوء الحال وإصلاحها بسرعة وكفاءة، ولا سبيل أمامنا للتمهيد لهذا الانتقال إلا بإصلاح قطاع الإعلام وتطهير لغته وتحسين منظومة أخلاقه وسلوكياته. لا أعرف لماذا لا يحق لي أن أناقش السلوكيات الخارجية، بل والداخلية أيضاً، لحكومة في دولة عربية أخرى بنفس الموضوعية والحرص والشعور القومي الذي أناقش في إطاره سلوكيات حكومة الدولة التي أنتمي بجنسيتي لها. لماذا لا يحق لي أن أفعل هذا من دون أن يجري اتهامي بالعمالة أو الخيانة أو التعالي على شعب عربي آخر. كيف أتعالى أنا أو أي إعلامي عربي على شعب نعلم علم اليقين أنه مغيب عن واقع السياسة وغير مشارك فيها وغير مسؤول عن تقصير وانحرافات حكومته.

أنهي كلامي باستئذان الأستاذ داود الشريان لاقتباس السطور التالية من مقال نشرته له الزميلة «الحياة»: «هل ننتظر ونرى ما لا يسرنا، أم نتحرك كشعوب وحكومات ونفتح حواراً رشيداً، ونعاود النظر في رؤيتنا وأساليب تعاملنا مع قضية الإرهاب ونسن قوانين تجرم الطائفية والمذهبية، وتلجم أساليب التحريض والشماتة وتمجيد التطرف والعنف والبطولات المتوحشة والوهمية، ونحمي دولنا من التعدي على مواطنيها والحس بسيادتها..».

لم أجد ما يمكن أن اختلف عليه مع الزميل السعودي، ولم أجد ما يمكن أن أضيفه.

***

Opinion@shorouknews.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أيّ دورٍ للمثقفين القوميين في الإخفاق؟

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    ما أيسر أن توضع مسؤوليةُ ما أصاب الفكرة القومية العربية، وقضية الوحدة بالذات، من ...

شرق أوسط أم مشرق عربي

د. قيس النوري

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    لم يكن مصطلح (الشرق الأوسط) كتعبير جغرافي قد تداولته الادبيات السياسية والدراسات والبحوث الاكاديمية ...

تفكيك الجيوش إيذاناً بالفوضى وتفتيت الدول

د. موفق محادين

| الأحد, 25 يونيو 2017

    كانت الجيوش موضوعاً لحقول وميادين عديدة، استراتيجية وفكرية وكذلك في حقل الآداب والفنون، فمن ...

مبادرتان وروابط

معن بشور

| الأحد, 25 يونيو 2017

    فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير ...

حائط البراق: وعد الدم يحميه... واللسان العبري يتنازل عنه

محمد العبدالله

| الأحد, 25 يونيو 2017

    أعادت العملية البطولية التي نفذها ثلاثة شبان في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، ...

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

عوني صادق

| السبت, 24 يونيو 2017

    نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني ...

غياب التعاطف مع محنة الطفولة العربية

د. علي محمد فخرو

| السبت, 24 يونيو 2017

    إضافة إلى ما يكشفه المشهد العربي الحالي البائس من تخبُّط سياسي تمارسه القيادات السياسية ...

التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 24 يونيو 2017

    بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب ...

سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

عباس الجمعة | السبت, 24 يونيو 2017

    طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير ...

الروح الرياضية.. والروح الوطنية

د. حسن حنفي

| السبت, 24 يونيو 2017

    جميل أن يتحمس إنسان بل وشعب كامل للرياضة، ولرياضة ما، ككرة القدم مثلاً، وتصبح ...

في الذكرى الخمسين لانتصار حرب الاستنزاف

عوني فرسخ

| السبت, 24 يونيو 2017

    انتصار «إسرائيل» العسكري السريع في يونيو/ حزيران 1967 بدا لصناع قرارها أنها امتلكت زمام ...

رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 يونيو 2017

    الصراع الإقليمي المحتدم الآن، والمتجه صوب الخليج بسبب الأزمة القطرية، يمثل فرصة سانحة لم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16043
mod_vvisit_counterالبارحة28393
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع77628
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر973290
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42386570
حاليا يتواجد 2673 زوار  على الموقع