موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تكلف هورست كولر رئيس الماني سابق بمهمة إحياء المفاوضات بين المغرب وبوليساريو خلفا لكريستوفر روس المستقيل منذ أبريل ::التجــديد العــربي:: نفيذاً للأمر الملكي.. سبع رحلات تنقـل الحجـاج مـن الدوحة إلى جـدة وحركة نشطة للمسافرين القطريين عبر منفذ سلوى الحدودي لأداء مناسك الحج ::التجــديد العــربي:: إسبانيا.. مقتل 5 إرهابيين في عملية أمنية جنوب برشلونة ::التجــديد العــربي:: ارتفاع القتلى الى 14 و100 جريح بدهس وسط برشلونة.. و"داعش" يتبنى ::التجــديد العــربي:: بوتفليقة يقيل رئيس الوزراء الجزائري عبد المجيد تبون ::التجــديد العــربي:: جهود إماراتية وسعودية لفرض ضريبة القيمة المضافة مطلع العام القادم ::التجــديد العــربي:: عرض ثلاثة أفلام سعودية في الرياض.. الليلة ::التجــديد العــربي:: المعرض الدولي للصيد والفروسية يحتفي بـ 15 عاما على انطلاقته في ابوظبي ::التجــديد العــربي:: متاحف الصين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: احتياطي النقد الأجنبي في مصر يسجل أعلى مستوياته منذ 2011 ::التجــديد العــربي:: المواظبة على تناول اللبن يسهم في الوقاية من الاورام الخبيثة في القولون والثدي والمعدة والمبيض وبطانة الرحم، بفضل بكتريا تزيد من إفراز مواد منشطة للجهاز المناعي ::التجــديد العــربي:: السمنة تنذر بأمراض القلب ::التجــديد العــربي:: زين الدين زيدان يعرب عن سعادته بإحراز كأس السوبر الإسبانية بعد هزيمة غريمه برشلونة 2-صفر، بعد تقدمه ذهاباً على ملعب كامب نو بنتيجة 3-1 ::التجــديد العــربي:: مدربو «البوندسليغا» يرشحون بايرن للاكتساح مجدداً ::التجــديد العــربي:: عملاق المسرح الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة ويرحل مخلفا سجلا بعشرات الاعمال وبصمة لا تمحى ::التجــديد العــربي:: 175 قتيلاً في الهند والنيبال وبنغلادش جراء الأمطار ::التجــديد العــربي:: أبوظبي تسعى إلى بناء جسور مع بغداد ضمن تحرك خليجي وذلك خلال استقبال رجل الدين العراقي مقتدى الصدر ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين أميركيين واصابة خمسة في هجوم بشمال العراق ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يلتهم برشلونة بثلاثية قبل استقباله في "سانتياغو برنابيو" و رونالدو يسجل ويخرج مطروداً و الاتحاد الإسباني يوقف رونالدو 5 مباريات ::التجــديد العــربي::

وقفة لازمة مع زملاء عرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا يخالجني شك في أننا نعيش أردأ مراحل التاريخ العربي الحديث. كانت مرحلة الاستعمار العثماني سيئة وتجاوزناها إلى مرحلة الاستعمار الأوروبي وكانت أيضاً سيئة. هذه أيضاً تجاوزناها إلى الاستقلال.

ورثنا عن الغرب لبعض الوقت فكرة الدولة القومية وألقينا جانباً القيم الطيبة في حضارة الغرب وسلمنا أنفسنا لرجال مستبدين ومؤسسات تسلطية. كانت مرحلة الهزيمة العسكرية رديئة ولكننا تجاوزناها بأداء جيد أعاد فتح شهيتنا لتحقيق إنجازات أخرى، تحقق منها القليل وتباطأنا في تحقيق الكثير عشنا بعدها نجتر تداعيات الهزيمة حتى نسينا أن نصراً ما تحقق. انتصرت الهزيمة في النفوس وانهزم النصر في الأداء.

 

المرحلة الراهنة هي الأردأ، ليس فقط لأن الأداء الجماعي للدول العربية ظل يتردى ويتردى حتى انفض العالم عن الاهتمام بقضايانا وأوضاع شعوبنا وحقها في العيش الحر والكريم، ولكن أيضا لأن هذا العالم صار في حالات كثيرة يتعامل معنا كما يتعامل مع مصادر الأوبئة، وفي أحسن الأحوال يتعامل معنا كقُصّر أو ناقصي أهلية. نحن أنفسنا وفي داخلنا انفض شملنا وانتفض أكثرنا ضد حكام من بيننا وأوضاع ظالمة ولا مساواة رهيبة. تعمقت مشاعر عدم الثقة بين النخب العربية الحاكمة ونراها الآن تتسرب بفعل فاعلين إلى الشعوب.

لم يحدث في تاريخها أن عوملت جامعة الدول العربية من جانب أعضائها، أو معظمهم، بهذه الدرجة من اللامبالاة والسلبية، وفي أحيان كثيرة بقدر غير قليل من العداء. ألقى البعض مراراً باللوم على إدارتها وقياداتها وهي الإدارة والقيادات التي تختارها الدول الأعضاء وتعينها. حقيقة وللأمانة لم أعرف إدارة تولت مسؤولية الجامعة العربية ولم تقترح على الدول خططاً للإصلاح والتكامل وتحسين الأداء.

وفي كل مرة كانت الدول تسفه هذه الخطط وتوظف مندوبيها للسخرية منها وإحباطها. جرت عادة بعض الإعلاميين والسياسيين العرب على إلقاء اللوم على الدول الأقوى نفوذاً في الجامعة وفي الإقليم، كانت مصر في وقت من الأوقات صاحبة القسط الأكبر من اللوم، وحين تغيرت مواقع القوة ودرجات النفوذ حلت المملكة السعودية محل مصر فحصلت، بين ما حصلت عليه، على هذا القسط الوفير من اللوم. المؤكد لدى المتخصصين هو أن التغيير المنشود لم يتحقق بل يتسارع تدهور العمل العربي المشترك، ودليلنا هو الفشل الرهيب في محاولة جديدة لإقامة نظام أمن إقليمي عربي، والفشل الأعظم فى محاولة أخرى جديدة لصياغة سياسة عربية خارجية موحدة. سمعتنا في العالم سمعة إقليم تتنافر مكوناته وتتحارب، إقليم منشغل بالظلم الاجتماعي وانتهاك الحقوق الإنسانية واستيراد آلات الحرب والقتل وتصدير الإرهاب والتشدد الديني.. والنفط.

الأداء الجماعي العربي سيئ، السيئ أيضاً وربما أشد سوءاً هو أداء الدول العربية من خلال علاقاتها الثنائية. على من نلقي اللوم؟ هل نلوم مؤسسات وطنية ونتهمها بالتقاعس والإهمال، أو نفعل ما تفعله أجهزة الأمن في معظم الدول العربية فنتهم قادة النخب السياسية والمثقفة بالخيانة والعمالة والانصياع لأهداف مؤامرات دولية. حكوماتنا مطلقة ونفوذها لا يرد، وبالتالي تستطيع لو خلصت النوايا وتوفرت إرادة التقدم والاقتناع بجدوى التكامل وتحقيق السلم الإقليمي والاهتمام بتنشيط العلاقات الثنائية، تستطيع سد بعض الثغرات في هذه العلاقات.

أنا شخصياً وزملاء كثيرون نعتقد أن الفوضى الأخلاقية الناشبة في قطاع الإعلام في معظم الدول العربية، يمكن وقفها، أو على الأقل ضبطها وتنظيمها لمصلحة سمعة النخب الحاكمة ومستقبل الشباب الذين اختاروا الإعلام مهنة لهم. ما زلت، رغم السنوات العديدة التي قضيتها فى رحاب هذه المهنة أو قريباً منها، لا أفهم السر وراء هذه الموهبة الخارقة التي تتوفر لبعض الإعلاميين العرب، موهبة النفاق المتنوع والكذب ولي الحقائق، ولكن الأدهى في نظري، قدرتهم الهائلة على بث الوقيعة أو تعميقها بين الشعوب العربية، وليس فقط بين الحكومات. أعجب لحجم التناقض الذي يعشش في عقولهم، تراهم اليوم يمدحون هذه الدولة أو تلك وقبل أن ينتهي اليوم يكونون قد أبدعوا في إعلان كراهيتهم لها قيادة وحكومة وشعباً. يتوددون حيناً وينفرون في الحين التالي مباشرة، البعض منهم لا يخجل من أن يمد يديه إلى ممثلي دولة ارتزاقاً، وبعد أيام يترك قلمه أو لسانه يقطر سما ضدها.

آخرون قد لا يمدون الأيادي ولكنهم، وللأسف، قرروا أن يسلموا أنفسهم روحاً وجسداً وعقلاً لأجهزة تلقنهم ما يكتبون أو يقولون. أعرف حاكماً عربياً دافع عن إعلاميين من المرتزقة قائلاً إن ما يحصلون عليه من الخارج يتم بإذنه، فإذا لم يأذن لن يأخذوا. بمعنى آخر، هو في النهاية العاطي المانح وفي الوقت نفسه هو المانع إن أراد.

لا أبرئ بعض القيادات الحاكمة في بلادنا العربية من مسؤولية الفوضى الأخلاقية في الإعلام العربي، وبالتالي لا أعفيهم من مسؤولية تدهور العلاقات بين الشعوب العربية. آن لهذه المرحلة الرديئة أن تنتهي. آن للمسؤولين العرب أن يدركوا أن مصاير دولهم وشعوبها في مهب الريح. آن أن يدرك الجميع معرفة أن أحداث السنوات الخمس الماضية لم تكن سوى تجربة مهذبة وناعمة إذا قورنت بما يمكن أن تحمله لنا السنوات القليلة المقبلة.

لا سبيل أمامنا لوقف التردي إلا الاعتراف بسوء الحال وإصلاحها بسرعة وكفاءة، ولا سبيل أمامنا للتمهيد لهذا الانتقال إلا بإصلاح قطاع الإعلام وتطهير لغته وتحسين منظومة أخلاقه وسلوكياته. لا أعرف لماذا لا يحق لي أن أناقش السلوكيات الخارجية، بل والداخلية أيضاً، لحكومة في دولة عربية أخرى بنفس الموضوعية والحرص والشعور القومي الذي أناقش في إطاره سلوكيات حكومة الدولة التي أنتمي بجنسيتي لها. لماذا لا يحق لي أن أفعل هذا من دون أن يجري اتهامي بالعمالة أو الخيانة أو التعالي على شعب عربي آخر. كيف أتعالى أنا أو أي إعلامي عربي على شعب نعلم علم اليقين أنه مغيب عن واقع السياسة وغير مشارك فيها وغير مسؤول عن تقصير وانحرافات حكومته.

أنهي كلامي باستئذان الأستاذ داود الشريان لاقتباس السطور التالية من مقال نشرته له الزميلة «الحياة»: «هل ننتظر ونرى ما لا يسرنا، أم نتحرك كشعوب وحكومات ونفتح حواراً رشيداً، ونعاود النظر في رؤيتنا وأساليب تعاملنا مع قضية الإرهاب ونسن قوانين تجرم الطائفية والمذهبية، وتلجم أساليب التحريض والشماتة وتمجيد التطرف والعنف والبطولات المتوحشة والوهمية، ونحمي دولنا من التعدي على مواطنيها والحس بسيادتها..».

لم أجد ما يمكن أن اختلف عليه مع الزميل السعودي، ولم أجد ما يمكن أن أضيفه.

***

Opinion@shorouknews.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية

News image

أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، أن شهر اكتوبر سيكون حاسم لتس...

الأمم المتحدة تكلف هورست كولر رئيس الماني سابق بمهمة إحياء المفاوضات بين المغرب وبوليساريو خلفا لكريستوفر روس المستقيل منذ أبريل

News image

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) - عُيّن الرئيس الألماني الاسبق هورست كولر رسميا الاربعاء موفدا للا...

نفيذاً للأمر الملكي.. سبع رحلات تنقـل الحجـاج مـن الدوحة إلى جـدة وحركة نشطة للمسافرين القطريين عبر منفذ سلوى الحدودي لأداء مناسك الحج

News image

جدة - شهد منفذ سلوى الحدودي مع دولة قطر منذ ساعات صباح يوم أمس حرك...

إسبانيا.. مقتل 5 إرهابيين في عملية أمنية جنوب برشلونة

News image

كامبريلس (إسبانيا) - أصيب ستة مدنيين، إضافة إلى شرطي، بجروح، عندما دهست سيارة عدداً من ...

ارتفاع القتلى الى 14 و100 جريح بدهس وسط برشلونة.. و"داعش" يتبنى

News image

أعلن مصدر رسمي في حكومة كاتالونيا الى ارتفاع القتلى الى 14 شخصاً قتلوا وأصابة 100...

عملاق المسرح الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة ويرحل مخلفا سجلا بعشرات الاعمال وبصمة لا تمحى

News image

الكويت - قال تلفزيون دولة الكويت إن الممثل عبد الحسين عبد الرضا توفي الجمعة في ...

175 قتيلاً في الهند والنيبال وبنغلادش جراء الأمطار

News image

قتل 175 شخصا على الأقل، ونزح آلاف آخرون من منازلهم جراء #الأمطار الموسمية الغزيرة في ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانتهازية في الثورة

د. فايز رشيد

| الأحد, 20 أغسطس 2017

    طالما كانت الثورة, طالما وُجد الانتهازيون المستفيدون منها, وغير المستعدين للتضحية بأنفسهم من أجلها! ...

حقائق عن المجتمع الأميركي

د. صبحي غندور

| السبت, 19 أغسطس 2017

    هناك شرخ كبير موجود الآن داخل المجتمع الأميركي بين تيار «الأصولية الأميركية» وتيار «الحداثة ...

أحداث ولاية فيرجينيا: الدلالات والتداعيات

د. زياد حافظ

| السبت, 19 أغسطس 2017

    أحداث مدينة شارلوتفيل في ولاية فيرجينيا أدت بحياة مواطنة أميركية دهستها سيارة يقودها أحد ...

اعرف عدوك:جذور البلطجة والقوة-الارهاب- في المجتمع الاسرائيلي…؟

نواف الزرو

| السبت, 19 أغسطس 2017

  نصوص ارهابية من “العهد القديم”   (قد يتنطح البعض ليقول لنا: يا اخي كلنا نعرف ...

عودة روسيا إلى ليبيا

د. محمد نور الدين

| السبت, 19 أغسطس 2017

    بدت زيارة قائد الجيش الليبي اللواء خليفة حفتر إلى موسكو، واجتماعه بوزير الخارجية الروسي ...

الجزائر تكسر الحصار وتفتح أبواب الأمل

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 19 أغسطس 2017

    دائماً هي مسكونةٌ بفلسطين، مؤمنةٌ بقضيتها، واثقةٌ من عدالتها، صادقةٌ في نصرتها، ماضيةٌ في ...

التعليم الفلسطيني في القدس……ومرحلة ” صهر” الوعي

راسم عبيدات | الجمعة, 18 أغسطس 2017

    من الواضح بأن الحرب التي يشنها وزير التربية والتعليم الإسرائيلي المتطرف “نفتالي بينت” ومعه ...

سفيرة الأمم المتحدة بين المأساة الايزيدية وواجب إسرائيل الاخلاقي!

هيفاء زنكنة

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

نادية مراد، شابة عراقية، عمرها 23 عاما، تم اختيارها في سبتمبر/ أيلول 2016، سفيرة الأ...

عقدة الرئاسة

توجان فيصل

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

لا أدري لمَ قام الملك عبد الله بزيارة رسمية لرام الله، مع وفد مرافق. فما...

ما بعد انتهاء التنسيق الأمني

معين الطاهر

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

  بدايةً، ينبغي الإشارة إلى عدم وجود أي رابط بين العنوان أعلاه وتصريحات الرئيس الفلسطيني ...

عن «المجلس»... رداً على حُجج «المُرجئة»

عريب الرنتاوي

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

ينطلق الداعون لربط انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني بإتمام المصالحة، من فرضيتين: الأولى، ان انعقاده من ...

لورنس فلسطين وفلسطينيوه الجدد!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

عام 2005، وتحت شعار "السلام من خلال الأمن"، والدور الأميركي المطلوب لتطوير أجهزة الأمن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2020
mod_vvisit_counterالبارحة31309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع33329
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي274413
mod_vvisit_counterهذا الشهر569766
mod_vvisit_counterالشهر الماضي641360
mod_vvisit_counterكل الزوار43641448
حاليا يتواجد 2203 زوار  على الموقع