موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

الهبّة الفلسطينية.. وسؤال الإنقاذ

إرسال إلى صديق طباعة PDF


مع عجز الدولة الصهيونية عن وضع حد لما نسميه «هبّة ترويع الإسرائيليين» الفلسطينية التي دخلت شهرها الثالث، سمح جيش الحرب الإسرائيلي لجنوده أن يكونوا الادعاء والشهود والقادة ومنفذي الإعدام.

بل إن سياسيين إسرائيليين، من السلطة والمعارضة، يوصون حتى «المدنيين الإسرائيليين» المسلحين بالتأكد من قتل كل فلسطيني له علاقة بعملية! هم، إذن، يسعون لذبح «هبّة ترويع الإسرائيليين» الفلسطينية، فيما يحتم على الفلسطينيين - بالمقابل- العمل على إنقاذها بل وديمومتها. ومن خلال مطالعة مكثفة للأدبيات السياسية الإسرائيلية، نجدهم يقترحون:

 

أولا: تكثيف ما تقوم به سلطات الاحتلال الإسرائيلي منذ بدء «الهبّة» من عمليات التنكيل والاعتقالات والإعدامات الميدانية، والحصار الاقتصادي الخانق، وتدمير منازل منفذي العمليات، وسحب الإقامات من مواطني القدس، واستهداف أطفال الحجارة قتلا واعتقالا، وإقامة الحواجز على مداخل القرى والبلدات والمدن واقتحامها، والسكوت على (بل تشجيع) قطعان المستوطنين في اعتداءاتهم... إلخ.

ثانياً: خوض «إسرائيل» المعركة ضد ما يعتبرونه عدواً رئيسياً متجسداً فيما يسمونه «أدوات التحريض»، وذلك عبر إغلاق المحطات الإذاعية في الضفة الغربية. بل إن وزير الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلي (يوفال شتاينتس)، المقرب من رئيس الحكومة (بنيامين نتنياهو) دعا إلى قطع شبكة الإنترنت عن مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية ووقف بث إذاعة وتليفزيون فلسطين بحجة التحريض.

ثالثاً: إخراج الجناح الشمالي ﻟ«الحركة الإسلامية» في فلسطين 48 «عن القانون»، وهي الحركة التي تدير حملة «الأقصى في خطر» منذ 20 عاماً، مستهدفين ليس «الحركة الإسلامية» بمفردها بل كل فلسطينيي 48.

رابعاً: وهو الأمر المهم في «الإبداعات» الإسرائيلية، «البرهنة» للفلسطينيين، عبر الإعدامات الميدانية، أن أبناءهم «يذهبون هباءً ودون تحقيق الأهداف المنشودة» وأنهم «لن ينجحوا في كسر الروح المعنوية للمجتمع الإسرائيلي». وفي هذا يقول الكاتب الإسرائيلي اليميني (عيران ليرمان) في مقال بعنوان «لا تعطوهم الجوائز»: «عملية الردع الأكثر أهمية لا تحدث في ساحة العملية أو في الخطوات التي تتخذها الحكومة، بل تتجسد في تصميم الإسرائيليين والسياح على الاستمرار في الحياة بكل قوتها».

خامساً: خلق «ميزان خاسر» للفلسطينيين من خلال إبعاد أُسر منفذي العمليات في الضفة الغربية ضد أهداف إسرائيلية إلى قطاع غزة. وقد جاء هذا ضمن قرار وزير الحرب (موشي يعالون) باتخاذ أربع خطوات ضد الفلسطينيين: اعتقالات واسعة في صفوف «حماس» في الضفة الغربية لعدم تمكينها من تنظيم نفسها والمشاركة في الأحداث القائمة، ومنع العمال الفلسطينيين من دخول مجمع غوش عتصيون الاستيطاني، وإلغاء تصاريح أقرباء منفذي العمليات، إضافة لدراسة إمكانية ترحيل المحرضين من الضفة الغربية إلى قطاع غزة.

وفي الاتجاه المعاكس، على الفلسطينيين السعي لإنقاذ «الهبّة»، بل وديمومتها، عبر:

أولا: تطبيق قرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير بوقف التنسيق الأمني مع قوات الاحتلال، والعودة إلى الوحدة الوطنية، مما يترتب عليه دعم السلطة الفلسطينية «الهبّة» والمسارعة إلى بناء جبهة موحدة للمقاومة الشعبية تتسع يوماً بعد آخر، عقب تجاوز الانقسام الفلسطيني الداخلي البائس. فهل نطلب المستحيل؟! وبدون هذا الشرط الأساسي، كيف نساعد «الهبّة»؟!

ثانياً: تفعيل الدور العربي الإسلامي، دولا وشعوباً، للمساعدة في شرح حيثيات وطبيعة «الهبّة»، عبر التحرك في المنابر الدولية بما يساعد على رفع معنويات المنتفضين.

ثالثاً: تعميق التعاون مع قوى التضامن الدولي، وعلى رأسها حركة مقاطعة الاحتلال الاسرائيلي حول العالم BDS (حركة المقاطعة، وسحب الاستثمارات، وفرض العقوبات) حيث إن الدعم السياسي الإعلامي له مفاعيل مؤثرة ولطالما نجح في نقل المعاناة وتحفيز مشاعر الشباب في وجه مساعي «التيئيس» الإسرائيلية.

رابعاً: ضرورة تحفيز الفصائل الفلسطينية لقوى «الهبّة»، عبر الإسهام في إيجاد إطار قيادي موحد والعمل على ضمان ديمومتها بعيداً عن الإعلام، وعدم الاكتفاء بالموقف الإعلامي اللفظي، مع الحرص على عدم إخراج «الهبّة» الجماهيرية عن إطار «أسلحة» السكين والدهس وإلقاء زجاجات المولوتوف والمواجهة بالحجارة. هذا، إضافة إلى ضرورة تنويع العمل المقاوم، لكن بدون أي عسكرة. وفي هذا السياق، نتمنى ألا تكون الكاتبة الإسرائيلية «عميره هاس» (المعروفة بصدقية معلوماتها ومشاعرها تجاه الفلسطينيين وحقوقهم) دقيقة فيما تقول من أن «الجميع داخل التنظيمات وخارجها يعارضون العمليات الفردية، خصوصاً من القاصرين، لكنهم لا يتجرأون على معارضتها بشكل علني»! وإن صحت أقوالها، فإن الأمر - عندئذ- جد خطير، خاصة أن (هاس) تشير إلى الحالة الراهنة مستخلصة: «غياب التنظيمات الفلسطينية السياسية كقوة لها وزن في المجتمع الفلسطيني، على عكس الدور الذي لعبته هذه التنظيمات في الانتفاضة الأولى».

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

"ترامب" والشرق الاوسط، نظرة تحليلية واستقرائية

سميح خلف | الأحد, 22 يناير 2017

في عشرين من شهر يناير 2017 الجاري سيتربع الرئيس الأمريكي الجديد على عرش البيت الا...

يناير والمؤامرة

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يناير 2017

  لا تنشأ ثورة بمؤامرة، ولا تستقيم حقيقة بالادعاء.نسبة «يناير» إلى مؤامرة هي نفي بالتدليس ...

هل تصح المراهنات على ترامب؟!

د. صبحي غندور

| الأحد, 22 يناير 2017

    كثيرون من العرب لم يجدوا مشكلة في وصول دونالد ترامب إلى منصب رئاسة الولايات ...

مهام الجيوش الوطنية وأسباب استهدافها

د. علي بيان

| الأحد, 22 يناير 2017

    مقدمة: تشير الوثائق التاريخيّة أنّ جانباً من خصائص حياة الإنسان الثابتة على مستوى الأفراد ...

أزمة قبرص إلى الحل

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 يناير 2017

    عرفت المفاوضات بين الجانبين القبرصيين، التركي واليوناني، تقدماً واضحاً في الجولة الجديدة التي تجري ...

لبنان ومأزق قانون الانتخابات

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يناير 2017

    في خطاب القسم، بعد انتخابه رئيساً للبنان، أكد العماد ميشال عون أن «فرادة لبنان ...

الاحتراب الطائفي ومستقبل الدولة الوطنية في العالم العربي (١)

عبدالنبي العكري

| السبت, 21 يناير 2017

    (تعقيب على ورقة الباحث عبدالحسين شعبان خلال منتدى عبدالرحمن النعيمي الثقافي، اللقاء الرابع عن ...

هدم و-تدعيش- وشيطنة للنضال الوطني الفلسطيني

راسم عبيدات | الجمعة, 20 يناير 2017

    واضح بأن دولة الإحتلال التي تسير بخطىً حثيثة نحو العنصرية والتطرف،حيث تعمل على سن ...

ام الحيران : شدي حيلك يا بلد ما في ظلم الى الابد..هنا باقون !!

د. شكري الهزَّيِّل

| الجمعة, 20 يناير 2017

    ايتها النشميات..ايها النشاما في ام الحيران الابيه والعصية على الانكسار..لا تجزعوا ولا تيأسوا فانكم ...

أهلا ترامب

فاروق يوسف

| الجمعة, 20 يناير 2017

    لا يملك العرب سوى الترحيب بدونالد ترامب، رئيسا للولايات المتحدة الأميركية، الدولة التي يُفترض ...

تطور مقاومة فلسطينيي 1948

عوني فرسخ

| الجمعة, 20 يناير 2017

    شهدت فلسطين المحتلة سنة 1948 خلال الأسبوعين الماضيين إضراباً عم جميع المدن والبلدات العربية، ...

اقتراب زمن التعددية القطبية

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يناير 2017

    يبدو أن الفرصة الآن باتت سانحة لقيام التعدد القطبي، وإنهاء مرحلة القطب الواحد، علماً ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23715
mod_vvisit_counterالبارحة18658
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع23715
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي163270
mod_vvisit_counterهذا الشهر605257
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37448696
حاليا يتواجد 1863 زوار  على الموقع