موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هجوم برشلونة: البحث عن المشتبه به الرئيسي يمتد إلى أوروبا ::التجــديد العــربي:: القوات الجوية الروسية تدمر قافلة عسكرية ومقتل أكثر من 200 داعشي قرب دير الزور ::التجــديد العــربي:: فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط ::التجــديد العــربي:: فرنسا.. سيارة تصدم أشخاصاً في محطتي حافلات بمرسيليا ما أسفر عن سقوط قتيل وجريح ::التجــديد العــربي:: وصول أكثر من مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك_الحج ::التجــديد العــربي:: السفارة الأميركية في روسيا تعلق موقتاً منح تأشيرات الدخول إليها ::التجــديد العــربي:: ستة قتلى في سقوط قذيفة قرب "معرض دمشق الدولي" ::التجــديد العــربي:: تظاهرات في بوسطن الأميركية ضد خطاب الكراهية ::التجــديد العــربي:: «الخطوط السعودية»: قطر لم تمنح طائراتنا تصاريح هبوط لنقل الحجاج ::التجــديد العــربي:: هجوم برشلونة: الضحايا من 34 بلدا ::التجــديد العــربي:: تعزيزات عسكرية لإنهاء معركة الجرود: في اليوم الثاني من العملية يرفع المساحة الجغرافية المحررة من قبل الجيش اللبناني الى 80 كيلومتراً مربعاً من مساحة المنطقة التي تبلغ 120 كيلومتراً مربعاً ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يعتقل 24 فلسطينياً في مناطق عدة من الضفة الغربية ::التجــديد العــربي:: السعودية تخصخص عشرة قطاعات حكومية ::التجــديد العــربي:: المصرف المركزي الصيني يسحب 50 بليون يوان من السوق ::التجــديد العــربي:: بيت السناري الأثري بحي السيدة زينب بالقاهرة، التابع لمكتبة الإسكندرية يستضيف تراث المغرب الوطني لمهرجان "من فات قديمه تاه" ::التجــديد العــربي:: الافراط في تناول الطعام يتلاعب بالذاكرة والخضروات والفواكه مثل التوت واللفت والرمان تحصن الدماغ من ضعف الادراك وتمنح الجسم الطاقة ::التجــديد العــربي:: التدخين يصيب كبار السن بالوهن ::التجــديد العــربي:: نيمار يستعرض مهاراته ويقود سان جرمان الى فوز ساحق على ضيفه تولوز بسداسية بعد تسجيله هدفين ومساهمته في تمريرتين حاسمتين وتسببه بركلة جزاء ::التجــديد العــربي:: تشلسي يعوض تعثره الافتتاحي في 'البريمير ليغ ويفوز على توتنهام بفضل ثنائية لمدافعه الاسباني ألونسو ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية ::التجــديد العــربي::

الهبّة الفلسطينية.. وسؤال الإنقاذ

إرسال إلى صديق طباعة PDF


مع عجز الدولة الصهيونية عن وضع حد لما نسميه «هبّة ترويع الإسرائيليين» الفلسطينية التي دخلت شهرها الثالث، سمح جيش الحرب الإسرائيلي لجنوده أن يكونوا الادعاء والشهود والقادة ومنفذي الإعدام.

بل إن سياسيين إسرائيليين، من السلطة والمعارضة، يوصون حتى «المدنيين الإسرائيليين» المسلحين بالتأكد من قتل كل فلسطيني له علاقة بعملية! هم، إذن، يسعون لذبح «هبّة ترويع الإسرائيليين» الفلسطينية، فيما يحتم على الفلسطينيين - بالمقابل- العمل على إنقاذها بل وديمومتها. ومن خلال مطالعة مكثفة للأدبيات السياسية الإسرائيلية، نجدهم يقترحون:

 

أولا: تكثيف ما تقوم به سلطات الاحتلال الإسرائيلي منذ بدء «الهبّة» من عمليات التنكيل والاعتقالات والإعدامات الميدانية، والحصار الاقتصادي الخانق، وتدمير منازل منفذي العمليات، وسحب الإقامات من مواطني القدس، واستهداف أطفال الحجارة قتلا واعتقالا، وإقامة الحواجز على مداخل القرى والبلدات والمدن واقتحامها، والسكوت على (بل تشجيع) قطعان المستوطنين في اعتداءاتهم... إلخ.

ثانياً: خوض «إسرائيل» المعركة ضد ما يعتبرونه عدواً رئيسياً متجسداً فيما يسمونه «أدوات التحريض»، وذلك عبر إغلاق المحطات الإذاعية في الضفة الغربية. بل إن وزير الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلي (يوفال شتاينتس)، المقرب من رئيس الحكومة (بنيامين نتنياهو) دعا إلى قطع شبكة الإنترنت عن مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية ووقف بث إذاعة وتليفزيون فلسطين بحجة التحريض.

ثالثاً: إخراج الجناح الشمالي ﻟ«الحركة الإسلامية» في فلسطين 48 «عن القانون»، وهي الحركة التي تدير حملة «الأقصى في خطر» منذ 20 عاماً، مستهدفين ليس «الحركة الإسلامية» بمفردها بل كل فلسطينيي 48.

رابعاً: وهو الأمر المهم في «الإبداعات» الإسرائيلية، «البرهنة» للفلسطينيين، عبر الإعدامات الميدانية، أن أبناءهم «يذهبون هباءً ودون تحقيق الأهداف المنشودة» وأنهم «لن ينجحوا في كسر الروح المعنوية للمجتمع الإسرائيلي». وفي هذا يقول الكاتب الإسرائيلي اليميني (عيران ليرمان) في مقال بعنوان «لا تعطوهم الجوائز»: «عملية الردع الأكثر أهمية لا تحدث في ساحة العملية أو في الخطوات التي تتخذها الحكومة، بل تتجسد في تصميم الإسرائيليين والسياح على الاستمرار في الحياة بكل قوتها».

خامساً: خلق «ميزان خاسر» للفلسطينيين من خلال إبعاد أُسر منفذي العمليات في الضفة الغربية ضد أهداف إسرائيلية إلى قطاع غزة. وقد جاء هذا ضمن قرار وزير الحرب (موشي يعالون) باتخاذ أربع خطوات ضد الفلسطينيين: اعتقالات واسعة في صفوف «حماس» في الضفة الغربية لعدم تمكينها من تنظيم نفسها والمشاركة في الأحداث القائمة، ومنع العمال الفلسطينيين من دخول مجمع غوش عتصيون الاستيطاني، وإلغاء تصاريح أقرباء منفذي العمليات، إضافة لدراسة إمكانية ترحيل المحرضين من الضفة الغربية إلى قطاع غزة.

وفي الاتجاه المعاكس، على الفلسطينيين السعي لإنقاذ «الهبّة»، بل وديمومتها، عبر:

أولا: تطبيق قرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير بوقف التنسيق الأمني مع قوات الاحتلال، والعودة إلى الوحدة الوطنية، مما يترتب عليه دعم السلطة الفلسطينية «الهبّة» والمسارعة إلى بناء جبهة موحدة للمقاومة الشعبية تتسع يوماً بعد آخر، عقب تجاوز الانقسام الفلسطيني الداخلي البائس. فهل نطلب المستحيل؟! وبدون هذا الشرط الأساسي، كيف نساعد «الهبّة»؟!

ثانياً: تفعيل الدور العربي الإسلامي، دولا وشعوباً، للمساعدة في شرح حيثيات وطبيعة «الهبّة»، عبر التحرك في المنابر الدولية بما يساعد على رفع معنويات المنتفضين.

ثالثاً: تعميق التعاون مع قوى التضامن الدولي، وعلى رأسها حركة مقاطعة الاحتلال الاسرائيلي حول العالم BDS (حركة المقاطعة، وسحب الاستثمارات، وفرض العقوبات) حيث إن الدعم السياسي الإعلامي له مفاعيل مؤثرة ولطالما نجح في نقل المعاناة وتحفيز مشاعر الشباب في وجه مساعي «التيئيس» الإسرائيلية.

رابعاً: ضرورة تحفيز الفصائل الفلسطينية لقوى «الهبّة»، عبر الإسهام في إيجاد إطار قيادي موحد والعمل على ضمان ديمومتها بعيداً عن الإعلام، وعدم الاكتفاء بالموقف الإعلامي اللفظي، مع الحرص على عدم إخراج «الهبّة» الجماهيرية عن إطار «أسلحة» السكين والدهس وإلقاء زجاجات المولوتوف والمواجهة بالحجارة. هذا، إضافة إلى ضرورة تنويع العمل المقاوم، لكن بدون أي عسكرة. وفي هذا السياق، نتمنى ألا تكون الكاتبة الإسرائيلية «عميره هاس» (المعروفة بصدقية معلوماتها ومشاعرها تجاه الفلسطينيين وحقوقهم) دقيقة فيما تقول من أن «الجميع داخل التنظيمات وخارجها يعارضون العمليات الفردية، خصوصاً من القاصرين، لكنهم لا يتجرأون على معارضتها بشكل علني»! وإن صحت أقوالها، فإن الأمر - عندئذ- جد خطير، خاصة أن (هاس) تشير إلى الحالة الراهنة مستخلصة: «غياب التنظيمات الفلسطينية السياسية كقوة لها وزن في المجتمع الفلسطيني، على عكس الدور الذي لعبته هذه التنظيمات في الانتفاضة الأولى».

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هجوم برشلونة: البحث عن المشتبه به الرئيسي يمتد إلى أوروبا

News image

اتسعت رقعة البحث عن منفذ الهجوم المُميت في مدينة برشلونة الإسبانية الأسبوع الماضي لتمتد إلى...

القوات الجوية الروسية تدمر قافلة عسكرية ومقتل أكثر من 200 داعشي قرب دير الزور

News image

موسكو –أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الاثنين، أن القوات الجوية الروسية دمرت قافلة للجماعات الإ...

فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط

News image

فُقد عشرة بحارة أمريكيين وأصيب خمسة آخرون، إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط قبالة سوا...

فرنسا.. سيارة تصدم أشخاصاً في محطتي حافلات بمرسيليا ما أسفر عن سقوط قتيل وجريح

News image

أعلن مدعي الجمهورية في مرسيليا، كزافييه تارابو، أن العمل المتعمد لشاب صدم بسيارته صباح الا...

وصول أكثر من مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك_الحج

News image

الرياض – بلغ عدد القادمين لأداء مناسك_الحج من الخارج عبر الموانئ الجوية والبرية والبحرية منذ...

السفارة الأميركية في روسيا تعلق موقتاً منح تأشيرات الدخول إليها

News image

أعلنت السفارة الاميركية في موسكو اليوم (الاثنين) انها ستعلق منح تأشيرات دخول الى الولايات الم...

ستة قتلى في سقوط قذيفة قرب "معرض دمشق الدولي"

News image

قتل ستة أشخاص بعد سقوط قذيفة اليوم (الأحد) قرب مدخل «معرض دمشق الدولي» الذي فتح...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الفوضى والخروج من الفوضى

منير شفيق

| الأربعاء, 23 أغسطس 2017

    المتابع للعلاقات بين الدول في المنطقة العربية- الإيرانية- التركية في ظل ما شهدته من ...

.. فهل تلك مشيئة الله .. أم هي مشيئة البشر؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 23 أغسطس 2017

    حين يجتمع الجهل والجَشع والانحلال، وغياب المفاهيم والمعايير الدينيَّة “الروحية – الأخلاقية”، والاجتماعية السليمة ...

التقسيم والدومينو

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 23 أغسطس 2017

  كألعاب الدومينو، ما إن يسقط حجر حتى تتداعى أحجار أخرى على الرقعة نفسها.   هكذا ...

«الإليزيه»..أرباح الخارج وأضرار الداخل

فيصل جلول

| الأربعاء, 23 أغسطس 2017

    سجلت شعبية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في المئة يوم الأولى من الحكم انخفاضاً خطيراً ...

الطائفية كلها شر

حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 23 أغسطس 2017

    لا تزال القلوب مشحونة على بعضها، و لا تزال الكراهية ساكنة في أعماق جوارحنا، ...

مرونة أسواق العمل وتوليد الوظائف

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

    أكدت منظمة العمل الدولية أن العالم بحاجة لتوفير 600 مليون وظيفة بحلول عام 2030؛ ...

العلمانية بين طلال أسد والإسلاميين

د. خالد الدخيل

| الاثنين, 21 أغسطس 2017

    إذا كان السجال حول الدولة، مفهوماً وتجربة، وتحديداً حول العلمانية، لم يتوقف في الغرب ...

شعبوية إيديولوجيا صناديق الاقتراع

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 21 أغسطس 2017

    خلافاً لما يعتقده كثيرون، خطأ، لم تقترن الشعبوية فقط بالحركات السياسية ذات الطبيعة الإيديولوجية ...

الانتهازية في الثورة

د. فايز رشيد

| الأحد, 20 أغسطس 2017

    طالما كانت الثورة, طالما وُجد الانتهازيون المستفيدون منها, وغير المستعدين للتضحية بأنفسهم من أجلها! ...

حقائق عن المجتمع الأميركي

د. صبحي غندور

| السبت, 19 أغسطس 2017

    هناك شرخ كبير موجود الآن داخل المجتمع الأميركي بين تيار «الأصولية الأميركية» وتيار «الحداثة ...

أحداث ولاية فيرجينيا: الدلالات والتداعيات

د. زياد حافظ

| السبت, 19 أغسطس 2017

    أحداث مدينة شارلوتفيل في ولاية فيرجينيا أدت بحياة مواطنة أميركية دهستها سيارة يقودها أحد ...

اعرف عدوك:جذور البلطجة والقوة-الارهاب- في المجتمع الاسرائيلي…؟

نواف الزرو

| السبت, 19 أغسطس 2017

  نصوص ارهابية من “العهد القديم”   (قد يتنطح البعض ليقول لنا: يا اخي كلنا نعرف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30559
mod_vvisit_counterالبارحة33309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع123255
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي274413
mod_vvisit_counterهذا الشهر659692
mod_vvisit_counterالشهر الماضي641360
mod_vvisit_counterكل الزوار43731374
حاليا يتواجد 4018 زوار  على الموقع