موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

بين التطرف الإسلامي والهيمنة الغربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا أدري لماذا - حين وقعت الأحداث الإرهابية الدموية في باريس، والتي استهدفت مواطنين فرنسيين أبرياء وترتب عليها وقوع أكثر من ثلاثمائة قتيل وجريح- تذكرت أحداث سبتمبر 2011 ضد الولايات المتحدة الأميركية، وما أحدثته من أصداء سياسية أدت إلى بروز خطاب صراع الحضارات.

 

وها قد وقعت الواقعة الخطيرة على أرض باريس، والتي هي رمز الثقافة والنور والفنون الرفيعة، فصورت الواقعة باعتبارها هجوم البرابرة على مراكز الحضارة العالمية!

ووصف البرابرة هنا قد يشير إلى التنظيمات الإرهابية الإسلامية وعلى رأسها «داعش» و«القاعدة»، وقد يشير - في زعم بعض الكتاب- إلى المسلمين عموماً. وحين يبلغ الشطط مداه فإن التهمة قد توجه إلى الإسلام نفسه باعتباره ديناً يحض على العنف، ودليل أصحاب هذه التهمة أن الفتوح الإسلامية والتي وصلت في مرحلة تاريخية معينة إلى قلب أوروبا تمت بالسيف!

أين الحقيقة في كل هذه الكتابات المتضاربة؟ وهل المسؤولية حقاً تقع على عاتق التنظيمات الإرهابية أم أنها في الأصل تقع على عاتق المجتمعات العربية والإسلامية التي نشأ الإرهابيون في رحابها والتي تسود أغلبها نظم شمولية وسلطوية، وبعضها تقوم على أساس التعصب الديني وكراهية الآخر الأجنبي مما جعل بعض التنظيمات الإرهابية الإسلامية تتبنى نظرية تكفيرية خالصة تقول: من لم يؤمن بالإسلام بعد البعثة المحمدية فهو كافر ينبغي قتاله في الداخل والخارج!

ومن ناحية أخرى فقد أتيح لي أن أتتبع بدقة المناظرات الكبرى التي دارت بين بعض كبار المفكرين الغربيين حول المسؤولية عن ظاهرة الإرهاب. وقد لفت نظري بشدة الجسارة الفكرية لبعض الكتاب الغربيين الذين لم يترددوا في سرد التاريخ الغربي الاستعماري للبلاد العربية والإسلامية، والمذابح التي ارتكبتها الجيوش الغربية ضد شعوب العالم العربي والإسلامي.

وهذه الجسارة الفكرية في الواقع تعبر عن إحدى السمات الثقافية البارزة في الحضارة الغربية، وهي القدرة على ممارسة النقد الذاتي، والتي قلت من قبل في دراساتي المنشورة إنها فضيلة غربية وليست - للأسف- فضيلة عربية!

وتطبيقاً خلاقاً للنقد الذاتي الغربي، اطلعت على مقالة نقدية عنيفة للكاتب «بن نورتون»، ويكفي عنوانها المثير للدلالة على محتواها وهو «معاييرنا المزدوجة فيما يتعلق بالإرهاب بعد باريس.. فلنتوقف عن لوم المسلمين ولننظر نظرة صارمة لأنفسنا». يقول هذا الكاتب الجسور في مقدمة مقالته: «في كل مرة يحدث فيها اعتداء على مدنيين في الحقبة التي تلت أحداث 11 سبتمبر 2001 التي وقعت ضد الولايات المتحدة الأميركية فإن الغوغائيين في الغرب سرعان ما يلومون المسلمين». ويضيف أن مزاعمهم هذه - وإن كان ينقصها الدليل- إلا أنها تنبع من الاتجاهات المضادة للإسلام والمسلمين. ويقول إن الوقائع تثبت أن أقل من 2% فقط من الهجمات الإرهابية في الأعوام من 2009 حتى 2013 في أوروبا كانت بدافع ديني. ويضيء الكاتب هذه الأرقام المدهشة قائلاً إن الأغلبية العظمى للهجمات الإرهابية كانت وراءها أسباب عرقية أو نزعات قومية أو انفصالية، غير أن هذه الحقائق لم تمنع الاتهامات التي توجه إلى المسلمين جزافاً.

وقد قام الكاتب بتحليل الخطاب الخاص بالتعليقات التي أدانت المسلمين عموماً، وهذا الخطاب كان يهدف إلى إخفاء المشكلات الجسيمة في المجتمعات الغربية ذاتها، وأبرزها ظواهر التمييز العنصري والظلم الطبقي للفئات الكادحة التي تناضل في سبيل الحصول على حقها في حياة مستدامة.

وينتقل الكاتب الجسور من التعميم إلى التخصيص ويقرر لماذا يتم تجاهل السياق التاريخي الذي اشتدت فيه هجمات الإرهاب، والذي بدأ بالحرب الأميركية الكارثية على العراق، وحوادث التعذيب التي مارستها حكومة الولايات المتحدة الأميركية في سجن «أبو غريب»، والتي كانت من بين الأسباب الرئيسية لصعود تيارات التطرف والتي تحولت من بعد إلى إرهاب صريح؟

وقد آثر «بن نورتون» في ملاحظاته النقدية العنيفة أن يشير إلى التاريخ الاستعماري الغربي حيث مارست دول أوروبية متعددة، في مقدمتها إنجلترا وفرنسا وإيطاليا، في احتلالها واستعمارها للعديد من البلاد العربية والإسلامية والأفريقية، جرائم تعبر عن إرهاب الدول المستعمرة.

وقد سبق للمعلقين الغربيين بعد أحداث سبتمبر الإرهابية أن قارنوا بين البربرية والحضارة الغربية. وهي نفس العبارات التي ترددت على ألسنة بعض الساسة بعد أحداث باريس.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أسئلة عاصفة «الربيع العربي»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 يناير 2017

    تجتمع محصّلة عملية التفكيك الكولونيالي للوطن العربي، منذ لحظتها السايكسبيكوية الابتدائية، مع وقائع الاقتلاع ...

"ترامب" والشرق الاوسط، نظرة تحليلية واستقرائية

سميح خلف | الأحد, 22 يناير 2017

في عشرين من شهر يناير 2017 الجاري سيتربع الرئيس الأمريكي الجديد على عرش البيت الا...

يناير والمؤامرة

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يناير 2017

  لا تنشأ ثورة بمؤامرة، ولا تستقيم حقيقة بالادعاء.نسبة «يناير» إلى مؤامرة هي نفي بالتدليس ...

هل تصح المراهنات على ترامب؟!

د. صبحي غندور

| الأحد, 22 يناير 2017

    كثيرون من العرب لم يجدوا مشكلة في وصول دونالد ترامب إلى منصب رئاسة الولايات ...

مهام الجيوش الوطنية وأسباب استهدافها

د. علي بيان

| الأحد, 22 يناير 2017

    مقدمة: تشير الوثائق التاريخيّة أنّ جانباً من خصائص حياة الإنسان الثابتة على مستوى الأفراد ...

أزمة قبرص إلى الحل

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 يناير 2017

    عرفت المفاوضات بين الجانبين القبرصيين، التركي واليوناني، تقدماً واضحاً في الجولة الجديدة التي تجري ...

لبنان ومأزق قانون الانتخابات

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يناير 2017

    في خطاب القسم، بعد انتخابه رئيساً للبنان، أكد العماد ميشال عون أن «فرادة لبنان ...

الاحتراب الطائفي ومستقبل الدولة الوطنية في العالم العربي (١)

عبدالنبي العكري

| السبت, 21 يناير 2017

    (تعقيب على ورقة الباحث عبدالحسين شعبان خلال منتدى عبدالرحمن النعيمي الثقافي، اللقاء الرابع عن ...

هدم و-تدعيش- وشيطنة للنضال الوطني الفلسطيني

راسم عبيدات | الجمعة, 20 يناير 2017

    واضح بأن دولة الإحتلال التي تسير بخطىً حثيثة نحو العنصرية والتطرف،حيث تعمل على سن ...

ام الحيران : شدي حيلك يا بلد ما في ظلم الى الابد..هنا باقون !!

د. شكري الهزَّيِّل

| الجمعة, 20 يناير 2017

    ايتها النشميات..ايها النشاما في ام الحيران الابيه والعصية على الانكسار..لا تجزعوا ولا تيأسوا فانكم ...

أهلا ترامب

فاروق يوسف

| الجمعة, 20 يناير 2017

    لا يملك العرب سوى الترحيب بدونالد ترامب، رئيسا للولايات المتحدة الأميركية، الدولة التي يُفترض ...

تطور مقاومة فلسطينيي 1948

عوني فرسخ

| الجمعة, 20 يناير 2017

    شهدت فلسطين المحتلة سنة 1948 خلال الأسبوعين الماضيين إضراباً عم جميع المدن والبلدات العربية، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10452
mod_vvisit_counterالبارحة24470
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع34922
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي163270
mod_vvisit_counterهذا الشهر616464
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37459903
حاليا يتواجد 2138 زوار  على الموقع