موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

فرنسا وسياسة «الرقص مع الذئاب»

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أحداث “الجمعة الدامية” في باريس، ليست كسابقاتها ولا كغيرها من الأحداث، وفرنسا بعدها لن تعود إلى ما كانت عليه قبلها... والمؤكد أن ارتدادات زلزال “غزوة باريس” ستضرب عميقاً في صلب السياسات الأمنية الداخلية،

وستطاول على الأرجح، السياسة الخارجية الفرنسية في بعضٍ من مفاصلها الرئيسة... أما “الطبقة الأمنية والسياسية” المسؤولة عن “التقصير” أو حتى التسبب في إضعاف جهاز المناعة الأمنية والسياسية الفرنسية المكتسبة، فأحسب أنها ستواجه لحظة الحساب، سياسياً عند أول انتخابات، وأمنياً ربما قبل ذلك بكثير.

 

لماذا فرنسا؟...

لن ندخل في سجال حول “مسؤولية” السياسة الخارجية الفرنسية عن تحويل باريس إلى ساحة مفتوحة لنشاط الإرهابيين وإعمالهم الإجرامية، فهناك عواصم غربية أخرى، انتهجت سياسات مماثلة، بل وأشد “قسوة”، وظلت مع ذلك، بمنأى عن دائرة الاستهداف... أغلب الظن، أن الإرهاب وجد في باريس، خاصرة الغرب الرخوة، فحوّل مرافقها السياحية والرياضية والإعلامية، إلى أهدافٍ سهلةٍ وفي متناول الخلايا اليقظة والنائمة على حد سواء... كما أن وجود جاليات كبرى، ذات أصول عربية ومسلمة، تعاني صنوفاً مختلفة من التهميش الاقتصادي والاجتماعي، حوّل فرنسا إلى مستودع ضخم للجهاديين، الذين انتقل الألوف منهم، إلى ساحات الخلافة والجهاد في سوريا والعراق، لتعود المئات منهم للعبث بأمن فرنسا واستقرارها.

أين من هنا؟...

فرنسا تغيرت... والأرجح أنها ستكون أقل تسامحاً حيال مكوناتها العربية والمسلمة، والأجانب بصفة عامة... الأرجح أنها ستعتمد قوانين أقل تقيداً بقواعد حقوق الانسان الصارمة... الأرجح أن صوت اليمين المتطرف المعادي للأجانب والمهاجرين واللاجئين، سيعلو أكثر من أي وقت مضى... الأرجح أن شبح الاسلاموفوبيا، سيخيم حتى إشعار آخر، على رؤوس الفرنسيين، بدلالة ما نشهده من حالات ذعر وفزع، أعقبت التفجيرات الإرهابية، وألقت بظلالها الكثيفة والكئيبة على المشهد الفرنسي العام.

فرنسا ستتغير، والأرجح أنها ستجد صعوبة في الاستمرار بأداء دور “الشريك المشاكس”، الذي لعبته زمن المفاوضات في فيينا حول “النووي الإيراني”، والذي تواصله اليوم في محادثات فيينا حول “الحل السياسي السوري”... فرنسا التي كادت تتماهى مع مواقف وأطروحات المحور التركي– السعودي– القطري، ستُدخل من الآن وصاعداً، مزيداً من الاتزان والتوازن في مقارباتها، ومن يتتبع الجدل الدائر بين نخبها السياسية والثقافية النافذة، لن يجد صعوبة في إدراك كنه التحولات المرتقبة في أداء السياسة الخارجية الفرنسية، كما أن حالة القلق التي تنتاب حلفائها في الدول الثلاث، كما تعبر عنها وسائل إعلامها، يدرك من دون شك، أن أحداث الجمعة الدامية، لم تجلب السرور إلى قلوبهم.

ولن يكون مستبعداً، أن نرى وفوداً أمنية وسياسية تؤم العاصمة السورية بعد الآن، فالطريق بين باريس ودمشق، سبق لوفود برلمانية وإعلامية فرنسية عديدة، أن عبّدته، والمرجح أن حاجة الأجهزة الأمنية الفرنسية للتنسيق وجمع المعلومات مع النظام في دمشق، ستدفعها إلى السير على هذا الطريق، لكن دمشق، تشترط التنسيق السياسي قبل الأمني، وقد أبلغ الأسد ضيوفه الفرنسيين بعد الأحداث، بأن لا تنسيق أمنياً مع باريس، من دون مقدمات وتقدمات سياسية، والأرجح أن فرنسا لن تنتظر طويلاً قبل أن تشرع في توفير هذه المقدمات والتقدمات.

وعلى خط آخر، سنجد - ربما – انفتاحاً فرنسياً أكبر على روسيا وإيران... وهناك في باريس من بات يتحدث عن “عدم جواز” وجود تحالفين في الحرب ضد “داعش” في سوريا والعراق... المؤكد أن المقاربة الفرنسية الجديدة، ستأخذ بنظر الاعتبار حاجة باريس للتنسيق مع كل الأطراف المشتبكة مع “داعش” على الساحتين السورية والعراقية، وفي كلتا الساحتين، ستصطدم الحرب الفرنسية على الإرهاب، بوجود قوى ظلت العاصمة الفرنسية تُدرجها في خانة “صنّاع المشاكل” وليس في قائمة “صناع الحلول”.

وستيعين على فرنسا أن تتلفت حولها لترى أن بعض حلفائها هم عبء عليها وليسو ذخراً لها، وبوجود أصدقاء كهؤلاء، لا حاجة لها إلى الأعداء... سيتعين عليها الكف عن سياسة الكيل بمكياليين، فالديمقراطية وحقوق الانسان مطلوبة في سوريا والعراق، مثلما هي مطلوبة بالقدر ذاته في اليمن وليبيا، مطلوبة من الخصوم مثلما هي مطلوبة من الأصدقاء... ولا يمكن بحال من الأحوال، استمرار اعتماد معايير مزدوجة في التعامل مع أنظمة الاستبداد، وتغليب منظومة المصالح الاقتصادية والتجارية والنفطية، على القيم والمبادئ التي بشّرت بها الثورة الفرنسية، واستمدت العاصمة الفرنسية منها، أنوارها وإشعاعها.

فرنسا بعد “الجمعة الدامية” يجب أن تتغير، حتى لا تضع هباءً دماء مئات الفرنسيين، الذي سقطوا في لحظة ضعف وغفلة، أمنية وسياسية، تتحمل الإدارة الفرنسية وزرها والمسؤولية الأدبية والأخلاقية عنها... فلطالما حذر كثيرون، من مخاطر وتداعيات سياسة “الرقص مع الذئاب”، مستوحدة كانت أم قطعانا.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مشكلة الأقليات الإثنية في وطننا العربي

د. صبحي غندور

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    هناك محاولات مختلفة الأوجه، ومتعددة المصادر والأساليب، لتشويه معنى الهوية العربية، ولجعلها حالة متناقضة ...

العجز والتيه باسم وجهات النظر

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    من المؤكّد أن الرّفض التام، غير القابل لأيّة مساومة، لأيّ تطبيع، من أيّ نوع ...

غبار ترامب يغطي «بلدوزرات» نتنياهو

عوني صادق

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    كل يوم نقرأ تسريباً جديداً، وأحياناً تصريحات أمريكية رسمية جديدة، حول ما يسمى «صفقة ...

اللهاث وراء سراب التسوية

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    في 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 1977، أقلعت طائرة أنور السادات، رئيس أكبر دولة عربية، ...

للتطرف أسباب

سامح فوزي

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    فى ورشة عمل ضمت الأزهر، وجامعة الدول العربية، واليونسكو حول «الشباب والتطرف» منذ أيام ...

نحو استنهاض الحالة القومية العربية النهضوية التحررية ….!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  (لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس)   بينما يغرق العرب وينخرطون بالوكالة في ...

الانقلابات الحديثة ليست بالضرورة عسكرية

جميل مطر

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

    تقول إحصاءات أعدتها مراكز بحوث غربية إن ما جرى تصنيفه من أحداث في أفريقيا ...

الليبرالية المحافظة.. خياراً للعالم العربي

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    بعد فشل التجارب «الاشتراكية» التي عرفتها جل الجمهوريات العربية في العقود الماضية وإخفاق مشروع ...

ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    فى الآونة الأخيرة كانت الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية لعام 1917 فى روسيا. وبهذه ...

عالمُنا.. وعالَم التعصب والتطرف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كم نحتاج في عالمنا، المُرهَق بالأزمات والحروب والمجاعات، الغارق بالدماء، والمَسكون بالتعصب والتطرف والمكر ...

الذكرى المئوية لوعد بلفور

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

    على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة ...

بعد عودة الحايس

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كان وقوع نقيب الشرطة «محمد الحايس» أسيراً في حادث الواحات الإرهابي، إحدى الصدمات الكبرى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم59358
mod_vvisit_counterالبارحة30698
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع184430
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر919050
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47232720
حاليا يتواجد 7858 زوار  على الموقع