موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

ما بعد العولمة!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ظهرت العولمة منذ بداية الثمانينيات بحكم تطور النظام العالمي وتزايد تشابكاته، وأهم من ذلك نتيجة للثورة الاتصالية الكبرى والتي تتمثل في البث التليفزيوني الفضائي الذي جعل ملايين البشر في مختلف أنحاء العالم يتابعون الأخبار العالمية في الوقت الواقعي Real Time لحدوثها.

مما سمح بتبلور ما يطلق عليه «الوعي الكوني» والذي أدى إلى زيادة فهم الشعوب لما يدور حولها من أحداث سياسية واقتصادية وثقافية. غير أن محور الثورة الاتصالية الكبرى كان هو شبكة الإنترنت التي خلقت لأول مرة في تاريخ البشرية مجالاً عاماً جديداً يسمح لكل مواطني العالم مهما كانت جنسياتهم أو ثقافاتهم أن يتفاعلوا بحرية مطلقة بعيداً عن القيود التي تضعها الحكومات على حرية التفكير وحرية التعبير. وظهرت المدونات السياسية التي أصبحت صوت من لا صوت لهم من قوى المعارضة للنظم الشمولية والسلطوية وظهرت صيغة «البريد الإلكتروني» الذي أصبح الوسيلة المثالية للتفاعل بين البشر، ثم ظهر «الفيس بوك» والذي أصبح عالماً افتراضياً رحباً تتم فيه تفاعلات ثقافية وسياسية متعددة وبعد ذلك ظهر «التويتر» الذي - بالرغم من محدودية الكلمات التي تصاغ فيها رسائله- أصبح منبراً هاماً لإبداء الآراء السياسية سواء في المشكلات العالمية أو المحلية.

 

وظهور العولمة بكل أبعادها السياسية والاقتصادية والثقافية كان يقتضي من النخبة الثقافية العربية أن تجدد نفسها معرفياً حتى تستطيع أن تتابع التغيرات العالمية، وأهم من ذلك أن تفهم منطقها الكامن، وأن تتعرف - لو استطاعت- على القوانين العامة التي تحكمها.

وهذا ما فعلته حين انتقلت من القاهرة عام 1990 حين كنت مديراً لمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية إلى عمان لأشغل منصب أمين عام منتدى الفكر العربي. فقد أدركت وقتها أن النماذج المعرفية القديمة التي كنت أعتمد عليها - كباحث في علم الاجتماع- في فهم ظواهر العالم المعقدة قد سقطت، وأن المنهج التاريخي النقدي المقارن الذي صغته وطبقته في بحوثي المتعددة لم يعد صالحاً لوصف الظواهر ولا تفسيرها.

لذلك قمت برحلة تجدد معرفي عميقة واكتشفت ما أطلقت عليه بعد ذلك الثورة الكونية التي شملت العالم وهي ثورة - كما فصلت في كتابي «الثورة الكونية والوعي التاريخي» (القاهرة 1995- مثلثة الجوانب. فهي ثورة سياسية وتعني الانتقال من الشمولية والسلطوية إلى الديمقراطية، وثورة قيمية وتعني الانتقال من القيم المادية إلى القيم ما بعد المادية، مثل الاهتمام بالجوانب الروحية واعتبارات الكرامة الإنسانية وثورة معرفية وتعني الانتقال من الحداثة إلى ما بعد الحداثة والتي أصبحت هي المعبر عن عصر العولمة.

واكتشفت مبكراً مفهوم العولمة ونشرت عدة كتب لشرح الأبعاد الاقتصادية والسياسية والثقافية لها. وفي هذا الإطار عنيت بإبراز إيجابيات العولمة وسلبياتها، وأهم من ذلك حجج أنصار العولمة وانتقادات خصومها حتى يتبين للمثقفين العرب أن العولمة ليست وحيدة البعد، كما أنها ليست قدراً محتوماً على الإنسانية، بمعنى أنها ستظل ممارساتها مطبقة إلى الأبد.

ومن الجدير بالتأمل الفكري العميق ظهور كتابات علمية هامة موضوعها - بكل بساطة- نهاية العولمة!

ومما لا شك فيه أن الأزمة المالية الكبرى التي ضربت البنوك والشركات الأميركية الكبرى عام 2008 كانت المؤشر البارز لاحتمال نهاية عصر العولمة! وذلك لأنها - حسب ما وصفت ما حدث في الولايات المتحدة الأميركية- لم تكن مجرد أزمة مالية بل كانت أزمة اقتصادية أدت إلى سقوط السياسة الليبرالية الجديدة، والتي كانت عمود العولمة، والتي عن طريقها حاولت الدول الكبرى الهيمنة على اقتصادات العالم. وذلك لسبب بسيط هو أن النموذج الرأسمالي يقوم أساساً على حرية السوق الذي يوازن نفسه بنفسه عن طريق «اليد الخفية» كما كان يقول «آدم سميث»، وبالتالي لا يجوز للدولة أن تتدخل إطلاقاً في الاقتصاد.

غير أن الرئيس «أوباما» - تلافياً لإعلان إفلاس الدولة الأميركية التي سقطت كل بنوكها الرئيسية وشركاتها الرأسمالية- ضخ ما لا يقل عن 600 مليار دولار لإنقاذ البنوك التي أفلست والشركات التي انهارت. ومن هنا سقط النموذج الرأسمالى، وأصبح السؤال ما إذا كان لابد أن تتدخل الدولة؟ وإلى أي مدى؟ لم يستطع أحد من كبار المفكرين الاقتصاديين من أنصار الرأسمالية أن يجيب حتى الآن على هذا السؤال. ومعنى تدخل الدولة لإنقاذ المؤسسات الرأسمالية من الانهيار أن العولمة الاقتصادية قد سقطت، وأن موجاتها الهادرة التي غطت الكوكب كله قد انحسرت.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإصلاحات والقطاع الخاص والتوظيف

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 27 يونيو 2017

    قال البنك الدولي إن انخفاض أسعار النفط أدى إلى إصلاحات مرحب بها لبرامج الدعم ...

أسطورة «الجين اليهودي»

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 27 يونيو 2017

    أسطورة صهيونية تضليلية جديدة يحاولون ترويجها، تحدّث عنها الصهيوني أفيشاي بن حاييم (الصحفي في ...

أيّ دورٍ للمثقفين القوميين في الإخفاق؟

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    ما أيسر أن توضع مسؤوليةُ ما أصاب الفكرة القومية العربية، وقضية الوحدة بالذات، من ...

شرق أوسط أم مشرق عربي

د. قيس النوري

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    لم يكن مصطلح (الشرق الأوسط) كتعبير جغرافي قد تداولته الادبيات السياسية والدراسات والبحوث الاكاديمية ...

تفكيك الجيوش إيذاناً بالفوضى وتفتيت الدول

د. موفق محادين

| الأحد, 25 يونيو 2017

    كانت الجيوش موضوعاً لحقول وميادين عديدة، استراتيجية وفكرية وكذلك في حقل الآداب والفنون، فمن ...

مبادرتان وروابط

معن بشور

| الأحد, 25 يونيو 2017

    فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير ...

حائط البراق: وعد الدم يحميه... واللسان العبري يتنازل عنه

محمد العبدالله

| الأحد, 25 يونيو 2017

    أعادت العملية البطولية التي نفذها ثلاثة شبان في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، ...

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

عوني صادق

| السبت, 24 يونيو 2017

    نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني ...

غياب التعاطف مع محنة الطفولة العربية

د. علي محمد فخرو

| السبت, 24 يونيو 2017

    إضافة إلى ما يكشفه المشهد العربي الحالي البائس من تخبُّط سياسي تمارسه القيادات السياسية ...

التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 24 يونيو 2017

    بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب ...

سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

عباس الجمعة | السبت, 24 يونيو 2017

    طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير ...

الروح الرياضية.. والروح الوطنية

د. حسن حنفي

| السبت, 24 يونيو 2017

    جميل أن يتحمس إنسان بل وشعب كامل للرياضة، ولرياضة ما، ككرة القدم مثلاً، وتصبح ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23658
mod_vvisit_counterالبارحة28393
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع85243
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر980905
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42394185
حاليا يتواجد 2309 زوار  على الموقع