موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

ما بعد العولمة!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ظهرت العولمة منذ بداية الثمانينيات بحكم تطور النظام العالمي وتزايد تشابكاته، وأهم من ذلك نتيجة للثورة الاتصالية الكبرى والتي تتمثل في البث التليفزيوني الفضائي الذي جعل ملايين البشر في مختلف أنحاء العالم يتابعون الأخبار العالمية في الوقت الواقعي Real Time لحدوثها.

مما سمح بتبلور ما يطلق عليه «الوعي الكوني» والذي أدى إلى زيادة فهم الشعوب لما يدور حولها من أحداث سياسية واقتصادية وثقافية. غير أن محور الثورة الاتصالية الكبرى كان هو شبكة الإنترنت التي خلقت لأول مرة في تاريخ البشرية مجالاً عاماً جديداً يسمح لكل مواطني العالم مهما كانت جنسياتهم أو ثقافاتهم أن يتفاعلوا بحرية مطلقة بعيداً عن القيود التي تضعها الحكومات على حرية التفكير وحرية التعبير. وظهرت المدونات السياسية التي أصبحت صوت من لا صوت لهم من قوى المعارضة للنظم الشمولية والسلطوية وظهرت صيغة «البريد الإلكتروني» الذي أصبح الوسيلة المثالية للتفاعل بين البشر، ثم ظهر «الفيس بوك» والذي أصبح عالماً افتراضياً رحباً تتم فيه تفاعلات ثقافية وسياسية متعددة وبعد ذلك ظهر «التويتر» الذي - بالرغم من محدودية الكلمات التي تصاغ فيها رسائله- أصبح منبراً هاماً لإبداء الآراء السياسية سواء في المشكلات العالمية أو المحلية.

 

وظهور العولمة بكل أبعادها السياسية والاقتصادية والثقافية كان يقتضي من النخبة الثقافية العربية أن تجدد نفسها معرفياً حتى تستطيع أن تتابع التغيرات العالمية، وأهم من ذلك أن تفهم منطقها الكامن، وأن تتعرف - لو استطاعت- على القوانين العامة التي تحكمها.

وهذا ما فعلته حين انتقلت من القاهرة عام 1990 حين كنت مديراً لمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية إلى عمان لأشغل منصب أمين عام منتدى الفكر العربي. فقد أدركت وقتها أن النماذج المعرفية القديمة التي كنت أعتمد عليها - كباحث في علم الاجتماع- في فهم ظواهر العالم المعقدة قد سقطت، وأن المنهج التاريخي النقدي المقارن الذي صغته وطبقته في بحوثي المتعددة لم يعد صالحاً لوصف الظواهر ولا تفسيرها.

لذلك قمت برحلة تجدد معرفي عميقة واكتشفت ما أطلقت عليه بعد ذلك الثورة الكونية التي شملت العالم وهي ثورة - كما فصلت في كتابي «الثورة الكونية والوعي التاريخي» (القاهرة 1995- مثلثة الجوانب. فهي ثورة سياسية وتعني الانتقال من الشمولية والسلطوية إلى الديمقراطية، وثورة قيمية وتعني الانتقال من القيم المادية إلى القيم ما بعد المادية، مثل الاهتمام بالجوانب الروحية واعتبارات الكرامة الإنسانية وثورة معرفية وتعني الانتقال من الحداثة إلى ما بعد الحداثة والتي أصبحت هي المعبر عن عصر العولمة.

واكتشفت مبكراً مفهوم العولمة ونشرت عدة كتب لشرح الأبعاد الاقتصادية والسياسية والثقافية لها. وفي هذا الإطار عنيت بإبراز إيجابيات العولمة وسلبياتها، وأهم من ذلك حجج أنصار العولمة وانتقادات خصومها حتى يتبين للمثقفين العرب أن العولمة ليست وحيدة البعد، كما أنها ليست قدراً محتوماً على الإنسانية، بمعنى أنها ستظل ممارساتها مطبقة إلى الأبد.

ومن الجدير بالتأمل الفكري العميق ظهور كتابات علمية هامة موضوعها - بكل بساطة- نهاية العولمة!

ومما لا شك فيه أن الأزمة المالية الكبرى التي ضربت البنوك والشركات الأميركية الكبرى عام 2008 كانت المؤشر البارز لاحتمال نهاية عصر العولمة! وذلك لأنها - حسب ما وصفت ما حدث في الولايات المتحدة الأميركية- لم تكن مجرد أزمة مالية بل كانت أزمة اقتصادية أدت إلى سقوط السياسة الليبرالية الجديدة، والتي كانت عمود العولمة، والتي عن طريقها حاولت الدول الكبرى الهيمنة على اقتصادات العالم. وذلك لسبب بسيط هو أن النموذج الرأسمالي يقوم أساساً على حرية السوق الذي يوازن نفسه بنفسه عن طريق «اليد الخفية» كما كان يقول «آدم سميث»، وبالتالي لا يجوز للدولة أن تتدخل إطلاقاً في الاقتصاد.

غير أن الرئيس «أوباما» - تلافياً لإعلان إفلاس الدولة الأميركية التي سقطت كل بنوكها الرئيسية وشركاتها الرأسمالية- ضخ ما لا يقل عن 600 مليار دولار لإنقاذ البنوك التي أفلست والشركات التي انهارت. ومن هنا سقط النموذج الرأسمالى، وأصبح السؤال ما إذا كان لابد أن تتدخل الدولة؟ وإلى أي مدى؟ لم يستطع أحد من كبار المفكرين الاقتصاديين من أنصار الرأسمالية أن يجيب حتى الآن على هذا السؤال. ومعنى تدخل الدولة لإنقاذ المؤسسات الرأسمالية من الانهيار أن العولمة الاقتصادية قد سقطت، وأن موجاتها الهادرة التي غطت الكوكب كله قد انحسرت.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أسئلة عاصفة «الربيع العربي»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 يناير 2017

    تجتمع محصّلة عملية التفكيك الكولونيالي للوطن العربي، منذ لحظتها السايكسبيكوية الابتدائية، مع وقائع الاقتلاع ...

"ترامب" والشرق الاوسط، نظرة تحليلية واستقرائية

سميح خلف | الأحد, 22 يناير 2017

في عشرين من شهر يناير 2017 الجاري سيتربع الرئيس الأمريكي الجديد على عرش البيت الا...

يناير والمؤامرة

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يناير 2017

  لا تنشأ ثورة بمؤامرة، ولا تستقيم حقيقة بالادعاء.نسبة «يناير» إلى مؤامرة هي نفي بالتدليس ...

هل تصح المراهنات على ترامب؟!

د. صبحي غندور

| الأحد, 22 يناير 2017

    كثيرون من العرب لم يجدوا مشكلة في وصول دونالد ترامب إلى منصب رئاسة الولايات ...

مهام الجيوش الوطنية وأسباب استهدافها

د. علي بيان

| الأحد, 22 يناير 2017

    مقدمة: تشير الوثائق التاريخيّة أنّ جانباً من خصائص حياة الإنسان الثابتة على مستوى الأفراد ...

أزمة قبرص إلى الحل

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 يناير 2017

    عرفت المفاوضات بين الجانبين القبرصيين، التركي واليوناني، تقدماً واضحاً في الجولة الجديدة التي تجري ...

لبنان ومأزق قانون الانتخابات

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يناير 2017

    في خطاب القسم، بعد انتخابه رئيساً للبنان، أكد العماد ميشال عون أن «فرادة لبنان ...

الاحتراب الطائفي ومستقبل الدولة الوطنية في العالم العربي (١)

عبدالنبي العكري

| السبت, 21 يناير 2017

    (تعقيب على ورقة الباحث عبدالحسين شعبان خلال منتدى عبدالرحمن النعيمي الثقافي، اللقاء الرابع عن ...

هدم و-تدعيش- وشيطنة للنضال الوطني الفلسطيني

راسم عبيدات | الجمعة, 20 يناير 2017

    واضح بأن دولة الإحتلال التي تسير بخطىً حثيثة نحو العنصرية والتطرف،حيث تعمل على سن ...

ام الحيران : شدي حيلك يا بلد ما في ظلم الى الابد..هنا باقون !!

د. شكري الهزَّيِّل

| الجمعة, 20 يناير 2017

    ايتها النشميات..ايها النشاما في ام الحيران الابيه والعصية على الانكسار..لا تجزعوا ولا تيأسوا فانكم ...

أهلا ترامب

فاروق يوسف

| الجمعة, 20 يناير 2017

    لا يملك العرب سوى الترحيب بدونالد ترامب، رئيسا للولايات المتحدة الأميركية، الدولة التي يُفترض ...

تطور مقاومة فلسطينيي 1948

عوني فرسخ

| الجمعة, 20 يناير 2017

    شهدت فلسطين المحتلة سنة 1948 خلال الأسبوعين الماضيين إضراباً عم جميع المدن والبلدات العربية، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10438
mod_vvisit_counterالبارحة24470
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع34908
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي163270
mod_vvisit_counterهذا الشهر616450
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37459889
حاليا يتواجد 2133 زوار  على الموقع