موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

سياسة خارجية مصرية مختلفة في عالم مختلف

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أخيرا تحرك قارب السياسة الخارجية المصرية. دليلنا على أنه تحرك واضح لكل من يتابع تطورات السياسة الخارجية المصرية في الآونة الأخيرة، هو الزيادة الملموسة في عدد مرات العتاب المتبادل بين مصر وعدد متزايد من الدول ، بما يعني أن مصر أصبح لها سياسات ليست بالتأكيد متطابقة مع سياسات دول عظمى ودول إقليمية. يعني ذلك أيضا أن السياسة الخارجية المصرية بدأت تتحرر وبتدرج متسارع من آثار الركود الطويل الذي دام عقدين أو أكثر. تستطيع الآن أن تسمع أصواتاً في محافل متعددة بثقة، ولو غير ناضجة بعد أو مكتملة، تحاول بها التعبير عن مواقف من قضية إقليمية أو دولية.

 

بدأ يتحرك قارب السياسة الخارجية المصرية برغم ما أصابه من وهن وما علاه من صدأ وما تخلله من ثقوب. رسا لسنوات مستلقيا على أحد جانبيه لا يتحرك، تضربه من دون رحمة الأمواج العاتية، تقتات على أعشابه المائية طفيليات لم تكن لتقترب منه في سنوات عنفوانه، تنتصب على حوافه الكواسر تترقب صيدا سهلا.

نسىينا في غمرة الفرحة بقارب جاهز للحركة أن نتعرف على هوية الذين سوف يستقلونه أملاً في أن يمخر بهم البحار والمحيطات. بكلمات أخرى، نسينا أن نتوقف لنتعرف على أنفسنا، ولنسأل من نحن؟ تعرفنا على القارب وإن بصعوبة، ولكن لم نتعرف على أنفسنا ولا أظن أن القارب يعرفنا أو أنه لا يزال يذكرنا.

مَن الذي تغير، القارب أم نحن؟. كلانا تغير. تغير القارب. نحن أيضا تغيرنا. وأظن أننا تغيرنا بأكثر مما يعتقد الكثيرون أو يخشون أو يأملون. المصريون تغيروا، تغيرت أولوياتهم وتغيرت أمزجتهم وتغيرت تطلعاتهم وتغيرت أحلامهم وتغيرت أخلاقهم وسلوكياتهم. لم نعد نقبل بما كنا نقبل به، لم نعد نسامح ونسالم أو حتى نهادن، لم نعد نفخر بكثير مما كنا نفخر به. لم نعد نثق ثقة عمياء بالقادة. فرضت علينا هزائم لم يكن للشعب دور فيها، وحققنا انتصارات سلبوا لأنفسهم الفضل فيها. هذا الشعب الذي أراه أمامي وعشت في وسطه السنوات الخمس الماضية، لن يسمح مرة أخرى بهزائم تفرض عليه أو بانتصارات تسلب منه، لأنه مارس بنفسه قيادة السياسة وعرف وربما للمرة الأولى معنى الانتصار وتعرف على أسباب الهزيمة.

من نحن؟ نحن المصريين الجدد، نعيش في إقليم يكاد لا يشبه في كثير أو قليل الإقليم الذي عشنا فيه لعقود أو لقرون. نعيش في عالم لم نعهده، ولم نعهد شبيها له من قبل. نعيش في عالم بتوازنات قوى سياسية واقتصادية مختلفة. دولة واحدة من دول هذا العالم المختلف على الأقل قفزت قرنين في خمسة وثلاثين عاماً، ودولة عظمى قضت ثمانية أعوام على الأقل تحاول أن تتأقلم مع وضع جديد وجدت نفسها فيه في وضع أقل شأنا باقتصاد مأزوم، وقارة هيمنت لقرون واستعمرت وأذلت واستعبدت نراها الآن تهتز كورق الخريف في مواجهة غزو سلمي من طلائع شعوب عانت وتعبت حتى خارت قواها فزحفت نحو دول في الغرب والشمال تطالبهما بالعدل والمساواة.

نحن، المصريين الجدد، طرف فاعل في مرحلة ثورية يمر فيها النظام الدولي وعلاقات الدول والقوى الجديدة. الأميركيون أيضا طرف فاعل في هذه المرحلة الثورية، ولديّ اعتقاد بأن الأقدار اخترعت باراك أوباما ليقود الشعب الأميركي في رحلة الهبوط من القمة إلى تحت القمة بقليل، بأقل تكلفة بشرية ومادية ممكنة. لم يكن التغيير الذي وقع للسياسة الخارجية الأميركية خلال ولاية أوباما سطحيا أو شكليا أو «شخصيا»، كان ولا يزال تغييرا جذريا وجوهريا في أسس السياسة الخارجية الأميركية بدءا بإعادة ترتيب أولويات أميركا في الخارج ونقل مراكز الثقل الاستراتيجي من مواقع تقليدية إلى مواقع جديدة، إلى الانفتاح على كوبا، وفي النهاية وضع خطة للانسحاب من الشرق الأوسط في ما يشبه الثورة على عقيدة في السياسة الخارجية الأميركية، كان الظن أنها ثابتة كالدهر. لم يخطر على بال خبير في العلاقات الدولية أن يوما سيأتي تعيد فيه واشنطن النظر في مكانة الشرق الأوسط في جدول اهتماماتها.

على الناحية الأخرى من العالم، كانت الصين الصاعدة صاروخيا نحو القمة تستعد لوضع سياسة خارجية أيضا مختلفة. أقصد بالاختلاف، ليس مجرد تبديل أولويات وتعديل أهداف، وإنما انتقال دولة من ديبلوماسية «القناعة» والمراقبة عن بعد ورفض الاشتباك وعدم التورط في نزاعات في قارات بعيدة، إلى ديبلوماسية التوسع وتشييد القواعد وتشجيع المواطنين على استيطان اراضٍ جديدة ونشر الثقافة التقليدية الصينية والتغلغل في أعماق المجتمعات الأجنبية. لم يكن ممكنا أن تواصل الصين ممارسة علاقاتها الدولية بسياسة خارجية وضعت في أعقاب سقوط الشيوعية ولغرض تهيئة البلاد لنقلة أيديولوجية وسياسية. تمت النقلة الداخلية واختلف الشكل الخارجي وأصبح ضروريا وضع سياسة خارجية تناسب المرحلة الجديدة. مرحلة تثبيت الدور وممارسة مسؤوليات القيادة الدولية.

في الحالتين، حالة أميركا ـ أوباما، وحالة الصين ـ تشي، عُبّأت مراكز البحـــــث والجامعات والعقول المتخصصة استعدادا لصياغة سياسة خارجية تناسب عصر الثورة في العلاقات الدولية، وتستــــطيع التعامل مع بيئة إقليمية مختلفة، وتقرر في الصين تكليف مؤتمر قومي ينعــقد على امتداد عامين كاملين وتشترك فيه كل القوى والتيارات والمصالح في الصين لوضع المعالم الرئيسة لهذه السياسة الخارجية.

ثم اكتشفنا ان كوبا قامت بعمل مماثل أثناء الاستعداد لمقابلة انفتاح أوباما عليها، ونعرف الآن، وبالتحديد قبل أسبوع، أن حكومة اليابان قررت تشكيل مؤتمر قومي لوضع سياسة خارجية جديدة لليابان. لم يكن منطقيا أن تستمر اليابان تمارس سياسة خارجية صاغتها في ظل الاطمئنان إلى حماية أميركية مطلقة وفي ظل احتمالات مستحيلة بأن تنهض الصين قبل قرن أو قرنين آخرين.

أميركا والصين وكوبا واليابان، وها هي الهند تنظم جهودها للّحاق بتطورات الثورة الناشبة في العلاقات الدولية. تابعنا باهتمام صعود نارندرا مودي من حاكم ولاية جوجارات إلى زعيم ثاني أكبر دولة في العالم. رأيناه يتقدم بجسارة واصرار لينافس الصين في أفريقيا، باعتبارها لا تزال أهم مورد للمواد الخام والحليف المنطقي لدولة هندية تحلم بالتوسع شرقا والسيطرة على ممرات مائية حيوية لمستقبل الامبراطورية الصينية ومشروع امبراطورية هندوستان، حلم الرئيس مودي وقادة حزبه.

دول كثيرة، كبيرة وصغيرة، اكتشفت أن السياسة الخارجية التي تمارسها لم تعد تصلح للتعامل مع عالم اختلف. روسيا تمارس الآن سياسة خارجية مختلفة، وكذلك السعودية وقطر والامارات جميعها تبدو بفضل التغير في سياساتها الخارجية دولاً غير التي عهدناها. راحت معظم هذه الدول تبحث عن وسيلة ناجعة لوضع سياسة خارجية جديدة تناسب العصر ونوعية مشكلاته وقضاياه وأخلاقياته. أظن أنها استقرت على أن السياسة الخارجية صارت لا بد أن تستجيب لمصالح وتوصيات واجتهادات مراكز البحوث والجامعات ورجال الأعمال ومؤسسات المجتمع المدني، وبخاصة بعدما أصبح عنصرا مؤثرا أبلغ تأثير في السياسة الخارجية ومتأثرا بها كما هو ملحوظ في مصر خاصة، وكذلك في الهند وروسيا ودول أميركا اللاتينية.

ربما كان اكتشافنا لأهمية المجتمع المدني في صنع وتطوير منظومة السياسة الخارجية هو السبب وراء الدعوة التي توجهنا بها، في سلسلة مقالات نشرت قبل شهور في هذه الصفحة نفسها، إلى المجلس المصري للشؤون الخارجية ليتقدم الصفوف ويتولى صياغة مشروع الدعوة والوثائق الضرورية لإقامة مؤتمر مصري عام، يضع سياسة خارجية لدولة اختلفت شكلا ومضمونا ودستورا. دولة تعيش في عالم تبدلت فيه معايير القوة وتوازناتها، وفي إقليم تغيرت أغلب معالمه. دولة يسكنها شعب «اكتمل تسيسه»، وها هو يؤكد كل يوم أنه اختلف ولن يعود كما كان.

أنتهز فرصة كتابة هذا المقال، وفرصة إشارة رئيس الدولة في خطابه الأخير إلى ما حققته سياسته الخارجية، وفرصة تشكيل مجلس إدارة جديد لـ «المجلس المصري للشؤون الخارجية»، الذراع المدنية لهيكل السياسة الخارجية المصرية، وفرصة قرب انعقاد المؤتمر السنوي لهذا المجلس، أنتهز كل هذه الفرص لأكرر الدعوة ليباشر المجلس المصري أهم مهامه على الإطلاق، وبخاصة في المرحلة الراهنة، وهي التدخل بالضغط والتوصية والنصيحة في عملية صنع سياسة خارجية مصرية مختلفة لدولة مختلفة في بيئة مختلفة، متخليا عن تواضعه الجم وممتنعا عن اسلوب اصدار البيانات، ومتحملاً مسؤولية توليد أفكار وصياغة أوراق عمل وطرح بدائل تساعد في عملية صنع السياسة الخارجية.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أيّ دورٍ للمثقفين القوميين في الإخفاق؟

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    ما أيسر أن توضع مسؤوليةُ ما أصاب الفكرة القومية العربية، وقضية الوحدة بالذات، من ...

شرق أوسط أم مشرق عربي

د. قيس النوري

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    لم يكن مصطلح (الشرق الأوسط) كتعبير جغرافي قد تداولته الادبيات السياسية والدراسات والبحوث الاكاديمية ...

تفكيك الجيوش إيذاناً بالفوضى وتفتيت الدول

د. موفق محادين

| الأحد, 25 يونيو 2017

    كانت الجيوش موضوعاً لحقول وميادين عديدة، استراتيجية وفكرية وكذلك في حقل الآداب والفنون، فمن ...

مبادرتان وروابط

معن بشور

| الأحد, 25 يونيو 2017

    فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير ...

حائط البراق: وعد الدم يحميه... واللسان العبري يتنازل عنه

محمد العبدالله

| الأحد, 25 يونيو 2017

    أعادت العملية البطولية التي نفذها ثلاثة شبان في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، ...

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

عوني صادق

| السبت, 24 يونيو 2017

    نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني ...

غياب التعاطف مع محنة الطفولة العربية

د. علي محمد فخرو

| السبت, 24 يونيو 2017

    إضافة إلى ما يكشفه المشهد العربي الحالي البائس من تخبُّط سياسي تمارسه القيادات السياسية ...

التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 24 يونيو 2017

    بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب ...

سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

عباس الجمعة | السبت, 24 يونيو 2017

    طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير ...

الروح الرياضية.. والروح الوطنية

د. حسن حنفي

| السبت, 24 يونيو 2017

    جميل أن يتحمس إنسان بل وشعب كامل للرياضة، ولرياضة ما، ككرة القدم مثلاً، وتصبح ...

في الذكرى الخمسين لانتصار حرب الاستنزاف

عوني فرسخ

| السبت, 24 يونيو 2017

    انتصار «إسرائيل» العسكري السريع في يونيو/ حزيران 1967 بدا لصناع قرارها أنها امتلكت زمام ...

رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 يونيو 2017

    الصراع الإقليمي المحتدم الآن، والمتجه صوب الخليج بسبب الأزمة القطرية، يمثل فرصة سانحة لم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16088
mod_vvisit_counterالبارحة28393
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع77673
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر973335
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42386615
حاليا يتواجد 2686 زوار  على الموقع