موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

«تشريعُ الضرورة» ضروريٌّ تسريعُه... وإلاّ؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لبنان في حال فراغ «رسمي»، بمعنى سلطوي:

 

- منذ 24 أيار 2014 شغرت سدّة رئاسة الجمهورية بِانتهاء ولاية الرئيس ميشال سليمان ولم يتمكّن مجلس النواب من انتخاب رئيس بديل رغم دعوته ثلاثين مرة لعقد جلسة مخصصة لهذه الغاية.

 

- منذ 3 تشرين الثاني 2014 لم ينعقد مجلس النواب، لا في جلسة عامة ولا في جلسة استثنائية لممارسة مهامه التشريعية، ولا في جلسة مكتملة النصاب لانتخاب رئيس الجمهورية.

- من 9 تموز ولغايـة 25 آب 2015، ثم من 28 آب ولغاية 28 الشهر الحالي لم ينعقد مجلس الوزراء، والمساعي مستمرة لإقناع بعض الكتل البرلمانية بتعليق مقاطعة وزرائها لاجتماعاته.

- شلل السلطتين التنفيذية والتشريعية انعكس على الإدارات والمؤسسات والمرافق العامة الخدمية فتلاشت فعاليتها أو كادت.

- اقترن شلل الدولة بتفاقم أزمات مزمنة: الكهرباء والماء والنفايات، ناهيك عن تدهور الوضع الاقتصادي – الاجتماعي وتصاعد الدين العام إلى ما يربو على 70 مليار دولار أميركي.

كلّ هذه الأزمات والتحديات لم تحمل أهل النظام السياسي، بكلّ تلاوينه، على إعادة النظر بسياساتهم أو بمعايير أدائهم، الأمر الذي أدّى إلى اندلاع حراكات شعبية معارضة، كان أبرزها ذلك المتعلّق بالنفايات.

- مع هطول الأمطار تحوّلت شوارع المدن والأحياء وأطرافها أنهاراً تتدفق في مجاريها أطنان النفايات والقاذورات. ولعلّ أبلغ توصيف لانحلال الدولة تحت وطأة كارثة النفايات ما قاله رئيس الحكومة تمام سلام على طاولة الحوار في البرلمان بتاريخ 26 تشرين الاول 2015: «البلد إنْ لم يسقط بالسياسة فسيسقط في النفايات».

إذ تبدو السلطة متهرئة وعاجزة، تنبري مجموعات الحراك الشعبي لمواجهة أزمة النفايات وعجز السلطة بهمّة وتصميم وبفعل ميداني لافت. فقد سارع بعضها، ولا سيما «فرح العطاء» و«طلعت ريحتكم»، إلى الانتقال لمواقع تراكم النفايات وباشر ناشطوها بفرز النفايات وتوضيبها في أكياس ونقلها إلى أماكن مخصصة للتجميع الموقت وذلك للحؤول دون تعفّنها وتسرّب ميكروباتها والأمراض إلى البيئة والمياه الجوفية بل إلى منازل الناس وأماكن العمل.

ولّدت مبادرة مجموعات الحراك الشعبي إعجاباً وتركت أثراً إيجابياً لدى الجمهور، ما حمل أهل السلطة على التحرك من أجل اتخاذ تدابير سريعة لمعالجة أزمة النفايات كما أزمة الإصلاحات السياسية والإدارية المستحقة.

تتركّز مساعي قادة الكتل البرلمانية ومساعديهم في الوقت الحاضر على التوافق على قائمة بمشاريع القوانين البالغة الأهمية التي من شأنها إقناع غالبية النواب بمغادرة موقف المقاطعة والعودة إلى حضور جلسات البرلمان لممارسة «تشريع الضرورة» الذي تفرضه الظروف الاستثنائية التي تمرّ بها البلاد.

يتضح من الاتصالات والمداولات الجارية أنّ ثمة خلافات كثيرة تتعلق بعدد تشريعات الضرورة، وبمضمون أحكامها، وبجدولة طرحها على مجلس النواب، وبمواقيت النظر فيها وإقرارها. هذه الخلافات، من ألفها إلى يائها، تتعلق أولاً وآخراً بمصالح أهل النظام والكتل البرلمانية المتصارعة على السلطة والنفوذ، الأمر الذي أخّر ويؤخر إقرار التشريعات ذات الصلة.

هكذا يتضح أنّ المشكلة الأساسية لا تتمثّل في الاتفاق على مبدأ «تشريع الضرورة»، بل على ممارسته ما يتطلب المبادرة إلى تسريعه بكلّ الوسائل العادية والاستثنائية.

لا يبدو أنّ أهل السلطة وقادة الكتل البرلمانية في وضع سياسي ونفسي يمكّنهم من التوافق على إجراءات «تشريع الضرورة» والانتقال من ترف ترداده إلى موجب تسريعه وإقرار التشريعات المطلوبة. من الواضح أنهم وغيرهم من فاعليات البلاد بحاجة إلى حوافز وفواعل وضغوط تدفع بهم، ربما قسراً، في هذا الاتجاه.

إنّ الاعتراف بهذا الواقع المعقّد وهذه الحاجة الملحّة يقودنا إلى استنتاج عاجل وماثل وهو ضرورة استنفار مجموعات الحراك الشعبي، كما القوى السياسية الإصلاحية المعارضة لأهل السلطة بغية إطلاق حملة جماهيرية واسعة تطرح مطلب إنهاء عهد سلطة العجز التي يمدّد أهلها لأنفسهم فيها، والضغط عليهم بالوسائل المتاحة والاستثنائية كلّها لحمل ممثليهم في مجلس النواب على إقرار قانون للانتخابات على أساس التمثيل النسبي في دائرة وطنية واحدة على مستوى البلاد كلها، وإجراء الانتخابات العامة، تالياً، بالسرعة الممكنة كي يُصار بنتيجتها إلى انتخاب رئيسٍ للجمهورية، وتأليف حكومة وطنية جامعة تتولى، كأولوية أولى، وضع التشريعات الضرورية لتنفيذ أحكام الدستور، ولا سيما المواد 22 و 27 و 95 منه، ليُصار بعد نفاذها إلى انتخاب مجلس نواب على أساس وطني لاطائفي ومجلس للشيوخ لتمثيل الطوائف ومباشرة إلغاء الطائفية السياسية وفق خطة مرحلية.

إلى ذلك، لا غلوّ في دعوة قادة القوى الشعبية والسياسية الناهضة بالحملة الجماهيرية المتعاظمة إلى التخطيط مسبقاً لمواجهة احتمال امتناع أهل السلطة ومجلس النواب، لسبب أو لآخر، عن استجابة المطالب الإصلاحية المستحقة والمستعجلَة. المواجهة تكون باللجوء إلى تدابير استثنائية تمليها ظروف استثنائية ليس أقلها إقامة «مجلس وطني للحوار والقرار» يتولى وضع نظام للانتخابات على الأسس المنوّه بها آنفاً وبإجراء الانتخابات وفق أحكامه باستقلال عن أجهزة السلطة الرسمية المعطلة أصلاً أو المشلولة. والأمر الأكيد أنّ أهل سلطة العجز عاجزون قطعاً عن تعطيل إجرائها.

نعم، تجب المبادرة إلى ممارسة هذا التمرين الساطع في الديمقراطية المباشرة ليكون درساً نموذجياً لشعب لبنان ولكلّ شعب يتوق إلى تقرير مصيره وضروريات حياته بنفسه.

 

د. عصام نعمان

دكتور في القانون العام - محام بالاستئناف - وزير سابق للإتصالات

كاتب ومعلق سياسي لبناني

 

 

شاهد مقالات د. عصام نعمان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

كيف نهض الغرب؟

أنس سلامة

| الخميس, 26 أبريل 2018

لا تستهين بوجود ضعف ثقة فهذا الأمر مدمر وإذا ما تفحصنا ما كتبناه عن مشا...

المجلس الوطني في مهب الخلافات

معتصم حمادة

| الخميس, 26 أبريل 2018

- هل المطلوب من المجلس أن يجدد الالتزام بأوسلو أم أن يطور قرارات المجلس الم...

إن لم تدافع الْيَوْمَ عن البرلمان الفلسطيني وهو يغتصب.. فمتى إذاً..؟

د. المهندس احمد محيسن

| الخميس, 26 أبريل 2018

هي أيام حاسمة أمام شعبنا الفلسطيني للدفاع عن المؤسسة الفلسطينية.. التي دفع شعبنا ثمن وجو...

ورقة الحصار ومحاصرة مسيرة العودة

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 26 أبريل 2018

كل الأطراف المشاركة في حصار غزة المديد، اعداءً، وأشقاءً، وأوسلويين، ومعهم الغرب المعادي للفلسطينيين ولق...

أهذا هو مجلسنا الوطني بعد عقود ثلاثة؟!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 26 أبريل 2018

لقد كان أخر اجتماع عادي للمجلس الوطني الفلسطيني - وإن كان احتفالياً بحضور الرئيس الأ...

المجلس الوطني: إما أن يتحرر من نهج أوسلو أو يفقد شرعيته

د. إبراهيم أبراش

| الخميس, 26 أبريل 2018

مع توجه القيادة على عقد المجلس الوطني في الموعد المُقرر نهاية أبريل الجاري، ومقاطعة ليس...

القفزة التالية للجيش السوري وحلفائه

عريب الرنتاوي

| الخميس, 26 أبريل 2018

أين سيتجه الجيش السوري وحلفاؤه بعد الانتهاء من جنوب دمشق وشرق حمص الشمالي؟... سؤال تدو...

«صلاح الدين الأيوبي الصيني»

محمد عارف

| الخميس, 26 أبريل 2018

    «أولئك الذين يعرفون لا يتنبأون، والذين يتنبأون لا يعرفون». قال ذلك «لاو تزو» مؤسس ...

كوريا الشمالية لم تعد في محور الشر

د. صبحي غندور

| الخميس, 26 أبريل 2018

    لم تكن اختيارات الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، في خطابه عن «حال الاتحاد ...

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2909
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع145609
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر892083
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53024515
حاليا يتواجد 2523 زوار  على الموقع