موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

روسيا في سوريا.. إلى متى؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أفهم أن تكون أميركا ودول أخرى في الغرب منزعجة من التدخل العسكري الروسي في سوريا، ولكني لا أفهم أن تكون مندهشة. لقد حاول الغرب على امتداد السنوات الماضية، وبخاصة السنوات التي أعقبت مباشرة انهيار الاتحاد السوفياتي، تغيير قواعد السياسة في روسيا وتغيير مؤسساتها وبنيتها الاجتماعية وتغيير رؤية الشعب الروسي لدور روسيا في العالم. حاول الغرب وأنفق أموالاً طائلة، وكلها محاولات وأموال، لم تثمر سوى الفشل.

 

تمردت روسيا على الغرب وباشر فلاديمير بوتين وجماعته مهمة تحديث المؤسسات الروسية، وإعادة تشكيل الوعي الوطني معتمداً على الدور البناء الذي تعهدت الكنيسة التزامه، واستعادة ثقة الناس والعسكريين بخاصة في المؤسسة العسكرية التي خرجت من حرب أفغانستان منكسرة النفس ومنكّسة الرأس. لم يكن خافياً على العواصم الغربية أن حلم الامبراطورية الروسية سوف يبقى حياً لفترة طويلة في بنية إنسان روسيا ويستمرّ هاجساً في بنية السياسات الخارجية لدول الغرب. لذلك ركز الغرب بالضغوط الثنائية وبضغوط «حلف الأطلسي» و «الاتحاد الأوروبي» على هدف إضعاف النفوذ الروسي في دول الجوار، والعودة إلى سياسات عزل روسيا عن محيطها مع الحفاظ على حد أدنى من مشاركتها كطرف دولي.

فشل الغرب في إعادة تفصيل دولة روسية على شاكلته أو تابعة له، وإن كان يسجّل لمصلحة الغرب خلق ثم تشجيع طبقة من المغامرين استفادت من مرحلة بيع «الدولة» في عهد الرئيس يلتسين، وهي الطبقة التي قام الرئيس بوتين بتصفية قادتها وإحلال آخرين لتصبح أساس قواعده المالية والاقتصادية، ولتشترك في تمويل عملية تحديث المؤسسات وبرامج الرفاه الاجتماعية، وتكون علامة بارزة من علامات النظام الاقتصادي المختلط الذي اختاره بوتين لروسيا الجديدة.

الغرب الآن مندهش لتدخّل روسيا عسكرياً في سوريا. اندهش أيضاً عندما تدخلت في جورجيا واستعادت شكلاً من اشكال الوجود الدائم على أراضيها، اندهش عندما انتزعت، أو استعادت، شبه جزيرة القرم من السيادة الأوكرانية، واندهش مرة ثالثة عندما تصدّت سياسياً و «عسكريا» لتدخل الغرب في أوكرانيا. الغرب مندهش لأنه لم يعترف بعد بفشله في فرض التغيير في روسيا، واستمر يعتقد أن تدخلات موسكو الخارجية استثناءات ارتكبها بوتين تحت ضغط ظروف اقتصادية واجتماعية ولنقص في شعبية الرئيس.

قالوا في الغرب، ويقول بعض العرب أيضاً، في تفسير التدخل العسكري الروسي في سوريا، إنه جزء من محاولات عديدة تُجرى لإلهاء الشعب الروسي بعيداً عن مشكلات حياتية تتعقد باستمرار. الحديث الآن يتردّد في أجهزة إعلام غربية وعربية أيضاً، عن أزمة اقتصادية عنيفة تمسك بخناق نظام الرئيس بوتين بما يحمل معنى الرغبة أو الوهم في أنه قد يتراجع إذا حصل من الدول العربية الغنية على اتفاقات تجارية أو اقتصادية أو مزايا نفطية تخفف من أزمته الداخلية.

قالوا أيضاً، إن وراء التدخل في سوريا حاجة شخصية من جانب الرئيس بوتين لإهانة الرئيس أوباما والولايات المتحدة. يشعر بوتين، بحسب رأي هؤلاء، بأن أميركا أهانت روسيا عندما انتهزت فرصة ضعف في مرحلة انتقالية فتدخلت لفرض نظام سياسي مختلف وهدم بنية الدولة، وهي دولة كانت بحسب عقيدته السياسية والوطنية دولة راسخة وعميقة. قالوا أيضاً إن بوتين شعر أكثر من مرة أن أميركا لا تعامله في المؤتمرات الدولية بالاحترام الذي يستحقه رئيس دولة عظمى، فضلاً عن أن الإعلام الغربي يتعمّد تشويه صورته.

قيل كذلك، إن بوتين فعل ما فعله في سوريا لأنه يريد أن يضغط على الولايات المتحدة ودول الغرب لترفع أيديها عن أوكرانيا، وتفكّ الحصار المفروض على روسيا. يفترض أصحاب هذا القول إن موقع سوريا في حسابات واستراتيجيات الغرب يعادله موقع أوكرانيا في حسابات روسيا واستراتيجيتها. يفترضون أيضاً أن الغرب سوف يساوم روسيا لتخرج من سوريا مقابل أن تعود لتهيمن على أوكرانيا.

قيل الكثير، وبعضه استنفد وقت صناع القرار وإعلاميين وجهدهم للردّ عليه تفنيداً أو استحساناً. نسينا أو تجاهلنا الأسباب المعلنة من جانب الطرف الروسي والظروف على أرض الواقع. تجاهلنا مثلاً التأكيد الروسي بأنهم هناك لأنهم ملتزمون الدفاع عن حكومة دمشق، وهو الالتزام الذي لم يضعف في أي يوم. هم هناك أيضاً لأنهم مثل بقية الاطراف الدولية وشعوب المنطقة يئسوا من عجز الولايات المتحدة والحلف الذي أقامته وتقوده لتقزيم «داعش» وإرغام قادتها على العودة إلى احترام الشرعيات التي صنعتها وأطلقتها.. يسألون، ولهم الحق في السؤال، عن أقصى ما يمكن أن تفعله أميركا في حالة اعترافها بالعجز والفشل. هل تزيد الأمور تعقيداً، كما حدث في أفغانستان والعراق واليمن، فتتدخل في ما لا تفهم فيه ولا يعنيها؟ هل فكرت أميركا ودول الغرب، في ما يمكن أن تفعله دول قريبة من سوريا مثل روسيا وتركيا وإيران والخليج ومصر لو رحلت أميركا وتخلّت عن حلفائها في المعارضة السورية وتركت الساحة لـ «داعش» ومنظمات إرهابية أخرى؟

عاشت المنطقة لمدة غير قصيرة في حال فراغ قيادة وتوجيه. سمح هذا الفراغ لقوى متطرفة أن تنشأ وتجد من يمولها ويدعمها بل ويشجعها على أن تطلق على نفسها اسم الدولة.. مسؤولية هذا الفراغ تقع حسب الرأي الرسمي في موسكو، على أكثر من طرف. أهم هذه الأطراف على الإطلاق الولايات المتحدة التي ضغطت بشعارات الديموقراطية على حكومات الدول في المنطقة فأسقطت بعضها من دون أن تمهّد لبديل يملأ الفراغ ويضمن الاستقرار. لم تقتصر الفوضى على دول بعينها، كدول «الربيع العربي»، بل امتدت وتغلغلت في تفاعلات النظام الإقليمي، حين خرجت دول من هنا وهناك تتدخل عسكرياً وسياسياً وبالمال على أمل، كما تصوّرت، خلق مستقبل جديد لها وللإقليم، وفشلت. يقول المسؤولون الروس إن الفشل كان من نصيب كل الأطراف، والدليل هو هذه الصورة «المرتعشة» لنظام إقليمي تصدعت أركانه وأعمدته وتخلى عنه ضميره وتخاصمت حتى تنافرت مكوّناته.

لم تكن عفوية اشارة بوتين في خطاب الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى سياسة أميركا في الشرق الأوسط وبخاصة حين قال «هل تدركون عواقب ما فعلتم؟». أميركا فشلت في تسوية الأزمة سلماً أو حرباً. أميركا فشلت في تدريب المعارضة السورية بعدما أنفقت نصف مليار دولار عليها، ولم تعلن الفشل إلا بعدما قررت روسيا التدخل. أميركا شجّعت حلفاءها فتدخلوا بـأساليب غير ناضجة وسياسات متخبّطة مما شجّع الأسد على جرّ الشعب إلى مذبحة تحت سمع العالم وبصره. فشلت أيضاً في توصيل السلاح إلى مستحقيه وفشلت في تمويل المعارضة، لم تكسب سوى فساد أغلب عناصرها وتنظيماتها. وبرغم هذا الفشل الرهيب الذي بات ينعكس على أوضاع داخلية وتحالفات إقليمية، وبرغم غياب بديل واضح، مازالت أغلب الدول الحليفة تعارض التدخل الروسي.

وجهت موسكو أكثر من رسالة إلى الولايات المتحدة وحلفائها من خلال تدخلها العسكري الجوي في سوريا. أهم تلك الرسائل على الإطلاق هي تأكيد حقيقة قديمة قدم عصر توازن القوى الامبراطوري وهي أن روسيا أقرب من الغرب، وأميركا بخاصة، إلى إيران وتركيا والعالم العربي وأقاليم وسط آسيا، وأنها تستطيع أن تصل، بكفاءة الحشد السريع والقواعد الجنوبية، في وقت أقصر إلى مناطق الأزمات الصراع. رسالة أخرى دعمها مؤتمر للأمن الإقليمي لدول وسط آسيا عُقد قبل أيام قليلة في منتجع بوراياي في كازخستان، تؤكد الرسالة أن روسيا وهذه الدول تعتقد أن الوضع في أفغانستان يزداد سوءاً وأن أحد أهم أهداف الإرهابيين اختراق منطقة آسيا الوسطى. الإرهاب في نظر روسيا وحلفائها الآسيويين قوس يحاول أن يغرس أحد رأسيه في مقاطعة سينكيانج بغرب الصين والرأس الأخرى في القوقاز. إن اقتناع القيادة الروسية وقيادات الصين وغيرهما بخطورة هذا التهديد يجعل من الصعب على هذه القيادات أن تثق في أن تفلح أميركا وحلفاؤها في القضاء على الإرهاب، وتاريخهم في أفغانستان وباكستان وسوريا والعراق وغيرها شاهد عل فشل رهيب.

رسالة روسية أخرى كشفت عنها أحداث الأسابيع الأخيرة تحمل رغبة موسكو في تأكيد أن روسيا صارت لا تقل قدرة عن أميركا على تشكيل أحلاف دولية وإقليمية. روسيا لديها الآن رصيد ثقة لدى حكومات دول أكثر عدداً منذ أن طرحت مبدأ رفض تدخل أميركا لنشر الديموقراطية وأفكار النيوليبرالية وتشجيع الشعوب على طلب التغيير. روسيا الآن جزء أصيل في تجمع دولي حول أجندة مختلفة عن أجندة الغرب، بل هي تقود هذا التجمع مع الصين والهند والفاتيكان والبرازيل، أي مع ممثلي أكثر من نصف سكان العالم.

هكذا يرى الروس دورهم في سوريا، ومن ورائها الشرق الأوسط، وآسيا من وراء الشرق الأوسط. وهكذا يرى الغرب وبعض العرب هذا الدور. يلفت النظر أن الطرفين يتجاهلان حتى الآن خطورة احتمالات تطوّر التدخل الخارجي في الأزمة السورية، حين يتحوّل التدخل إلى حرب أوسع وربما حرب باردة جديدة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أيّ دورٍ للمثقفين القوميين في الإخفاق؟

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    ما أيسر أن توضع مسؤوليةُ ما أصاب الفكرة القومية العربية، وقضية الوحدة بالذات، من ...

شرق أوسط أم مشرق عربي

د. قيس النوري

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    لم يكن مصطلح (الشرق الأوسط) كتعبير جغرافي قد تداولته الادبيات السياسية والدراسات والبحوث الاكاديمية ...

تفكيك الجيوش إيذاناً بالفوضى وتفتيت الدول

د. موفق محادين

| الأحد, 25 يونيو 2017

    كانت الجيوش موضوعاً لحقول وميادين عديدة، استراتيجية وفكرية وكذلك في حقل الآداب والفنون، فمن ...

مبادرتان وروابط

معن بشور

| الأحد, 25 يونيو 2017

    فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير ...

حائط البراق: وعد الدم يحميه... واللسان العبري يتنازل عنه

محمد العبدالله

| الأحد, 25 يونيو 2017

    أعادت العملية البطولية التي نفذها ثلاثة شبان في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، ...

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

عوني صادق

| السبت, 24 يونيو 2017

    نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني ...

غياب التعاطف مع محنة الطفولة العربية

د. علي محمد فخرو

| السبت, 24 يونيو 2017

    إضافة إلى ما يكشفه المشهد العربي الحالي البائس من تخبُّط سياسي تمارسه القيادات السياسية ...

التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 24 يونيو 2017

    بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب ...

سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

عباس الجمعة | السبت, 24 يونيو 2017

    طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير ...

الروح الرياضية.. والروح الوطنية

د. حسن حنفي

| السبت, 24 يونيو 2017

    جميل أن يتحمس إنسان بل وشعب كامل للرياضة، ولرياضة ما، ككرة القدم مثلاً، وتصبح ...

في الذكرى الخمسين لانتصار حرب الاستنزاف

عوني فرسخ

| السبت, 24 يونيو 2017

    انتصار «إسرائيل» العسكري السريع في يونيو/ حزيران 1967 بدا لصناع قرارها أنها امتلكت زمام ...

رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 يونيو 2017

    الصراع الإقليمي المحتدم الآن، والمتجه صوب الخليج بسبب الأزمة القطرية، يمثل فرصة سانحة لم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15881
mod_vvisit_counterالبارحة28393
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع77466
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر973128
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42386408
حاليا يتواجد 2641 زوار  على الموقع