موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
القوات العراقية تقترب من مركز الموصل ::التجــديد العــربي:: ألمانيا: 3 جرحى بعملية دهس ولا خلفية إرهابية للحادث ::التجــديد العــربي:: سنة سجن لمرشد الإخوان وابن مرسي للإخلال بنظام جلسة ::التجــديد العــربي:: عشرات القتلى والجرحى بينهم ضابط كبير بهجمات انتحارية على مراكز أمنية في مدينة حمص السورية ::التجــديد العــربي:: ترامب يفاجئ العالم مجدداً: أؤيد حل الدولتين.. وأوروبا موحدة ::التجــديد العــربي:: ألمانيا تدعو وأمريكا وروسيا لإجراء محادثات حول نزع التسلح النووي ::التجــديد العــربي:: الجبير يؤكد في بغداد دعم المملكة لوحدة واستقرار العراق ::التجــديد العــربي:: جولة الملك سلمان تفتح آفاق استثمارات عملاقة مع آسيا ::التجــديد العــربي:: «أرامكو» تعتزم طرح أسهم مخفضة للمواطنين ::التجــديد العــربي:: " موت صغير " رواية الكاتب السعودي محمد حسن علوان المرشحة لجائزة القائمة القصيرة للبوكر 2017 ::التجــديد العــربي:: أمسية ثقافية نسائية في أدبي جدة ::التجــديد العــربي:: ابحثوا عن السعادة في الفواكه والخضروات الطازجة ::التجــديد العــربي:: حمية غذائية قليلة السعرات تبطئ آثار الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاهلي يحلق منفردا بقمة الدوري المصري ::التجــديد العــربي:: برشلونة يؤسس أكاديمية لكرة القدم في جنوب الصين ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن استشهاد ثلاثة من جنوده في سيناءى ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يصادر أراضي في نابلس ويقمع مسيرات الضفة ::التجــديد العــربي:: مئات المهاجرين يقتحمون الحدود بجيب سبتة ::التجــديد العــربي:: توقيف-إندونيسية-مشتبه-بها-ثانية-في-اغتيال-«كيم-جونغ»الأخ-غير-الشقيق-لزعيم-كوريا-الشمالية ::التجــديد العــربي:: وزيرة ألمانية: الحرب ضد الإرهاب يجب ألا تكون موجهة ضد الإسلام ::التجــديد العــربي::

انتفاضة فلسطين ناجحة لأنها مستمرّة وشاملة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

انتفاضة فلسطين الثالثة فصلٌ من فصول ثورة فلسطين المستمرة منذ 1936 مروراً بحرب 1948، ثم بحروب وانتفاضات الربع الأخير من القرن العشرين، وصولاً الى مثيلاتها في العقدين الأول والثاني من القرن الحادي والعشرين.

 

إنها ثورة واحدة مستمرة بأشكال مختلفة ووتائر متفاوتة في حدّتها وشمولها.

لكن ميزات ثلاث تتفرّد بها الانتفاضة الثالثة عن سابقاتها:

أولاها أنها شاملة بفعالياتها كامل فلسطين التاريخية من النهر الى البحر. لذا تستحقّ وصفها بأنها «انتفاضة فلسطين الثالثة»: فلسطين كلها بأرضها وشعبها، بقطاع غزة المتحرّر، والضفة الغربية المستباحة بالاستيطان، ومناطق 1948 المحكومة بالعنصرية الصهيونية.

ثانيتها أنها بقيادة شعبها نفسه. لا منظمة التحرير تقودها ولا السلطة في رام الله ولا الفصائل المتنافسة، في معظمها، على الصدارة والنفوذ.

شبان وشابات من الشعب هبّوا ويهبّون بقرار فردي، من تلقاء أنفسهم، كلٌ في بيئته ومحيطه وبقدْر ما تطال يده وذراعه. ثالثتها أنها مقاومة مدنية فريدة بأسلحة بدائية، وصناعة ذاتية، قوامها الطعن بالسكاكين، وقذف الحجارة، والدهس بالسيارة. ميزاتها الثلاث هذه أربكت «إسرائيل»، جمهوراً وحكومة. بعض أرباب العائلات مكثوا في بيوتهم خوفاً وتحوّطاً.

لم يذهبوا إلى أعمالهم، وأبقوا أولادهم معهم بعيداً من رياض الأطفال والمدارس. بعضهم الآخر نزح إلى أماكن ظنّ أنها أكثر أماناً.

وثمة من تسلّح بمسدس أو ببندقية. غير أنّ أكبر الأضرار كان من نصيب الاقتصاد: توقفُ قطاع البناء لامتناع العمال عن الذهاب إلى مواقع العمل، شلل الأسواق، ومعاناة البورصة من هبوط ملحوظ وخسائر.

ليس أدلّ على شمولية الانتفاضة الثالثة من لامركزيتها الجغرافية.

أعمال الطعن، والدهس، وقذف الحجارة، والتظاهرات انتشرت على مدى جغرافية الوطن المحتلّ كلها بوتائر متصاعدة. ذلك أكره حكومة نتنياهو على اتخاذ جملة إجراءات غير معهودة: دعوة احتياطيّ الجيش لمؤازرة قوات الشرطة حصار أحياء في القدس ومدن أخرى وعزلها عن محيطها تكثيف حواجز الشرطة في الطرق ومداخل المدن والأحياء ونشر كتائب الجيش على امتداد جدار الفصل تشديد العقوبات على نحو غير مسبوق بما في ذلك الترخيص للشرطة كما للمستوطنين بـِ»جباية الثمن» مباشرةً قبل أيّ تحقيق أو محاكمة، أيّ الترخيص لهم بإعدامات في الشارع إلغاء تراخيص إقامة المتهمين بتنفيذ عمليات في القدس الشرقية وعائلاتهم وتسريع هدم بيوتهم، ومنعهم من إعادة بنائها.

عنف العقوبات وعنصريتها حملت، أخيراً، الأمم المتحدة على تعنيف حكومة «إسرائيل» ودمغها بـِ»الإفراط في استعمال القوة». إدارة أوباما أحسّت بدورها بوطأة الوضع وخطورته وتداعياته فأوعزت، بطلب من «إسرائيل»، إلى وزير الخارجية جون كيري بأن يتوجّه إلى «تل أبيب ورام الله من أجل «التهدئة واستئناف المفاوضات». التهدئة واستئناف المفاوضات مطلبان «إسرائيليان» مزمنان.

نتنياهو لا يضيره أن تعود واشنطن إلى طرحهما وتسويقهما. غير أنهما لا يعنيان للفلسطينيين شيئاً، لا في الماضي القريب ولا في الحاضر المضطرب. هل أبقت «إسرائيل» بسياستها الاستيطانية التوسعية شيئاً للفلسطينيين ليتفاوضوا بشأنه؟ أبو مازن محمود عباس كان وافق على استئناف المفاوضات شريطة أن تتوقف «إسرائيل» عن أعمال الاستيطان.

أوباما حاول إقناع نتنياهو بِاستجابة الطلب، لكن دونما جدوى. وساطة كيري مرشحة، إذاً، للفشل.

في المقابل، الانتفاضة أيضاً مرشحة للتصاعد. ثمة حال سخط وثورة تلفّ شعب فلسطين في كلّ مكان وتوفّر وقوداً جاهزة لثورةٍ محكوم عليها بأن تبقى مستدامة. هذا الواقع لم يمنع بعض «الواقعيين» من أهل «النظام» الفلسطيني الحاكم في رام الله كما سواهم من التساؤل عن جدوى الانتفاضة في لحظة توازن القوى الراهن غير المتكافئ.

يقولون إنّ الفلسطينيين قاوموا أعداءهم في كلّ انتفاضاتهم منذ 1936 وسط موازين قوى مائلة ضدّهم، فكان من الطبيعي أن يخسروا. حتى عندما كانوا يُحرزون، بمعايير الظروف السائدة، بعض المكاسب فإنهم سرعان ما كانوا يخسرونها في الانتفاضة التالية نتيجةَ مخطط صهيوني عنصري قوامه إكراه الفلسطينيين على دفع ثمن باهظ لكلّ انتفاضة يقومون بها بغية زرع الإحباط في نفوسهم والحؤول دون تقدّم قضيتهم وتفادي انتصار نضالهم الموصول.

هذا المخطط الصهيوني العنصري وأضراره الباهظة لم يغب قط عن أذهان الفلسطينيين، لكنه لم يكسر إرادتهم الثورية. فقد أدركوا، بحق، أنّ الشرط الأول للانتصار في صراع طويل قد يمتدّ على مدى جيل أو جيلين، وربما قرن أو قرنين، هو إبقاء القضية حيّة. إبقاؤها حية يستوجب ثورةً مستدامة أياً كانت التكلفة والثمن إلى أن يتمكّنوا، وسائر الأحرار من العرب، من تغيير موازين القوى لمصلحتهم.

من الواضح أنّ موازين القوى لا تتغيّر إلاّ بفعل عوامل متعدّدة ليس أقلها موازين الإرادات.

والحال أنّ الفلسطينيين، ماضياً وحاضراً، حرصوا على أن يتفوّقوا بجدارة في صناعة الارتقاء بموازين الإرادات لمواجهة موازين القوى. ألا يتجلّى ذلك في الحروب والانتفاضات المتعاقبة، ولا سيما الانتفاضة الثالثة؟

نعم، انتفاضة فلسطين الثالثة ناجحة لأنها مستمرة، متواصلة، وشاملة ولأنها تعتمد في الصراع موازين إرادات صلبة لا تلين… حتى النصر.

 

د. عصام نعمان

دكتور في القانون العام - محام بالاستئناف - وزير سابق للإتصالات

كاتب ومعلق سياسي لبناني

 

 

شاهد مقالات د. عصام نعمان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

سنة سجن لمرشد الإخوان وابن مرسي للإخلال بنظام جلسة

News image

القاهرة - أعلنت مصادر قضائية أن #محكمة جنايات القاهرة عاقبت مئات المتهمين بينهم #المرشد_العام لجم...

عشرات القتلى والجرحى بينهم ضابط كبير بهجمات انتحارية على مراكز أمنية في مدينة حمص السورية

News image

قتل أكثر من 42 شخصا بينهم ضابط أمن كبير في تفجيرات انتحارية استهدفت مقرين من ...

ترامب يفاجئ العالم مجدداً: أؤيد حل الدولتين.. وأوروبا موحدة

News image

عبر دونالد ترامب لأول مرة منذ توليه رئاسة الولايات المتحدة عن تفضيله لحل الدولتين لتس...

ألمانيا تدعو وأمريكا وروسيا لإجراء محادثات حول نزع التسلح النووي

News image

برلين- عقب تصريحات مثيرة للجدل من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن ترسانة الأسلحة النووية الأ...

الجبير يؤكد في بغداد دعم المملكة لوحدة واستقرار العراق

News image

بغداد - جاسر الصقري - بدأ وزير الخارجية عادل الجبير اليوم زيارة إلى بغداد، وال...

الاحتلال يصادر أراضي في نابلس ويقمع مسيرات الضفة

News image

أعلنت الحكومة «الإسرائيلية»، أمس، مصادرة مئات الدونمات الزراعية من أراضي قرية جالود جنوب نابلس، لإق...

مئات المهاجرين يقتحمون الحدود بجيب سبتة

News image

مدريد - اقتحم مئات المهاجرين فجر الجمعة الحدود بين المغرب واسبانيا في سبتة بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأوراسيوية.. الأيديولوجيا الروسية الجديدة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 27 فبراير 2017

    عندما أعلن وزير الخارجية الروسي «لافروف» في مؤتمر السلم المنعقد الأسبوع الماضي في ميونيخ ...

مسألة العدالة الاجتماعية في الحراكات العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 27 فبراير 2017

    ما جرى بمحض الصدفة أن جموع المتظاهرين، في أحداث ما يسمى «الربيع العربي»، اندفعوا ...

المشهد الفلسطيني «الإسرائيلي»: وفاة «حلّ الدولتين» واستبعاد الحرب… فماذا بعد؟

د. عصام نعمان

| الاثنين, 27 فبراير 2017

    ما يُسمّى «حلّ الدولتين» وُلد ميتاً، ومع ذلك فإنّ جهتين رفضتا تصديق الواقعة: السلطة ...

الروسوفوبيا.. والمستحيل في علاقاتها الأميركية

د. فايز رشيد

| الاثنين, 27 فبراير 2017

    تسترعي انتباهي مقالات كثيرة تشوه الدور الروسي عربيا وبشكل أخص في سوريا,لذا, أراني منشدًّا ...

عام على رحيل الأستاذ.. شهادة هيكل الأخيرة.

عمرو صابح

| الأحد, 26 فبراير 2017

في 17 فبراير 2016، توفي الأستاذ "محمد حسنين هيكل" أشهر كاتب صحفي ومحلل سياسي عرب...

يا لروعة الديمقراطية… تهديم البيوت لتحرير أهلها!

هيفاء زنكنة

| الأحد, 26 فبراير 2017

تهطل التقارير الدولية عن خروقات حقوق الإنسان في العالم العربي، علينا، كالمطر الذي لا يكا...

من المسؤول عن "قرار التسوية"

منير شفيق

| الأحد, 26 فبراير 2017

صدر "قانون التسوية" الصهيوني الذي يشرّع مصادرة الأراضي الفلسطينية الخاصة لمصلحة البؤر الاستيطانية التي أُق...

كيف لا يجهض الحلم؟

أحمد الجمال

| الأحد, 26 فبراير 2017

توالت التعقيبات حول حلم التنمية المحلية الذي حاولت الحديث عن بعض ملامحه في مقال الأ...

في المُلِّح الفلسطيني بعد طي "حل الدولتين"

عبداللطيف مهنا

| الأحد, 26 فبراير 2017

قبل ترامب وليس من بعده، انتهى وهم "حل الدولتين"، وقبل انتهاء خدمة هذه الأحبولة الم...

عسى أن تشرق الشمس في جنيف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 26 فبراير 2017

    العبث بالدم، بالوطن، بالدين، بالقيم.. أكثر من جريمة، أيًّا كان من يرتكبها، وأيًّا كانت ...

في ذكرى الوحدة المصرية - السورية

عوني فرسخ

| الأحد, 26 فبراير 2017

    في الثاني والعشرين من فبراير/شباط 1958، جرى الاستفتاء في سوريا ومصر على الوحدة، وانتخاب ...

أمريكا بين تركيا والأكراد

د. محمد نور الدين

| الأحد, 26 فبراير 2017

    عندما دخل الجيش التركي إلى سوريا في 24 أغسطس/آب الماضي بموجب تفاهم مع روسيا، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6310
mod_vvisit_counterالبارحة26303
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع66362
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي193978
mod_vvisit_counterهذا الشهر849531
mod_vvisit_counterالشهر الماضي826181
mod_vvisit_counterكل الزوار38519151
حاليا يتواجد 1890 زوار  على الموقع