موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

انتفاضة فلسطين ناجحة لأنها مستمرّة وشاملة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

انتفاضة فلسطين الثالثة فصلٌ من فصول ثورة فلسطين المستمرة منذ 1936 مروراً بحرب 1948، ثم بحروب وانتفاضات الربع الأخير من القرن العشرين، وصولاً الى مثيلاتها في العقدين الأول والثاني من القرن الحادي والعشرين.

 

إنها ثورة واحدة مستمرة بأشكال مختلفة ووتائر متفاوتة في حدّتها وشمولها.

لكن ميزات ثلاث تتفرّد بها الانتفاضة الثالثة عن سابقاتها:

أولاها أنها شاملة بفعالياتها كامل فلسطين التاريخية من النهر الى البحر. لذا تستحقّ وصفها بأنها «انتفاضة فلسطين الثالثة»: فلسطين كلها بأرضها وشعبها، بقطاع غزة المتحرّر، والضفة الغربية المستباحة بالاستيطان، ومناطق 1948 المحكومة بالعنصرية الصهيونية.

ثانيتها أنها بقيادة شعبها نفسه. لا منظمة التحرير تقودها ولا السلطة في رام الله ولا الفصائل المتنافسة، في معظمها، على الصدارة والنفوذ.

شبان وشابات من الشعب هبّوا ويهبّون بقرار فردي، من تلقاء أنفسهم، كلٌ في بيئته ومحيطه وبقدْر ما تطال يده وذراعه. ثالثتها أنها مقاومة مدنية فريدة بأسلحة بدائية، وصناعة ذاتية، قوامها الطعن بالسكاكين، وقذف الحجارة، والدهس بالسيارة. ميزاتها الثلاث هذه أربكت «إسرائيل»، جمهوراً وحكومة. بعض أرباب العائلات مكثوا في بيوتهم خوفاً وتحوّطاً.

لم يذهبوا إلى أعمالهم، وأبقوا أولادهم معهم بعيداً من رياض الأطفال والمدارس. بعضهم الآخر نزح إلى أماكن ظنّ أنها أكثر أماناً.

وثمة من تسلّح بمسدس أو ببندقية. غير أنّ أكبر الأضرار كان من نصيب الاقتصاد: توقفُ قطاع البناء لامتناع العمال عن الذهاب إلى مواقع العمل، شلل الأسواق، ومعاناة البورصة من هبوط ملحوظ وخسائر.

ليس أدلّ على شمولية الانتفاضة الثالثة من لامركزيتها الجغرافية.

أعمال الطعن، والدهس، وقذف الحجارة، والتظاهرات انتشرت على مدى جغرافية الوطن المحتلّ كلها بوتائر متصاعدة. ذلك أكره حكومة نتنياهو على اتخاذ جملة إجراءات غير معهودة: دعوة احتياطيّ الجيش لمؤازرة قوات الشرطة حصار أحياء في القدس ومدن أخرى وعزلها عن محيطها تكثيف حواجز الشرطة في الطرق ومداخل المدن والأحياء ونشر كتائب الجيش على امتداد جدار الفصل تشديد العقوبات على نحو غير مسبوق بما في ذلك الترخيص للشرطة كما للمستوطنين بـِ»جباية الثمن» مباشرةً قبل أيّ تحقيق أو محاكمة، أيّ الترخيص لهم بإعدامات في الشارع إلغاء تراخيص إقامة المتهمين بتنفيذ عمليات في القدس الشرقية وعائلاتهم وتسريع هدم بيوتهم، ومنعهم من إعادة بنائها.

عنف العقوبات وعنصريتها حملت، أخيراً، الأمم المتحدة على تعنيف حكومة «إسرائيل» ودمغها بـِ»الإفراط في استعمال القوة». إدارة أوباما أحسّت بدورها بوطأة الوضع وخطورته وتداعياته فأوعزت، بطلب من «إسرائيل»، إلى وزير الخارجية جون كيري بأن يتوجّه إلى «تل أبيب ورام الله من أجل «التهدئة واستئناف المفاوضات». التهدئة واستئناف المفاوضات مطلبان «إسرائيليان» مزمنان.

نتنياهو لا يضيره أن تعود واشنطن إلى طرحهما وتسويقهما. غير أنهما لا يعنيان للفلسطينيين شيئاً، لا في الماضي القريب ولا في الحاضر المضطرب. هل أبقت «إسرائيل» بسياستها الاستيطانية التوسعية شيئاً للفلسطينيين ليتفاوضوا بشأنه؟ أبو مازن محمود عباس كان وافق على استئناف المفاوضات شريطة أن تتوقف «إسرائيل» عن أعمال الاستيطان.

أوباما حاول إقناع نتنياهو بِاستجابة الطلب، لكن دونما جدوى. وساطة كيري مرشحة، إذاً، للفشل.

في المقابل، الانتفاضة أيضاً مرشحة للتصاعد. ثمة حال سخط وثورة تلفّ شعب فلسطين في كلّ مكان وتوفّر وقوداً جاهزة لثورةٍ محكوم عليها بأن تبقى مستدامة. هذا الواقع لم يمنع بعض «الواقعيين» من أهل «النظام» الفلسطيني الحاكم في رام الله كما سواهم من التساؤل عن جدوى الانتفاضة في لحظة توازن القوى الراهن غير المتكافئ.

يقولون إنّ الفلسطينيين قاوموا أعداءهم في كلّ انتفاضاتهم منذ 1936 وسط موازين قوى مائلة ضدّهم، فكان من الطبيعي أن يخسروا. حتى عندما كانوا يُحرزون، بمعايير الظروف السائدة، بعض المكاسب فإنهم سرعان ما كانوا يخسرونها في الانتفاضة التالية نتيجةَ مخطط صهيوني عنصري قوامه إكراه الفلسطينيين على دفع ثمن باهظ لكلّ انتفاضة يقومون بها بغية زرع الإحباط في نفوسهم والحؤول دون تقدّم قضيتهم وتفادي انتصار نضالهم الموصول.

هذا المخطط الصهيوني العنصري وأضراره الباهظة لم يغب قط عن أذهان الفلسطينيين، لكنه لم يكسر إرادتهم الثورية. فقد أدركوا، بحق، أنّ الشرط الأول للانتصار في صراع طويل قد يمتدّ على مدى جيل أو جيلين، وربما قرن أو قرنين، هو إبقاء القضية حيّة. إبقاؤها حية يستوجب ثورةً مستدامة أياً كانت التكلفة والثمن إلى أن يتمكّنوا، وسائر الأحرار من العرب، من تغيير موازين القوى لمصلحتهم.

من الواضح أنّ موازين القوى لا تتغيّر إلاّ بفعل عوامل متعدّدة ليس أقلها موازين الإرادات.

والحال أنّ الفلسطينيين، ماضياً وحاضراً، حرصوا على أن يتفوّقوا بجدارة في صناعة الارتقاء بموازين الإرادات لمواجهة موازين القوى. ألا يتجلّى ذلك في الحروب والانتفاضات المتعاقبة، ولا سيما الانتفاضة الثالثة؟

نعم، انتفاضة فلسطين الثالثة ناجحة لأنها مستمرة، متواصلة، وشاملة ولأنها تعتمد في الصراع موازين إرادات صلبة لا تلين… حتى النصر.

 

د. عصام نعمان

دكتور في القانون العام - محام بالاستئناف - وزير سابق للإتصالات

كاتب ومعلق سياسي لبناني

 

 

شاهد مقالات د. عصام نعمان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أيّ دورٍ للمثقفين القوميين في الإخفاق؟

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    ما أيسر أن توضع مسؤوليةُ ما أصاب الفكرة القومية العربية، وقضية الوحدة بالذات، من ...

شرق أوسط أم مشرق عربي

د. قيس النوري

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    لم يكن مصطلح (الشرق الأوسط) كتعبير جغرافي قد تداولته الادبيات السياسية والدراسات والبحوث الاكاديمية ...

تفكيك الجيوش إيذاناً بالفوضى وتفتيت الدول

د. موفق محادين

| الأحد, 25 يونيو 2017

    كانت الجيوش موضوعاً لحقول وميادين عديدة، استراتيجية وفكرية وكذلك في حقل الآداب والفنون، فمن ...

مبادرتان وروابط

معن بشور

| الأحد, 25 يونيو 2017

    فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير ...

حائط البراق: وعد الدم يحميه... واللسان العبري يتنازل عنه

محمد العبدالله

| الأحد, 25 يونيو 2017

    أعادت العملية البطولية التي نفذها ثلاثة شبان في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، ...

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

عوني صادق

| السبت, 24 يونيو 2017

    نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني ...

غياب التعاطف مع محنة الطفولة العربية

د. علي محمد فخرو

| السبت, 24 يونيو 2017

    إضافة إلى ما يكشفه المشهد العربي الحالي البائس من تخبُّط سياسي تمارسه القيادات السياسية ...

التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 24 يونيو 2017

    بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب ...

سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

عباس الجمعة | السبت, 24 يونيو 2017

    طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير ...

الروح الرياضية.. والروح الوطنية

د. حسن حنفي

| السبت, 24 يونيو 2017

    جميل أن يتحمس إنسان بل وشعب كامل للرياضة، ولرياضة ما، ككرة القدم مثلاً، وتصبح ...

في الذكرى الخمسين لانتصار حرب الاستنزاف

عوني فرسخ

| السبت, 24 يونيو 2017

    انتصار «إسرائيل» العسكري السريع في يونيو/ حزيران 1967 بدا لصناع قرارها أنها امتلكت زمام ...

رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 يونيو 2017

    الصراع الإقليمي المحتدم الآن، والمتجه صوب الخليج بسبب الأزمة القطرية، يمثل فرصة سانحة لم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1883
mod_vvisit_counterالبارحة28393
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع63468
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر959130
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42372410
حاليا يتواجد 2572 زوار  على الموقع