موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تكلف هورست كولر رئيس الماني سابق بمهمة إحياء المفاوضات بين المغرب وبوليساريو خلفا لكريستوفر روس المستقيل منذ أبريل ::التجــديد العــربي:: نفيذاً للأمر الملكي.. سبع رحلات تنقـل الحجـاج مـن الدوحة إلى جـدة وحركة نشطة للمسافرين القطريين عبر منفذ سلوى الحدودي لأداء مناسك الحج ::التجــديد العــربي:: إسبانيا.. مقتل 5 إرهابيين في عملية أمنية جنوب برشلونة ::التجــديد العــربي:: ارتفاع القتلى الى 14 و100 جريح بدهس وسط برشلونة.. و"داعش" يتبنى ::التجــديد العــربي:: بوتفليقة يقيل رئيس الوزراء الجزائري عبد المجيد تبون ::التجــديد العــربي:: جهود إماراتية وسعودية لفرض ضريبة القيمة المضافة مطلع العام القادم ::التجــديد العــربي:: عرض ثلاثة أفلام سعودية في الرياض.. الليلة ::التجــديد العــربي:: المعرض الدولي للصيد والفروسية يحتفي بـ 15 عاما على انطلاقته في ابوظبي ::التجــديد العــربي:: متاحف الصين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: احتياطي النقد الأجنبي في مصر يسجل أعلى مستوياته منذ 2011 ::التجــديد العــربي:: المواظبة على تناول اللبن يسهم في الوقاية من الاورام الخبيثة في القولون والثدي والمعدة والمبيض وبطانة الرحم، بفضل بكتريا تزيد من إفراز مواد منشطة للجهاز المناعي ::التجــديد العــربي:: السمنة تنذر بأمراض القلب ::التجــديد العــربي:: زين الدين زيدان يعرب عن سعادته بإحراز كأس السوبر الإسبانية بعد هزيمة غريمه برشلونة 2-صفر، بعد تقدمه ذهاباً على ملعب كامب نو بنتيجة 3-1 ::التجــديد العــربي:: مدربو «البوندسليغا» يرشحون بايرن للاكتساح مجدداً ::التجــديد العــربي:: عملاق المسرح الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة ويرحل مخلفا سجلا بعشرات الاعمال وبصمة لا تمحى ::التجــديد العــربي:: 175 قتيلاً في الهند والنيبال وبنغلادش جراء الأمطار ::التجــديد العــربي:: أبوظبي تسعى إلى بناء جسور مع بغداد ضمن تحرك خليجي وذلك خلال استقبال رجل الدين العراقي مقتدى الصدر ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين أميركيين واصابة خمسة في هجوم بشمال العراق ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يلتهم برشلونة بثلاثية قبل استقباله في "سانتياغو برنابيو" و رونالدو يسجل ويخرج مطروداً و الاتحاد الإسباني يوقف رونالدو 5 مباريات ::التجــديد العــربي::

ليكون للسوريين جميعا وطن ويكونوا جميعا للوطن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يتنادى بعض السوريين اليوم إلى جمع الصف، وتجاوز الخلافات، وتوحيد الموقف، ووضع اليد باليد، لمواجهة الأوضاع الخطيرة المستجدة، وعلى رأسها التدخل الروسي في الشأن السوري . وفي ذروة من ذُرى ذاك التنادي، يقول قائل بعد قائل، هذا هو المدخل الأهم لكي “نتصدى للاحتلال، وننقذ البلاد من التمزق”؟! ولعمري إن أية دعوة لاجتماع السوريين على رأي، وموقف، وقضية، وأولوية”، من أجل إنقاذ ما تبقى من سوريا الدولية، بالأبعاد “السياسية، والقانونية، والاجتماعية، والجغرافية، والتاريخية.. إلخ”، ولسوريا الشعب من “الفتنة، والكراهية، والعداء، ومن النزوح، والتهجير، والتشردد على أبواب الأمم، والمعاناة التي لا سابق لها..”، هو موقف وطني مسؤول، ودعوة جديرة بالتقدير والاهتمام. وأن تأتي بهذه المعاني والأهداف، ولو في وقت متأخر، خير من ألا تأتي على الإطلاق.

 

ولكن عيب هذه الدعوة وأمثالها، مما كان منذ زمن، وتجدد مرات ومرات على مرِّ الزمن، خلال الأزمة/الحرب/الكارثة.. عيب هذه الدعوة أنها لم تكن في يوم من الأيام لا نظيفة، ولا خالية من الألغام، ولا حاضنة لما تحتاج إليه الدعوات أو النداءات البناءة، من استعداد لملاقاة الآخر في مفازة من مفازات طريق التقارب والتوافق والتعاون، بإخلاص وبعد نظر.. وأنها لم تكن، في أي وقت من الأوقات، دعوة للسوريين كافة من أجل سوريا والسوريين كافة.. بعيدًا عن الاصطفاف، أو الاصطفافات الضيقة أو المريضة، التي ظهرت ثم تكاثرت وتنافرت، منذ بداية الأحداث عام ٢٠١١. إذ إن كل داعٍ ذي صوت يرتفع بدعوة، كأنما كان يقول، من منطق عصموي: “أيها السوريون تعالوا إلي، قفوا ورائي، واحملوا سيفي، فأنا الوطن، والحق، والصواب، والإنقاذ، ومَن يخلِّص البلاد والعباد من سوري آخر، هو النقيض لما أنا عليه، ولما أعلنه وأدعو إليه”؟! هكذا كان الحال في معظم الأحوال، ابتداء بدعاة الدولة وانتهاء بدعاة المعارضات ومن في حكمهم. وكان في كل طرف، أو في كل تجمع للسوريين، دعاة أصواتهم تتعالى، وألسنتهم تتقاطع، وقلوبهم شتى. وفي وسط كل فريق تجد توغلًا للتطرف، حتى أنه أباح ما لا يباح، وأسال دماء، وأوغر قلوبًا، وأقام سدودًا.. وجرَّ بالتطرف والعنف إلى مزيد من التطرف والعنف، بل وإلى الإرهاب، وإلى ممارسات خرجت بأصحابها وأنواعها وأغراضها، عن حدود: “الوطني، والقومي، والإنساني، والأخلاقي، والديني..”، ودخلت في عماءَ الوحشية، والفتنة الدينية/المذهبية.. فأشعلت نارها العمياء، وأدخلت الناس فيها: أدوات، ووقودًا، وضحايا.. كما دخلت وأدخلت كثيرًا من الساسة، وأصحاب النداءات والدعوات والادعاءات، في ما هو أبعد من العماء والغباء.. أي في نهج العملاء، واستدعاء الأعداء، والقوى الأجنبية، والصهاينة المحتلين، وكل المسكونين بحروب “صليبية مقدسة”، على تضادهم في جوانب، واتفاقهم التاريخي ضد العرب والمسلمين، ضد العروبة والإسلام.. استدعائهم ليكونوا طرفًا، أو ليتبنوا مواقف طرف في حرب الوطن على الوطن، والشعب على الشعب.. وفي الحرب على القومية، والدين، والقيم، وموالاتهم في ذلك، وتمكينهم في البلاد، ومن العباد. وكان لسان حال كل “داعية” من دعاة السياسة البائسة، على اختلاف مشاربهم، ومصالحهم، وغاياتهم، ووسائلهم.. يمضي في “نداءاته ودعواته، وادعاءاته..” إلى حد القول: “اتبعوني فأنا الحق والصدق، وأنا المصون المعصوم، وأنا الوطن والشعب.. اتبعوني لكي نبيد السوري الآخر، ونحرر البلد منه، أو نطرده منها، ليزداد الوطن نظافة”؟! هذا عدا عما يكيله كل صاحب دعوة ونداء لخصمه أو لخصومه، حسب الموقع، والموقف، والمصلحة، والتبعية، والمرجعية، والانتماء، والتمويل، والولاء.. إلخ، من اتهامات لا تُبقي ولا تذر.

ومن الطبيعي أن يكون هذا الأسلوب مفرِّقًا، وأن يكون هذا المنطق ممزِّقًا، وأن يسفر هذا النهج عن مزيد التنافر والتباغض والكراهية، وأن يوسع الهوة بين من ينبغي أن تجمعهم الوطنية الصادقة السليمة، فتردم بينهم كل هوة، وتجمعهم على الحق، وعلى الإنقاذ والاستنقاذ للوطن والشعب والحق. ومن الطبيعي أن يقضي ذلك النهجُ السلبي الذي ساد واستشرى، على الثقة التي يجب أن تتوافر، وأن تكون متبادلة.. ومما هو معروف أن هذا النهج يؤدي إلى مضاعفة التطرف والعنف، ويقود إلى ممارسات، هي الآفات التي أدت وتؤدي إلى تدمير البلاد، وقتل العباد، وتهجير السكان، وجعل الوطن بؤرة خوف، وإرهاب، وموت، وبيئة نابذة للقدرات والإمكانيات البشرية البناءة والخلاقة، وبقعة جاذبة للتطرف، حاضنة للفقر والبؤس واليأس، ومهلكة لأهلها.. لكنها ممرعة، يرتع فيها المجرمون والصوص والمغامرون والانتهازيون والجهلاء، ومن يرفضون الحكمة، والتعقل، ومفاهيم المواطنة الحقة، ومبدأ قبول الآخر.. بوصفه شريكًا في الوطن والمواطنة، في الحقوق والواجبات، في الحرية والكرامة، وفي الحياة والمصير؟!

نحن اليوم، في سوريا العزيزة، المحترقة بنارٍ أشعلها بنوها، ويضريها أعداؤهم وأعداؤها.. نستشعر خطرًا أكبر، لم نستشعره من قبل، يوم كان وليدًا ينمو بيننا ويتجذر، ويتمطى ويتمدد حتى تجبر. وهو خطر القصور السياسي والأخلاقي، خطر الرؤى الضيقة التي ترى الزقاق الضيق وطنًا ولا سوريا حارة في الوطن العربي الكبير. وخطر الفساد والإفساد، وتقديم المدعين الفارغين على البنائين القادرين الصادقين، وخطر استدعاء القوى الخارجية لتناصر فريقًا منا على فريق، ليتحقق لما تناصره “نصرٌ؟!”هو في حقيقته “هزيمة ماحقة للوطن والشعب والقيم الوطنية والخُلقية”. وقد كان هذا موجودًا في جسمنا الاجتماعي، منذ بداية زمن ربيع الشجون العربية في سوريا العزيزة.. وكانت إرهاصاتُه قبل ذلك بزمن تبرُز، وأحيانًا توجُّ مثل برق في الظلماء.. ولكن، كلٌّ كان يذهب به غيّه وعنادُه وتكبُّره وتجبُّره، وربما جهله المتعالي، وتجاهله المتغطرس.. إلى المدى الأبعد فالأبعد فالأبعد، حتى ضاع وأضاع، وهو يدري ويدرك، أو لا يدري ولا يدرك أنه كذلك وأنه فعل ذلك، حتى حين يكون غارقًا في خضم المأساة الفاجعة إلى زذنيه، أو أنه قريب منها وأنها تحت قدميه.. يراها كأنما هي بعيدة عنه وأنه غريب عنها وهي غريبة عنه.. في حين أنه ضاع وأضاع..؟! حيث يصدق فيه وفي الأوضاع التي أحاطت بالوطن، قول ابن قيِّم الجوزية:

وأي اغتراب فوق غربتنا التي لها أضحت الأعداء فينا تحكَّمُ

إذا كنت لا تدري فتلك مصيبة وإن كنت تدري فالمصيبة أعظمُ

إن دعوة السوريين إلى التقارب، والتعاون، والتفاهم، عبر التواصل والحوار البناء.. وإعلاء مصلحة الوطن والشعب فوق كل مصلحة.. وجعل وقف الحرب هدفًا أسمى وأعلى، ولجم الإرهاب والتطرف والعنف والتصرف الأرعن.. إن ذلك أحد أهم المداخل لخلق مناخ يساعد على الإنقاذ، والاستنقاذ، بالحكمة والمنطق والعقلانية.. إلخ، ويساهم في وقف معاناة الشعب، وتدمير البلد. وتلك دعوة عادلة، ومسؤولة، ومهمة، وعاجلة، وضرورية.. لكنها يجب أن تكون موجهة للسورين كافة، من أجل سوريا والسوريين كافة.. وليست دعوة للاستقطاب العسكري والسياسي والمذهبي، ولا لتكتل طرف ضد طرف، تحت راية أو شريحة من الذرائع، بهدف تصعيد الحرب، وتوسيع دوائر الدمار والقتل والخراب. وهذا لن يكون إلا باستعداد كل المسؤولين السوريين، من كل الأطراف المتقاتلة أو المعنية بالأزمة/الحرب، تلك التي تخوض عراكها ومعاركها باسم الوطن والشعب، وعلى أرض الوطن وجثث أبناء الشعب.

إن على أولئك جميعًا، وعلى السوريين كلهم، لا سيما من يستطيع منهم القيام بفعل خير بناء في سوريا ومن أجلها، وعلى من يستطيع أن يساهم باقتدار، وإخلاص، في الاتجاه، وفي وقف نزف الدم، وتفاقم الفتنة، وخروج الأمور عن السيطرة، لا سيما إقليميًّا ودوليًّا، عليهم أن:

١ ـ يكفوا عن الاستقطاب الداخلي، والإقليمي، والدولي، حول محور الحرب/الفتنة.. ولا سيما الاستقطاب الطائفي ـ الفتنوي.. الهادف إلى استمرار الحرب وتصعيدها وشمولها، وإلى تحرير سوريا من السوريين، باسم “انتصار؟!” فريق على فريق، وهو “انتصار؟” لن يكون إلا هزيمة ماحقة، للوطن والشعب والأمة، للقيم والأخلاق والإنسانية، ولكل ما تعنيه سوريا في تاريخ الأمتين العربية والإسلامية، وعلى الصعيد الثقافي والحضاري الإنساني.

ـ أن يقطعوا، أو يجمدوا.. كل ولاء، لأي منهم، لغير الوطن، “سوريا الواحدة الموحدة”، ولغير الشعب في سوريا، بكل مكوناته وأطيافه. ولا نتحدث هنا، ولا نستهدف فيما نقول به من باع نفسه للشيطان، ودخل دوائر العمالة والخيانة، أيًّا كان.. فذاك أخرج نفسه بنفسه من هذه الدائرة.

ـ أن يبدي كل طرف سوري، استعداده للتنازل، نعم التنازل، عما يعتقد، بل “يدعي في حقيقة الأمر”، أنه له ومن حقه، وأنه سادنه وسنده وحاميه، “باسم سوريا “التي يمثلها؟!”.. ومن ثم فهو حين يتنازل، أو يُدعى إلى التنازل لسوريا الشعب والوطن، ومن أجلهما.. وليس للطرف الآخر الذي يحاربه فيها.. حين يفعل ذلك، ويكف عما يدعيه، يكون قد لمس حقيقة إن سوريا ليست ملك طرف فيها دون طرف، أو فئة دون فئة، أو شخص دون شخص، إذ لكل السوريين الحق بالتساوي في وطنهم ووطنيتهم إلا من خان. ويجب أن تخرج “الوطنية” من كل شكل من أشكال الاحتكار، ومن يد كل من يعرضها “بضاعة سياسية”، فالوطنية ليست تجارة بأي حال من الأحوال. وعلى كل المتشبثين بمواقف وحقوق وقضايا ومقولات و.. إلخ، سببت الدمار والهلاك، وتسببت في أن تتحول سوريا إلى بؤرة صراع دامٍ، بين الدول والتحالفات والقوى، بين الأعراق والطوائف والمذاهب والمناطق.. إلخ، من أجل النفوذ والمصالح والاستراتيجيات والسياسات الدولية.. إلخ، عليه أن يخرج من دائرة ضيقة أوصلته، وأوصلت الشعب والوطن، إلى ما لا خير ولا أمن ولا سلم فيه. وذلك لكي يتاح لسوريا، ولكي يتاح فيها، مناخٌ يسود فيه النظر والتقويم السليمان.. مناخ يمنع الفوضى، ويفرض احترام الإنسان الفرد، والشعب السيد.. بموجب تشريعات وشرائع، دستور وقوانين، سلطات وخدم لها، وليس مالكين لروؤس الناس ومصائرهم باسمها.. لكي يتيح ذلك للسوريين القادرين المخلصين.. أن يبنوا وطنًا للجميع، بجهود الجميع، وفق المفاهيم والأبعاد والمكونات التي تشكل مرجعية سليمة لدولة.. وأن تُرى في ضوئه المصالح العليا للوطن والشعب، فُنفذ.. وفي مقدمة ذلك: وقف سيل الدماء، والتوجه نحو وطن آمن، يستعيد أبناءه، وثقتهم فيه، وآمالهم المبنية عليه، فيقومون ببنائه من جديد، وعلى أسس وطيدة من العدل والعلم والانتماء.

ـ أن يؤول كل أمر من أمور المسألة السورية إلى السوريين، مستفيدين من كل جهد دولي مخلص، ومبادرة بناءة، ورأي سديد.. للخروج من البرزخ الجهنمي الذي دخلوا وأُدخلوا فيه. ومما يمكن الاستفادة منه جنيف بدوراتها، وما قُدم من نصوص تحت عناوين مبادرات يمكن الاستفادة منها.

ـ أن تَرفع الدول المنخرطة في القتال على الأرض السورية، وباسم السوريين وسوريا، والمسألة السورية، أن ترفع يدها عن بلادنا.. وأن تكف عن الاقتتال فيها وعليها، بصورة مباشرة أو غير مباشرة، وعبر أدوات.. لكي يتاح للسوريين أن يروا مصالحهم، وأنفسهم، وواقعهم، ومستقبلهم.. من دون غشاوات، وبعيدًا عن الأوهام، وعن تدخل القوى الخارجية في شؤونهم.

ـ أن تقوم الأمم المتحدة بدور فاعل، مؤثر، بناء، صحي، فوري .. في لجم التدخل الخارجي في سوريا، بموجب المواثيق والمعاهدات والاتفاقيات والقوانين الدولية، وتطبيق قواعد القانون الدولي، والقانون الدولي الإنساني، في كل ما يتعلق بالمسألة السورية منذ بدايتها.. وأن تتحمل مسؤولية في إعادة الأمن والسلم والاستقرار، إلى بلد مزقته حرب الآخرين على أرضه، وأن تساهم في إعادة إعماره.

وفي ختام هذا الكلام، نؤكد أهمية وضرورة كل نداء ودعوة، وفعل .. من أجل جمع كلمة السوريين كافة، ليكون لهم جميعًا وطن مستقل، حرٌّ، سيد، وكريم.. ومن أجل أن يكونوا جميعًا للوطن: سوريا التاريخ، والحضارة، بيضة الإسلام، وقلب العروبة النابض.

والله من وراء القصد

 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية

News image

أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، أن شهر اكتوبر سيكون حاسم لتس...

الأمم المتحدة تكلف هورست كولر رئيس الماني سابق بمهمة إحياء المفاوضات بين المغرب وبوليساريو خلفا لكريستوفر روس المستقيل منذ أبريل

News image

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) - عُيّن الرئيس الألماني الاسبق هورست كولر رسميا الاربعاء موفدا للا...

نفيذاً للأمر الملكي.. سبع رحلات تنقـل الحجـاج مـن الدوحة إلى جـدة وحركة نشطة للمسافرين القطريين عبر منفذ سلوى الحدودي لأداء مناسك الحج

News image

جدة - شهد منفذ سلوى الحدودي مع دولة قطر منذ ساعات صباح يوم أمس حرك...

إسبانيا.. مقتل 5 إرهابيين في عملية أمنية جنوب برشلونة

News image

كامبريلس (إسبانيا) - أصيب ستة مدنيين، إضافة إلى شرطي، بجروح، عندما دهست سيارة عدداً من ...

ارتفاع القتلى الى 14 و100 جريح بدهس وسط برشلونة.. و"داعش" يتبنى

News image

أعلن مصدر رسمي في حكومة كاتالونيا الى ارتفاع القتلى الى 14 شخصاً قتلوا وأصابة 100...

عملاق المسرح الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة ويرحل مخلفا سجلا بعشرات الاعمال وبصمة لا تمحى

News image

الكويت - قال تلفزيون دولة الكويت إن الممثل عبد الحسين عبد الرضا توفي الجمعة في ...

175 قتيلاً في الهند والنيبال وبنغلادش جراء الأمطار

News image

قتل 175 شخصا على الأقل، ونزح آلاف آخرون من منازلهم جراء #الأمطار الموسمية الغزيرة في ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حقائق عن المجتمع الأميركي

د. صبحي غندور

| السبت, 19 أغسطس 2017

    هناك شرخ كبير موجود الآن داخل المجتمع الأميركي بين تيار «الأصولية الأميركية» وتيار «الحداثة ...

أحداث ولاية فيرجينيا: الدلالات والتداعيات

د. زياد حافظ

| السبت, 19 أغسطس 2017

    أحداث مدينة شارلوتفيل في ولاية فيرجينيا أدت بحياة مواطنة أميركية دهستها سيارة يقودها أحد ...

اعرف عدوك:جذور البلطجة والقوة-الارهاب- في المجتمع الاسرائيلي…؟

نواف الزرو

| السبت, 19 أغسطس 2017

  نصوص ارهابية من “العهد القديم”   (قد يتنطح البعض ليقول لنا: يا اخي كلنا نعرف ...

عودة روسيا إلى ليبيا

د. محمد نور الدين

| السبت, 19 أغسطس 2017

    بدت زيارة قائد الجيش الليبي اللواء خليفة حفتر إلى موسكو، واجتماعه بوزير الخارجية الروسي ...

الجزائر تكسر الحصار وتفتح أبواب الأمل

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 19 أغسطس 2017

    دائماً هي مسكونةٌ بفلسطين، مؤمنةٌ بقضيتها، واثقةٌ من عدالتها، صادقةٌ في نصرتها، ماضيةٌ في ...

التعليم الفلسطيني في القدس……ومرحلة ” صهر” الوعي

راسم عبيدات | الجمعة, 18 أغسطس 2017

    من الواضح بأن الحرب التي يشنها وزير التربية والتعليم الإسرائيلي المتطرف “نفتالي بينت” ومعه ...

سفيرة الأمم المتحدة بين المأساة الايزيدية وواجب إسرائيل الاخلاقي!

هيفاء زنكنة

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

نادية مراد، شابة عراقية، عمرها 23 عاما، تم اختيارها في سبتمبر/ أيلول 2016، سفيرة الأ...

عقدة الرئاسة

توجان فيصل

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

لا أدري لمَ قام الملك عبد الله بزيارة رسمية لرام الله، مع وفد مرافق. فما...

ما بعد انتهاء التنسيق الأمني

معين الطاهر

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

  بدايةً، ينبغي الإشارة إلى عدم وجود أي رابط بين العنوان أعلاه وتصريحات الرئيس الفلسطيني ...

عن «المجلس»... رداً على حُجج «المُرجئة»

عريب الرنتاوي

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

ينطلق الداعون لربط انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني بإتمام المصالحة، من فرضيتين: الأولى، ان انعقاده من ...

لورنس فلسطين وفلسطينيوه الجدد!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

عام 2005، وتحت شعار "السلام من خلال الأمن"، والدور الأميركي المطلوب لتطوير أجهزة الأمن في ...

ما السر بتسمية منظمة إرهابية بـ (الدولة الإسلامية)؟

د. هاشم عبود الموسوي

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

    لم يعد خافياً على أحد (في موضوعة المنظمة الإرهابية داعـــش)، بأن واشنطن لم تكن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6242
mod_vvisit_counterالبارحة30057
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع6242
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي274413
mod_vvisit_counterهذا الشهر542679
mod_vvisit_counterالشهر الماضي641360
mod_vvisit_counterكل الزوار43614361
حاليا يتواجد 2401 زوار  على الموقع